الاثنين، 31 يوليو 2023

أفيدوني: هل كان القاضي عياض أشعريًا، وأين الدليل على ذلك؟



أفيدوني: هل كان القاضي عياض أشعريًا، وأين الدليل على ذلك؟!
 =السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:فإني بصدد إتمام بحث كنت قد بدأته في الرد على بعض المعاصرين من الأشاعرة؛ ثم استوقفني شيئ أراه في غاية الأهمية لإتمام بحثي؛ ألا وهو موقف القاضي عياض من الأشاعرة، وهل صحيح أنه منهم، أم أن عقيدته سلفية؛ كسائر أهل السنة.أرجو من كل من لديه علم بكلامه -أو كلام غيره عنه- أن يدلني عليه؛ وبارك الله فيكم.والرجاء ممن يشارك؛ أن يذكر نص كلامه -إن استطاع-، أو أن يشير -مجرد إشارة- إلى كلامه في مصدره المعتمد؛ كإحدى كتبه، أو كتب التراجم المعتمدة الأخرى التي ترجمت له. ويا حبذا لو يذكر الجزء والصفحة والطبعة.أرجو سرعة الإفادة للأهمية؛ بارك الله فيكم، ونفع بعلومكمـ
 
 القاضي عياض وصف الإمام أبا بكر الباقلاني - رأس الأشعرية- بإمام أهل الحق والتحقيق وذلك في آخر الشفا.ـ
 
 القاضي عياض وصف الإمام أبا بكر الباقلاني - رأس الأشعرية- بإمام أهل الحق والتحقيق وذلك في آخر الشفا.جزاكم الله خيرًا على هذه المعلومة القيمة.ويا حبذا لو وقفتَ على شيء صريح لأحد المترجمين؛ يصرح بأشعريته!.ـ[أبو أنس مصطفى البيضاوي  
 جزاكم الله خيرًا على هذه المعلومة القيمة.
 ويا حبذا لو وقفتَ على شيء صريح لأحد المترجمين؛ يصرح بأشعريته!.القاضي عياض رحمه الله كان على عقيدة السلف في جميع مباحث التوحيد، إلا أنه للأسف أول بعض الصفات، فوافق فيها الأشاعرة، لكنه معذور -رحمه الله- كما عذر أهل العلم شيخه الإمام المازري صاحب كتاب المعلم بفوائد مسلم، والقرطبي صاحب كتاب المفهم لما أُشكل من تلخيص صحيح مسلم -رحمهما الله-، وكذلك الحافظ ابن حجر وغيرهم، إلا أنه أكثر منهم تمسكا بالسنة، ومدحه لرجل لا يدل على انحراف في العقيدة، وللأسف ليس بين يدي بحث قد تناولته حول ترجمة القاضي عياض -رحمه الله- ولكن أذكر بعض ما جاء في كتابه: "الإعلام بحدود قواعد الإسلام"::"أن تعتقد أن الله إله واحد غير منقسم في ذاته"لكن إن يسر الله تعالى سأحاول رفع البحث بالتفصيل إن شاء الله 
 
 القاضي عياض رحمه الله كان على عقيدة السلف في جميع مباحث التوحيد، إلا أنه للأسف أول بعض الصفات، فوافق فيها الأشاعرة، لكنه معذور -رحمه الله- كما عذر أهل العلم شيخه الإمام المازري صاحب كتاب المعلم بفوائد مسلم، والقرطبي صاحب كتاب المفهم لما أُشكل من تلخيص صحيح مسلم -رحمهما الله-، وكذلك الحافظ ابن حجر وغيرهم، إلا أنه أكثر منهم تمسكا بالسنة، ومدحه لرجل لا يدل على انحراف في العقيدة، وللأسف ليس بين يدي بحث قد تناولته حول ترجمة القاضي عياض -رحمه الله- ولكن أذكر بعض ما جاء في كتابه: "الإعلام بحدود قواعد الإسلام"::"أن تعتقد أن الله إله واحد غير منقسم في ذاته"لكن إن يسر الله تعالى سأحاول رفع البحث بالتفصيل إن شاء الله ...كأن في هذا الكلام نظرا أخي الكريمالقاضي عياض اليحصبي أشعري وبوضوح ...وليست القضية أنه يؤول بعض الصفات، فهذا اختزال لطريقة الأشعرية في فهم أصول الدين ..وكل من ينظر في شرحه على مسلم أو في الشفا لا يبذل أي مجهود في اكتشاف أشعرية القاضي، يكفي أنه يحكي الإجماع على نفي أن الله في السماء حقيقة، و حكايته التأويل والتفويض في كل الصفات، وكذا في مباحث الإيمان والقدر، كلها على طريقة الأشعرية، لكن ليست أشعرية كأشعرية الجويني والغزالي والرازي، لكونه أكثر اشتغالا منهم جميعا بالحديث ـ مثله في ذلك كالنووي ـ لكن هذا لا يخرجه عن الأشعرية ...والحقيقة أخي كاتب الموضوع، ينبغي أن نتحرى المسائل التي نكتب فيها قبل الشروع، لأن الرد على أشعري معاصر معناه أن نحصل قدرا كافيا من النظر في أصول الأشاعرة ورجالهم وتطورهم وخلافهم مع أهل السنة والفرق الأخرى، وردود أهل السنة عليهم وهكذا، وإذا كان ذلك قد تم فأظن أنه يتعذر عدم الكشف عن مذهب القاضي عياض المالكي ولو لم نقرأ كتبه، فتكفي نقولات النووي عنه في الشرح ..والله أعلمـ
 
= قال الشيخ: ((وأهل العلم بالحديث أخص الناس بمعرفة ما جاء به الرسول ومعرفة أقوال الصحابة والتابعين لهم بإحسان فإليهم المرجع في هذا الباب لا إلى من هو أجنبي عن معرفته ليس له معرفة بذلك ولولا أنه قلد في الفقه لبعض الأئمة لكان في الشرع مثل آحاد الجهال من العامةفإن قيل: قلت إن أكثر أئمة النفاة من الجهمية والمعتزلة كانوا قليلي المعرفة بما جاء عن الرسول وأقوال السلف في تفسير القرآن وأصول الدين وما بلغوه عن الرسول ففي النفاة كثير ممن له معرفة بذلكقيل: هؤلاء أنواع: نوع ليس لهم خبرة بالعقليات بل هم يأخذون ما قاله النفاة عن الحكم والدليل ويعتقدونها براهين قطعية وليس لهم قوة على الاستقلال بها بل هم في الحقيقة مقلدون فيها وقد اعتقد أقوال السلف أولئك فجميع ما يسمعونه من القرآن والحديث وأقوال السلف لا يحملونه على ما يخالف ذلك بل إما أن يظنوه موافقا لهم وإما أن يعرضوا عنه مفوضين لمعناهوهذه حال مثل أبي حاتم البستي وأبي سعد السمان المعتزلي ومثل أبي ذر الهروي وأبي بكر البيهقي و القاضي عياض وأبي الفرج بن الجوزي وأبي الحسن علي ابن المفضل المقدسي وأمثالهم)).¥

