ب أوه

نوشيرك بريد /الثانوية العامة ٣ثانوي. /عقوبة من قتل نفسه؟ /وصف الجنة والحور العين /المدونة التعليمبة الثانية أسماء صلاح ٣.ثانوي عام  /المقحمات ا. /قانون الحق الإلهي اا /القرانيون الفئة الضالة اوه /قواعد وثوابت قرانية /مسائل صحيح مسلم وشروح النووي الخاطئة عليها اوهو /المسائل الفقهية في النكاح والطلاق والمتعة والرجعة /مدونة الصفحات المقتوحة /الخوف من الله الواحد؟ /قانون ثبات سنة الله في الخلق /اللهم ارحم أبي وأمي والصالحين /السيرة النبوية /مدونة {استكمال} مدونة قانون الحق الإلهي /مدونة الحائرين /الجنة ومتاعها والنار وسوء جحيمها عياذا بالله الواحد. /لابثين فيها أحقابا/ المدونة المفتوحة /نفحات من سورة الزمر / مَّاهُ عافاكِ الله ووالدي ورضي عنكما ورحمكما /ترجمة معان القران /مصنفات اللغة العربية /كتاب الفتن علامات القيامة لابن كثير /قانون العدل الإلهي /الفهرست /جامعة المصاحف /قانون الحق الإلهي /تخريجات أحاديث الطلاق متنا وسندا /تعلم للتفوق بالثانوية العامة /مدونات لاشين /الرافضة /قانون الحق الألهي ٣ /قانون الحق الإلهي٤. /حدود التعاملات العقائدية بين المسلمين /المقحمات اا. /منصة الصلاة اا /مدونة تخفيف /وإن زني وسرق وشرب الخمر ;كيف براة المؤمن الصادق؟ /حمل المصحف /تطبيق بنوك اسئلة الثانوية العامة{س وج}في الكيمياء {3ثانوي} //الادلة الظنية المتشابهة التي اعتمد النووي عليها في زعمه التأويل. //حديث أبي ذر ومدلولاته الكامنة والظاهرة ثم موضوع الإستحلال /الادلة الظنية المتشابهة التي اعتمد النووي وأصحابه عليها

الأربعاء، 13 يوليو 2022

ج7.المستدرك على الصحيحين المؤلف : محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري {من6160 -الي7226 }

 

7.  المستدرك على الصحيحين
المؤلف : محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري

6160 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا الحسين بن علي بن شبيب المعمري ثنا عبد الله بن صالح الأزدي ثنا خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص عن أبيه عن عائشة أنها دعت أبا هريرة فقالت له : يا أبا هريرة ما هذه الأحاديث التي تبلغنا أنك تحدث بها عن النبي صلى الله عليه و سلم هل سمعت إلا ما سمعنا و هل رأيت إلا ما رأينا ؟ قال : يا أماه إنه كان يشغلك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم المرآة و المكحلة و التصنع لرسول الله صلى الله عليه و سلم و إني و الله ما كان يشغلني عنه شيء
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6161 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا معاذ بن المثنى العنبري ثنا يحيى بن معين ثنا وكيع عن الأعمش عن أبي صالح قال : كان أبو هريرة رضي الله تعالى عنه من أحفظ أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم

6162 - أخبرني أبو بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا أحمد بن سعيد الجمال ثنا أبو ربيعة فهد بن عوف حدثنا عبد العزيز بن المختار عن عبد الله بن فيروز الداناج قال : : أنبأني أبو رافع قال : سمعت أبا هريرة رضي الله عنه يقول : حفظت من حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم أحاديث ما حدثتكم بها و لو حدثتكم بحديث منها لرجمتموني بالأحجار
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6163 - حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا هوذة بن خليفة ثنا عوف عن سعيد بن أبي الحسن : قال : لم يكن أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم أكثر حديثا عنه من أبي هريرة رضي الله عنه و أن مروان بعثه على المدينة و أراد حديثه فقال : ارو كما روينا فلما أبى عليه تغفلة فاقعد له كاتبا فجعل أبو هريرة يحدث و يكتب الكاتب حتى استفرغ حديثه أجمع فقال مروان : تعلم إنا قد كتبنا حديثك أجمع قال : أو قد فعلتم و إن تطيعني تمحه قال : فمحاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6164 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن سليمان النرسي ثنا حماد بن زيد ثنا عمرو بن عبيد ثنا أبو الزعيزعة : كاتب مروان بن الحكم أن مروان دعا أبا هريرة فأقعدني خلف السرير و جعل يسأله و جعلت أكتب حتى إذا كان عند رأس الحول دعا به فأقعده وراء الحجاب فجعل يسأله عن ذلك فما زاد و لا نقص و لا قدم و لا أخر
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6165 - أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى ثنا محمد بن أيوب أنا يحيى بن المغيرة السعدي حدثنا جرير عن الأعمش عن أبي وائل عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رجل لابن عمر : إن أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال ابن عمر : أعيذك بالله أن تكون في شك مما يجيء به و لكنه اجترأ و جبنا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6166 - أخبرني عبد الله بن محمد بن موسى ثنا محمد بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ثنا معاذ بن محمد بن معاذ بن أبي بن كعب عن أبيه عن جده عن أبي كعب قال : كان أبو هريرة جريئا على النبي صلى الله عليه و سلم يسأله عن أشياء لا نسأله عنها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6167 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن عيسى بن السكن ثنا عمرو بن عون ثنا هشيم عن يعلى بن عطاء عن الوليد بن عبد الرحمن الحرشي عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه : أمر بأبي هريرة رضي الله عنه و هو يحدث عن النبي صلى الله عليه و سلم : من تبع جنازة فله قيراط فإن شهد دفنها فله قيراطان أعظم من أحد فقال ابن أبي هريرة انظر ما تحدث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فقام إليه أبو هريرة حتى انطلق إلى عائشة رضي الله عنها فقال لها : يا أم المؤمنين أنشدك الله أسمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من تبع جنازة فصلى عليها فله قيراط و إن شهد دفنها فله قيراطان ؟ فقالت : اللهم نعم فقال : أبو هريرة : إنه لم يكن يشغلنا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم عرس و لا صفق بالأسواق إنما كنت أطلب من رسول الله صلى الله عليه و سلم كلمة يعلمنيها او أكلة يطعمنيها فقال ابن عمر : يا أبا هريرة كنت ألزمنا لرسول الله صلى الله عليه و سلم و أعلمنا بحديثه
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6168 - حدثني أبو زرعة الرازي ثنا أبو بكر بن أحمد بن حفص ثنا محمد بن العباس الصيدلاني ثنا أبو مروان عبد الملك بن صالح القرشي ثنا صالح بن قدامة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : المداد في ثوب طالب العلم مثل الخلوق في ثوب الجارية البكر
تعليق الذهبي قي التلخيص : سنده واه

6169 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن عبيد الله بن أبي جعفر عن الفضل بن الحسن بن عمرو بن أمية الضمري عن أبيه قال : حدثت عن أبي بكر بحديث فأنكره فقلت : إني قد سمعته منك قال : إن كنت سمعته مني فإنه مكتوب عندي فأخذ بيدي إلى بيته فأراني كتابا من كتبه من حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم فوجد ذلك الحديث فقال : قد أخبرتك إني إن كنت حدثتك به فهو مكتوب عندي
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا منكر لم يصح

6170 - أخبرني أحمد بن محمد بن إسماعيل بن مهران ثنا أبي ثنا عمرو بن عثمان ثنا بقية عن سليمان الأنصاري عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : إذا سمعت في الحديث كان يقول فهو رسول الله صلى الله عليه و سلم

6171 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني ابن أبي الزناد عن أبيه عن محمد بن عمرو بن حزم أنه قعد في مجلس فيه أبو هريرة : يحدثهم عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ينكره بعضهم و يعرفه البعض حتى فعل ذلك مرارا فعرفت يومئذ أن أبا هريرة أحفظ الناس عن رسول الله صلى الله عليه و سلم

6172 - حدثني محمد بن عبيد الفقيه أنبأ أبو حامد الشرقي و مكي بن عبدان قالا : ثنا أبو الأزهر ثنا وهب بن جرير ثنا أبي قال : سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبي أنس مالك بن أبي عامر قال : كنت عند طلحة بن عبيد الله فدخل عليه رجل فقال : يا أبا محمد و الله ما ندري هذا اليماني أعلم برسول الله صلى الله عليه و سلم أم أنتم تقول على رسول الله صلى الله عليه و سلم ما لم يقل ـ يعني أبا هريرة ـ فقال طلحة : و الله ما يشك أنه سمع من رسول الله صلى الله عليه و سلم ما لم نسمع و علم ما لم نعلم إنا كنا قوما أغنياء لنا بيوت و أهلون كنا نأتي نبي الله صلى الله عليه و سلم طرفي النهار ثم نرجع و كان أبا هريرة رضي الله عنه مسكينا لا مال له و لا أهل ولا و لد إنما كانت يده مع يد النبي صلى الله عليه و سلم و كان يدور معه حيث ما دار و لا يشك أنه قد علم ما لم نعلم و سمع ما لم نسمع و لم يتهمه أحد منا أنه تقول على رسول الله صلى الله عليه و سلم ما لم يقل
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6173 - حدثنا أحمد بن كامل بن خلف القاضي ثنا عبد الله بن روح المدايني ثنا شيابة بن سوار ثنا عاصم بن محمد عن أبيه قال : رأيت أبي هريرة رضي الله عنه يخرج يوم الجمعة فيقبض على رمانتي المنبر قائما و يقول : حدثنا أبوالقاسم رسول الله الصادق المصدوق صلى الله عليه و سلم فلا يزال يحدث حتى إذا سمع فتح باب المقصورة لخروج الإمام للصلاة جلس
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
قد تحريت الإبتداء من فضائل أبي هريرة رضي الله عنه لحفظه لحديث المصطفى صلى الله عليه و سلم و شهادة الصحابة و التابعين له بذلك فإن كل من طلب حفظ الحديث من أول الإسلام و إلى عصرنا هذا فإنهم من أتباعه و شيعته إن هو أولهم و أحقهم باسم الحفظ
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6174 - و قد أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد العدل قال : سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق الإمام يقول : و ذكر أبا هريرة فقال : كان من أكثر أصحابه عنه رواية فيما انتشر من رواية غيره من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم مع مخارج صحاح
قال أبو بكر : و قد روى عنه أبو أيوب الأنصاري مع جلالة قدره و نزول رسول الله صلى الله عليه و سلم عنده

6175 - حدثنا إبراهيم بن بسطام الزعفراني ثنا سعيد بن سفيان الجحدري ثنا شعبة عن أشعث بن أبي الشعثاء قال : سمعت أبي يحدث قال : قدمت المدينة فإذا أبو أيوب يحدث عن أبي هريرة رضي الله عنه فقلت : تحدث عن أبي هريرة و أنت صاحب منزلة عند رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ فقال : لأن أحدث عن أبي هريرة أحب إلي من أن أحدث عن النبي صلى الله عليه و سلم
قال الإمام أبو بكر : فمن حرص أبي هريرة على العلم روايته عن من كان أقل رواية عن النبي صلى الله عليه و سلم منه حرصا على العلم فقد روى عن سهل بن سعد الساعدي

6176 - حدثنا إبراهيم بن المستمر البصري ثنا علي بن محروم العطاء ثنا حاتم بن إسماعيل عن أبي بكر بن يحيى عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا يشهرن أحدكم على أخيه السيف لعل الشيطان ينزع في يده فيقع في حفرة من حفر النا ر
قال أبو هريرة : سمعته من سهل بن سعد الساعدي سمعه من رسول الله صلى الله عليه و سلم
قال أبو بكر : فحرصه على العلم يبعثه على سماع خبر لم يسمعه من النبي صلى الله عليه و سلم منه و إنما يتكلم في أبي هريرة لدفع أخباره من قد أعمى الله قلوبهم فلا يفهمون معاني الأخبار
إما معطل جهمي يسمع أخباره التي يرونها خلاف مذهبهم الذي هو كفر فيشتمون أبا هريرة و يرمونه بما الله تعالى قد نزهه عنه تمويها علىالرعاء و السفل أن أخباره لا تثبت بها الحجة
و إما خارجي يرى السيف على أمة محمد صلى الله عليه و سلم و لا يرى طاعة خليفة و لا إمام إذا سمع أخبار أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم خلاف مذهبهم الذي هو ضلال لم يجد حيلة في دفع أخباره بحجة و برهان كان مفزعه الوقيعة في أبي هريرة
أو قدري اعتزل الإسلام و أهله و كفر أهل الإسلام الذين يتبعون الأقدار الماضية التي قدرها الله تعالى و قضاها قبل كسب العباد لها إذا نظر إلى أخبار أبي هريرة التي قد رواها عن النبي صلى الله عليه و سلم في إثبات القدر لم يجد بحجة يريد صحة مقالته التي هي كفر و شرك كانت حجته عند نفسه أن أخبار أبي هريرة لا يجوز الإحتجاج بها
أو جاهل يتعاطى الفقه و يطلبه مة غير مظانة إذا سمع أخبار أبي هريرة فيما يخالف مذهب من قد اجتبى مذهبه و أخباره تقليدا بلا حجة و لا برهان كلم في أبي هريرة و دفع أخباره التي تخالف مذهبه و يحتج بأخباره على مخالفته إذا كانت أخباره موافقة لمذهبه و قد أنكر بعض هذه الفرق على أبي هريرة أخبارا لم يفهموا معناها أنا ذاكر بعضها بمشيئة الله عز و جل ذكر الإمام أبو بكر رحمه الله تعالى في هذا الموضع حديث عائشة رضي الله عنها الذي تقدم ذكري له و حديث أبي هريرة : عذبت امراة في هرة و من كان مصليا بعد الجمعة و ما يعارضه من حديث ابن عمر و بالوضوء مما مست النار ذكرها و الكلام عليها يطول
قال الحاكم رحمه الله و أنا ذاكر بمشيئة الله عز و جل في هذا رواية أكابر الصحابة رضوان عليهم أجمعين عن أبي هريرة فقد روى زيد بن ثابت و أبو أيوب الأنصاري و عبد الله بن عمر و عبد الله بن الزبير و أبي بن كعب و جابر بن عبد الله و عائشة و المسور بن مخرمة و عقبة بن الحارث و أبو موسى الأشعري و أنس بن مالك و السائب بن يزيد و أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم و أبو أمامة ابن سهل و أبو طفيل و أبو نضرة الغفاري و أبو رهم الغفاري و شداد بن الهاد و أبو حدرد عبد الله بن حدرد الأسلمي و أبو رزين العقيلي و واثلة بن الأسقع و قبيصة بن ذؤيب و عمر بن الحمق و الحجاج الأسلمي و عبد الله بن عكيم و الأعز الجهني و الشريد بن سويد رضي الله عنهم أجمعين فقد بلغ عدد من روى عن أبي هريرة من الصحابة ثمانية و عشرين رجلا فاما التابعون فليس فيهم أجل و لا أشهر و أشرف و أعلم من أصحاب أبي هريرة و ذكرهم هذا الموضع يطول لكثرتهم و الله يعصمنا عن مخالفة رسول رب العالمين و الصحابة المنتخبين و أئمة الدين من التابعين و من بعدهم من أئمة المسلمين رضي الله عنهم أجمعين في أمر الحافظ علينا شرائع الدين أبي هريرة رضي الله عنه

6177 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن احمد بن حنبل ثنا هشيم عن سيار عن جبر بن عبيدة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : وعدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم غزوة الهند فإن استشهدت كنت من خير الشهداء و إن رجعت فأنا أبو هريرة المحرر

ذكر أبي محذورة الجمحي و هو أحد مؤذني رسول الله صلى الله عليه و سلم و اختلف في اسمه

6178 - فحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : أبو محذورة اوس بن معير بن وهب بن دعموص بن سعد بن جمح و أمه خزاعية قال : إبراهيم بن الحربي : هكذا قال مصعب الزبيري و قد قيل اسمه سمرة بن معير

6179 - فحدثنا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : أبو محذورة أوس بن معير بن لوذان بن ربيعة قال : شباب و قال أبو اليقظان : ـ أوس بن معير قتل يوم بدرا كافرا واسم أبي محذورة سلمان بن سمرة قال شباب و يقال : إسمه سمرة بن معير

6179 - و حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : ـ أبو محذورة اسمه أوس بن معير بن لوذان بن ربيعة بن عويج بن سعد بن جمح و كان له أخ من أبيه و أمه يقال له أنيس قتل يوم بدرا كافرا و توفي أبو محذورة بمكة حرسها الله تعالى سنة تسع و خمسين و لم يهاجر و لم يزل مقيما بمكة

6180 - أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ أنبأ محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن رافع القشيري قال : سألت أبا سعيد بن أبي محذورة المؤذن في المسجد الحرام عن اسم جده فقال : معير بن محيريز

6181 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد بن عبد العزيز ثنا أبو حذيفة ثنا أيوب بن ثابت عن صفية بنت مجزأة : أن أبا محذورة كانت له قصة في مقدم رأسه إذا قعد أرسلها فتبلغ الأرض فقالوا له : ألا تحلقها ؟ فقال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم مسح عليها بيده فلم أكن لأحلقها حتى أموت فلم يحلقها حتى مات
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6182 - أخبرني جعفر بن محمد بن نصير الخلدي ثنا محمد بن علي بن زيد الملكي ثنا محمد بن معاوية ثنا الهذيل بن بلال قال : سمعت ابن أبي محذورة يحدث عن أبيه رضي الله عنه قال : جعل رسول الله صلى الله عليه و سلم لبني عبد المطلب السقاية و لبني عبد الدار الحجابة و جعل الذان لنا و لموالينا

6183 - حدثنا أبو أحمد بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي بمرو ثنا عبد الصمد بن الفضل البلخي ثنا خالد بن عبد الرحمن ثنا كامل بن العلاء عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم أبا محذورة أن يشفع الأذان و يوتر الإقامة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6184 - أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم أنبأ ابن جريح أخبرني عبد العزيز بن عبد الملك بن أبي محذورة : أن عبد الله بن محيريز أخبره و كان يتيما في حجر ابي محذورة بن معير حتى جهزه إلى الشام

6185 - أخبرني محمد بن إسماعيل المقري ثنا أبو العباس الثقفي ثنا محمد بن رافع ثنا عبد الرزاق أنبأ ابن جريح قال : سمعت أصحابنا يقولون عن ابن أبي مليكة قال : أذن مؤذن معاوية فاحتمله أبو محذورة فألقاه في زمزم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أبي أسيد الساعدي رضي الله عنه

6186 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا عروة قال : اسم أبي أسيد الساعدي مالك بن ربيعة

6187 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن الحسين عن ابن إسحاق قال : ـ أبو أسيد مالك بن ربيعة بن البدن بن عامر بن عمرو بن عوف بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة

6188 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا الحسين بن علي بن يزيد الصدائي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن بعض بني ساعدة عن أبي أسيد بن مالك بن ربيعة : و كان قد شهد بدرا ثم ذهب بصره بعد

6189 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا علي بن عبد العزيز ثنا عارم أبو النعمان ثنا حماد بن زيد عن يزيد بن حازم عن سليمان بن يسار أن أبا أسيد الساعدي : أصيب ببصره قبل قتل عثمان رضي الله عنه رضي الله عنه فقال : الحمد لله الذي متعني ببصري في حياة النبي صلى الله عليه و سلم فلما أراد الله الفتنة في عباده كف بصري عنها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6190 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : في السنة الجماعة سنة أربعين مات أبو أسيد مالك بن ربيعة بن عامر بن عوف بن الخزرج بن ساعدة و هو آخر من مات من أهل بدر و كان ممن أبصر الملائكة يوم بدر فكف بصره فكان أمين رسول الله صلى الله عليه و سلم على نسائه
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا خطأ