=========


 الامام العلامة الحافظ الاوحد شيخ الاسلام ....... سير اعلام النبلاء ص 212 ج 20و في ص 216: قلت: تواليفه نفيسة و اجلها و اشرفها كتبا الشفا لولا ما قد حشاه بالاحاديث المفتعلة .........
 شيخنا أبا فهر , من تقصد بقولك (قال الشيخ)؟؟ـ[عمرو بسيوني]
 من مواضع كلامه في الشفا:(وقال أبو الحسن على بن إسماعيل الأشعري رضى الله عنه وجماعة من أصحابه أنه رأى الله تعالى ببصره وعيسى رأسه وقال كل آية أوتيها نبى من الأنبياء عليهم السلام فقد أوتى مثلها نبينا صلى الله عليه وسلم وخص من بينهم بتفضيل الرؤية ووقف بعض مشايخنا في هذا وقال ليس عليه دليل واضح ولكنه جائز أن يكون.)(واختلف أئمة أهل النظر في هذا الباب فمن قائل يقول هو كلام يخلقه الله تعالى في الشاة الميتة أو الحجر أو الشجر وحروف وأصوات يحدثها الله فيها ويسمعها منها دون تغيير أشكالها ونقلها عن هيئتها وهو مذهب الشيخ أبى الحسن والقاضى أبى بكر رحمهما الله وآخرون ذهبوا إلى إيجاد الحياة بها أولا ثم الكلام بعده، وحكى هذا أيضا عن شيخنا أبى الحسن وكل محتمل والله أعلم إذ لم يجعل الحياة شرطا لوجود الحروف والأصوات إذ لا يستحيل وجودها مع عدم الحياة بمجردها فأما إذا كانت عبارة عن الكلام النفسي فلا بد من شرط الحياة لها إذ لا يوجد كلام النفس إلا من حى خلافا للجبائي من بين سائر متكلمي الفرق في إحالة وجود الكلام اللفظى والحروف والأصوات إلا من حى مركب على تركيب من يصح منه النطق بالحروف والأصوات والتزم ذلك في الخصا والجذع والذراع وقال إن الله خلق فيها حياة وخرق لها فما ولسانه وآلة أمكنها بها من الكلام وهذا لو كان لكان نقله والتهمم به آكد من التهمم بنقل تسبيحه أو حنينه ولم ينقل أحد من أهل السير والرواية شيئا من ذلك فدل على سقوط دعواه مع أنه لا ضرورة إليه في النظر والموفق الله،)(وكذلك اضطرب فيه قول شيخه أبى الحسن الأشعري وأكثر قوله ترك التكفير وأن الكفر خصلة واحدة وهو الجهل بوجود الباري تعالى وقال مرة من اعتقد أن الله جسم أو المسيح أو بعض من يلقاه في الطرق فليس بعارف به وهو كافر ولمثل هذا ذهب أبو المعالى رحمه الله في أجوبته لأبى محمد عبد الحق وكان سأله عن المسألة فاعتذر له بأن الغلط فيها يصعب لأن إدخال كافر في الملة وإخراج مسلم عنها عظيم في الدين وقال غيرهما من المحققين: الذى يجب الاحتراز من التكفير في أهل التأويل فإن استباحة دماء المصلين الموحدين خطر والخطا في ترك ألف كافر أهون من الخطإ في سفك محجمة من دم مسلم واحد وقد قال صلى الله عليه وسلم فإذا قالوها يعنى الشهادة عصموا منى دماءهم وأموالهم إلا بححقها وحسابهم على الله)(وعلى هذا حمل قول سحنون من قال ليس لله كلام فهو كافر وهو لا يكفر المتأولين كما قدمناه فأما من جهل صفة من هذه الصفات فاختلف العلماء ههنا فكفره بعضهم وحكى ذلك عن أبى جعفر الطبري وغيره وقال به أبو الحسن الأشعري مرة وذهبت طائفة إلى أن هذا لا يخرجه عن اسم الإيمان وإليه رجع الأشعري قال: لأنه لم يعتقد ذلك اعتقادا يقطع بصوابه ويراه دينا وشرعا وإنما يكفر من اعتقد أن مقاله حق واحتج هؤلاء بحديث السوداء وأن النبي صلى الله عليه وسلم إنما طلب منها التوحيد لا غير)وفي شرح مسلم:(وقوله فى هذا الحديث: " إن الله رفيق يحب الرفق "، قال الإمام: البارى - سبحانه وتعالى - لا يوصف إلا بما سمى به نفسه، أو سماه به رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، أو أجمعت الأمة عليه.قال الشيخ أبو الحسن الاَشعرى: أو على معنى وما لم يرد فيه إذن فى إطلاقه، ولا ورد فيه منع ولم يستحل وصف البارى تعالى به، ففيه اختلاف، هل يبقى على حكم العقل لا يوصف بتحليل ولا تحريم، أو يمضنع لقوله والى: (وَلِلَّهِ الأَسْمَاء الْخسْنَئ} (1) وأثبت كون أسمائه حسنى، ولا حسن إلا ما ورد الشرع به.وبن المتأخرين من الاَصولين اختلاف - أيضا - فى تسمية البارى - سبحانه - بما ورد¥