6191 - أخبرني عبد الله بن غانم الصيدلاني ثنا محمد بن إبراهيم العبدي ثنا يحيى بن بكير قال : توفي أبو أسيد الساعدي سنة ستين و هو ابن اثنتين و تسعين سنة

6192 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني أبي عن العباس بن سهل بن سعد الساعدي قال : رأيت أبا أسيد الساعدي بعد أن ذهب بصره قصيرا دحداحا أبيض الرأس و اللحية و رأيت رأسه كثير الشعر و مات أبو أسيد بالمدينة سنة ستين و هو ابن ثمان و تسعين سنة وهو آخر من مات من أهل بدر
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6193 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ ابن وهب أخبرني ابن أبي ذئب و أنس بن عياض عن جعفر ابن محمد عن أبيه : أن أبا أسيد الأنصاري قدم بسبي من البحرين فصفوا فقام رسول الله صلى الله عليه و سلم فنظر عليهم فإذا امراة تبكي فقال : ما يبكيك ؟ فقالت : بيع ابني في بني عبس فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأبي أسيد : لتركبن فلتجئين به فركب أبو أسيد فجاء به
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : مرسل

6194 - حدثنا يحيى بن منصور القاضي إملاء ثنا أبو عبد الله البوشنجي ثنا يحيى بن بكير ثنا ابن لهيعة عن عامرة بن غزية عن أبيه أنه حدث أن فتية سألوا أبا أسيد الساعدي عن تخيير رسول الله صلى الله عليه و سلم الأنصار ؟ فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : خير قبائل الأنصار دور بني النجار ثم بني عبد الأشهل ثم بني الحارث بن الخزرج ثم بني ساعدة و في كل دور الأنصار خير قال أبو أسيد : لو كنت قابلا غير الحق لبدأت بفخذي بنو ساعدة

ذكر بلال بن الحارث المزني رضي الله عنه

6195 - أخبرنا أبو عبد الله محمد المزني أن بلال المزني صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم هو بلال بن الحارث بن مازن بن صبيح بن خلاوة بن ثعلبة بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عمرو بن مزينة : ـ

6196 - حدثني محمد بن صالح بن هانىء ثنا إبراهيم بن إسحاق الأنماطي قال : سمعت هارون بن عبد الله يقول : بلال بن الحارث المزني يكنى أبا عبد الرحمن

6197 - أخبرنا الشيخ أبو بكر ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال : مات بلال بن الحارث المزني سنة ستين

6198 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : كان بلال بن الحارث المزني أحد من يحمل لواء من أولية الثلاثة التي عقدها لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم فتح مكة و كان بلال يكنى أبا عبد الرحمن و كان يسكن جبلي مزينة الأشعر و الأجرد و يأتي المدينة كثيرا و توفي سنة ستين و هو يومئذ ابن ثمانين سنة

6199 - أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه الفارسي ثنا يعقوب بن سفيان الفارسي ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأويسي ثنا حميد بن صالح عن الحارث و بلال ابني يحيى بن بلال بن الحارث عن أبيهما عن جدهما بلال بن الحارث المزني قال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم أقطعه القطيعة و كتب له : هذا ما أعطى محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم بلال بن الحارث أعطاه معادن القبلية غوريها و جلسيها و الجشيمة ذات النصب و حيث يصلح الذرع من قدس إن كان ضاربا و كتب معاوية

6200 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا التغلبي ثنا عبد العزيز بن محمد بن عمرو عن أبيه عن جده عن بلال بن الحارث رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : المسلم من سلم المسلمون من لسانه و يده

6201 - أخبرني إسماعيل بن علي الحطبي ببغداد ثنا محمد بن العباس المؤدب ثنا سريج بن النعمان الجوهري أنبأ عبد العزيز بن محمد الدراوردي حدثني ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن الحارث بن بلال بن الحارث المزني عن أبيه قال : قلت يا رسول الله فسخ الحج لنا الخاصة أم للناس عامة ؟ قال : بل لنا خاصة
و بإسناد عن بلال بن الحارث المزني أن النبي صلى الله عليه و سلم قضى باليمين مع الشاهد

ذكر صفوان بن المعطل السلمي رضي الله عنه

6202 - أخبرني أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي الزاهد ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : ـ صفوان بن المعطل بن رحضة بن خزاعي بن محارب بن مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهتة بن سليم و له دار بالبصرة في سكة المربد توفي بالجزيرة بناحية شمشاط و قبره هناك

6203 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و كان صفوان بن المعطل يكنى أبا عمرو و أسلم قبل غزوة المريسيع و شهدها مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و شهد مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بعدها الخندق و المشاهد كلها و كان مع كرز بن جابر الفهري في طلب العرنيين الذين أغاروا على لقاح رسول الله صلى الله عليه و سلم بذي الجدر و مات صفوان بن المعطل بشمشاط سنة ستين

6204 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ يوسف بن يعقوب القاضي ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ثنا حميد بن الأسود ثنا الضحاك بن عثمان عن سعيد المقبري عن صفوان بن المعطل السلمي أنه سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا بني الله إني سائلك عن أمر أنت به عالم و أنا به جاهل قال : ما هو ؟ قال : هل من ساعات الليل و النهار من ساعة تكره فيها الصلاة ؟ قال : فإذا صليت الصبح فدع الصلاة حتى تطلع الشمس فإنها تطلع لقرني شيطان ثم صل فالصلاة متقبلة حتى تستوي الشمس على رأسك كالرمح فإذا كانت على رأسك كالرمح فدع الصلاة فإنها الساعة التي تسجر فيها جهنم و تفتح فيها أبوابها حتى تزيغ الشمس فإذا زاعت فالصلاة محضورة متقبلة حتى تصلي العصر ثم دع الصلاة حتى تغرب الشمس
صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6205 - حدثنا عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا عمر بن حفص السدودسي ثنا سعيد بن سليمان الواسطي ثنا إسماعيل بن عياش ثنا أبو وهب عن مكحول عن صفوان بن المعطل قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم أنادي أن لا تنتبذوا في الجرة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6206 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني أبي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : و قعد صفوان بن المعطل لحسان بن ثابت فضربه و قال صفوان حين ضربه :
( تلق ذباب السيف مني فإنني غلام إذا هوجيت لست بشاعر )
( و لكنني أحمي حماي و أشتفي من الباهت الرامي البراء الطواهر )
قالت عائشة رضي الله عنها : و فر صفوان و جاء حسان يستعدي عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فسأله رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يهب منه ضربة صفوان إياه فوهبها لرسول الله صلى الله عليه و سلم فعوضه رسول الله صلى الله عليه و سلم حائطا من نخل عظيم و جارية رومية تدع سيرين فباع حسان الحائط من معاوية بن أبي سفيان في ولايته بمال عظيم
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6207 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا محمد بن بشر مطر ثنا أبو هريرة محمد بن فراس الصيرفي ثنا عمر بن سنان حدثني سلام أبو عيسى ثنا صفوان بن المعطل السلمي قال : خرجنا حجاجا فلما كنا بالعرج إذا نحن بحية تضطرب فلم تلبث أن ماتت فأخرج لها رجل منا خرقة من عيبته له فلفها فيها و غيبها في الأرض فدفنها ثم قدمنا مكة فإنا لبالمسجد الحرام إذ وقف علينا شخص فقال : أيكم صاحب عمرو بن جابر ؟ فقلنا : ما نعرف عمرو بن جابر قال : أيكم صاحب الجان ؟ قالوا : هذا قال : أما أنه جزاك الله خيرا أما أنه قد كان آخر التسعة موتا الذين أتوا رسول الله صلى الله عليه و سلم يستمعون القرآن
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر حمزة بن عمرو الأسلمي رضي الله عنه

6208 - أخبرني محمد بن صالح بن هانئ ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا إبراهيم بن حمزة الزبيري ثنا سفيان بن حمزة الأسلمي عن كثير بن زيد عن محمد بن حمزة بن عمرو الأسلمي عن أبيه حمزة بن عمرو قال : كان بدؤ طعام أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم على يدي أصحاب هذه الليلة و هذه الليلة قال : فدار علي فصنعت طعام أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فذهبت به إليه
قال سفيان بن حمزة : و كان حمزة بن عمرو الأسلمي يكنى أبا محمد مات سنة إحدى و ستين و هو ابن إحدى و سبعين سنة

6209 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا محمد بن عبد الله بن رستة ثنا سفيان بن داود ثنا محمد بن عمر عن أسامة بن زيد عن محمد بن حمزة الأسلمي أن حمزة : كان يكنى أبا محمد و مات سنة إحدى و ستين

ذكر عبد الله بن زيد بن عاصم الأنصاري رضي الله عنه

6210 - أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني الزاهد ثنا محمد بن إسماعيل السلمي ثنا عبد العزيز بن عبد الله الأويسي ثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن عمرو بن يحيى عن عباد بن تميم : أن عبد الله بن زيد بن عاصم قتل يوم الحرة

6211 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : عبد الله بن زيد بن عاصم بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنيم بن مازن بن النجار و أمه عمارة و اسمها نسيبة بنت كعب ابن عمرو بن عوف بن مبذول : شهد أحدا و الخندق و المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو عم عباد بن تميم و كان عبد الله بن زيد فيمن قتل مسيلمة الكذاب يوم اليمامة و قتل عبد الله بن زيد يوم الحرة آخر ذي الحجة من سنة ثلاث و ستين في إمارة يزيد بن معاوية

6212 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن شاذان الجوهري ثنا معلى بن منصور ثنا أبو أويس عن عبد الله بن أبي بكر عن عباد بن تميم عن عمه عبد الله بن زيد : أنه كان شهد بدرا
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا خطأ

6213 - حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا أحمد بن سلمة حدثني إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال : عبد الله بن زيد بن عاصم : هو : خزرجي من بني مارن ابن النجار و هو قاتل مسيلمة

6214 - أخبرني محمد بن يوسف المؤذن ثنا محمد بن عمران ثنا أحمد بن زهير بن حرب قال : سمعت أبي يقول : ـ عبد الله بن زيد يكنى أبا محمد

6215 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا محمد بن غالب ثنا أحمد بن إسحاق الحضرمي ثنا وهيب ثنا عمرو بن يحيى عن عباد بن تميم قال : لما كان زمن الحرة جاء رجل إلى عبد الله بن زيد فقال : هذا ابن حنظلة يبايع الناس على الموت فقال : لا أبايع على هذا أحدا بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

ذكر ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه

6216 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسن بن الفرج ثنا محمد بن عمر : قال : ربيعة بن كعب الأسلمي : أسلم و صحب النبي صلى الله عليه و سلم قديما من أهل الصفة و كان يخدم رسول الله صلى الله عليه و سلم و لم يزل ربيعة بن كعب يلزم النبي صلى الله عليه و سلم بالمدينة و يغزو معه حتى قبض فخرج ربيعة من المدينة فنزل بئر بلاد أسلم و هي على بريد من المدينة و بقي ربيعة إلى أيام الحرة فهلك فيها و كانت فيها و كانت الحرة في ذي الحجة سنة ثلاث و ستين

6217 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عفان ثنا المبارك بن فضالة قال : حدثني أبو عمران الجوني حدثني ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه قال : كنت أخدم رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال لي : يا ربيعة ألا تزوج ؟ فقلت : لا و الله ما أريد أن أتزوج
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر معاذ بن الحارث القاري

6218 - أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال : معاذ بن الحارث القاري من بني النجار يكنى أبا الحارث بن الحباب بن الأرقم بن عوف بن مالك بن النجار و هو معاذ القاري يكنى أبا الحارث : قتل يوم الحرة في ذي الحجة سنة ثلاث و ستين رضي الله تعالى عنه

ذكر معقل بن سنان الأشجعي رضي الله عنه

6219 - سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول : سمعت العباس بن محمد الدوري يقول : سمعت يحيى بن معين يقول : ـ معقل بن سنان الأشجعي شهد الفتح مع النبي صلى الله عليه و سلم و قتل يوم الحرة سنة ثلاث و ستين

6220 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن جهم ثنا الحسن بن الفرج ثنا محمد بن عمر : قال : كان معقل بن سنان بن مطهر بن عركي بن فتيان بن سبيع بن بكر بن أشجع شهد الفتح مع رسول الله صلى الله عليه و سلم
فحدثني أبو عبد الرحمن بن عثمان بن زياد الأشجعي عن أبيه قال : كان معقل بن سنان الأشجعي قد صحب النبي صلى الله عليه و سلم و حمل لواء قومه يوم الفتح و كان شابا طريا و بقي بعد ذلك حتى بعثه الوليد بن عتبة بن أبي سفيان و كان على المدينة فاجتمع معقل بن سنان و مسلم بن عقبة الذي يعرف بمسرف فقال معقل لمسرف و قد كان آنسه و حادثه إلى أن ذكر معقل يزيد بن معاوية فقال معقل : إني خرجت كرها لبيعة هذا الرجل و قد كان من القضاء و القدر و خروجي إليه و هو رجل يشرب الخمر و يزني بالحرم ثم نال منه و ذكر خصالا كانت فيه ثم قال لمسرف : أحببت أن أصنع ذلك عندك فقال مسرف : اما أن أذكر ذلك لأمير المؤمنين يومي هذا فلا والله لا أفعل و لكن لله علي عهد و ميثاق لا تمكنني يداي منك و لي عليك مقدره إلا ضربت الذي فيه عيناك فام قدم مسرف المدينة و أوقع بهم أيام الحرة و كان معقل بن سنان يومئذ صاحب المهاجرين فأتى به مسرف مأسورا فقال له : يا معقل بن سنان أعطشت ؟ قال : نعم أصلح الله الأمير قال : خوضوا له مشربة بلور قال : فخاضوها له فقال : أشربت و رويت ؟ قال : نعم قال : أما و الله لا تشتهي بعدها بما يفرح يا نوفل بن مساحق قم فاضرب عنقه فقام إليه فقتله صبرا و كانت الحرة في ذي الحجة سنة ثلاث و ستين فقال شاعر الأنصار :
( ألا تلكم الأنصار تنعي سراتها و أشجع تنعي معقل بن سنان )

ذكر الأشعث بن قيس الكندي رضي الله عنه

6221 - أخبرنا الشيخ أبو بكر أنبأ إسماعيل بن قتيبة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة و محمد بن عبد الله بن نمير قالا : مات أبو محمد الأشعث بن قيس الكندي من بني الحارث بن معاوية بالكوفة و الحسن بن علي بها بعد صلح معاوية إياه فصلى عليه الحسن بن علي رضي الله عنهما

6222 - حدثنا علي بن عيسى ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا محمود بن خداش ثنا عبدة بن حميد حدثني إسماعيل بن أبي خالد عن حفص بن جابر قال : لما مات الأشعث بن قيس قال الحسن بن علي : إذا غسلتموه فلا تهيجوه حتى تأتوني به قال فأتي به فدعا بحنوط فوضأ به يديه و وجهه و رجليه ثم قال : ادرجوا

6223 - حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : ـ المسور بن مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة أمه عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف

6224 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن الوليد بن كثير حدثني محمد بن عمرو بن حلحلة الديلي أن ابن شهاب حدثه أن علي بن الحسين حدثه أنهم حين قدموا المدينة من عند يزيد بن معاوية بعد مقتل الحسين بن علي رضوان الله و سلامه عليهما لقيه المسور بن مخرمة فقال : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يخطب على منبره و أنا يومئذ محتلم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : روياه بالمعنى

6225 - حدثنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : مات المسور بن مخرمة بمكة سنة أربع و ستين و يقال : إنه مات بالحجون أصابه حجر المنجنيق و هو في الحجر بمكة فمكث خمسا ثم مات و صلى عليه عبد الله بن الزبير و هو ابن ثمان و ستين سنة

6226 - أخبرني مخلد بن جعفر ثنا محمد بن جرير قال : ولد المسور بن مخرمة بمكة بعد الهجرة بسنتين و توفي لهلال شهر ربيع الآخر سنة أربع و ستبن
و كان يحيى بن معين فيما حدثت عنه يقول : مات المسور بن مخرمة سنة ثلاث و سبعين و هذا غلط من القول

6227 - حدثنا أبو الحسين محمد بن عبد الله بن زكريا الفقيه ثنا زكريا بن يحيى الساجي ثنا عبد العزيز بن محمد بن الحسن بن زبالة المخزومي حدثني أبو بكر بن عبد الله بن جعفر المخزومي حدثني أخي المسور بن عبد الله عن أبيه قال : حدثني أم بكر بنت المسمور بن مخرمة عن أبيها رضي الله عنهما قال : أطعمني رسول الله صلى الله عليه و سلم تمرا في طبق ليس بي من برنيكم هذا و توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا ا بن إحدى عشرة سنة

6228 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا حاتم بن وردان ثنا أيوب عن ابن أبي مليكة عن السمور بن مخرمة رضي الله عنه قال : قدمت على النبي صلى الله عليه و سلم أقبية فقسمها بين أصحابه فقال لي أبي : انطلق بنا إليه فإنه أتته أقبية فتكلم أبي على الباب فعرف رسول الله صلى الله عليه و سلم صوته فخرج و معه قباء فجعل يقول : خبأت هذا لك خبأت هذا لك
هذا الحديث مخرج في كتاب مسلم و إنما أعدته ليعلم أنه كان يأتي مع أبيه النبي صلى الله عليه و سلم و قد حفظ المسور خطب النبي صلى الله عليه و سلم
هذا الحديث مخرج في كتاب مسلم و إنما أعدته ليعلم انه كان يأتي مع أبيه النبي صلى الله عليه و سلم و قد حفظ المسور خطب النبي صلى الله عليه و سلم

6229 - كما حدثناه علي بن حمشاد العدل ثنا العباس بن الفضل الاسفاطي ثنا عبد الرحمن بن المبارك ثنا عبد الوارث بن سعيد عن شعبة عن ابن جريح عن محمد بن قيس عن المسور بن مخرمة قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بعرفات فحمد الله و أثنى عليه ثم قال : أما بعد فإن أهل الشرك و الأوثان كانوا يدفعون من هذا الموضع إذا كانت الشمس على رؤوس الجبال كأنها عمائم الرجال في وجوهها و إنا ندفع بعد أن تغيب و كانوا يدفعون من المشعر الحرام إذ كانت الشمس منبسطة
هذا الحديث مخرج في كتاب مسلم و إنما أعدته ليعلم أنه كان يأتي مع أبيه النبي صلى الله عليه و سلم و قد حفظ المسور خطب النبي صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

ذكر الضحاك بن قيس الأكبر رضي الله عنه

6230 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : الضحاك بن قيس بن خالد بن وهب بن ثعلبة بن واثلة بن عمرو بن سنان بن محارب بن فهر و أمه أميمة بنت ربيعة من كنانة و هي أيضا أم أخته فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس هما لأب و أم

6231 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا شباب العصفري ثنا الوليد بن هشام القحذمي عن أبيه عن جده و أبي اليقظان و غيرهما قالوا : قدم ابن زياد الشام و قد بايع أهل الشام عبد الله بن الزبير ما خلا أهل الجابية فبايع ابن زياد و من هناك كان من بني أمية و مواليهم مروان بن الحكم و من بعده لخالد بن يزيد بن معاوية و ذلك للنصف من ذي العقدة سنة أربع و ستين ثم سار إلى الضحاك بن قيس فالتقوا بمرج راهط فاقتتلوا عشرين يوما ثم كانت الهزيمة على الضحاك بن قيس و أصحابه و ذلك في ذي الحجة من سنة أربع و ستين فقتل الضحاك بن قيس و ناس كثير من قيس
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6232 - فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : كان الضحاك بن قيس الأكبر يكنى أبا أنيس قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم و الضحاك غلام لم يبلغ
فأخبرني مخلد بن جعفر ثنا محمد بن جرير قال : زعم الواقدي أن الضحاك بن قيس لم يسمع مع النبي صلى الله عليه و سلم
فنقول : و بالله التوفيق أن الصواب قول أبي جعفر محمد بن جرير رحمه الله فقد صحت له عن رسول الله صلى الله عليه و سلم روايات ذكر فيها سماعه من رسول الله صلى الله عليه و سلم