========

  رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من جهة أخبار الاَحاد، فقال بعض المتأخرين من حذاق الأشعرية: يجوز أن يسمى بذلك؛ لا"ن خبر الواحد عنده يقتضى العمل، وهذا [عنده] (2) من باب العمليات، لكن يمنع من استعمال الاَقيسة الشرعية، دن كانت يعمل بها فى المسائل الفقهية.)(فقوله فى هذا الحديث: (إن الله رفيق " أنه لم يرد فى الشريعة بإطلاقه، سواء هذا جرى على ما اْصلته لك هاهنا من الاختلاف، ويحتمل اْن يكون رفيق بعبد صفة فعل، وهو ما يخلقه الله - تعالى - من الرفق لعباده، كأحد التأويين فى تسميته لطيف اْنه بمعنى ملطف.دالى هذا مال بعض اْصحابنا.وقال بعضهم: يحتمل أن يريد: أنه ليس بعجول.وهذا يقارب معنى الحلم.)(فإن قيل: إذا جوزت الاَشعرية خرق العادة على يدى الساحر فبماذا (1) يتميز من النبى الصادق؟ قيل: العادة تنخرق على يدى النبى، وعلى يدى الولى (2)، وعلى يدى الساحر، إلا أن النبى يتحدى (3) بها ويستعجز سائر الخلق، ويحكى عن الله - سبحانه - خرق العادة لتصديقه.فلو كان كاذبأَ لم يخرق العادة على يديه، ولو خرقها لأظهرها على يد غيره من المعارضين له مثل ما أظهر على يده، والولى والساحر لا يتحديان (4) ولا يستعجزان الخليقة ليستدلوا على صدقهما وعلى نبوتهما، ولو حاولا شيئا من ذلك لم تنخرق لهما العادة، او تنخرق، ولكنها تنخرق لمن يعارضهم.وأما الولى والساحر فإنهما يفترقان من طريق أخرى، وهى أن الساحر يكون ذلك عَلمأ على فسقه وكفره، والولى لا يكون ذلك علما على ذلك فيه، فافترق حال الثلاثة بعضهم من بعض.والساحر - أيضأَ - يكون ذلك منه على أشياء يفعلها وقوى يمزجها ومعاناة (5) وعلاج، والولى لا يفتقر إلى ذلك.وكثيراَّ مَا يقع له ذلك بالاتفاق من غير أن يستدعيه أو يشعر به.هذا القدر كاف (6) فيما يتعلق بعلم الأصول من المسألة، وأما ما يتعلق بعلم الفقه: فالساحر عندنا إذا سحر بنفسه قتل، فإن تاب لم تقبل توبته، خلافا للشافعى.)(وقول النبى (صلى الله عليه وسلم) للجارية: (أين الله؟)، قال الإمام: إنما أراد النبى (صلى الله عليه وسلم) أن يطلب دليلاً على أنها موحدة، فخاطبها بما يفهم قصده، إذ علامة الموحدين التوجه إلى الله إلى السماء عند الدعاء وطلب الحوائج ة لاَن العرب التى تعبد الأصنام، وتطلب حوائجها من الأصنام، والعجم من النيران، فأراد - عليه السلام - الكشف عن معتقدها هل هى ممن امن؟ فأشارت إلى السماء، وهى الجهة المقصودة عند الموحدين كما ذكرنا.وقيل: إنما السؤال بأين هاهنا سؤال عما تعتقده من جلالة البارى سبحانه وعظمته.وإشاراتها إلى السماء إخبار عن جلالته تعالى فى نفسها، والسماء قِبْلةُ الداعن، كما أن الكعبةَ قبْلةُ المصلين، كما لم يدل استقبال القبلة على أن الله تعالى فيها، كذلك لم يدل التوجه إلَى السماء والإشارة [إلى السماء] (1) على أن الله سبحانه فيها.قال القاضى: لا خلاف بين المسلمين قاطبة - محدِّثِهم وفقيههيمِ ومتكلمهم ومقلدهم ونُظَّارِهم - أنَّ الظواهر الواردة بذكر الله فى السماء كقوله: {آاَمِنتُم من فِي السثَمَاء} (2)، أنها ليست على ظاهرها، وأنها متأولة عند جميعهم، أما من قال منهم بإثبات جهة فوق لله تعالى من غير تحديد ولا تكييف من دهماء المحدثين والفقها

ء، وبعض المتكلمين [منهم، فتأول فى السماء بمعنى على، وأما دهماء النظار والمتكلمين] (3) وأصحاب الإثبات والتنزيه المحيلين، أن يختص بجهة أو يحيط به حد، فلهم فيها تأويلات بحسب مقتضاها، منها ما تقدم ذكره فى كلام الإمام أبى عبد الله.والمسألة بالجملة - دإن تساهل فى الكلام فيها بعض الأشياخ المُقتدى بهم من الطائفتن -

تاريخ احد المشهورين بتأويل النصوص الشرعية خاصة في نصوص الوعيد وكان مرجعا للنووي في التأويل وتحريف النصوص الشرعية بحجة التأويل

تاريخ احد المشهورين بتأويل النصوص الشرعية خاصة في نصوص الوعيد وكان مرجعا للنووي في التأويل وتحريف النصوص الشرعية بحجة التأويل
 

القاضي عياض{{ من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

القاضي عياض

 

معلومات شخصية

الميلاد 1083 ./سبتة/ الوفاة 1149/مراكش/مواطنة الأندلس الدولة المرابطية/الأولاد/محمد بن القاضي عياض

/الحياة العملية

المهنة مؤرخ، وقاضي شرعي، وقاضٍ، وكاتب سير، وشاعر

اللغة الأم العربيَّة

اللغات العربيَّة

مجال العمل مالكية، والفقه

أعمال بارزة إكمال المعلم بفوائد صحيح مسلم، والشفا بتعريف حقوق المصطفى، والإلماع إلى معرفة أصول الرواية وتقييد السماع، والإعلام بحدود قواعد الإسلام

مؤلف:القاضي عياض - ويكي مصدر

أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض بن عمرو بن موسى بن عياض السبتي اليحصبي (476 هـ - 544 هـ / 1083م - 1149م).

قاض مالكي. العلامة والفقية المؤرخ الذي كان من بين الناس العارفين بعلوم عصره.

حياته

كان أسلاف القاضي عياض قد نزلوا مدينة «بسطة» الأندلسية من نواحي «غرناطة» واستقروا بها، ثم انتقلوا إلى مدينة فاس المغربية، ثم غادرها جده «عمرون» إلى مدينة سبتة حوالي سنة (373 هـ / 893م)، واشتهرت أسرته بـسبتة؛ لما عُرف عنها من صلاح، وشهدت هذه المدينة مولد عياض في (15 شعبان 476 هـ / 28 ديسمبر 1083م)، ونشأ بها وتعلم، وتتلمذ على شيوخها. جلس للمناظرة وله نحو ثمان وعشرين سنة. وولي القضاء وله خمس وثلاثون، حتى وصل إلى قضاء سبتة ثم غرناطة، فذاع صيته وحمد الناس سيرته.

الرحلة في طلب العلم

رحل عياض إلى الأندلس سنة 507 هـ /1113 م طلبًا لسماع الحديث وتحقيق الروايات، 

=وطاف بحواضر الأندلس التي كانت تفخر بشيوخها وأعلامها في الفقه والحديث؛ فنزل قرطبة أول ما نزل، وأخذ عن شيوخها المعروفين كـ«ابن عتاب»، و«ابن الحاج»، و«ابن رشد»، و«أبي الحسين بن سراج» وغيرهم، 

= ثم رحل إلى «مرسية» سنة 508 هـ / 1114 م، والتقى بأبي علي الحسين بن محمد الصدفي، وكان حافظًا متقنًا حجة في عصره، فلازمه، وسمع عليه الصحيحين البخاري ومسلم، وأجازه بجميع مروياته.