6233 - ما حدثناه أبو جعفر محمد بن صالح بن هانىء من أصل كتابه ثنا أبو محمد الفضل بن محمد البيهقي ثنا سيد بن داود المصيصي ثنا حجاج بن محمد عن ابن جريح حدثني محمد بن طلحة عن معاوية بن أبي سفيان حدثني الضحاك بن قيس و هو عدل مرضي : أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : لا يزال وال من قريش و منها :
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6234 - ما حدثناه الشيخ أبو محمد المزني إملاء ثنا أبو خليفة القاضي ثنا أحمد بن يحيى بن حميد الطويل ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن الحسن أن الضحاك بن قيس كتب إلى قيس بن الهيثم حيث مات يزيد بن معاوية سلام عليك أما بعد فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الدخان يموت منها قلب الرجل كما يموت بدنه يصبح الرجل فيها مؤمنا و يمسي كافرا و يمسي مؤمنا و يصبح كافرا يبيع فيها أقوام دينهم بعرض من الدنيا قليل و أن يزيد قد مات و أنتم إخواننا و اشقاؤنا و منها :

6235 - ما أخبرناه علي بن حمشاد العدل ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا أبو الوليد الطيالسي ثنا حماد بن سلمة أنبا سعيد بن إياس الجريري عن أبي العلاء يزيد بن عبد الله بن الشخير قال : سمعت أبا سعيد الضحاك بن قيس الفهري يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إذا أتى الرجل القوم فقالوا مرحبا فقالوا مرحبا فمرحبا به يوم يلقي ربه و إذا أتىالرجل القوم فقالوا له قحطا فقحطا له يوم القيامة و منها :
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6236 - ما حدثناه أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا هلال بن العلاء الرقي ثنا أبي ثنا عبيد الله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن عبد الملك بن عمير عن الضحاك بن قيس قال : كانت بالمدينة امرأة تخفض النساء يقال لها : أم عطية فقال : لها رسول الله صلى الله عليه و سلم اخفضي و لا تنهكي فإنه أنضر للوجه و أحظى عند الزوج
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عبد الله بن عمرو العاص بن وائل السهمي رضي الله عنه

6237 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : ـ عبد الله بن عمرو العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب أسلم عبد الله بن عمرو قبل أبيه و كان مما ذكر رجلا طوالا أحمر عظيم الساقين أبيض الرأس و اللحية و كان قد عمي في آخر عمره توفي عبد الله بن عمر بالشام سنة خمس و ستين و هو يومئذ ابن اثنتين و سبعين سنة و كان يكنى أبا محمد

6238 - فحدثني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : و كانت وفاة أبي محمد عبد الله بن عمرو بن العاص و أمه ريطة بنت منبه بن الحجاج بن عامر بن حذيفة بن سعد بن سهم خمس و ستين و كان يخضب بالسواد و كان عمرو بن العاص أكبر من ابنه باثنتي عشرة سنة

6239 - حدثنيى أبو علي الحافظ ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا داود بن رشيد ثنا إسماعيل بن عياش حدثني سالم بن عبد الله الكلاعي عن أبي عبد الله القرشي قال : دخل عبد الله بن عمرو و قد سود لحيته فقال : عبد الله بن عمرو : السلام عليك أيها الشويب فقال : له ابن عمر : أما تعرفني يا أبا عبد الرحمن ؟ قال : بلى أعرفك شيخا فأنت اليوم شاب إني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : الصفرة خضاب المؤمن و الحمرة خضاب المسلم و السواد خضاب الكافر
تعليق الذهبي قي التلخيص : حديث منكر

6240 - حدثنا أبو علي الحافظ أنا إسماعيل بن الحسن العلاف بمصر ثنا أحمد بن صالح ثنا ابن وهب أخبرني حميد بن هانىء أبو هانىء : أنه سمع أبا عبد الرحمن الحبلى يقول : جاء ثلاثة نفر إلى عبد الله بن عمرو فقالوا : يا أبا محمد

6241 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ عبد الله بن عمرو بن العاص أمه ريطة بنت منبه بن الحجاج بن عامر بن حذيفة بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي

6242 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن داود بن سابور عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : خذوا القرآن من أربعة رجلين من المهاجرين و رجلين من الأنصار من عبد الله بن مسعود و سالم مولى أبي حذيفة و أبي بن كعب و معاذ بن جبل و قال : و خص عبد الله بن مسعود بكلمة
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6243 - أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا يزيد بن هارون أنبأ عبد الملك بن قدامة الجمحي حدثني عمرو بن شعيب بالشام عن أبيه عن جده قال : كانت أم عبد الله بن عمرو بن ريطة بنت منبه بن الحجاج تلطف برسول الله صلى الله عليه و سلم فأتاها ذات يوم فقال : كيف أنت يا أم عبد الله ؟ قالت : بخير و عبد الله رجل قد ترك الدنيا قال له أبوه يوم صفين : أخرج فقاتل قال : يا أبتاه أتأمرني أن أخرج فأقاتل و قد كان من عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم ما قد سمعت ؟ قال : أنشدك بالله أتعلم أن ما كان من عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم إليك أنه أخذ بيدك فوضعها في يدي فقال : أطلع أباك عمرو بن العاص ؟ قال : نعم قال : فإني أمرك أن تقاتل قال : فخرج يقاتل فلما وضعت الحرب قال : عبد الله :
( لو شهدت جمل مقامي و مشهدي بصفين يوما شاب منها الذوائب )
( عشية جاء أهل العراق كأنهم سحاب ربيع زعزعته الجنائب )
( إذا قلت قد ولوا سراعا ثبتت لنا كتائب و أرجحنت كتائب )
( فقالوا لنا إنا نرى أن تبايعوا عليا فقلنا بل نرى أن تضاربوا )

6244 - حدثني الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ أحمد بن إبراهيم بن ملحان ثنا يحيى بن بكير حدثني الليث بن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن علي بن يحيى عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة له ففزع الناس فخرجت و علي سلاحي فنظرت إلى سالم مولى خليفة بن أبي حذيفة عليه سلاحه يمشي و عليه السكينة فقلت : لأقتدين بهذا الرجل الصالح حتى أتى فجلس عند باب رسول الله صلى الله عليه و سلم و جلست معه فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم مغضبا فقال : أيها الناس ما هذه الخفة ما هذا الترف ؟ أعجزتم أن تصنعوا كما صنع هذان الرجلان المؤمنان
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6245 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو عتبة الحمصي ثنا محمد بن حمير أخبرني عمرو بن قيس السكوني قال : كنت مع والدي بحوارين إذ أقبل رجل فلما رآه الناس ابتدروه قال : و كنت فيمن ابتدر مجلسه فقلت : من هذا الرجل ؟ قالوا : هذا عبد الله بن عمرو بن العاص

6246 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ثنا محمد بن مسلم ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن إسحاق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : قلت يا رسول الله أتأذن لي فأكتب ما أسمع منك ؟ قال : نعم قلت : في الرضا و الغضب ؟ قال : فإنه لا ينبغي أن أقول عند الرضاء و الغضب إلا حقا
صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6247 - أخبرنا عبد الله بن محمد الصيدلاني ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا يحيى بن يحيى أنا جرير عن عمارة عن الأخنس بن خليفة الضبي قال : رأى كعب الأحبار عبد الله بن عمرو يفتي الناس فقال : من هذا ؟ قالوا : هذا عبد الله بن عمرو بن العاص فأرسل إليه رجلا من أصحابه قال : قل له يا عبد الله بن عمرو لا تفتر على الله كذبا فيسحتك بعذاب و قد خاب من افترى قال : فأتاه الرجل فقال له ذلك قال : ابن عمر : و صدق كعب قد خاب من افترى و لم يغضب قال : فأعاد عليه كعب الرجل فقال : سله عن الحشر ما هو و عن أرواح المسلمين أين تجتمع و أرواح أهل الشرك أين تجتمع ؟ فأتاه فسأله فقال : أما أرواح المسلمين فتجتمع بأريحاء و أما أرواح أهل الشرك فتجتمع بصنعاء و أما أول الحشر فإنها نار تسوق الناس يرونها ليلا و لا يرونها نهارا فرجع رسول كعب إليه فأخبره بالذي قال فقال : صدق هذا عالم فسلوه

ذكر أسماء بن حارثة الأنصاري رضي الله عنه

6248 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : ـ أسماء بن حارثة بن هند بن عبد الله بن غياث بن سعد بن عمرو بن عامر بن أفصى مولى بني حارثة

6249 - حدثني سعيد بن عطاء بن أبي مروان عن أبيه عن جده عن أسماء بن حارثة الأسلمي رضي الله عنه قال : دخلت على النبي صلى الله عليه و سلم يوم عاشوراء فقال : أصمت اليوم يا أسماء ؟ قلت : لا قال : فصم قلت : قد تغديت يا رسول الله قال : صم ما بقي و مر قومك فليصوموا قال أسماء : فأخذت نعلي بيدي فأدخلت رحلي حتى وردت على قومي فقلت : إن نبي الله صلى الله عليه و سلم يأمركم أن تصوموا فقالوا : قد تغدينا فقلت : إنه قد أمركم ان تصوموا بقية يومكم

6250 - أخبرني محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن إسحاق أخبرني أبو يونس حدثني إبراهيم بن المنذر الحزامي قال : توفي أسماء بن حارثة سنة ست و ستين و هو ابن ثمانين سنة

6251 - أخبرني الزبير بن عبد الواحد الحافظ باستراباذ ثنا عبدان الأهوزي ثنا زيد بن الحريش قال أبو همام محمد بن الزبرقان : ثنا يزيد بن إبراهيم عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ما كنت أرى اسماء و هندا ابني حارثة إلا خادمين لرسول الله صلى الله عليه و سلم من طول لزومها بابه و خدمتهما إياه و كانا محتاجين
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ـ هند بن حارثة الأسلمي رضي الله عنه

6252 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : ـ هند بن حارثة الأسلمي شهد الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و مات هند بن حارثة بالمدينة في خلافة أمير المؤمنين علي رضي الله عنه و قيل : إنهم ثمانية إخوة كلهم صحبوا النبي صلى الله عليه و سلم و شهدوا بيعة الرضوان و هم : أسماء و هند و خراش و ذؤيب و حمران و فضالة و سلمة و مالك بنو حارثة بن سعيد

6253 - أخبرني الحسن بن محمد بن أحمد بن الأصم بقنطرة بردان ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم ثنا أبي عبد الله بن غياث حدثنا سلمة بن الأكوع رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث رجلا من أسلم يوم عاشوراء فقال : من أكل و شرب فليتم صومه و من لم يكن أكل فليصم بقية يومه
قد تقدمت الرواية بأن أسماء هو الرسول بذلك وروي أنه هند

6254 - أخبرناه بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم ثنا أبو هشام المخزومي ثنا وهيب عن عبد الرحمن بن حرملة الأسلمي عن يحيى بن هند بن حارثة عن أبيه هند بن حارثة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه و سلم بعثه يوم عاشوراء قال : مر قوقك فليصوموا هذا اليوم قال : أرأيت يا رسول الله إن وجدتهم قد طعموا قال : فليتموا آخر يومهم
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

ذكر سليمان بن صرد بن الجون الخزاعي رضي الله عنه

6255 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا مصقلة ثنا الحسن بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : ـ سليمان بن صرد بن الجون بن أبي الجون و هو عبد العزى بن منقذ بن ربيعة و يكنى أبا مطرف أسلم و صحب النبي صلى الله عليه و سلم و كان إسمه يسار فلما أسلم سماه رسول الله صلى الله عليه و سلم سليمان و كانت له سن عالية و شرف في قومه و نزل الكوفة حين نزلها المسلمون و شهد مع أمبر المؤمنين علي رضي الله عنه صفين ثم أنه خرج يطلب دم الحسين بن علي رضي الله عنهما و تحت رايته أربعة آلاف رجل فقتل سليمان بن صرد في تلك الوقعة و حمل رأسه إلى مروان بن الحكم و كان سليمان يوم قتل ابن ثلاث و تسعين سنة

6256 - سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى يقول : سمعت أبا العباس بن إسحاق يقول : سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول : قتل المختار بن أبي عبيد سليمان بن صرد هذا بعد أن قتل سليمان بن صرد عبيد الله بن زياد

6257 - حدثناه يحيى بن منصور القاضي ثنا محمد بن رجاء ثنا علي بن عبد الله المديني قال : قتل سليمان بن صرد عبيد الله بن زياد

ذكر أبي شريح الخزاعي رضي الله عنه

6258 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير :
: أن أبا شريح كعب بن عمرو الخزاعي مات سنة ثمان و ستين و اسمه مختلف فيه فقد قيل : خويلد بن عمرو

ذكر النعمان بن بشير بن سعد الأنصاري رضي الله عنه

6259 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه الجلاب رحمه الله ثنا إمام عصره بالعراق إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ النعمان بن بشير بن سعد بن ثعلبة بن خلاس بن زيد بن مالك الأغر بن ثعلبة ابن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج و أمه عمرة بنت رواحة أخت عبد الله بن رواحة فولد لنعمان عبد الله و به كان يكنى أبا عبد الله

6260 - حدثنا عبد الرحمن بن عبد العزيز عن عبد الله بن أبي بكر أن محمد بن عمرو بن حزم قال : جلسنا عنده فذكر أول مولود من الأنصار بعد قدوم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة فقال : النعمان بن بشير و لد بعد أن قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة بسنة أو أقل من سنة قال : فذكروا عبد الله بن أبي طلحة فقال : لو كانت أم سليم حاملا به فولدت بعد أن قدمت المدينة

6261 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا سليمان بن أحمد قال : سمعت أبا مسهر يقول : قتل النعمان بن بشير فيما بين سلمية و حمص قتل غيلة

6262 - فأخبرني قاضي القضاة محمد بن صالح الهاشمي ثنا علي بن محمد بالمدايني ثنا يعقوب بن داود الثقفي و مسلمة بن محارب و غيرهما قالوا : لما قتل الضحاك بن قيس بمرج راهط و كان للنصف من ذي الحجة سنة أربع و ستين في خلافة مروان بن الحكم فأراد النعمان بن بشير أن يهرب من حمص و كان عاملا عليها فخاف و دعا لابن الزبير فطلبه أهل حمص فقتلوه و احتزوا رأسه
و قد صحت الروايات في الصحيحين بسماع النعمان بن بشير من رسول الله صلى الله عليه و سلم
و قد صحت الروايات في الصحين بسماع النعمان بن بشير من رسول الله صلى الله عليه و سلم

6263 - حدثنا عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا عمر بن حفص ثنا عاصم بن علي ثنا المبارك بن فضالة عن الحسن عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال :
: صحبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فسمعناه يقول : إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا و يمسي كافرا و يمسي مؤمنا و يصبح كافرا يبيع أقوام خلاقهم بعرض من الدنيا يسير
قال الحسن : و الله لقد رأيناهم صورا بلا عقول أجساما بلا أحلام فراش نار و ذبان طمع يغدون بدرهمين و يرحون بدرهمين يبيع أحدهم دينه بثمن العنز
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أبي واقد الليثي رضي الله عنه

6264 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : ـ أبو واقد الليثي : اسمه الحارث بن عوف بن أسيد بن جابر بن عبدة بن مناة بن يشجع بن عامر بن ليث

6265 - فحدثني أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسين بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : أبو واقد الحارث بن مالك
و أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل ثنا جدي قال : سمعت سعيد بن كثير بن عفير يقول : أبو واقد الليثي الحارث بن عوف بن أسيد بن جابر بن عوثرة بن عبد مناة بن يشجع بن عامر و كان قديم الإسلام و كان معه لواء بني ليث و ضمرة و سعد بن بكر يوم الفتح و بقي أبو واقد بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم زمانا ثم خرج إلى مكة فجاور بها سنة و مات بها

6266 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر ثنا ابن جريح عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن نافع بن سرجس قال : عدنا الليثي في مرضه الذي مات فيه فدفناه بمكة في مقبرة المهاجرين بفخ و إنما سميت مقبرة المهاجرين لأنه دفن فيها من مات ممن كان أتى المدينة ثم حج و جاور فمات فكان يدفن في هذه المقبرة منهم : أبو واقد الليثي و عبد الله بن عمر و غيرهما و مات أبو واقد الليثي سنة ثمان و ستين و هو ابن خمس و ثمانين سنة

6267 - حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن إسماعيل بن مهران حدثني أبي ثنا هشام بن عمار ثنا عبد الله بن يزيد البكري ثنا إسحاق بن يحيى بن طلحة حدثني عمي موسى بن طلحة حدثني أبو واقد الليثي قال : كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم تمس ركبتي ركبته فأتاه آت فالتقم أذنه فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه و سلم و ثار الدم إلى أساريره صلى الله عليه و سلم ثم قال : هذا رسول عامر بن الطفيل يتهددني و يتهدد من يأوي إلي وقد كفانيه الله عز و جل بولد إسماعيل و بني قيلة يعني الأنصار

6268 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا أبو يحيى الحماني ثنا عبد الرحمن بن أمين عن سعيد بن المسيب : أنه سمع أبا واقد الليثي يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن قوائم منبري رواتب في الجنة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر زيد بن الأرقم الأنصاري رضي الله عنه

6269 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج و كان يكنى أبا عمرو و توفي بالكوفة زمن المختار بن أبي عبيد سنة ثمان و ستين

6270 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا وهب بن جرير ثنا شعبة عن أبي إسحاق قال : قلت لزيد بن أرقم : يا أبا عمرو

6271 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا شعبة عن أبي إسحاق قال : خرج الناس يستسقون و فيهم زيد بن أرقم ما بيني و بينه إلا رجل فقلت له : يا أبا عمرو كم غز النبي صلى الله عليه و سلم ؟ قال : تسع عشرة
قلت : فأنت كم غزوت معه ؟ قال سبع عشرة
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6272 - أخبرني محمد بن علي الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري ثنا أبو نعيم ثنا كامل أبو العلاء قال : سمعت حبيب بن أبي ثابت يخبر عن يحيى بن جعدة عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى انتهينا إلى غدير خم فأمر بروح فكسح في يوم ما أتى علينا يوم كان أشد حرا منه فحمد الله و أثنى عليه و قال : يا أيها الناس أنه لم يبعث نبي قط إلا ما عاش نصف ما عاش الذي كان قبله وإني أوشك أن ادعى فأجيب و إني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده كتاب الله عز و جل ثم قام فأخذ بيد علي رضي الله عنه فقال : يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم ؟ قالوا : الله و رسوله أعلم ألست اولى بكم من أنفسكم ؟ قالوا : بلى قال : من كنت مولاه فعلي مولاه
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

ذكر عبد الله بن عباس بن عبد المطلب رضي الله عنهما

6273 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ و أبو جعفر محمد بن صالح بن هانىء قالا : ثنا يحيى بن محمد بن يحيى الشهيد رضي الله عنه ثنا عبد الله بن معاذ العنبري ثنا أبي ثنا شعبة عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال : توفي النبي صلى الله عليه و سلم و أنا ابن خمس عشرة
و هكذا رواه إبراهيم بن طهمان و أبو داود الطيالسي و الوليد بن خالد عن شعبة
أما حديث أبي داود
و هكذا رواه إبراهيم بن طهمان و أبو داود الطيالسي و الوليد بهن خالد عن شعبة
أما حديث أبي داود

6274 - فحدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا أبو داود ثنا شعبة
: و أما حديث إبراهيم بن طهمان