= اكتفى عياض بما حصله في رحلته إلى الأندلس، ولم يلبث أن رحل إلى المشرق مثلما يفعل غيره من طلاب العلم، وفي هذا إشارة إلى ازدهار الحركة العلمية في الأندلس وظهور عدد كبير من علمائها في ميادين الثقافة العربية والإسلامية، يناظرون في سعة علمهم ونبوغهم علماء المشرق المعروفين. عاد عياض إلى «سبتة» غزير العلم، جامعًا معارف واسعة؛ فاتجهت إليه الأنظار، والتفَّ حوله طلاب العلم وطلاب الفتوى، وكانت عودته في (7 من جمادى الآخرة 508 هـ == 9 من أكتوبر 1114 م)، وجلس للتدريس وهو في الثانية والثلاثين من عمره، ثم تقلد منصب القضاء في «سبتة» سنة (515 هـ = 1121 م) وظل في منصبه ستة عشر عامًا، كان موضع تقدير الناس وإجلالهم له، ثم تولى قضاء «غرناطة» سنة (531 هـ = 1136 م) وأقام بها مدة، ثم عاد إلى «سبتة» مرة أخرى ليتولى قضاءها سنة (539 هـ == 1144 م).

القاضي عياض محدثًا

كانت حياة القاضي عياض موزعة بين القضاء والإقراء والتأليف، غير أن الذي أذاع شهرته، وخلَّد ذكره هو مصنفاته التي بوَّأَتْه مكانة رفيعة بين كبار الأئمة في تاريخ الإسلام، 

 وحسبك مؤلفاته التي تشهد على سعة العلم وإتقان الحفظ، وجودة الفكر، والتبحر في فنون مختلفة من العلم. 

=وكان القاضي عياض في علم الحديث الفذَّ في الحفظ والرواية والدراية، العارف بطرقه، الحافظ لرجاله، البصير بحالهم؛ ولكي ينال هذه المكانة المرموقة كان سعيه الحثيث في سماع الحديث من رجاله المعروفين والرحلة في طلبه، حتى تحقق له من علو الإسناد والضبط والإتقان ما لم يتحقق إلا للجهابذة من المحدِّثين، 

وكان منهج عياض في الرواية يقوم على التحقيق والتدقيق وتوثيق المتن، وهو يعد النقل والرواية الأصل في إثبات صحة الحديث، وتشدد في قضية النقد لمتن الحديث ولفظه، وتأويل لفظه أو روايته بالمعنى، وما يجره ذلك من أبواب الخلاف. وطالب المحدث أن ينقل الحديث مثلما سمعه ورواه، وأنه إذا انتقد ما سمعه فإنه يجب عليه إيراد ما سمعه مع التنبيه على ما فيه؛ أي أنه يروي الحديث كما سمعه مع بيان ما يَعِنُّ له من تصويب فيه، دون قطع برأي يؤدي إلى الجرأة على الحديث، ويفتح بابًا للتهجم قد يحمل صاحبه على التعبير والتصرف في الحديث بالرأي. وألَّف القاضي في شرح الحديث ثلاثة كتب هي: «مشارق الأنوار على صحاح الآثار» وهو من أدَلِّ الكتب على سعة ثقافة عياض في علم الحديث وقدرته على الضبط والفهم، والتنبيه على مواطن الخطأ والوهم والزلل والتصحيف، وقد ضبط عياض في هذا الكتاب ما التبس أو أشكل من ألفاظ الحديث الذي ورد في الصحيحين وموطأ مالك، وشرح ما غمض في الكتب الثلاثة من ألفاظ، وحرَّر ما وقع فيه الاختلاف، أو تصرف فيه الرواة بالخطأ والتوهم في السند والمتن، ثم رتَّب هذه الكلمات التي عرض لها على ترتيب 

 = حروف المعجم. أما الكتابان الآخران فهما «إكمال المعلم» شرح فيه صحيح مسلم، و«بغية الرائد لما في حديث أم زرع من الفوائد». وله في علم الحديث كتاب عظيم هو «الإلماع في ضبط الرواية وتقييد السماع»

القاضي عياض مؤرخا

ودخل القاضي ميدان التاريخ من باب الفقه والحديث، فألَّف كتابه المعروف «ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك»، 

= وهو يُعَدُّ أكبر موسوعة تتناول ترجمة رجال المذهب المالكي ورواة «الموطأ» وعلمائه، وقد استهلَّ الكتاب ببيان فضل علم أهل المدينة، ودافع عن نظرية المالكية في الأخذ بعمل أهل المدينة، باعتباره عندهم من أصول التشريع، وحاول ترجيح مذهبه على سائر المذاهب، ثم شرع في الترجمة للإمام مالك وأصحابه وتلاميذه، وهو يعتمد في كتابه على نظام الطبقات دون اعتبار للترتيب الألفبائي؛ حيث أورد بعد ترجمة الإمام مالك ترجمة أصحابه، ثم أتباعهم طبقة طبقة حتى وصل إلى شيوخه الذين عاصرهم وتلقى على أيديهم. والتزم في طبقاته التوزيع الجغرافي لمن يترجم لهم، وخصص لكل بلد عنوانًا يدرج تحته علماءه من المالكية؛ فخصص للمدينة ومصر والشام والعراق عناوين خاصة بها، وإن كان ملتزما بنظام الطبقات. وأفرد لعلمائه وشيوخه الذين التقى بهم في رحلته كتابه المعروف باسم «الغُنية»، ترجم لهم فيه، وتناول حياتهم ومؤلفاتهم وما لهم من مكانة ومنزله وتأثير، كما أفرد مكانا لشيخه القاضي أبي على الحسين الصدفي في كتابه «المعجم» تعرض فيه لشيخه وأخباره وشيوخه، وكان «الصدفي» عالمًا عظيما اتسعت مروياته، وصار حلقة وصل بين سلاسل الإسناد لعلماء المشرق والمغرب؛ لكثرة ما قابل من العلماء، وروى عنهم، واستُجيز منهم.

مؤلفاته  ضريح القاضي عياض

له مصنفات كثيرة، يصفها ابن خلكان في وفيات الأعيان: «كل تواليفه بديعة». إكمال المعلم بفوائد صحيح مسلم.

الشفا بتعريف حقوق المصطفى.

مشارق الأنوار على صحاح الآثار، وهو كتاب مفيد في تفسير غريب الحديث المختص بكتب الصحاح الثلاثة وهي: الموطأ وصحيح البخاري وصحيح مسلم.

الإعلام بحدود قواعد الإسلام.

الغنية.

ترتيب المدارك وتنوير المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك.

التنبيهات المستنبطة على المدونة

مذاهب الحكام في نوازل الأحكام

الإلماع إلى معرفة أصول الرواية وتقييد السماع

مقتله   قتل القاضي عياض في مراكش ودفن بها سنة 544 هـ. ودفن في حي هيلانة مع مولاي علي الشريف في نفس المكان. 

 ويرجع سبب قتله إلى رفضه الاعتراف بابن تومرت الذي ادعى أنه هو الإمام المهدي المنتظر وقد أمر أن يؤلف كتابا يقر فيه أن ابن تومرت المهدي المنتظر. وعند قتله انغرزت الرماح في جسده وقطع أشلاء. وجمع ودفن بدون جنازة ولا غسل كأنه واحد من غير المسلمين، ثم أقطعوا تلك المنطقة للنصارى فبنوا بجوار قبره كنيسة وبعض الدور.