6275 - فأخبرناه محمد بن عبد الله الشعيري ثنا محشر بن عصام ثنا حفص بن عبد الله ثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عباد بن الوليد العنزي ثنا الوليد بن خالد ابن الأعرابي ثنا شعبة أخبرني أبو إسحاق قال : سمعت سعيد بن جبير يحدث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : توفي النبي صلى الله عليه و سلم و انا ابن خمس عشرة
هكذا رواه سعيد بن أبي عروبة و إدريس بن يزيد الأودي عن ابن إسحاق
أما حديث سعيد

6276 - فأخبرناه أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا محمد بن أبي بكر ثنا خالد بن الحارث ثنا سعيد بن أبي عروبة عن ابن إسحاق عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا ابن خمس عشرة و قد ختنت
قال القاضي رحمه الله : اختلف أبو إسحاق و أبو علي سعيد بن جبير في سن ابن عباس و رواية أبي إسحاق أقرب الصواب
لهذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه و هو أولى من سائر الاختلاف في سنه

6277 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : مات أبو العباس عبد الله بن عباس و هو ابن احدى و سبعين سنة و ولد في الشعب قبل الهجرة بثلاث سنين

6278 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنا علي بن عبد العزيز ثنا سليمان بن داود الهاشمي ثنا ابن أبي الزناد عن القاسم بن محمد بن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : كان يكنى أبا العباس قال علي : و حدثنا حجاج ثنا شعبة عن أبي نوفل قال : قلت لابن عباس : يا أبا العباس

6279 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا مسدد بن مسرهد ثنا يحيى بن سعيد عن أبي يونس و هو حاتم بن أبي صغيرة عن عمرو بن دينار عن أبي كريب عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : أتيت النبي صلى الله عليه و سلم و هو يصلي من آخر الليل فقمت وراءه فأخذني فأقامني حذاءه فلما أقبل على صلاته انخنست فلما انصرف قال : مالك أجعلك حذائي فتخنس ؟ قلت : ما ينبغي لأحد أن يصلي حذاءك و أنت رسول الله فاعجبه فدعا أن يزدني فهما و علما
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه بهذه السياقة
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6280 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا هشام بن علي الدوسي ثنا سليمان بن حرب و أبو سلمة قالا : ثنا حماد بن سلمة عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي اله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيت ميمونة فوضعت له وضوءا فقالت له ميمونة : وضع لك عبد الله بن العباس وضوءا فقال : اللهم فقهه في الدين و علمه التأويل
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6281 - حدثنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا أبو حاتم الرزاي ثنا محمد بن يزيد بن سنان الرهاوي ثنا الكوثر بن حكيم أبو محمد الحلبي عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن أرأف أمتي بها أبو بكر و إن أصلبها في أمر الله عمر و إن أشدها حياء عثمان و إن اقرأها أبي بن كعب و إن أفرضها زيد بن ثابت و إن أقضاها علي بن أبي طالب و إن أعلمها بالحلال و الحلاام معاذ بن جبل و إن أصدقها لهجة أبو ذر و إن أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح و إن حبر هذه الأمة لعبد الله بن عباس
تعليق الذهبي قي التلخيص : كوثر بن حكيم ساقط

6282 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا سليمان بن حرب و عارم بن الفضل قالا : ثنا حماد بن زيد عن عمر بن دينار قال : ذكر عند جابر لحوم الحمر الأهلية فقال أبي : ذاك البحر يعني ابن عباس و تلا : { قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما }
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6283 - و أخبرنا أبو عبد الله ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا ابن نمير ثنا أبو أسامة ثنا الأعمش عن مجاهد قال : كان ابن عباس يسمي البحر لكثرة علمه

6284 - و حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن الحسن ثنا أبي ثنا شريك عن منذر الثوري عن محمد بن الحنفية قال : كان ابن عباس حبر هذه الأمة
قال : و حدثنا محمد بن الصباح ثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : ما رأيت مثل ابن عباس قط و لقد مات يوم مات و هو حبر هذه الأمة
و قال محمد بن علي يوم مات ابن عباس : اليوم مات رباني هذه الأمة

6285 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة ثنا الأعمش عن مجاهد قال : كان ابن عباس يسمي البحر من كثرة علمه

6286 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن يونس بن أبي إسحاق حدثني المنهال بن عمرو قال : حدثني علي بن عبد اله بن عباس عن أبيه قال : أمرني العباس رضي الله عنه قال : بت بآل رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة فانطلقت إلى المسجد فصلى رسول الله صلى الله عليه و سلم العشاء الآخرة لم يبق في المسجد أحد غيره قال : ثم مر بي فقال : من هذا فقلت : عبد الله قال : فمه قلت : امرني أبي أن أبيت بكم الليلة قال : فألحق فلما دخل قال : افرشوا لعبد الله قال : فأتيت بوسادة من مسوح قال : و تقدم إلي العباس أن لا تنامن حتى تحفظ صلاته قال : فقدم رسول الله صلى الله عليه و سلم فنام حتى سمعت غطيطه قال : ثم استوى على فراشه فرفع رأسه إلى السماء فقال : سبحان الملك القدوس ثلاث مرات ثم تلا هذه من آخر سورة آل عمران حتى ختمها { إن في خلق السماوات و الأرض } ثم قام فبال ثم استن بسواكه ثم توضأ ثم دخل مصلاه فصلى ركعتين ليستا بقصيرتين و لا طويلتين قال : فصلى ثم أوتر فلما قضى صلاته سمعته يقول : اللهم اجعل في بصري نورا و اجعل في سمعي نورا و اجعل في لساني نورا و اجعل في قلبي نورا و اجعل عن يميني نورا و اجعل عن شمالي نورا و اجعل أمامي نورا و اجعل من خلفي نورا و اجعل من فوقي نورا و اجعل من أسفل مني نورا و اجعل لي يوم لقاءك نورا و أعظم لي نورا
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6287 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا عاصم بن علي حدثتنا زينب بنت سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس حدثني أبي قال : سمعت أبي يقول : قال : بعث العباس ابنه عبد الله إلى النبي صلى الله عليه و سلم فنام وراءه و عند النبي صلى الله عليه و سلم رجل فالتفت النبي صلى الله عليه و سلم فقال : متى جئت يا حبيبي ؟ قال : مذ ساعة قال : هل رأيت عندي أحدا قال : نعم رأيت رجلا قال : ذاك جبريل عليه الصلاة و السلام و لم يره خلق إلا عمي إلا أن يكون نبيا و لكن أن يجعل ذلك في آخر عمرك ثم قال : اللهم علمه التأويل و فقهه في الدين و اجعله من أهلى الإيمان
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : بل منكر

6288 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا إبراهيم بن عبد الله ثنا أبو عاصم ثنا شبيب بن بشر ثنا عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم المخرج فإذا تور مغطى فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من صنع هذا قلت : أنا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : اللهم علمه تأويل القرآن
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : شبيب بن بشر فيه لين

6289 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية : ثنا الأعمش عن مسلم بن صبيح عن مسروق قال : قال عبد الله : لو أن ابن عباس أدرك أسناننا ما عاشره منا أحد
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6290 - أخبرني محمد بن يعقوب بن إسماعيل ثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا عبد الله بن عمر ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق قال : خطب ابن عباس و هو على الموسم فافتتح سورة النور فجعل يقرأ و يفسر فجعلت أقول : ما رأيت و لا سمعت كلام رجل مثله لو سمعته فارس و الروم لأسلمت
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6291 - أخبرني أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا أحمد بن سيار ثنا محمد بن كثير عن سفيان عن سليمان عن مسلم أبي الضحى عن مسروق عن عبد الله : قال : نعم ترجمان القرآن ابن عباس
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6292 - أخبرني بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا الحسين بن جعفر القرشي ثنا علي بن حكيم ثنا مالك بن سعيد بن الحسن ثنا الأعمش عن أبي وائل قال : حججت أنا و صاحب لي و ابن عباس على الحج فجعل يقرأ سورة النور و يفسرها فقال صاحبي : يا سبحان الله ماذا يخرج من رأس هذا الرجل لو سمعت هذا الترك لأسلمت
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6293 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير ثنا أبو حمزة الثمالي عن أبي صالح قال : لقد رأيت من ابن عباس مجلسا لو أن جميع قريش فخرت به لكان لها فخرا لقد رأيت الناس اجتمعوا حتى ضاق بهم الطريق فما كان أحد يقدر على أن يجيء و لا يذهب قال : فدخلت عليه فأخبرته كأنهم على بابه فقال لي : ضع لي وضوءا قال : فتوضأ و جلس و قال لي : اخرج و قل لهم من كان يريد أن يسأل عن القرآن و حروفه و ما أراد منه أن يدخل قال : فخرجت فآذنتهم فدخلوا حتنى ملئوا البيت و الحجرة قال : فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم عنه و زادهم مثل ما سألوا عنه أو أكثر ثم قال : إخوانكم قال : فخرجوا ثم قال لي : اخرج فقل من أراد أن يسأل عن الحلال و الحرام و الفقه فليدخل فخرجت فقلت لهم قال : فدخلوا حتى ملئوا البيت و الحجرة فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به و زادهم مثله ثم قال إخوانكم قال : فخرجوا ثم قال لي : اخرج فقل من أراد أن يسأل عن الفرائض و ما اشبهها فليدخل قال : فخرجت فآذنتهم فدخلوا حتى ملئوا البيت و الحجرة فنا سألوه عن شيء إلا أخبرهم مثله ثم قال : إخوانكم قال : فخرجوا ثم قال لي : اخرج فقل : من أراد أن يسال عن العربية و الشعر و الغريب من الكلام فليدخل قال : فدخلوا حتى ملئوا البيت و الحجرة فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به و زادهم مثله
قال أبو صالح : فلو أن قريشا كلها فخرت بذلك لكان فخرا لها قال : فما رأيت مثل هذا لأحد من الناس
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6294 - أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعبد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أخبرني جرير بن حازم عن يعلى بن حكيم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : مات رسول الله صلى الله عليه و سلم قلت لرجل من الأنصار : هلم يا فلان فلنطلب العلم فإن أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم أحياء قال : عجبا لك يا ابن عباس ترى الناس يحتاجون إليك و في الناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم من فيهم قال : فتركت ذاك و أقبلت أطلب إن كان الحديث لبلغني عن الرجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قد سمعه من رسول الله صلى الله عليه و سلم فآتيه فأجلس ببابه فتسفي االريح على وجهي فيخرج إلي فيقول : يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه و سلم ما جاء بك ما حاجتك ؟ فأقول : حديث بلغني تروية عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فيقول : ألا أرسلت إلي فأقول : أنا أحق أن آتيك قال : فبقي ذلك الرجل حتى أن الناس اجتمعوا علي فقال : هذا الفتى كان أعقل مني
هذا حديث صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري

6295 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إبراهيم بن الحجاج ثنا عبد الوارث بن سعيد ثنا أيوب السختياني عن عكرمة أن : ناسا ارتدوا على عهد علي رضي الله عنه فأحرقهم بالنار فبلغ ذلك ابن عباس رضي الله عنهما فقال : لو كنت أنا كنت قتلتهم لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : من بدل دينه فاقتلوه و لم أكن أحرقهم لأني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : لا تعذبوا بعذاب الله فبلغ ذلك عليا رضي الله عنه فقال : ويح ابن عباس
هذا حديث صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري

6296 - حدثنا أبو اللعباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا وهب بن جرير و أبو داود قالا : ثنا شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان عمر رضي الله عنه يسألني مع أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فقال له عبد الرحمن بن عوف : أتسأله و لنا بنون مثله ؟ قال : فقال عمر إنه من حيث علمتم
قال : فسألهم عن { إذا جاء نصر الله و الفتح } فقال بعضهم : أمرنا الله أن نحمده و نستغفره و قال بعضهم : لا ندري فقال لي : يا ابن عباس ما تقول ؟ قال : فقلت : هو أجل رسول الله صلى الله عليه و سلم و قرأ السورة إلى آخرها { إنه كان توابا } قال فقال عمر : : و الله ما أعلم منها إلا ما تعلم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6297 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا يوسف بن كامل ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا عاصم بن كليب عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا دعا الأشياخ من أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم دعاني معهم ذات يوم أو ذات ليلة فقال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال في ليلة القدر ما قد علمتم فالتمسوها في العشر الأواخر ففي أي الوتر ترونها ؟ فقال بعضهم : تاسعه و قال بعضهم : سابعه و خامسه و ثالثه فقال : ما لك يا ابن عباس لا تتكلم ؟ قلت : إن شئت تكلمت قال : ما دعوتك إلا لتكلم فقال : أقول برأي فقال : عن رأيك أسألك إني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله تبارك و تعالى أكثر ذكر السبع فقال : السماوات سبع و الأرضون سبع و قال : { ثم شققنا الأرض شقا } { فأنبتنا فيها حبا } { و عنبا و قضبا } { و زيتونا و نخلا } { و حدائق غلبا } { و فاكهة و أبا } فالحدائق ملتف و كل ملتف حديقة و الأب ما أنبتت الأرض مما لا يأكل الناس فقال عمر رضي الله عنه : أعجزتم أن تقولوا مثل ما قالوا هذا الغلام الذي لم تستو شؤون رأسه ثم قال : إني كنت نهيتك أن تكلم فإذا دعوتك معهم فتكلم
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6298 - أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة حرسها الله تعالى ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري قال : قال المهاجرون لعمر بن الخطاب : أدع أبناءنا كما تدعو ابن عباس قال : ذاكم فتى الكهول
إن له لسانا سؤلا و قلبا عقولا
تعليق الذهبي قي التلخيص : منقطع

6299 - أخبرني محمد بن أحمد القنيطري ببغداد ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم عن عمرو بن سعيد عن أبي حسين حدثني إبراهيم بن عكرمة بن حيى قال : كنت أنا و حيى بن يعلى و سعيد بن جبير فآتى ابن عباس أسأله عن النسب و يسأله حيي عن أيام العرب و يسأله سعد بن جبير عن الفتيا فكأنما نغرف من بحر
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6300 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة ثنا عبد الرحمن بن الأصبهاني ثنا عبد الله بن شداد قال : قال عبد الله بن عباس : يا ابن شداد ألا تعجب جاءني الغلام و قد أخذت مضجعي للقيلولة فقال : هذا رجل بالباب يستأذن قال : فقلت : ما جاء به هذه الساعة إلا حاجة ائذن له قال : فدخل فقال : ألا تخبرني عن ذاك الرجل ؟ قلت : أي رجل ؟ قال علي بن أبي طالب قلت : عن أي شأنه ؟ قال : متى يبعث ؟ قلت : سبحان الله يبعث إذا بعث من في القبور قال فقال : ألا أراك تقول كما يقول هؤلاء الحمقاء فقلت : أخرجوا عني هذا فلا يدخلن علي هذا أو لأضربنه
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6301 - أخبرني أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا بن نمير ثنا ابن أبي عبيدة حدثني أبي عن الأعمش عن أبي صالح عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال : كنت قاعدا عند عمر بن الخطاب إذ جاءه كتاب أن أهل الكوفة قد قرأ منهم القرآن كذا و كذا فكبر رحمه الله فقلت : اختلفوا فقال : أف و ما يدريك ؟ قال : فغضب فأتيت منزلي قال : فأرسل إلي بعد ذلك فاعتللت له فقال : عزمت عليك ألا جئت فأتيته فقال : كنت قلت شيئا استغفر الله لا أعود إلى شيء بعدها
فقال : عزمت عليك ألا أعدت علي الذي قلت : قلت : قلت كتب إلي أنه قد قرأ القرآن كذا و كذا فقلت : اختلفوا قال : و من أي شيء عرفت ؟ قلت : قرأت { و من الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا و يشهد الله على ما في قلبه } حتى انتهيت إلى { و الله لا يحب الفساد } فإذا فعلوا ذلك لم يصبر صاحب القرآن ثم قرأت : { و إذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم و لبئس المهاد } { و من الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله و الله رؤوف بالعباد } قال : صدقت و الذي نفسي بيده
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6302 - و أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا إبراهيم بن الحجاج الشامي ثنا عبد الوارث بن سعيد ثنا أبو قبيصة سكين بن عبد العزيز المجاشعي حدثني عبد الله بن عبيد بن عمير قال : بينما ابن عباس مع عمر رضي الله عنهم و هو يأخذ بيده فقال عمر : أرى القرآن قد ظهر في الناس فقلت : ما أحب ذاك يا أمير المؤمنين قال : فاجتذب يده من يدي و قال : لم قلت لأنهم متى يقرؤوا يتقروا و متى ما يتقروا و اختلفوا و متى ما يختلفوا يضرب بعضهم رقاب بعض فقال : فجلس عني و تركني فظللت عنه يوم لا يعلمه إلا الله ثم أتاني رسوله الظهر فقال : أجب أمير المؤمنين فأتيته فقال : كيف قلت فأعدت مقالتي فأتى عمر رضي الله عنه : إن كنت لأكتمها الناس
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6303 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب عودا على بدء حفظ أو من الكتاب ثنا أحمد بن شيبان الرملي ثنا عبد الله بن ميمون القداح عن شهاب بن خراش عن عبد الملك بن عمير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : اهدي إلى النبي صلى الله عليه و سلم بغلة أهداها له كسرى فركبها بحبل من شعر ثم أردفني خلفه ثم سار بي مليا ثم التفت فقال يا غلام قلت : لبيك يا رسول الله قال : احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده أمامك تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة و إذا سألت فاسأل الله و إذا استعنت فاستعن بالله قد مضى القلم بما هو كائن فلو جهد الناس أن ينفعوك بما لم يقضه الله لك لم يقدروا عليه و لو جهد الناس أن يضروك بما لم يكتبه الله عليك لم يقدروا عليه فإن استطعت أن تعمل بالصبر مع اليقين فافعل فإن لم يستطع فاصبر فإن في الصبر على ما تكرهه خيرا كثيرا و اعلم أن مع الصبر النصر و اعلم أن مع الكرب الفرج و اعلم أن مع العسر اليسر
هذا حديث كبير عال من حديث عبد الملك بن عمير عن ابن عباس رضي الله عنهما إلا أن الشيخين رضي الله عنهما لم يخرجا شهاب بن خراش و لا القداح في الصحيحن و قد روي الحديث بأسانيد عن ابن عباس غير هذا

6304 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق رضي الله عنه أنا علي بن عبد العزيز ثنا معلى بن مهدي ثنا أبو شهاب أنبأ عيسى بن محمد القرشي عن ابن أبي مليكة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم : احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك أمامك تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة و اعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك و ما أخطاك لم يكن ليصيبك و اعلم أن الخلائق لو اجتمعوا على أن يعطوك شيئا لم يرد الله أن يعطيك لم يقدروا عليه و لو اجتمعوا أن يصرفوا عنك شيئا أراد الله أن يصيبك به لم يقدروا على ذلك فإذا سألت فاسأل بالله و اعلم أن النصر و أن الفرج مع الكرب و أن مع العسر يسرا و اعلم أن القلم قد جرى بما هو كائن
تعليق الذهبي قي التلخيص : عيسى بن محمد القرشي ليس بمعتمد

6305 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ثنا زهير بن معاوية ثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم حدثني أبو الطفيل أنه رأى معاوية رضي الله عنه يطوف بالكعبة و عن يساره عبد الله بن عباس و أنا أتلوهما في ظهورهما اسمع كلامهما فطفق معاوية يستلم ركني الحجر فيقول له ابن عباس : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يكن يستلم هذين الركنين فيقول معاوية : يا ابن عباس فإنه ليس شيء منها مهجور فطفق ابن عباس لا يذكره كلما وضع يده على شيء من الركنين إلا قال له ذلك
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6306 - حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا جعفر بن محمد بن سوار ثنا قتيبة بن سعيد أنبأ جرير عن سالم بن أبي حفصة عن عبد الله بن مليك العجلي قال : سمعت ابن عباس رضي الله عنهما قبل موته بثلاث يقول : اللهم إني أتوب إليك مما كنت أفتي الناس في الصرف
هذا حديث صحيح الإسناد و هو من أجل مناقب عبد الله بن عباس أنه رجع عن فتوى لم ينقم عليه في شيء غيرها
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6307 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد ثنا أيوب عن ابن أبي ملكية : أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه تلا هذه الآية { أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل و أعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات } إلى هاهنا { فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت } فسأل عنها القوم و قال : فيما ترون أنزلت أيود أحدكم أن تكون له جنة ؟ فقالوا : الله و رسوله أعلم فغضب عمر و قال : قولوا نعلم أو لا نعلم فقال ابن عباس : في نفسي شيء منها يا أمير المؤمنين قال يا ابن أخي : قل و لا تحقر نفسك قال ابن عباس : ضربت مثلا لعمل فقال عمر : لرجل غني يعمل بالحسنات ثم بعث الله له الشيطان يعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله كلها و كانت له جنة فاحترقت عند أحوج ما كان إليها حين كثر الولد و بلغ هو الكبر قال : أتبغي أحدكم أن يوافي يوم القيامة عبد أفقر ما كان إلى عمله فلا يوافي له شيء
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه

6308 - حدثنا أبو الحسن محمد بن علي بن بكر العدل حدثناه إبراهيم بن هانئ ثنا الحسن بن الفضل البجلي ثنا سليمان بنة حرب ثنا حماد بن زيد عن عطاء بن السائب قال : قال لي محارب بن دثار : هل سمعت سعيد بن جبير يذكر عن ابن عباس في الكوثر شيئا قلت : نعم هو الخير الكثير قال : سبحان الله قل ما يسقط ل ابن عباس قلت قال : سمعت ابن عباس يقول : سمعت ابن عمر رضي الله عنهما يقول : لما نزلت { إنا أعطيناك الكوثر } قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : هو نهر في الجنة حافتاه من ذهب يجري على الدر و الياقوت شرابه اشد بياضا من اللبن و أحلى من العسل فقال : صدق و الله ابن عباس هذا و الله الخير الكثير
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه

ذكر وفاة عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما

6309 - أخبرني علي بن عبد الرحمن السبيعي بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري قال : سمعت أبا نعيم يقول : مات عبد الله بن عباس سنة ثمان و ستين

6310 - أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ أنبأ محمد بن إسحاق الثقفي ثنا محمد بن عمر بن محمد بن الحسن الأسدي ثنا أبي ثنا الأشعث عن محمد بن الحنيفة أنه : كبر على ابن عباس أربعا و قال : هلك رباني هذه الأمة

6311 - حدثنا إسماعيل بن محمد الفضل ثنا جدي ثنا سنيد بن داود ثنا محمد بن فضيل : حدثني أجلح بن عبد الله عن أبي الزبير قال : شهدت جنازة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما بالطائف فرأيت طيرا جاء حتى دخل تحت الثوب فلم يزحزح بعد
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6312 - و أخبرني محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا الفضل بن إسحاق الدوري ثنا مروان بن شجاع عن سالم بن عجلان عن سعيد بن جبير قال : مات ابن عباس بالطائف فشهدت جنازته فجاء طير لم ير على خلقته و دخل في نعشه فنظرنا و تأملنا هل يخرج فلم ير أنه خرج من نعشه فلما دفن تليت هذه الآية على شفير القبر و لا يدري من تلاها { يا أيتها النفس المطمئنة } { ارجعي إلى ربك راضية مرضية } { فادخلي في عبادي } { و ادخلي جنتي } قال : و ذكر إسماعيل بن علي و عيسى بن علي أنه طير أبيض
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6313 - أخبرني أبو يحيى محمد بن عبد الله بن محمد بن عبيد بن يزيد المقري الإمام بمكة حرسها الله تعالى ثنا محمد بن علي بن زيد الصائغ ثنا سعيد بن منصور ثنا هشيم ثنا أبو حمزة ثنا عمران بن عطاء قال : شهدت وفاة ابن عباس بالطائف فيوليه محمد بن الحنيفة عليه أربعا و أدخله القبر من قبل رجليه و ضرب عليه البناء ثلاثا و الذي حفظنا عنه نحوا من أربعمائة حديث

6314 - حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الفضل بن محمد ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال : ابن واقد ثنا عمر بن عقبة قال : سمعت شعبة مولى ابن عباس يقول : مات ابن عباس سنة ثمان و ستين بالطائف و هو ابن خمس و سبعين و كان يصفر لحيته
قال إبراهيم بن المنذر قال ابن واقد : و حدثنا خالد بن الهيثم قال : سمعت ابن عباس يقول : ولدت قبل الهجرة و نحن في الشعب فتوفي النبي صلى الله عليه و سلم و أنا ابن ثلاث عشرة قال : و توفي ابن عباس سنة ثمان و سبعين و هو ابن إحدى و ثمانين سنة

6315 - أخبرني محمد بن إبراهيم الهاشمي ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا عباد بن بشر ثنا علي بن بذيمة عن مجاهد قال : قال يزيد بن عتبة بن أبي لهب يذكر السحاب التي سقت قبر ابن عباس رضي الله تعالى عنهما :
( صبت ثلاث سماء الله رحمتها بالماء مرت على قبر ابن عباس )
( قد كان يخبرنا هذا و نعلمه علم اليقين فمن واع و من ناسي )
( إن السماء يروي القبر رحمته هذا لعمري أمر في يد الناس )
( لو كان للقوم رأي يعصمون به عند الخطوب رموكم بابن عباس )
( لله درايته و أيما رجل هل مثله عند فصل الخطب في الناس )
( لكن رموكم بشيخ من ذوي يمن لم يدر ما ضرب أخماس لأسداس )

6316 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا أبو بكر محمد بن بشر بن مطر ثنا داود بن عمرو الضبي ثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه و عبد الله بن الفضل بن عباس بن أبي ربيعة بن الحارث : أن حسان بن ثابت قال : إنا معشر الأنصار طلبنا إلى عمر أو إلى عثمان شك ابن أبي الزناد فمشينا بعبد الله بن عباس و بنفر معه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فتكلم ابن عباس و تكلموا و ذكروا الأنصار و مناقبهم فاعتل الوالي قال حسان : و كان أمرا شديدا طلبناه قال : فما زال يراجعهم حتى قاموا و عذروه إلا عبد الله بن عباس فإنه قال : لا و الله ما للأنصار من منزل لقد نصروا و آووا و ذكر من فضلهم و قال : إن هذا لشاعر رسول الله صلى الله عليه و سلم و المنافح عنه فلم يزل يراجعه عبد الله بكلام جامع يسد عليه كل حاجة فلم يجد بدا من أن قضى حاجتنا قال : فخرجنا و قد قضى الله عز و جل حاجتنا بكلامه فأنا آخذ بيد عبد الله أثنى عليه و أدعو له فمررت في المسجد بالنفر الذين كانوا معه فلم يبلغوا ما بلغ فقلت حيث يسمعون : إنه كان أولاكم بنا قالوا : أجل فقلت لعبد الله : إنها و الله صبابة النبوة و وراثة أحمد صلى الله عليه و سلم كان أحقكم بها قال حسان : و أنا أشير إلى عبد الله :
( إذا قال لم يترك مقالا لقائل بملتفظات لا يرى بينها فصلا )
( كفى و شفى ما في الصدور فلم يدع لذي إربة القول جدا ولا هزلا )
( سموت إلى العليا بغير مشقة فنلت ذراها لا دنيا و لا وعلا )

6317 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة بن إسحاق الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم الأصبهاني ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و حدثني عبد الله بن جعفر حدثني عبد الحكم بن عبد الله لن عكرمة قال : رأيت ابن عباس يلبس المطرف من الخز المنصوب الحوافي بمزالف و يأخذه بألف
قال ابن عمر : و حدثني عبد الله بن جعفر حدثتني أم بكر بنت المسور بن مخرمة أن مسور بن مخرمة اعتل فجاءه ابن عباس نصف النهار يعوده فقال له المسور : يا أبا عباس هذا ساعة غير هذه قال فقال : إن أحب الساعات إلي أن أؤدي فيها الحق إليك أشقها علي
قال ابن عمر : و حدثني إسحاق بن يحيى ثنا أبو سلمة الحضرمي قال : رأيت ابن عباس و ابن الحنيفة قائم عليه فأمر به أن يسطح
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6318 - أخبرني قاضي قضاة المسلمين أبو الحسين محمد بن صالح بن علي ثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الجريري ثنا أبو جعفر أحمد بن الحارث الحراني ثنا علي بن محمد المديني ثنا سحيم بن حفص قال : قال أبو بكرة : قدم علينا عبد الله بن عباس البصرة و ما في العرب مثله جسما و علما و ثيابا و جمالا و كمالا قال علي بن محمد : و ولد عبد الله بن عباس عليا و هو سيد ولده و لد سنة أربعين و يقال : و لد عام الجمل سنة ست و ثلاثين و كان أجمل قرشي على الأرض و أوسمه و اكثره صلاة و كان يدعى السجاد و في عقبه الخلافة و عباسا و هو أكبر ولده و به كان يكنى و محمد و عبيد الله و الفضل و لبابة أمهم زرعة بنت مسرح بن معدي كرب بن وليعة و مسرح أحد الملوك الأربعة و لا بقية للعباس و عبيد الله و الفضل و محمد بني عبد الله بن عباس و أما لبابة بنت عبد الله فإنها كانت تحت علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب فولدت له ولولدها أعقاب و أسماء بنت عبد الله كانت عند عبد الله بن عبد الله بن العباس فولدت له حسنا و حسينا و أمها أم ولد

6319 - حدثنا أبو علي الحافظ أنبأ عبد الله بن محمد بن ناجية ثنا إسحاق بن وهب الواسطي ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن المسيب بن رافع قال : لما كف بصر ابن عباس أتاه رجل فقال له : إنك إن صبرت لي سبعا لم تصل إلا مستلقيا تومئ إيماء داويتك فبرأت إن شاء الله تعالى فأرسل إلى عائشة و أبي هريرة و غيرهما من أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم كل يقول أرأيت إن مت في هذا السبع كيف تصنع بالصلاة ؟ فترك عينه و لم يداوها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر مناقب عوف بن مالك الأشجعي رضي الله عنه

6320 - أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ عوف بن مالك : يكنى أبا عبد الرحمن و يقال أبا عمرو من ساكني الشام

6321 - فحدثني محمد بن مظفر الحافظ ثنا إبراهيم بن خزيم ثنا أبو زرعة قال : ـ عوف بن مالك الأشجعي : يكنى أبا محمد و كان منزله بحمص

6322 - حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ثنا عبيد الله بن محمد اليزيدي ثنا أبو حسان الزيادي ثنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي قال : ـ عوف بن مالك الأشجعي وجه إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم حين نزلت عليه الصدقة أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال : أبو بكر لعوف : إن الله تعالى قد أنزل الصدقة قال : و ما الصدقة ؟ قال : من كل أربعين ناقة ناقة قال : فاعترضنا فخذ ناقة فاعترضها أبو بكر رضي الله عنه فأخذ ناقة لرحله فقال عوف : إنها لرحلي فقال له أبو بكر رضي الله عنه : إنها لأعظم لأجرك قال فسق حقها فساقها أبو بكر رضي الله عنه و حقها إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبره بصنيع عوف و قوله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ارجع إليه فأخبره إن الله قد بنى له بيتا في الجنة

6323 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : عوف بن مالك الأشجعي شهد خيبر المسلمين و كانت معه راية أشجع يوم فتح مكة ثم تحول عوف إلى الشام في خلافة أبي بكر رضي الله عنه فنزل حمص و بقي إلى أول خلافة عبد الملك بن مروان ثم مات سنة ثلاث و سبعين و كان يكنى أبا عمرو

6324 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن سلمان بن الحسن الفقيه ببغداد ثنا هلال بن العلاء الرقي ثنا أبي ثنا عبيد الله بن عمرو حدثني إسحاق بن راشد عن الزهري عن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب عن عوف بن مالك الأشجعي رضي الله عنه : قال : دخلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة تبوك في آخر السحر و هو في فسطاطه فسلمت عليه و قلت : ادخل يا رسول الله ؟ فقال : أدخل فقلت : كلي فقال : كلك ثم قال صلى الله عليه و سلم ست قبل الساعة : أولهن موت نبيكم قل إحدى قلت إحدى و الثانية فتح بيت المقدس قل اثنين قلت اثنين ثم قال : و الثالثة موتان يأخذكم كقعاص الغنم قل ثلاثة قلت : ثلاثا قال : و الرابعة يفيض فيكم المال حتى أن الرجل ليعطى مائة دينار فيظل يستخطها قل أربعا قلت أربعا و الخامسة فتنة تكون فيكم قلما يبقى فيكم بيت وبر و لا مدر إلا دخلته في خمسا قلت خمسا و السادسة هدنة تكون بينكم و بين بني الأصفر فيجتمعون لكم قدر امرأة ثم يغدرون بكم فيقبلون في ثمانين راية كل راية إثنا عشر ألفا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6325 - أخبرنا أبو جعفر بن محمد البغدادي نيسابور ثنا يحيى بن عثمان ثنا صالح السهمي ثنا نعيم بن حماد ثنا عيسى بن يونس عن جرير بن عثمان عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : تفترق أمتي على بضع و سبعين فرقة أعظمها فتنة على أمتي قوم يقيسون الأمور برأيهم فيحلون الحرام و يحرمون الحلال
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عبد الله بن الزبير بن العوام رضي الله عنهما

6326 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثني مصعب بن عبد الله الزبيري قال : أول مولود ولد بعد الهجرة عبد الله بن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى و أمه أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنه و أمها قيلة بنت عبد العزى بن عبد أسد بن نصر بن مالك بن حسل ابن عامر بن لؤي و عبد الله يكنى أبا بكر

6327 - حدثنا أحمد بن إسحاق الصيدلاني ثنا السري بن خزيمة ثنا سعيد بن سليمان ثنا عباد بن العوام عن عمرو بن عامر عن أم كلثوم عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه و سلم سمى عبد الله بن الزبير عبد الله

6328 - أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي بنيسابور ثنا يحيى بن أيوب العلاف بمصر ثنا سعيد بن أبي مريم ثنا يعقوب بن أبي عباد المكي ثنا محمد بن مسلم الطائفي عن عمرو بن الدينار عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان التاريخ من السنة التي قدم فيها النبي صلى الله عليه و سلم المدينة و فيها ولد عبد الله بن الزبير

6329 - أخبرنا أبو الحسين علي بن عبد الرحمن السبيعي بالكوفة ثنا الحسين بن الحكم الجبيري ثنا أبو نعيم ثنا محمد بن شريك حدثني ابن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير قال : سميت باسم جدي أبي بكر و كنيت بكنيته و كان لعبد الله كنيتان أبو بكر و أبو خبيب

6330 - أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي حدثني عبد الله بن محمد بن عروة بن الزبير حدثني هشام بن عروة عن أبيه قال : خرجت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما حين هاجرت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و هي حامل بعبد الله بن الزبير فنفسته فأتت به النبي صلى الله عليه و سلم ليحنكه فأخذه رسول الله صلى الله عليه و سلم فوضعه في حجرة و أتي بتمرة فمصها ثم مضغها ثم وضعها في فيه فحنكه بها فكان أول شيء دخل بطنه ريق رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت : ثم مسحه رسول الله صلى الله عليه و سلم و سماه عبد الله ثم جاء بعد و هو ابن سبع سنين أو ابن ثمان سنين ليبايع النبي صلى الله عليه و سلم أمره الزبير بذلك فتبسم النبي صلى الله عليه و سلم حين رآه مقبلا و بايعه و كان أول من ولد في الإسلام بالمدينة مقدم رسول الله صلى الله عليه و سلم و كانت اليهود تقول : قد أخذناهم فلا يولد لهم بالمدينة ولد ذكر فكبر أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم حين ولد عبد الله
و قال عبد الله بن عمر بن الخطاب حين سمع تكبيرأهل الشام و قد قتلوا عبد الله بن الزبير الذين كبروا على مولده خير من الذين كبروا على قتله
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : عبدالله بن محمد بن يحيى بن عروة تركه أبو حاتم

6331 - حدثني علي بن عيسى ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا محمد بن ميمون المكي و محمد بن الصباح قالا : ثنا سفيان عن ابن جريح عن ابن أبي مليكة قال : ذكر ابن الزبير عند ابن عباس فقال : كان عفيفا في الإسلام قانتا لله أبوه الزبير و أمه أسماء و جده أبو بكر و عمته خديجة و جدته صفية و خالته عائشة و الله لأحاسبن له نفسي بشيء محاسبة لم أحاسبها لأبي بكر و لا لعمر لكنه عمد فآثر على الحميدات و الأسامات و التويتات قال أبو علي القباني : يريد بالحميدات حميد بن زهير بن الحارث بن أسد بن عبد العزى و تويت بن حبيب بن أسد و كان الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6332 - أخبرنا الشيخ أبو بكر أنبأ إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثني أبي عن هشام بن عروة عن أبيه قال : محا ابن الزبير نفسه من الديوان حين قتل عثمان رضي الله عنهما

6333 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا موسى بن هارون حدثني سعيد بن يحيى بن سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي حدثني أبي عن الأعمش عن شمر بن عطية عن هلال بن يساف حدثني البريد الذي أتى ابن الزبير برأس المختار فلما رآه قال ابن الزبير : ما حدثني إلا وجدت مصداقه إلا أنه حدثني أن رجلا من ثقيف سيقتلني قال الأعمش : و ما يدري أن أبا محمد خذله الله خبأ له
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6334 - أخبرني أبو الحسين بن يعقوب الحافظ أنبأ محمد بن إسحاق ثنا إسماعيل بن أبي الحارث ثنا روج بن عبادة ثنا حبيب بن الشهيد عن ابن أبي مليكة قال : كان ابن الزبير يواصل سبعة أيام فيصبح يوم الثالث وهو أليثنا يعني به كأنه ليث

6335 - و أخبرني أبو الحسين ثنا محمد بن إسحاق ثنا أحمد بن سعيد الدارمي ثنا أبو عاصم عن عمر بن قيس قال : كان لابن الزبير مائة غلام يتكلم كل غلام منهم بلغة أخرى فكان ابن الزبير يكلم كل واحد منهم بلغته و كنت إذا نظرت إليه في أمر ديناه قلت : هذا رجل لم يرد الله طرفة عين و إذا نظرت إليه في أمر أخرته قلت : هذا رجل لم يرد الدنيا طرفة عين
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6336 - أخبرني أبو العباس السياري ثنا محمد بن موسى بن حاتم ثنا علي بن الحسين بن شقيق ثنا نافع بن عمر عن ابن أبي مليكة قال : لي عمر بن عبد العزيز : إن في قلبك من ابن الزبير قال قلت : ما رأيت مناجيا مثله ولا مصليا مثله و لا أخشن في ذات الله مثله و لا أسخى نفسا منه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6337 - حدثنا أبو عبد الله الصفار ثنا الحسن بن علي بن بحر بن بري حدثني أبي ثنا سعيد بن إسحاق السبيعي ثنا هشام بن عروة عن أبيه : أن يزيد بن معاوية كتب إلى عبد الله بن الزبير إني قد بعثت إليك بسلسلة من فضة و قيد من ذهب و جامعة من فضة و حلفت لتأتيني في ذلك قال : فألقى الكتاب و قال :
( و لا ألين لغير الحق أنملة حتى يلين لضرس الماضغ الحجر )
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6338 - أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الحميد الصنعاني بمكة حرسها الله تعالى ثنا علي بن المبارك الصنعاني ثنا عبد الملك بن عبد الرحمن الذماري ثنا القاسم بن معن عن هشام بن عروة عن أبيه قال : لما مات معاوية رضي الله عنه تثاقل عبد الله بن الزبير عن طاعة يزيد بن معاوية و أظهر شتمه فبلغ ذلك يزيد فأرسل أن يؤتى به فقيل لابن الزبير : يصنع لك أغلالا من ذهب فتسدل عليها الثوب و تبر قسمه و الصلح أجمل فقال : لا أبر الله قسمه ثم قال :
( و لا ألين لغير الحق أنملة حتى يلين لضرس الماضغ الحجر )
ثم قال : و الله لضربة بسيف في عز أحب إلي من ضربة بسوط في ذل ثم دعا إلى نفسه و أظهر الخلاف ليزيد بن معاوية فوجه إليه يزيد بن معاوية مسلم بن عقبة المزني في جيش أهل الشام و أمره بقتال أهل المدينة فإذا فرغ من ذلك سار إلى مكة قال : فدخل مسلم بن عقبة المدينة و هرب منه يومئذ بقايا أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم و عبث فيها و أسرف في القتل ثم خرج منها فلما كان في بعض الطريق إلى مكة مات و استخلف حصين بن نمير الكندي و قال له : يا برذعة الحمار احذر خدائع قريش ولا تعاملهم إلا بالنفاق ثم القطاف فمضى حصين حتى ورد مكة فقاتل بها ابن الزبير أياما