 = وعثر على قبر القاضي عياض سنة 712 هـ في عهد الدولة المرينية والتي أسقطت دولة الموحدين، وفرح الناس والعلماء بذلك الأمر بشدة، وأمر القاضي أبو إسحاق بن الصباغ بتسوية ما حول القبر وإشهاره وإظهاره، واجتمع الناس عنده وصلوا عليه مرات كثيرة.

خلاصة قانون الحق والميزان

بسم الله الرحمن الرحيم

خلاصة قانون الحق والميزان

= أن الله خلق السماوات والارض وما فيهم وما بينهم وما لأجلهم بقدر قام في وقت محدد وزمن معين ولغاية معينة فلأجل محدد يقوم فيه الخلائق ليعطي فيه كل حق حقه ولن يموت أحد من الخلائق أبدا الا ما اقتضت مشيئته تعالي أن يموت غير الإنس والجن والملائكة فحياتهم أبدية أولها في دنيا العمل كأنها ساعة من نهار وباقيها الي الابد في دنيا الخلود نسأله تعالي السلامة في جناته اللهم نسألك الجنات ورضاه ورضوانه أمين أو في نيرانه نعوذ بالله من النار ومن غضب الجبار آمين

= وأن الله لذلك أوجد كل ما يلزم لقيام هذه الغاية

- فجعل الوعد والوعيد حقا لا ريب فيه

ومن قانونه تعالي الحق أن التائبين المؤمنين أوجدهم سبحانه بالحق وقد أقام صفاتهم بالحق

=وقرر عقاب الظالمين بكل طوائفهم بنفس القانون الحق

= وأن كلماته أنزلت بالحق

قال تعالي{وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا (59)/الكهف}

 

  و{قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98)/الكهف}

  {قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيرًا (15) /الفرقان} 

 {أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ (61) وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (62) قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ (63) وَقِيلَ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَرَأَوُا الْعَذَابَ لَوْ أَنَّهُمْ كَانُوا يَهْتَدُونَ (64) وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ (65) فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ الْأَنْبَاءُ يَوْمَئِذٍ فَهُمْ لَا يَتَسَاءَلُونَ (66) فَأَمَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَعَسَى أَنْ يَكُونَ مِنَ الْمُفْلِحِينَ (67) /القصص} 

 {وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (6) /الروم} {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (48) مَا يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49) فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ (50) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ (51) قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ (52) إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ (53) فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (54) /يس}

  {فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (42) يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (44)/نوح} 

 {حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا (24) قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا (25) عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا (27) لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا (28/الجن} 

 {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) /ال عمران} 

 {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا (122)/النساء} 

 {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9) /المائدة}

  {أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114) وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115) وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (116) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (117) فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ (118)/المائدة }

  {وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ (133) إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (134) قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (135)/الانعام} {وأماكن ما يتعلق بالوعد كثيرة في القران نوردها عدا كما يلي 1. سورة إبراهيم - الآيات: 19 ــ 24


".. 21) وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كا .."
".. الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي ع .."
".. ما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سل .."

2. سورة الإسراء - الآيات: 1 ــ 7


".. مرتين ولتعلن علوا كبيرا (4) فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي .."
".. ولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا (5) ثم رددنا لكم الكرة علي .."
".. سنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا الم .."

3. سورة مريم - الآيات: 52 ــ 64


".. ذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا (54) وكان يأمر أهل .."
".. ة ولا يظلمون شيئا (60) جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بالغيب إنه كان وعده م .."
".. التي وعد الرحمن عباده بالغيب إنه كان وعده مأتيا (61) لا يسمعون فيها لغوا إل .." 

 
".. غضبان أسفا قال يا قوم ألم يعدكم ربكم وعدا حسنا أفطال عليكم العهد أم أردتم أ .."
".. تم أن يحل عليكم غضب من ربكم فأخلفتم موعدي (86) قالوا ما أخلفنا موعدك بملكنا .."
".. فأخلفتم موعدي (86) قالوا ما أخلفنا موعدك بملكنا ولكنا حملنا أوزارا من زينة .."

 
".. تلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون (103) يوم نطوي السماء كطي السجل .."
".. السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين (104) ولقد ك .."
".. على سواء وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون (109) إنه يعلم الجهر من القول وي .."

 
".. وا ونتجاوز عن سيئاتهم في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون (16) والذي .."
".. في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون (16) والذي قال لوالديه أف لكما أ .."
".. قبلي وهما يستغيثان الله ويلك آمن إن وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أساطير ال .."

 
".. حاب الجنة أصحاب النار أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم ح .."
".. وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم فأذن مؤذن بينهم ..

 
".. ما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو ل .."
".. ن استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تب .."

 
".. هم بما كسبوا لعجل لهم العذاب بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلا (58) وتلك ا .."
".. ى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا (59) وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح ح .."

 
"..   قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا (98 .."
".. ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا (98) وتركنا بعضهم يومئذ يم .."

11. سورة طه - الآيات: 52 ــ 64


".. لنأتينك بسحر مثله فاجعل بيننا وبينك موعدا لا نخلفه نحن ولا أنت مكانا سوى .."
".. خلفه نحن ولا أنت مكانا سوى (58) قال موعدكم يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى .."

12. سورة الفرقان - الآيات: 12 ــ 20


".. ا (14) قل أذلك خير أم جنة الخلد التي وعد المتقون كانت لهم جزاء ومصيرا (15) .."
".. هم فيها ما يشاءون خالدين كان على ربك وعدا مسؤولا (16) ويوم يحشرهم وما يعبدو .."

13. سورة النمل - الآيات: 64 ــ 76


".. ترابا وآباؤنا أإنا لمخرجون (67) لقد وعدنا هذا نحن وآباؤنا من قبل إن هذا إل .."
".. يق مما يمكرون (70) ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين (71) قل عسى أن يكون .."

14. سورة القصص - الآيات: 60 ــ 70


".. الله خير وأبقى أفلا تعقلون (60) أفمن وعدناه وعدا حسنا فهو لاقيه كمن متعناه .."
".. ر وأبقى أفلا تعقلون (60) أفمن وعدناه وعدا حسنا فهو لاقيه كمن متعناه متاع ال .."

15. سورة الروم - الآيات: 6 ــ 15


"..      وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر ا .."
"..    وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون (6) يعل .."

16. سورة يس - الآيات: 41 ــ 54


".. في ضلال مبين (47) ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين (48) ما ينظرون إلا .."
".. ا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون (52) إن كانت .."

17. سورة المعارج - الآيات: 40 ــ 44، سورة نوح - الآيات: 1 ــ 10


".. خوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذي يوعدون (42) يوم يخرجون من الأجداث سراعا .."
".. رهم ترهقهم ذلة ذلك اليوم الذي كانوا يوعدون (44)إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن .."

18. سورة الجن - الآيات: 14 ــ 28


".. لدين فيها أبدا (23) حتى إذا رأوا ما يوعدون فسيعلمون من أضعف ناصرا وأقل عددا .."
".. وأقل عددا (24) قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمدا (25) عالم ال .."

19. سورة البقرة - الآيات: 58 ــ 61


".. ا تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أد .."

20. سورة آل عمران - الآيات: 149 ــ 153


".. مثوى الظالمين (151) ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه حتى إذا فشلتم وت .."

21. سورة آل عمران - الآيات: 187 ــ 194


".. توفنا مع الأبرار (193) ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة .."

22. سورة النساء - الآيات: 95 ــ 101


".. والهم وأنفسهم على القاعدين درجة وكلا وعد الله الحسنى وفضل الله المجاهدين عل .."

23. سورة النساء - الآيات: 122 ــ 127


".. ري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا وعد الله حقا ومن أصدق من الله قيلا .."

24. سورة المائدة - الآيات: 6 ــ 9


".. قوا الله إن الله خبير بما تعملون (8) وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ل .."

25. سورة الأنعام - الآيات: 111 ــ 118


".. من الممترين (114) وتمت كلمت ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العلي .."

26. سورة الأنعام - الآيات: 132 ــ 137


".. نشأكم من ذرية قوم آخرين (133) إن ما توعدون لآت وما أنتم بمعجزين (134) قل يا .."

27. سورة الأعراف - الآيات: 82 ــ 87


".. نتم مؤمنين (85) ولا تقعدوا بكل صراط توعدون وتصدون عن سبيل الله من آمن به وت .."

28. سورة الأنفال - الآيات: 53 ــ 61


".. وة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الل .."

29. سورة التوبة - الآيات: 62 ــ 68


".. فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون (67) وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار .."

30. سورة التوبة - الآيات: 69 ــ 72


".. سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم (71) وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري .."

31. سورة التوبة - الآيات: 73 ــ 79


".. هم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون (77) ألم يعلمو .."

32. سورة التوبة - الآيات: 107 ــ 111


".. يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والأنجيل والق .."

33. سورة يونس - الآيات: 1 ــ 6


".. وه أفلا تذكرون (3) إليه مرجعكم جميعا وعد الله حقا إنه يبدأ الخلق ثم يعيده ل .."

34. سورة يونس - الآيات: 43 ــ 53


".. وهم لا يظلمون (47) ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين (48) قل لا أملك لنف .."

35. سورة يونس - الآيات: 54 ــ 61


".. إن لله ما في السماوات والأرض ألا إن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون (55) .."

36. سورة يونس - الآيات: 89 ــ 97


".. ائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه .."

37. سورة هود - الآيات: 13 ــ 19


".. ون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تك في مرية منه إنه الحق من رب .."

38. سورة هود - الآيات: 38 ــ 45


".. نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين (45)226 .."

39. سورة هود - الآيات: 63 ــ 71


".. فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب (65) فلما جاء أمرنا نجين .."

40. سورة هود - الآيات: 72 ــ 81


".. إلا امرأتك إنه مصيبها ما أصابهم إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب (81)230 .."

41. سورة الرعد - الآيات: 29 ــ 34


".. قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد (31) .."

42. سورة الرعد - الآيات: 35 ــ 42


"..     مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار أكله .."

43. سورة إبراهيم - الآيات: 43 ــ 52


".. منه الجبال (46) فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام (47) .."

44. سورة الحجر - الآيات: 32 ــ 51


".. من اتبعك من الغاوين (42) وإن جهنم لموعدهم أجمعين (43) لها سبعة أبواب لكل ب .."

45. سورة النحل - الآيات: 35 ــ 42


".. جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لا يعلمو .."

46. سورة الإسراء - الآيات: 59 ــ 66


".. لك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا (64) .."

47. سورة الإسراء - الآيات: 97 ــ 104


".. ه لبني إسرائيل اسكنوا الأرض فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا (104)292 .."

48. سورة الإسراء - الآيات: 105 ــ 111، سورة الكهف - الآيات: 1 ــ 4


".. سجدا (107) ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا (108) ويخرون للأذقان .."

49. سورة الكهف - الآيات: 21 ــ 27


"..   وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها إذ .."

50. سورة الكهف - الآيات: 46 ــ 53


".. قناكم أول مرة بل زعمتم ألن نجعل لكم موعدا (48) ووضع الكتاب فترى المجرمين مش .."

51. سورة مريم - الآيات: 65 ــ 76


".. ليمدد له الرحمن مدا حتى إذا رأوا ما يوعدون إما العذاب وإما الساعة فسيعلمون .."

52. سورة مريم - الآيات: 77 ــ 95


".. إلا آتي الرحمن عبدا (93) لقد أحصاهم وعدهم عدا (94) وكلهم آتيه يوم القيامة .."

53. سورة طه - الآيات: 38 ــ 51


".. ليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع عل .."

54. سورة طه - الآيات: 88 ــ 98


".. لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظلت .."

55. سورة الأنبياء - الآيات: 1 ــ 10


".. ام وما كانوا خالدين (8) ثم صدقناهم الوعد فأنجيناهم ومن نشاء وأهلكنا المسرفي .."

56. سورة الأنبياء - الآيات: 36 ــ 44


".. فلا تستعجلون (37) ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين (38) لو يعلم الذين .."

57. سورة الأنبياء - الآيات: 91 ــ 101


".. ج وهم من كل حدب ينسلون (96) واقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفر .."

58. سورة الحج - الآيات: 47 ــ 55


"..  ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعد .."

59. سورة الحج - الآيات: 65 ــ 72


".. آياتنا قل أفأنبئكم بشر من ذلكم النار وعدها الله الذين كفروا وبئس المصير (72 .."

60. سورة المؤمنون - الآيات: 28 ــ 42


"...أنكم مخرجون (35) هيهات هيهات لما توعدون (36) إن هي إلا حياتنا الدنيا نمو .."

61. سورة المؤمنون - الآيات: 75 ــ 89


".. ترابا وعظاما أإنا لمبعوثون (82) لقد وعدنا نحن وآباؤنا هذا من قبل إن هذا إل .."

62. سورة المؤمنون - الآيات: 90 ــ 104


".. عما يشركون (92) قل رب إما تريني ما يوعدون (93) رب فلا تجعلني في القوم الظا .."

63. سورة النور - الآيات: 54 ــ 58


".. ما على الرسول إلا البلاغ المبين (54) وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصال .."