6339 - فحدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني مسلمة بن عبد الله بن عروة بن الزبير قال : سمعت أبي يقول : أرسل ابن الزبير إلى الحصين بن نمير يدعوه إلى البراز فقال الحصين لا يمنعني من لقائك جبن و لست أدري لمن يكون الظفر فإن كان لك كنت قد ضيعت من ورائي و إن كان لي كنت قد أخطأت التدبير و إن طفت رجعنا إلى باقي الحديث و ضرب ابن الزبير فسطاطا في المسجد فكان فيه نساء يسقين الجرحى و يداويهن و يطعمن الجائع و يلمن النهد المجروح فقال حصين : ما يزال يخرج علينا من ذلك الفسطاط أسد كأنما يخرج من عرينه فمن يكفنيه ؟ فقال رجل من أهل الشام : أن فلما جن عليه الليل و ضع شمعة في طرف رمحه ثم ضرب فرسه ثم طعن الفسطاط فالتهب نارا و الكعبة يومئذ مؤزرة في الطنافس و على أعلاها الجرة فطارت الريح باللهب على الكعبة حتى احترقت و احترق فيها يومئذ قرنا الكبش الذي فدي به إسحاق
قال محمد بن عمر : و مات يزيد بن معاوية فهرب حصين بن نمير فلما مات يزيد بن معاوية دعا مروان بن الحكم إلى نفسه فأجابه أهل حمص و أهل الأردن و فلسطين فوجه إليه ابن الزبير الضحاك بن قيس الفهري في مائة ألف فالتقوا بمرج راهط و مروان يومئذ في خمسة آلاف من بني أمية و مواليهم و أتباعهم من أهل الشام فقال مروان لمولى له كره : احمل على أي الطرفين شئت فقال : كيف نحمل على هؤلاء مع كثرتهم ؟ فقال : هم بين مكره و مستأجر احمل عليهم لا أم لك فيكفيك الطعان الناجع الجيد و هم يكفونك بأنفسهم إنما هؤلاء عبيد الدينار و الدرهم فحمل عليهم فهزمهم و أقبل الضحاك بن قيس و انصدع الجيش ففي ذلك يقول زفر بن الحارث :
( لعمري لقد أبقت وقيعة راهط لمروان صرعى و اقعات و سابيا )
( أمضى سلاحي لا أبالك إنني لدى لا يزداد إلا تماديا )
( فقد ينبت المرعى على دمن الثرى و يبقي خزرات النفوس كما هيا )
و فيه يقول أيضا :
( أفي الحق أما بحدل و ابن بحدل فيحيى و أما ابن الزبير فيقتل )
( كذبتم و بيت الله لا يقتلونه و لما يكن يوم أغر محجل )
( و لما يكن للمشرفية فيكم شعاع كنور الشمس حين ترجل )
قال : ثم مات مروان فدعا عبد الملك إلى نفسه و قام فأجابه أهل الشام فخطب على المنبر و قال : من لابن الزبير ؟ فقال الحجاج : أنا يا أمير المؤمنين فأسكته ثم عاد فأسكته ثم عاد فقال : أنا له يا أمير المؤمنين فإني رأيت في النوم كأني انتزعت جنة فلبستها فعقد له و وجهه في الجيش إلى مكة حرسها الله تعالى حتى وردها على ابن الزبير فقاتله بها فقال ابن الزبير لأهل مكة : احفظوا هذين الجبلين فإنكم لن تزالوا بخير أعزة ما لم يظهروا عليهما قال : فلم يلبثوا أن ظهر الحجاج و من معه في المسجد فلما كان الغداة التي قتل فيها ابن الزيير دخل ابن الزبير على أمه أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها و هي يومئذ بنت مائة سنة لم يسقط لها سن و لم يفسد لها بصر و لا سمع فقالت لابنها : يا عبد الله ما فعلت في حبرك ؟ قال : بلغوا مكان كذا و كذا قال و ضحك ابن الزبير و قال : إن في الموت لراحة فقالت : يا بني لعلك تمنيته لي ما أحب أن أموت حتى يأتي على أحد طرفيك إما أن تظفر فتقر بذلك عيني و إما أن تقتل فاحتسبك قال : ثم ودعها فقالت له : يا بني إياك أن تعطي خصلة من دينك مخافة القتل و خرج عنها فدخل المسجد و قد جعل مصراعين على الحجر الأسود يبقى أن تصيب بالمنجنيق و أتى ابن الزبير آت و هو جالس عند زمزم فقال له : ألا تفتح لك الكعبة فتصعد فيها فنظر إليه عبد الله ثم قال له : من كل شيء تحفظ أخاك إلا من نفسه يعني من أجله فيها فنظر إليه عبد الله ثم قال له : من كل شيء تحفظ أخاك إلا من نفسه يعني من أجله و هل للكعبة حرمة ليست لهذا المكان و الله لو وجدوكم معلقين بأستار الكعبة لقتلوكم له : ألا تكلمهم في الصلح ؟ فقال : أو حين صلح هذا ؟ و الله لو وجودوكم في جوفها لذبحوكم جميعا ثم أنشأ يقول :
( و لست بمبتاع الحياة ببيعة و لا مرتق من خشية الموت سلما )
( أنافس أنه غير نازح ملاق المنايا أي صرف تيمما )
ثم أقبل على آل الزبير يعظهم ليكن أحدكم سيفه كما يكن وجهه لا ينكس سيفه فيدفع عن نفسه بيده كأنه امرأة و الله ما لقيت زحفا قط إلا في الرعيل الأول و لا ألمت جرح قط إلا أن ألم الدواء قال : فبينما هم كذلك إذ دخل عليهم و معه سبعون فأول من لقيه الأسود فضربه بسيفه حتى أظن رجله فقال له الأسود : آه يا ابن الزانية فقال له ابن الزبير : أحسن يا ابن حام لأسماء زانية ثم أخرجهم من المسجد فانصرف فإذا بقوم قد دخلوا من باب بني سهم فقال : من هؤلاء ؟ فقيل : أهل الأردن فحمل عليهم و هو يقول :
( لا عهد لي بغارة مثل السيل لا ينجلي غبارها حتى الليل )
قال : فأخرجهم من المسجد ثم رجع فإذا بقوم قد دخلوا من باب بني مخزوم فحمل عليهم و هو يقول :
( لو كان قرني واحدا لكفيته أوردته الموت و ذكيته )
قال : و على ظهر المسجد من أعوانه من يرمي عدوه بالآجر و غيره فحمل عليهم فأصابته آجرة في مفرقه حتى حلقت رأسه فوقف قائما و هو يقول :
( و لسنا على الأعقاب تدمي كلومنا و لكن على أقدامنا تقطر الدماء )
قال : ثم وقع فأكب عليه موليان له و هما يقولان : العبد يحمي ربه و يحمى
قال : ثم سير إليه فحز رأسه رضي الله عنه

6340 - أخبرنا الحسن بن يعقوب العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا عبد الوهاب بن عطاء ثنا زياد الخصاص عن علي بن زيد عن مجاهد قال : قال لي عبد الله ابن عمر : انظر إلى المكان الذي به ابن الزبير قال : فمر عليه قال فسها الغلام قال
: فإذا ابن عمر ينظر إلى ابن الزبير مصلوبا فقال : يغفر الله لك ثلاثا و الله ما علمتك إلا كنت صواما قواما و صولا للرحم أما و الله إني لا أرجو مع مساوي ما أصبت ألا يعذبك الله بعدها أبدا ثم التفت إلي فقال : سمعت أبا بكر الصديق رضي الله عنه يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من يعمل سوءا يجز به في الدنيا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6341 - حدثنا علي بن حمشاد ثنا هشام بن علي ثنا موسى بن إسماعيل ثنا صاعد بن مسلم اليشكري قال : سمعت الشعبي يقول : بعث عبد الملك بن مروان برأس عبد الله بن الزبير إلى ابن حازم بخراسان فكفنه و صلى عليه
قال : فقال الشعبي : أخطأ لا يصلى على الرأس
قال : و حدثنا هشام ثنا موسى ثنا ابن علية عمن ابن أبي نجيح أن ابن الزبير لما قتل نقلت خزائنه إلى عبد الملك بن مروان ثلاث سنين
تعليق الذهبي قي التلخيص : صاعد بن مسلم اليشكري واه

6342 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق رضي الله عنه أنبأ علي بن عبد العزيز : ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا الأسود بن شيبان أنبأ أبو نوفل بن أبي عقرب العريجي قال : صلب الحجاج بن يوسف بن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما على عقبة المدينة ليرى ذلك قريشا فإما أن يقروا فجعلوا يمرون و لا يقفون عليه حتى مر عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما فوقف عليه فقال : السلام عليك أبا خبيب قالها ثلاث مرات لقد نهيتك عن ذا قالها ثلاثا لقد كنت صواما قواما تصل الرحم قال : فبلغ الحجاج موقف عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فاستنزله فرمى به في قبور اليهود و بعث إلى أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما أن تأتيه و قد ذهب بصرها فأبت فأرسل إليها لتجيئن أو لأبعثن إليك من يسحبك بقرونك قالت : والله لا أتيك حتى تبعث إلي من يستحبني بقروني فأتى رسوله فأخبره فقال : يا غلام ناولني سبيبتي فناوله بغلته فقام و هو يتوقد حتى اتاها فقال لها : كيف رأيت الله صنع بعدو الله ؟ قالت : رأيت أفسدت عليه دنياه و أفسدت عليك آخرتك و أمام ما كنت تعيره بذات النطاقين اجل لقد كان لي نطاقان نطاق أغطي به طعام رسول الله صلى الله عليه و سلم من النمل و نطاقي الآخر لا بد للنساء منه و قد سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إن في ثقيف كذابا و مبيرا فأما الكذاب فقد رأيناه و أما المبير ذاك قال فخرج
و قد صحت الرواية بسماع عبد الله بن الزبير من رسول الله صلى الله عليه و سلم و دخوله عليه و خروجه من عنده و هو ابن ثمان سنين و انا ذاكر بمشيئة الله تعالى في هذا الموضع أخباره التي تدل على ذلك فإن المخرج في سنده عن رسول الله صلى الله عليه و سلم نيف و سبعون حديثا

6343 - أخبرني إبراهيم بن عصمة بن إبراهيم العدل ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا الهند بن القاسم بن عبد الرحمن بن ماعز قال : سمعت عامر بن عبد الله بن الزبير يحدث أن أباه حدثه أنه أتى النبي صلى الله عليه و سلم و هو يحتجم فلما فرغ قال : يا عبد الله اذهب بهذا الدم فاهرقه حيث لا يراك أحدا فلما برزت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم عمدت إلى الدم فحسوته فلما رجعت إلى النبي صلى الله عليه و سلم قال : ما صنعت يا عبد الله ؟ قال : جعلته في مكان ظننت أنه خاف على الناس قال : فلعلك شربته ؟ قلت : نعم قال : و من أمرك أن تشرب الدم ويل لك من الناس و ويل للناس منك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6344 - حدثنا الشيخ أبو محمد المزني ثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا محمد بن بحر الهجيمي ثنا سعيد بن سالم القداح عن ابن جريج عن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما قال : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول : من قرأ القرآن ظاهرا أو نظرا أعطي شجرة في الجنة لو أن غرابا فرخ تحت ورقة منها ثم طار ذلك الفرخ أدركه الهرم قبل أن يقطع تلك الورقة
تعليق الذهبي قي التلخيص : محمد بن بحر الهجيمي منكر الحديث

6345 - أخبرني أبو بكر محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا إبراهيم بن حمزة الزبيري حدثني عبد الله بن نافع الزبيري عن أخيه عن أبيه عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما قال : بايعت رسول الله صلى الله عليه و سلم في يوم مرتين
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و قد ذكرت أول الترجمة بيعته و هو ابن ثمان سنين و ضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم و تعجبه منه
تعليق الذهبي قي التلخيص : بل منكر

6346 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج حدثني محمد بن عمر الواقدي عن عمر بن نافع عن أبيه عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قيل له : أي ابني الزبير كان أشجع ؟ قال : ما منهما إلا شجاع كلاهما مشى إلى الموت و هو يراه
قال ابن عمر : و حدثني أبو القاسم بن علي القرشي قال : سئل المهلب عن الشجعان فقال : ابن الكليبة يعني مصعب بن الزبير و أحد بني تميم يعني عمر بن عبيد الله بن معمر و عباد بن حصين الحبطي فقيل له : فأين أنت عن عبد الله بن الزبير و عبد الله بن حازم ؟ فقال : إنما كنا في ذكر الإنس و لم نكن في ذكر الجن
قال ابن عمر : و قتل عبد الله بن الزبير رضي الله عنه يوم الثلاثاء لسبع عشرة مضت من جمادى الأولى سنة ثلاث و سبعين حمل على أهل الشام فرمي بآجرة فأصابته وجهه فأرعش و دمي فسقط فأخبر الحجاج فسجد ثم جاء حتى وقف عليه و طارق بن عمرو فقال طارق : ما ولدت النساء أذكر من هذا
تعليق الذهبي قي التلخيص : في سنده متروك

6347 - حدثني علي بن حمشاد العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن الزبير قال : كنت أنا و عمر بن أبي سلمة يوم الخندق على أطم فكان يطأطأ لي فانظر إلى القتال و أطاطأ له فينظر إلى القتال فرأيت أبي يجول في السبخة يكر على هؤلاء مرة و يكره على هؤلاء مرة فلما رجعت قلت : يا أبت قد رأيتك قال : : أي بني و قد رأيتني ؟ قلت : نعم قال : قد جمع لي رسول الله صلى الله عليه و سلم اليوم أبويه
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6348 - أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا ابن أبي مريم ثنا يحيى بن أيوب عن عمارة بن غزية عن هشام بن عروة عن أبيه أنه قال : حين قتل عبد الله بن الزبير سمعت عبد الله بن الزبير يقول : من أنكر البلاء فإني لا أنكره لقد ذكر لي إنما قتل يحيى بن زكريا في زانية كانت جارية
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و قد رواه بعض البصريين عن يحيى بن أيوب مسندا
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6349 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ العباس بن الوليد بن مزيد ثنا أبي ثنا إسماعيل بن عياش عن هشام بن عروة عن أبيه قال : قال عبد الله بن الزبير لعبد الله بن جعفر : أتذكر يوم استقبلنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أنا و أنت فحملني و تركك
هذا حديث لهشام بن عروة و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : بل إسماعيل واه

6350 - أخبرني محمد بن أحمد بن بالويه ثنا أحمد بن بشر المرثدي ثنا إبراهيم بن جعفر بن حمزة حدثني عبد الله بن محمد بن يحيى بن عروة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما قال : وددت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أعطاني النداء قيل : و لم ذاك ؟ قال : إنهم أطول الناس أعناقا يوم القيامة
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
قد ذكرت في مقتل عبد الله بن الزبير رضي الله عنه من جرأة الحجاج بن يوسف على الله تعالى و على رسول الله صلى الله عليه و سلم و تهاونه بالحرمين و أهل بيت الصديق رضي الله عنهم ما يكتفي به العاقل من معرفته فاسمع الآن أقاويل الصحابة رضي اله عنهم و التابعين فيه و شهادتهم على سوء عقيدته بعد قتله عبد الله بن الزبير و عبد الله بن عمر بن الخطاب و سعيد بن جبير
تعليق الذهبي قي التلخيص : غير صحيح

6351 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا محمد بن يونس القرشي ثنا المؤمل بن إسماعيل ثنا سفيان الثوري عن سلمة بن كهيل قال : اختلفت أنا و ذر المرهبي في الحجاج فقال مؤمن و قلت كافر و بيان صحته ما أطلق فيه مجاهد بن جبر رضي الله عنه

6352 - فيما حدثناه أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان ببغداد ثنا أبو عمر أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو بكر بن عياش قال : سمعت الأعمش يقول : و الله لقد سمعت الحجاج بن يوسف يقول : يا عجبا من عبد هذيل يزعم أنه يقرأ قرآنا من عند الله و الله ما هو إلا رجز من رجز الأعراب و الله لو أدركت عبد هذيل لضربت عنقه
هذا بعد قتله عبد الله بن عمر و عبد الله بن الزبير يتأسف على ما فاته من قتل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه من العبادلة و لعن من أبغضهم و خذلهم

ذكر عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما

6353 - حدثنا الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا يزيد بن هارون أنبأ حماد بن زيد عن علي بن زيد عن أنس و سعيد بن المسيب قالا : شهد ابن عمر بدرا
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا خطأ بيقين

6354 - أخبرني أبو الحسن بن علي بن محمد بن عقبة الشيباني بالكوفة ثنا أبو زيد أحمد بن محمد بن طريف ثنا جعفر بن محمد و هدبة بن عبد الوهاب قالا : ثنا محمد بن عبيد عن أبي سعد البقال عن أبي حصين عن أبي وائل عن حذيفة رضي الله عنه قال : لقد تركنا رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم توفي و ما منا أحد إلا و تغير عما كان عليه إلا عمر و عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6355 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ عبد الله بن عمر بن الخطاب بن نفيل العدوي : يكنى أبا عبد الرحمن و أمه زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح و كان يخضب بالصفرة توفي بمكة و دفن بذي طوى و يقال : دفن بفخ في مقبرة المهاجرين دفن سنة أربع و سبعين و هو يوم مات ابن أربع و ثمانين سنة

6356 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا فضيل بن مرزوق عن عطية قال : قلت لمولى لابن عمر : كيف كان موت ابن عمر قال : إنه أنكر على الحجاج بن يوسف أفاعليه في قتل ابن الزبير و قام إليه فأسمعه فقال الحجاج : اسكت يا شيخا قد خرفت فلما تفرقوا أمر الحجاج رجلا من أهل الشام فضربه بحربته في رجله ثم دخل عليه الحجاج يعوده فقال : لو أعلم الذي أصابك لضربت عنقه فقال : أنت الذي أصبتني قال : كيف ؟ قال : يوم أدخلت حرم الله السلاح
تعليق الذهبي قي التلخيص : عطية ضعيف

6357 - حدثنا الشيخ أبو محمد المزني ثنا القاضي أبو خليفة ثنا إبراهيم بن أبي سويد الذارع ثنا عمارة بن زاذان حدثني مكحول قال : بينا أنا مع ابن عمر إذ نضب الحجاج المنجنيق على الكعبة و قتل ابن الزبير فأنكر عبد الله بن عمر ذلك و تكلم بما ساء سماعه فأمر الحجاج بقتله فضربه رجل من أهل الشام ضربة فلما بلغ الحجاج قصده عائدا فقال له : ابن عمر : أنت قتلتني و الآن تجيئني عائدا كفى بالله حكما بيني و بينك
تعليق الذهبي قي التلخيص : عمارة ضعيف