64. سورة الشعراء - الآيات: 184 ــ 206


".. تعناهم سنين (205) ثم جاءهم ما كانوا يوعدون (206)375 .."

65. سورة القصص - الآيات: 6 ــ 13


".. أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون (13 .."

66. سورة الروم - الآيات: 51 ــ 60


".. ى قلوب الذين لا يعلمون (59) فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنو .."

67. سورة لقمان - الآيات: 1 ــ 11


".. لحات لهم جنات النعيم (8) خالدين فيها وعد الله حقا وهو العزيز الحكيم (9) خلق .."

68. سورة لقمان - الآيات: 29 ــ 34


".. ده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا و .."

69. سورة الأحزاب - الآيات: 7 ــ 15


".. ول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا (12) وإذ ق .."

70. سورة الأحزاب - الآيات: 16 ــ 22


".. ما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما .."

71. سورة سبأ - الآيات: 23 ــ 31


".. ناس لا يعلمون (28) ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين (29) قل لكم ميعاد ي .."

72. سورة فاطر - الآيات: 4 ــ 11


".. لله ترجع الأمور (4) يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا و .."

73. سورة يس - الآيات: 55 ــ 70


".. ونوا تعقلون (62) هذه جهنم التي كنتم توعدون (63) اصلوها اليوم بما كنتم تكفرو .."

74. سورة ص - الآيات: 43 ــ 61


".. ندهم قاصرات الطرف أتراب (52) هذا ما توعدون ليوم الحساب (53) إن هذا لرزقنا م .."

75. سورة الزمر - الآيات: 11 ــ 21


".. وقها غرف مبنية تجري من تحتها الأنهار وعد الله لا يخلف الله الميعاد (20) ألم .."

76. سورة الزمر - الآيات: 68 ــ 74


".. دين (73) وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث .."

77. سورة غافر - الآيات: 8 ــ 16


"..   ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذري .."

78. سورة غافر - الآيات: 50 ــ 58


".. دى وذكرى لأولي الألباب (54) فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد رب .."

79. سورة غافر - الآيات: 67 ــ 77


".. ها فبئس مثوى المتكبرين (76) فاصبر إن وعد الله حق فإما نرينك بعض الذي نعدهم .."

80. سورة فصلت - الآيات: 30 ــ 38


".. ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون (30) نحن أولياؤكم في الحياة الدن .."

81. سورة الزخرف - الآيات: 34 ــ 47


".. فإنا منهم منتقمون (41) أو نرينك الذي وعدناهم فإنا عليهم مقتدرون (42) فاستمس .."

82. سورة الزخرف - الآيات: 74 ــ 89


".. خوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذي يوعدون (83) وهو الذي في السماء إله وفي .."

83. سورة الجاثية - الآيات: 23 ــ 32


".. م وكنتم قوما مجرمين (31) وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم م .."

84. سورة الأحقاف - الآيات: 29 ــ 35


".. سل ولا تستعجل لهم كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ .."

85. سورة محمد - الآيات: 12 ــ 19


".. واتبعوا أهواءهم (14) مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن .."

86. سورة الفتح - الآيات: 16 ــ 23


".. يأخذونها وكان الله عزيزا حكيما (19) وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها فعجل ل .."

87. سورة الفتح - الآية: 29، سورة الحجرات - الآيات: 1 ــ 4


".. لى سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات م .."

88. سورة ق - الآيات: 16 ــ 35


".. الجنة للمتقين غير بعيد (31) هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ (32) من خشي الرحمن .."

89. سورة ق - الآيات: 36 ــ 45، سورة الذاريات - الآيات: 1 ــ 6


".. ات يسرا (3) فالمقسمات أمرا (4) إنما توعدون لصادق (5) وإن الدين لواقع (6)520 .."

90. سورة الذاريات - الآيات: 7 ــ 30


".. لا تبصرون (21) وفي السماء رزقكم وما توعدون (22) فورب السماء والأرض إنه لحق .."

91. سورة الذاريات - الآيات: 52 ــ 60، سورة الطور - الآيات: 1 ــ 14


".. (59) فويل للذين كفروا من يومهم الذي يوعدون (60)والطور (1) وكتاب مسطور (2) ف .."

92. سورة القمر - الآيات: 28 ــ 49


".. م الجمع ويولون الدبر (45) بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر (46) إن المجرم .."

93. سورة الحديد - الآيات: 4 ــ 11


".. من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير .."

94. سورة الممتحنة - الآيات: 1 ــ 5


"..  يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد .."

95. سورة الملك - الآيات: 13 ــ 26


".. وإليه تحشرون (24) ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين (25) قل إنما العلم .."

96. سورة المزمل - الآيات: 1 ــ 19


".. لولدان شيبا (17) السماء منفطر به كان وعده مفعولا (18) إن هذه تذكرة فمن شاء .."

97. سورة الإنسان - الآيات: 26 ــ 31، سورة المرسلات - الآيات: 1 ــ 19


".. قيات ذكرا (5) عذرا أو نذرا (6) إنما توعدون لواقع (7) فإذا النجوم طمست (8) و .."

98. سورة العصر، سورة الهمزة، سورة الفيل


".. 3)ويل لكل همزة لمزة (1) الذي جمع مالا وعدده (2) يحسب أن ماله أخلده (3) كلا ل .."

98 صفحة مدرجة.

 

= وأنه تعالي ثني الحق بالميزان في كل شأنه وعبر عن ذلك بألفاظ دالة قطعا لا ظنا ويقينا لا إحتمالا علي هذا التلازم بين الحق والميزان فمن هذه الالفاظ الدالة " القَدْر" بتسكين الدال و"القَدَر" بفتح الدال والثبات التشريعي وجملة بما أنزل الله وألفاظ الالتزام الحرفي بنصوص الشرع كما هي الا ما [ما نسخه الله أو بدله الله أو أُنْسِي محمد نصه {صلي الله عليه وسلم}

= أو فالحق هو الثابت الذي من المحال تغيره الا نسخاً بالنص او إنساءا

= والميزان هو الذي يدل عليه القدْر والقدر وسائر دلالات الميزان] مثل التحذير "واحذرهم فليحذر الذين آمنوا..." مثقال ذرة ..}

= وأوجد سبحانه لذلك القانون الحق وعدا ووعيدا أو مسمي مماثلا كاليقين أو النبأ  تتحقق فيه وعود الله غيبا وشهادة راجع ألفاظ الوعد والوعيد ونبأ ...

= ومن قانون الحق خلق السماوات والأرض ونبهنا لذلك بقوله تعالي جده {قل سيروا في الأرض فانظروا...}  وشبيهاتها من آيات التفكر التدبر والنظر وكل ذلك بالحق والميزان

=ومن الحق أن أوجد الحساب والعقاب والبعث والنشور

= ومن الحق وقانونه أنه تعالي أوجد الجنة والنار بالحق والميزان لغاية نعيم الطائعين وجحيم العاصين الظالمين عياذا بالله

= ومن قانون الحق أنه سبحانه أوجد رتقا لما يفتقه العبد في مسار عبادته لله الواحد سماها التوبة وما أنزل بالحق لا يمكن أن يكون عبثا خاصة لو انزل بصيغة الأمر والتكليف مثل توبوا الي الله ومثل وانيبوا إليه ... وفي سائر أمر التوبة

= وان من الحق ابطال الباطل والاعراض عنه بل ودمغه ومن إبطال الباطل ووجوب دمغه وزجر وتوعد المحرِّفين بالتأويل أو تعمد التحريف والتصحيف والتأويل والخارجين عن منصوص التنزيل الذي نزل بالحق والميزان سواءا بالاختصار النقلي أو الايجاز او بروايته بالمعني او المفهوم او بالاستنباط او بالادراج او بالتدليس أو ...........من علل المتن أو الإسناد متنا وسندا أو الإقحام ما ليس في النص عليه وايهام أنه منه

= ومن الحق والميزان ان كل ما نزل بوحي فنزوله بهيئة وحيه لا يُبدَّل ولا يُنسخ ولا يؤول ولا يحرف الا بنص هو وحي مستيقن محكم مقطوع به لايقبل الاحتمال والظن ولو لبرهة

= وان من أبطل الباطل أن يضع أحد من البشر له قيد مختلق متوهم فقيد البشر لنص الهي منتهي الباطل وقمة الاجرام في حق الله وحق رسوله بل وحق المؤمنين الذين ليس لهم طريق يعبدون فيه الله الا .بشرعه المنزل بهذه النصوص

= ومن الحق القاء كل التأويلات الوهمية الاحتمالية المتشابة في سلة المخترعات الباطله التي يخترعها بشر أي بشر غير رسول الله صلي الله عليه وسلم  والعراض عنها تماما ألا يكفينا أن الله أكمل ديننا وأتم علينا نعمته ورضي لنا الاسلام دينا

= وان الاسلام الذي ارتضاه سبحانه لنا دينا هو هو الاسلام الذي تركه النبي صلي الله عليه وسلم  وقتما قبضه الله اليه ومات صلي الله عليه وسلم  وتركه لامته بنصه ومحتواه كما هو لا يقبل التأويل ولا يقبل زيادة عليه ولا انقاص منه بقدر المثقال من الذرة

=وأن معاني الالفاظ والجمل والعبارات في شريعة الله معدودة محفوظة ومحصاة عن الله في كتاب لا يضل ربي ولا ينسي

= فإحصاء كلمات الشرع عند ربنا تعالت قدرته حق سيحاسبنا الله عليه كما يحاسب علي مثقال الذرة

= ولكننا لا يكلف الله نفسا الا ما أتاها فمن الممقوت أن نضع في التشريع ما ليس فيه بإسم  التاويل او خلافه

= قانون الحق في الخلق

* == لقد أنزل الله شريعته بالحق والميزان فالمنزل هو الله الواحد ومن صفاته العامة أنه العليم الحكيم أزلا  وأبدا ومقتضي علمه الأولي الأبدي أن كل استثناء في أصل منزل لا يمكن أن يتحول الي أصل ولا يمكن للأصل التشريعي ان يتحول الي استثناء كما سلك وخاض أصحاب التأويل فهم أي أصحاب التأويل قلبوا كل نصوص الوعيد والزجر{اي الاستثناء بغير هدي وبضلال بيين} إلي أصل مُتَأَوَّلِ وقلبوا الاصل الي استثناء {جدلا} ولا يوجد استثناء في نصوص الوعيد والزجر مطلقا

== وتولي كبر هذا المنهج التأويلي بزعمه رجل يسمي النووي الذي أزكم أمة الاسلام بعد رحيل نبي الاسلام محمد صلي الله عليه وسلم عندما استغل كتاب الجامع الصحيح لمسلم بن الحجاج "صحيح مسلم" ونفث في شرحه سموم تأويله بعمدٍ لا هوادة فيه وتصميمٍ بالمضي قدما علي تحريف كل نصوص الوعيد والزجر

 

قلت المدون ما هي الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الوعيد والزجر وقطعية وجوب العمل بالنصوص الأصلية وامتناع التأويل فيها

**فالادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر والوعيد وقطعية وجوب العمل بالنصوص الأصلية وامتناع التأويل فيها مع العلم بأنها نصوصاً تربوية توعدية  تؤصل الإيمان والتقوي في نفوس المؤمنين

=وهي نصوص غير صالحة للأحكام علي الناس بالتكفير وإن كانت هي نصوصا قاطعة بمحتواها بعد الموت وفي الحساب والاخرة

=== 

 دليل الحجة البالغة لله ==========

قال تعالي [[ قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلا تَخْرُصُونَ (148) قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (149)] ]

قال تعالي [[ قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلا تَخْرُصُونَ (148) قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (149)]]

قلت المدون ومعني الحجة البالغة أي الدليل الواصل الي أوجه من العلم واليقين فلا يقين بعده وفيه كل اليقين والقصد الذي لا قصد بعده   وهي في الدنيا بيان مقوع بصحته وفي الاخرة قمة الأدلة التي تصل الي غاياتها

**ومعناها أن لا حجة بعدها

**  كما أن بلوغها محكم مستيقن

وهي للباري جل وعلا وممتنعة علي ما دونه من المخلوقات

وقد خرج بمنطقها كل من تسول له الحجاج مثل أصحاب التأويل والنووي

========

قلت المدون ومعني الحجة البالغة أي الدليل الواصل الي أوجه من العلم واليقين فلا يقين بعده وفيه كل اليقين والقصد الذي لا قصد بعده   وهي في الدنيا بيان مقوع بصحته وفي الاخرة قمة الأدلة التي تصل الي غاياتها

1.معناها أن لا حجة بعدها

2. كما أن بلوغها محكم مستيقن

3.وهي للباري جل وعلا ومتنعة علي ما دونه من المخاوقات

4. وقد خرج بمنطقها كل من تسول له الحجاج مثل أصحاب التأويل والنووي {ما سيأتي معاد للاهمية}

قال تعالي [[ قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلا تَخْرُصُونَ (148) قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (149)]]

قلت المدون ومعني الحجة البالغة أي الدليل الواصل الي أوجهه من العلم واليقين فلا يقين بعده وفيه كل اليقين والقصد الذي لا قصد بعده   وهي في الدنيا بيان مقطوع بصحته وفي الاخرة قمة الأدلة التي تصل الي غاياتها

معناها أن لا حجة بعدها

كما أن بلوغها محكم مستيقن

وهي للباري جل وعلا ومتنعة علي ما دونه من المخاوقات

وقد خرج بمنطقها كل من تسول له الحجاج مثل أصحاب التأويل والنووي