6358 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : قدم عبد الله بن عمر البصرة و إلى فارس غازيا قدمها و مات بمكة سنة أربع و سبعين

6359 - أخبرني محمد بن علي بن عبد الحميد الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد أنبأ عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري عن سالم قال : أوصاني أبي أن أدفنه خارجا من الحرم فلم نقدر فدفناه بالحرم بفخ في مقبرة المهاجرين
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6360 - حدثني أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا أحمد بن موسى بن إسحاق التميمي ثنا مالك بن إسماعيل النهدي ثنا عبد الله بن جعفر المخزومي حدثني أبو المليح عن ميمون بن مهران قال : سمعت عبد الله بن عمر يقول : كففت يدي فلم أقدم و المقاتل على الحق أفضل
قال الحاكم رحمه الله تعالى : شرح هذا الحديث و بيانه فيما حدثناه أبو 00000قال : سمعت عبد الله بن عمر يقول : ما آسي على شيء إلا أني لم أقاتل مع علي رضي الله عنه الفئة الباغية

6361 - أخبرني قاضي القضاة أبو الحسن محمد بن صالح بن علي ثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الحريري البجلي صاحب أبي العباس أحمد بن يحيى و محمد بن يزيد ثنا أبو جعفر محمد بن الحارث الخزاز مولى أمير المؤمنين المنصور و صاحب أبي عبد الله محمد بن يزيد الأعرابي ثنا علي بن محمد المدايني حدثني غسان بن عبد الحميد قال : ما كان الناس يشكون أن ابن عمر بايع عليا على أن لا يقاتل معه و رضي علي منه بذلك
قال أبو الحسن المدايني : و حدثني الأسود بن شيبان عن خالد بن شمير قال : سمعت موسى بن طلحة بن عبيد الله يقول : يرحم الله أبا عبد الرحمن عبد الله بن عمر إني لأحسبه على العهد الذي عاهده عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يتغير و الله ما استغرته قريش في فتنتها الأولى فقلت : هذا يزري على أبيه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6362 - أخبرنا حمزة بن العباس العقبي ببغداد ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا أبو الجواب الأحوص بن جواب ثنا عمار بن زريق عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن عوسجة عن البراء قال : عرضت أنا و ابن عمر رضي الله عنهما على رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم بدر فاستصغرنا و شهدنا أحدا
قال الحاكم رحمه الله تعالى : قد قدمت في أول الترجمة حديث يزيد بن هارون بإسناده عن أنس ابن عمر رضي الله عنهما : شهد بدرا و هذا الإسناد أقوى منه و قد اتفق الشيخان رضي الله عنهما على حديث عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما : أنه عرض على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو ابن أربع عشرة فلم يجزه و عرض عليه في الخندق فأجازه و هو أول مشهد شهده و الله أعلم

6363 - حدثني أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم الأسدي الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين بن دزيل حدثني عتيق بن يعقوب قال : سمعت مالك بن أنس رحمه الله تعالى يقول قال لي ابن شهاب : لا تعدلن عن رأي ابن عمر فإنه أقام بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم ستين سنة فلم يخف عليه شيء من أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا من أمر أصحابه

6364 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا هشام بن علي ثنا حجاج بن نصير ثنا شعبة عن أبي إسحاق قال : سمعت أبا سلمة بن عبد الرحمن يقول : كان ابن عمر في زمانه أفضل من عمر في زمانه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6365 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا محمد بن مسلمة ثنا يزيد بن هارون و عبد الله بن مسلمة قالا : ثنا عبد الله بن عمر عن أبي النضرة عن أبي سلمة عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما رأيت ألزم للأمر الأول من عبد الله بن عمر

6366 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو عثمان سعيد بن الحجواني ثنا وكيع بن الجراح حدثني أبو هلال محمد بن سليمان عن قتادة عن سعيد بن المسيب قال : لو شهدت على أحد أنه من أهل الجنة لشهدت على ابن عمر

6367 - أخبرنا الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا عبد الله بن إسحاق بن الفضل حدثني أبي عن صالح بن خوات عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : لما فرض عمر لأسامة بن زيد ثلاثة آلاف و فرض لي ألفين و خمسن مائة فقلت له : يا أبت لم تفرض لأسامة بن زيد ثلاثة آلاف و تفرض لي ألفين و خمسن مائة ؟ و الله ما شهد أسامة مشهدا غبت عنه و لا شهد أبوه مشهدا غاب عنه أبي قال : صدقت يا بني و لكني أشهد لأبوه كان أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم من أبيك و لهو أحب إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم منك
صحيح الإسناد و لم يخرجاه فإن توهم متوهم أن هذه الفضيلة لأسامة فليعلم أني إنما خرجت هذا الحديث لأمرين أحدهما : شهادة عمر لابنه أنه لم يشهد أسامة مشهدا إلا شهدته و هذه من أجل فضائل ابن عمر و الثاني : أن الشيخين رضي الله عنهما قد خرجا أكثر ما روي من فضائل ابن عمر على شرطهما من المسانيد فأنا أجتهد في تحصيل خبر مسند صحيح لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6368 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أحمد الزاهد الأصبهاني ثنا أحمد بن مهران بن خالد ثنا خالد بن مخلد القطواني ثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : بايعت النبي صلى الله عليه و سلم يوم الحديبية على الموت مرتين قال : رأى عمر الناس مجتمعين فقال : اذهب فانظر ما شأنهم فإذا النبي صلى الله عليه و سلم يبايع على الموت فبايعته ثم رجعت إلى عمر فأخبرته فجاء فبايعته بعدما بايع
و هذه من أجل فضائل ابن عمر و لم يخرجاه و عبيد الله بن عمر العمري رحمه الله لم يذكر إلا بسوء الحفظ فقط

6369 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا سعيد بن عمرو الأشعثي ثنا عبثر ثنا حصين عن سالم بن أبي الجعد عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : ما منا أحد أدرك الدنيا إلإ قد مالت به و مال بها إلا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6370 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الحافظ أنبأ محمد بن إسحاق الصغاني ثنا قتيبة بن سعيد و أبو النضر إسماعيل بن عبد الله العجلي قالا : ثنا محمد بن يزيد بن خنيس قال : قال عبد العزيز بن أبي رواد حدثني نافع قال : دخل ابن عمر الكعبة فسمعته يقول و هو ساجد : قد تعلم ما يمنعني من مزاحمة قريش على هذه الدنيا إلا خوفك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6371 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا موسى بن هارون ثنا عمر بن محمد الأسدي ثنا أبي ثنا شريك عن سعيد بن مسروق عن المنذر الثوري عن محمد بن الحنفية قال : كان ابن عمر خير هذه الأمة
قال أبو عمران : و حدثنا عمر بن محمد ثنا أبي ثنا محمد بن أبان عن السدي عن سعيد بن جبير قال : رأيت ابن عمر و أبا هريرة و أبا سعيد و غيرهم كانوا يرون أنه ليس أحد منهم على الحال التي فارق عليها محمد صلى الله عليه و سلم غير ابن عمر

6372 - حدثني أبو عبد الله محمد بن العباس الشهيد رضي الله عنه أنبأ أبو حاتم بن محبوب ثنا عبد الجبار بن العلاء ثنا سفيان عن جعفر بن محمد عن أبيه قال : سمعت علي بن الحسين يقول : إن ابن عمر أزهد القوم و أصوب القوم رأيا

6373 - أخبرني عبد الله بن محمد الصيدلاني ثنا محمد بن أيوب أنبأ موسى بن إسماعيل ثنا سليمان بن المغيرة عن علي بن زيد عن يوسف بن مهران قال : كنا مع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال جابر : إذا سركم أن تنظروا إلى أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم الذين لم يغيروا و لم يبدلوا فانظروا إلى عبد الله بن عمر ما منا أحد إلا غير
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6374 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن دينار العدل ثنا أبو نصر أحمد بن محمد بن نصر ثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل ثنا زهير عن محمد بن سوقة عن أبي جعفر قال : لم يكن أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم إذا سمع من رسول الله صلى الله عليه و سلم حديثا أحذر أن لا يزيد فيه و لا ينقص من ابن عمر رضي الله عنهما
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6375 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا محمد بن مسملة ثنا يزيد بن هارون أنبأ محمد بن عمر عن أبي عمرو بن حماس عن حمزة بن عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : تلوت هذه الآية { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون } فذكرت ما أعطاني الله تعالى فما وجدت شيئا أحب إلي من جاريتي رضية فقلت : هي حرة لوجه الله عز و جل فلو لا أني لا أعود في شيء جعلته لله عز و جل لنكحتها فأنكحها نافع فهي أم ولده

6376 - حدثني علي بن حمشاد العدل ثنا أنس بن موسى ثنا عبد الصمد بن حسان ثنا خارجة عن موسى بن عقبة عن نافع قال : لو رأيت ابن عمر يتبع آثار رسول الله صلى الله عليه و سلم لقلت هذا مجنون

6377 - أخبرني عبد الصمد بن محمد بن الحصين القاري ثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو عبيدة ثنا ابن أبي مريم حدثني عبد الجبار بن عمر عن ابن شهاب قال : أسلم عبد الله بن عمر قبل أبيه
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا باطل

6378 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن ابن عمر رضي الله عنهما : أن رجلا سأله عن مسألة فقال : لا علم لي بها فلما أدبر الرجل قال ابن عمر : نعم ما قال ابن عمر سئل عما لا يعلم فقال : لا علم لي بها

ذكر رافع بن خديج رضي الله عنه

6379 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و رافع بن خديج بن رافع بن عدي بن زيد بن جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزج بن عمرو و هو النبيت بن مالك بن أوس شهد رافع أحدا و الخندق و المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و كان رافع أصابة يوم أحد سهم في ترقوته فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن شئت نزعت السهم و تركت القيطفة و شهدت لك يوم القيامة أنك شهيد فتركها رافع لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم فكان لا يحس منه شيئا دهرا إذا ضحك فاستعرب بدا فلما كان في خلافه عثمان انتقض به ذلك الجرح فمات منه
قال ابن عمر : فحدثني عبيد الله بن الهرير من ولد رافع بن خديج عن عمر بن عبيد الله بن أبي رافع عن بشير بن يسار قال مات رافع بن خديج في أول سنة أربع و سبعين و هو ابن ست و ثمانين و حضر ابن عمر جنازته و كان رافع يكنى أبا عبد الله و مات بالمدينة
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا لا يصح ولا يستقيم معناه

6380 - أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر قال : توفي رافع بن خديج الحارثي يكنى أبا عبد الله بالمدينة سنة أربع و سبعين

6381 - أخبرني عبد الرحمن بن الحسن القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا آدم بن أبي إياس ثنا شعبة عن أبي بشر عن يوسف بن ماهك قال : رأيت ابن عمر قائما بين قائمتي سرير رافع بن خديج

6382 - حدثنا أحمد بن سلمان الفقيه ثنا عبد الملك بن محمد الرقاشي ثنا يعقوب بن 0000 ثنا رفاعة بن هرير عن جده رافع بن خديج : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أجازه يوم أحد و جعله في الرماة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر سلمة بن الأكوع رضي الله عنه

6383 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم بن مصقلة ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : سلمة بن الأكوع و اسم الأكوع سنان بن عبدالله بن قشير بن خزيمة بن مالك بنى سلامان بن أسلم بن أفصى ذكر عنه أنه قال : غزوت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم سبع غزوات و مع زيد بن حارثة تسع غزوات يؤمره رسول الله صلى الله عليه و سلم علينا
قال ابن عمر : و سمعت أن سلمة كان يكنى أبا إياس
قال : و حدثني عبد العزيز بن عقبة عن إياس بن سملة قال : توفي أبي سلمة بن الأكوع بالمدينة سنة أربع و سبعين و هو ابن ثمانين سنة

6384 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : و سلمة بن الأكوع يكنى أبا سنان توفي بالمدينة سنة أربع و سبعين

ذكر مالك بن سنان والد أبي سعيد الخدري رضي الله عنهما

6385 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا شباب بن خياط قال : ـ مالك بن سنان بن ثعلبة بن عبيد بن الأبجر و اسمه خدرة بن عوف و هو أبو أبي سعيد الخدري سعد بن مالك

6386 - أنبأ عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا أبو حاتم الرازي ثنا محمد بن عيسى بن الطباع ثنا موسى بن محمد بن علي الحجبي حدثتني أمي من ولد أبي سعيد الخدري عن أم عبد الرحمن بنت أبي سعيد عن أبيها أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : شج رسول الله صلى الله عليه و سلم في وجهه يوم أحد فتلقاه أبي مالك بن سنان فلحس الدم عن وجهه بفمه ثم ازدرده فقال النبي صلى الله عليه و سلم من سره أن ينظر إلى من خالط دمي فلينظر إلى مالك بن سنان
تعليق الذهبي قي التلخيص : إسناده مظلم

ذكر أبي سغيد الخدري رضي الله عنه

6387 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : و أبو سعيد الخدري سعد بن مالك بن سنان بن ثعلبة بن عبيد بن الأبجر و اسمه خدرة بن عوف بن الخزرج و كان قتادة بن النعمان أخوه لأمه و توفي أبو سعيد الخدري سنة أربع و سبعين

6388 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني الضحاك بن عثمان عن محمد بن يحيى بن حبان عن عبد الله بن محيريز و أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : خرجت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة بني المصطلق
قال ابن عمر : و هو يومئذ ابن خمس عشرة سنة
قال ابن عمر : و شهد أيضا أبو سعيد الخندق و ما بعد ذلك من المشاهد

6389 - أخبرني أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا أبو عبد الله البوشنجي ثنا يحيى بن بكير ثنا سعيد بن زيد عن ربيح بن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري عن أبيه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : عرضت يوم أحد على النبي صلى الله عليه و سلم و لي ابن ثلاث عشرة فجعل أبي يأخذ بيدي فيقول : يا رسول الله إنه عبل العظام و إن كان مؤذنا قال : و جعل النبي صلى الله عليه و سلم يصعد في البصر و يصوبه ثم قال : رده فردني

6390 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن مصلقة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر حدثني عبد العزيز بن عقبة عن إياس بن سلمة بن الأكوع قال : مات أبو سعيد الخدري سنة أربع سبعين

6391 - أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي ثنا محمد بن مسلمة ثنا يزيد بن هارون أنبأ الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد رضي الله عنه أنه كان يقول : تحدثوا فإن الحديث يذكر الحديث
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6392 - أخبرني الأستاذ أبو الوليد ثنا الحسن بن سفيان ثنا قتيبة بن سعيد ثنا عبد الرحمن بن أبي الرجال عن عمارة بن غزية عن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري قال : قال لي أبي إني كبرت و ذهب أصحابي و جماعتي فخذ بيدي قال : فاتكأ علي حتى جاء إلى أقصى البقيع مكانا لا يدفن فيه فقال : يا بني إذا أنا مت فادفني ها هنا و لا تضرب علي فسطاطا و لا تمش معي بنار و لا تبكين علي نائحة و لا تؤذن بي أحدا و اسلك بي زقاق عمقة و ليكن مشيك خببا فهلك يوم الجمعة فكرهت أن أؤذن الناس لما كان نهاني فيأتوني فيقولون : متى تخرجوه فأقول : إذا فرغت من جهازة أخرجه قال : فامتلأ على البقيع الناس
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6393 - أخبرني أبو جعفر محمد بن صالح ثنا محمد بن شاذان ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ إسماعيل بن علية عن الجريري عن أبي نضرة قال : قلنا لأبي سعيد إنك تحدثنا بأحاديث معجبة و إنا نخاف أن نزيد أو ننقص فلو كتبناها قال : لن تكتبوه و لن تجعلوه قرآنا و لكن احفظوا عنا كما حفظنا ثم قال مرة أخرى : خذوا عنا كما أخذنا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم

6394 - حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد ثنا عبد الكريم بن الهيثم الديرعاقولي ثنا محمد بن عيسى بن الطباع ثنا موسى بن محمد بن الحجبي حدثتني أمي و هي من ولد أبي سعيدالخدري : أنها سمعت أم عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري تحدث عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : لما كان يوم أحد شج النبي صلى الله عليه و سلم في جبهته فإتاه مالك بن سنان و هو والد أبي سعيد فمسح الدم عن وجه النبي صلى الله عليه و سلم ثم ازدرده فقال النبي صلى الله عليه و سلم : من سره أن ينظر إلى من خالط دمي دمه فلينظر إلى مالك بن سنان حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو جعفر أحمد بن عبد الحميد الحارثي ثنا أبو أسامة حدثني يزيد بن عبد الله و قد خرجاه

ذكر جابر بن عبد الله رضي الله عنهما

6395 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق رضي اله عنهما ثنا إسماعيل بن قتيبة ثنا أبو بكر و عثمان و أنبأ أبي شيبة قالا : ثنا عبدة بن سليمان عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان قال : قيل لجابر بن عبد الله : يا أبا عبد الله

6396 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهبم بن إسحاق الزهري الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن سادرة بن يزيد بن جشم بن الخزرج و يكنى : أبا عبد الله
:

6397 - أخبرنا علي بن عبد الرحمن السبيعي بالكوفة ثنا الحسن بن الحكم الحيري قال : سمعت أبا نعيم يقول : مات جابر بن عبد الله سنة و تسع و سبعين

6398 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : شهد جابر بن عبد الله العقبة في السبعين من الأنصار الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه و سلم عندها و كان من أصغرهم يومئذ و أراد شهود بدر فخلفه أبوه على أخواته و كن تسعا و خلفه أيضا حين خرج إلى أحد و شهد ما بعد ذلك من المشاهد

6399 - فحدثنا أبو العباس ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا محمد بن عبيد ثنا الأعمش عن أبي سفيان عن جابر رضي الله عنه قال : كنت أمتح لأصحابي يوم بدر من القليب
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6400 - فأخبرني مخلد بن جعفر ثنا محمد بن الحارث عن محمد بن سعد قال : قلت لمحمد بن عمر : إن أهل الكوفة رووا عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر رضي الله عنه أنه قال : كنت امتح لأصحابي يوم بدر من القليب
فقال محمد بن عمر : هذا غلط من رواية أهل العراق في جابر و أبي مسعود الأنصاري يصيرونها فيمن شهد بدرا و لم يرو ذلك موسى بن عقبة و لا محمد بن إسحاق و لا أبو معشر و لا أحد ممن روى السيرة
قال محمد بن عمر : و حدثني خارجة بن الحارث قال : مات جابر بن عبد الله سنة ثمان و سبعين و هو ابن أربع و تسعين سنة و كان قد ذهب بصره و رأيت على سريره بردا و صلى عليه أبان بن عثمان و هو والي المدينة

6401 - أخبرنا محمد بن إبراهيم المزكي و علي بن محمد القابسي قالا : ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا أبو كريب ثنا وكيع عن عبد الرحمن بن الغسيل عن عاصم بن عمر بن قتادة قال : أتانا جابر بن عبد الله مصفرا رأسه و لحيته

6402 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن محمد بن المنكدر قال : سمعت جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول : دخلت على الحجاج فما سلمت عليه

6403 - أخبرنا محمد بن إبراهيم الهاشمي و علي بن محمد القباني ثنا أبو كريب ثنا أبو غسان عباد بن كليب عن حماد بن سلمة عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : استغفر لي رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة العقبة خمسة و عشرين مرة
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6404 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا إسحاق بن عيسى ثنا مسكين بن عبد الله الحراني ثقة قال : سمعت حجاجا الصواف يقول : حدثنا أبو الزبير المكي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم أحدا و عشرين غزوة و شهدت معه تسعة عشر غزوة و كان آخر غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه و سلم تبوك
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

ذكر زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه

6405 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا أبو حفص بن مصلقة ثنا سليمان بن داود ثنا محمد بن عمر قال : و زيد بن خالد الجهني اختلف في كنيته فكان أهل المدينة يزعمون أنه أبو عبد الرحمن و قال غيرهم : كان يكنى أبا طلحة

6406 - فحدثنا أسامة بن زيد بن اسلم عن أبيه و محمد بن الحجازي الحجبي قالا : مات زيد بن خالد الجهني بالمدينة سنة ثمان و سبعين و هو ابن خمس و ثمانين سنة

6407 - أخبرنا إسماعيل بن محمد بن الفضل ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال : زيد بن خالد الجهني : يكنى أبا عبد الرحمن مات بالمدينة سنة ثمان و سبعين و هو ابن خمس و ثمانين

ذكر عبد الله بن جعفر بن أبي طالب الطيار رضي الله عنه

6408 - أخبرنا إسماعيل بن محمد بن الفضل ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال : ولدت أسماء بنت عميس عبد الله بن جعفر بن أبي طالب بأرض الحبشة و توفي سنة ثمانين و هو يوم توفي ابن ثمانين سنة

6409 - أخبرني محمد بن عبد الله بن محمد الدورقي ثنا محمد بن إسحاق ثنا إسحاق بن إبراهيم الصواف ثنا يحيى بن راشد ثنا يحيى بن عبد الله بن أبي بردة قال : حدثني أبي عن أبي بردة عن أبي موسى عن أسماء بنت عميس رضي الله عنها قالت : قال لي النبي صلى الله عليه و سلم : للناس هجرة و لكم هجرتان
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6410 - أخبرني محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا أحمد بن حنبل ثنا الحكم بن نافع ثنا إسماعيل بن عياش عن هشام بن عروة عن أبيه أن عبد الله بن الزبير و عبد الله بن جعفر : بايعا النبي صلى الله عليه و سلم و هما ابنا سبع سنين و أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لما رآهما تبسم و بسط يده فبايعهما
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6411 - أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم القنطري ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم أنبأ ابن جريح عن جعفر بن خالد بن سارة عن أبيه عن عبد الله بن جعفر قال : لو رأيتني و عبيد الله و قثم و نحن نلعب إذ مر بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : ارفعوا هذا إلي فحملني أمامه و قال لقثم : ارفعوا هذا إلي فجعله وراءه فدعا لنا و كان عبيد الله أحب إلى عباس من قثم ما استحيى من عمه قال : قلت : ما فعل قثم ؟ قال : استشهد قال : قلت : الله و رسوله أعلم بالخيرة
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6412 - حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشيباني ثنا مكي بن عبدان قال : سمعت مسلم بن الحجاج يقول : ـ أبو جعفر عبد الله بن جعفر بن أبي طالب سمع النبي صلى الله عليه و سلم و مات رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو ابن عشر سنين

6413 - حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشيباني ثنا مكي بن عبدان وقال أبو العباس محمد بن يعقوب : ثنا أبو زرعة ثنا عبد الحمن بن عمرو الدمشقي ثنا محمد بن أسامة الحلبي ثنا علي بن أبي حملة قال : وفد عبد الله بن جعفر على معاوية فأمر له بألفي ألف درهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6414 - أخبرنا الحسن بن محمد بن إسحاق ثنا محمد بن زكريا الغلابي ثنا ابن عائشة قال : دخل زياد الأعجم على عبد الله بن جعفر في خمس ديات فأعطاه فأنشأ يقول :
( سألناه الجزيل فما تلكأ و أعطى فوق منيتنا و زاد )
( و أحسن ثم أحسن ثم عدنا فأحسن ثم عدت له فعادا )
( مرارا ما أعود الدهر إلا تبسم ضاحكا و ثنى الوسادا )
قد اتفق البخاري و مسلم رضي الله عنهما على سماع عبد الله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهما من رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو ابن عشر سنين و أنا ذاكر بمشيئة الله عز و جل في هذا الموضع بيان ما اتفقا عليه بأسانيدهما

6415 - أخبرني بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي بمرو ثنا ابو بكر بن أبي خثيمة ثنا مصعب بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن الزبير ثنا أبي عن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر عن أبيه رضي الله عنه قال : رأيت على النبي صلى الله عليه و سلم ثوبين مصبوغين بزعفران و رداء و عمامة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6416 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصنعاني ثنا معاذ بن هانئ ثنا يحيى بن العلاء ثنا عبد الله بن محمد بن عقيل عن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم ينهي عن ثمن الكلب و كسب الحجام
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6417 - حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا محمد بن سليمان بن فارس ثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال : قال العنبري : حدثني إسماعيل بن عبيد الله الثقفي ثنا عبيدالله بن عبد الرحمن بن مروان حدثني إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر عن أبيه : أنه سمع عبدالله بن جعفر رضي الله عنهما يقول : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم أمر رجلا فقال : سل الله العفو و العافية في الدينا و الآخرة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6418 - أخبرني أبو الوليد الإمام و أبو بكر بن قريش قالا : أنبأ الحسن بن سفيان
و أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد قالا : ثنا أحمد بن المقدام ثنا أصرم بن حوشب ثنا إسحاق بن واصل الضبي عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين قال : قلنا لعبد الله بن جعفر بن أبي طالب حدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه و سلم و ما رأيت منه و لا تحدثنا عن غيره و إن كان ثقة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ما بين السرة إلى الركبة عورة و سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : الصدقة في السر تطفىء غضب الرب
و سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : شرار أمتي قوم ولدوا في النعيم و غذوا به يأكلون من الطعام ألوانا و يلبسون من الثياب ألوانا و يركبون من الدواب ألوانا يتشدقون في الكلام
و سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم و أتاه ابن عباس فقال : إني انتهيت إلى قوم و هم يتحدثون فلما رأوني نكسوا و استثنوني فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : و قد فعلوها و الذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى يحبكم لحبي أترجون ان تدخلوا الجنة بشفاعتي فلايرجوها بنو عبد المطلب
تعليق الذهبي قي التلخيص : أظنه موضوعا

6419 - حدثني محمد بن صالح بن هانىء ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا محمد بن كناسة ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما قال :
: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : خير نسائها مريم بنت عمران و خير نسائها خديجة بنت خويلد
رواه أكثر أصحاب هشام عنه و هو مخرج في الصحيحين هكذا

ذكر واثلة بن الأسقع رضي الله عنه

6420 - أخبرنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني أنبأ أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجمحي عن أبي عبيدة قال : ـ واثلة بن الأسقع بن عبد العزى بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن ليث قد اختلفوا في كنيته

6421 - فحدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن فراش الفقيه بمكة حرسها الله تعالى ثنا بكر بن سهل الدمياطي ثنا عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن مكحول قال : دخلت على واثلة بن الأسقع فقلت : يا أبا الأسقع حدثنا حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس فيه و هم و لا مزيد و لا نسيان فقال : هل قرأ أحد منكم الليلة من القرآن شيئا ؟ فقلنا : نعم و ما نحن له بالحافظين قال : فهذا القرآن مكتوب بين أظهركم لا تألون حفظه و أنتم عزعمون أنكم تزيدون و تنقصون فكيف بأحاديث سمعناها من رسول الله صلى الله عليه و سلم عسى أن لا نكون سمعناها إلا مرة واحدة حسبكم إذا جئناكم بالحديث على معناه
و قد قيل : كنيته أبو قرصافة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6422 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو الحسن محمد بن سنان القزار ثنا أبو داود الطيالسي ثنا شعبة عن أبي الفيض قال : خطبنا مسلمة بن عبد الملك فقال : لا تصوموا رمضان في السفر فمن صامه فليقضه قال أبو الفيض : فلقيت أبا قرصافة واثلة بن الأسقع فسألته فقال : لو صمت ثم صمت ثم صمت ما قضيت
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6423 - و أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة قال : ـ واثلة بن الأسقع : يكنى أبا فرصافة له دار بالبصرة و قد قيل كنيته أبو شداد

6424 - حدثناه أبو الحسين بن علي الحافظ ثنا إبراهيم بن دحيم الدمشقي ثنا أبي ثنا الوليد بن مسلم ثنا مروان بن جناح ثنا يونس بن مسيرة بن حلبس قال :
: لقيت واثلة بن الأسقع فقلت : كيف أنت يا أبا شداد

6425 - ـ ـ إسماعيل بن عياش حدثني سعيد بن خالد قال : توفي واثلة بن الأسقع و هو ابن مائة سنة و خمس سنين و ذلك في سنة ثلاث و ثمانين

6426 - سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول : سمعت العباس بن محمد الدوري يقول : سمعت يحيى بن معين يقول : توفي واثلة بن الأسقع سنة ثلاث و ثمانين و هو ابن مائة سنة و خمس سنين

6427 - أخبرنا أبو النضر محمد بن يوسف الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي ثنا محمد بن عبد الرحمن المقاتلي حدثتني أسماء بنت واثلة بن الأسقع قالت : كان أبي إذا صلى الصبح جلس مستقبل القبلة حتى تطلع الشمس فربما كلمته في الجاحة فلا يكلمني فقلت : ما هذا ؟ فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من صلى الصبح ثم قرأ قل هو الله أحد مائة مرة قبل أن يتكلم أحدا عفر له ذنب سنة

6428 - حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن إسماعيل بن مهران ثنا أبي ثنا سليم بن منصور بن عمار ثنا أبي ثنا معروف أبو الخطاب عن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه قال : لما أسلمت أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقال لي : اذهب فاغتسل بماء و سدر والق عنك شعر الكفر و مسح رسول الله صلى الله عليه و سلم على رأسي

ذكر عبد الله أبي أوفى الأسلمي رضي الله عنه

6429 - سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول : سمعت العباس بن محمد الدوري يقول : ـ عبد الله بن أبي أوفى أبو معاوية

6430 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : ـ عبد الله بن أبي أوفى واسم أبي أوفى علقمة بن خالد بن الحارث بن أبي أسيد بن رفاعة بن ثعلبة بن هوازن بن أسلم بن أفصى و يكنى عبد الله أبا معاوية و أول مشهد شهده عبد الله بن أبي أوفى مع رسول الله صلى الله عليه و سلم عندنا خبير و ما بعد ذلك من المشاهد و لم يزل عبد الله بن أبي أوفى بالمدينة حتى قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم فتحول إلى الكوفة فنزلها حين نزلها المسلمون و ابتنى بها دارا في أسلم و كان قد ذهب بصره بالكوفة سنة ست و ثمانين

6431 - أخبرني أبو الحسين علي بن عبد الرحمن السبيعي ثنا الحسين بن الحكم الحيري قال : سمعت أبا نعيم يقول : مات عبد الله بن أبي أوفى سنة سبع أو ثمان و ثمانين

6432 - أخبرني مخلد بن جعفر ثنا محمد بن جرير قال : و قد قيل أن آخر من مات بالكوفة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم عبد الله بن أوفى

6433 - أخبرني علي بن محمد بن عبد الله القاضي ثنا الحسين بن محمد القباني ثنا سعيد بن يحيى الأموي ثنا أبي ثنا إسماعيل بن أبي خالد قال : رأيت بيد ابن أبي أوفى ضربة قلت : متى أصابك هذا ؟ قال : يوم حنين قلت : أدركت حنينا قال : نعم و قبل ذلك

6434 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا وهب بن جرير ثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن أبي أوفى : و كان من أصحاب الشجرة ألفا و أربعمائة و كانت أسلم ثمن المهاجرين يومئذ

6435 - أخبرني الحسن بن حكيم المروزي أنبأ أبو الموجه أنبأ عبدان أنبأ عبد الله بن المبارك أنبأ حشرج بن نباته أنبأ سعيد بن جمهان قال : أتيت عبد الله بن أبي أوفى صاحب النبي صلى الله عليه و سلم فسلمت عليه و هو محجوب البصر فقال لي : من أنت ؟ قلت : أنا سعيد بن جمهان قال : فما فعل والدك ؟ قلت : قتلته الأزارقة قال : لعن الله الأزارقة حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أنهم كلاب النار
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه

6436 - أخبرني أحمد بن كامل القاضي ثنا محمد بن سعد العوفي ثنا يعقوب بن محمد الزهري ثنا المهيمن بن العباس بن سهل بن سعد الساعدي ثنا أبي عن أبيه : أنه كان إسمه حزنا فسماه رسول الله صلى الله عليه و سلم سهلا

6437 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثني أبي قال : قلت لسهل بن سعد الساعدي : يا أبا العباس

6438 - أخبرني علي بن عبد الرحمن السبيعي ثنا الحسين بن الحكم قال : سمعت أبا نعيم يقول : مات سهل بن سعد الساعدي سنة ثمان و ثمانين

6439 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله ابن عبد الحكم أنبأ وهب أخبرني يونس بن يزيد عن ابن شهاب عن سهل بن سعد الأنصاري : و كان قد أدرك رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو ابن خمس عشرة سنة

6440 - حدثني محمد بن احمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثني مصعب بن عبد الله الزبيري حدثني أبي عن قدامة بن إبراهيم بن محمد بن حاطب قال : رأيت الحجاج بن يوسف يضرب عباس بن سهل بن سعد في إمارة ابن الزبير فاطلع سهل و هو في إزار ورداء له أصفر فلما أقبل أشار الحجاج بالكف عن ابنه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6441 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إبراهيم بن حمزة الزبيري حدثني عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : أحدثهم عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و هم يقولون : هكذا و هكذا ولو قدمت ما سمعوا أحدا يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم
صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6442 - أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ الحسن بن علي بن زياد ثنا إسحاق بن محمد الفروي ثنا مودود قال : رأيت سهل بن سعد أبيض لحيته و قد حف شاربه

6443 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا علي بن إبراهيم النسوي ثنا أبو مصعب ثنا عبد المهيمن بن عباس بن سهل بن سعد عن أبيه عن جده : أنه حضر النبي صلى الله عليه و سلم يوم [ ]

6444 - أخبرنا محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال : مات سهل بن سعد الساعدي يكنى أبا العباس بالمدينة سنة إحدى و تسعين و هو آخر من مات من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم بالمدينة و هو ابن مائة سنة

ذكر عبد الله بن أبي حدرد الأسلمي رضي الله عنه

6445 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : مات عبد الله بن أبي حدرد الأسلمي يكنى أبا محمد سنة إحدى و سبعين و هو ابن إحدى و ثمانين و أسلم أبي حدرد سلامة و هو من بني رفاعة بطن من أسلم

ذكر أنس بن مالك الأنصاري رضي الله عنه

6446 - أخبرني أبو عبد الرحمن محمد بن عبد الله بن أبي الوزير ثنا أبو حاتم محمد بن إدريس ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ثنا أبي عن مولى لأنس بن مالك قال :
: قلت لأنس بن مالك : أشهدت بدرا ؟ قال : لا أم لك و أين أغيب عن بدر قال الأنصاري : خرج أنس مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حين توجه إلى بدر و هو غلام يخدم رسول الله صلى الله عليه و سلم
قال أبو حاتم : فسألنا الأنصاري : كم كان أنس بن مالك يوم مات ؟ فقال : ابن مائة سنة و سبع و سنين
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6447 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني ابن أبي ذئب عن إسحاق بن يزيد قال : رأيت أنس بن مالك مختوما في عنقه ختمة الحجاج أراد أن يذله بذلك

6448 - أخبرني علي بن عبد الرحمن السبيعي ثنا الحسين بن الحكم الحيري ثنا أبو نعيم قال : توفي أنس بن مالك رضي الله عنه سنة ثلاث و تسعين

6449 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثني مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار و أمه أم سليم بنت ملحان

6450 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن سليمان العباداني ثنا علي بن حرب الموصلي ثنا سفيان عن الزهري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قدم النبي صلى الله عليه و سلم المدينة و أنا ابن عشر و مات و أنا ابن عشرين

6451 - أخبرني أحمد بن سهل الفقيه البخاري ثنا قيس بن أنيف ثنا قتيبة بن سعيد ثنا عبد الوارث بن سعيد عن عبد العزيز بن صهيب قال : دخلت أنا و ثابت البناني على أنس بن مالك فقال : ثابت : يا أبا حمزة

6452 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي ثنا محمد بن شعيب بن شابور حدثني عتبة بن أبي حكيم عن معبد بن هلال قال : كنا إذا أكثرنا على أنس بن مالك رضي الله عنه اخرج إلينا محالا عنده فقال : هذه سمعتها من النبي صلى الله عليه و سلم فكتبتها و عرضتها عليه
تعليق الذهبي قي التلخيص : الحديث منكر

6453 - حدثني علي بن عيسى ثنا الحسين بن محمد بن زياد ثنا إسحاق بن إبراهيم انبأ جرير بن عبد الحميد عن سماك بن موسى قال : لما دخل أنس رضي الله عنه على الحجاج أمر بوجىء عنقه ثم قال : يا أهل الشام أتعرفون هذا ؟ هذا خادم رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال : أتدرون لم وجأت عنقه ؟ قالوا : الأمير أعلم قال : إنه كان بين البلاء في الفتنة الأولى و غاش الصدر في الفتنة الأخرة قال : جرير : فحدثني محمد بن المغيرة قال : كان الحجاج يطوف به في العساكر فكتب أنس إلى عبد الملك أرأيتم لو أتاكم خادم موسى أكنتم تؤذونه ؟ فكتب عبد الملك إلى الحجاج أنه دعه فليسكن حيث ما شاء من البلاد و لا تعرض له و كتب إلى أنس ليس لأحد عليك سلطان دوني
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6454 - أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ أنبأ محمد بن إسحاق ثنا زياد بن أيوب و أبو كريب قالا : حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش قال : كتب أنس بن مالك إلى عبد الملك بن مروان : يا أمير المؤمنين إني قد خدمت محمدا صلى الله عليه و سلم عشر سنين و أن الحجاج يعدني من حوكة البصرة فقال عبد الملك : اكتب إلى الحجاج يا غلام فكتب إليه ويلك قد خشيت أن لا يصلح على يدك أحد فإذا جاءك كتابي هذا فقم حتى تعتذر إلى أنس بن مالك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6455 - أخبرنا الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا زيد بن الحباب حدثني ميمون أبو عبد الله ثنا ثابت البناني قال : قال أنس : يا أبا محمد خذ عني فإني أخذت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و أخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم عن االله عز و جل و لن تأخذ عن أحد أوثق مني

6456 - حدثني علي بن حمشاد العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن ابن عوف قال : كان أنس قليل الحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و كان إذا حدث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أو كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6457 - حدثنا محمد بن صالح بن هانىء ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا إسحاق بن عثمان قال : قلت لموسى بن أنس بن إسماعيل ثنا إسحاق بن عثمان قال : قلت لموسى بن أنس : كم غزا النبي صلى الله عليه و سلم ؟ قال : غزا ثلاثا و عشرين غزوة و ثمان غروات يقيم فيها الأشهر قلت : كم غزا أنس مع النبي صلى الله عليه و سلم ؟ قال : ثمان غزوات

6458 - حدثنا محمد بن صالح ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حجاج أنبا حميد أن أنس بن مالك رضي الله عنه حدث بحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال رجل : أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ فغضب غضبا شديدا و قال : و الله ما كل ما نحدثكم به سمعناه من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لكن كان يحدث بعضنا بعضا و لا يتهم بعضنا بعضا

ذكر معرفة جماعة من الصحابة و ما انتهى إلينا من مناقبهم تأخر ذكرهم عن المذكورين و معرفة ولادتهم و أوقات وفاتهم رضي الله عنهم فمنهم :

حمل بن مالك بن النابغة الهذلي

6459 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط العصفري قال : حمل بن مالك بن النابغة بن جابر بن عبيد بن ربيعة بن كعب بن الحارث بن كثير بن هند بن طابخة بن لحيان بن هذيل الهذلي له دار بالبصرة

6460 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ عبد الرزاق عن ابن عيينة أخبرني عمرو بن دينار عن طاوس عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قام عمر رضي الله عنه على المنبر فقال : اذكر امرؤا سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم قضى في الجنين فقام حمل بن مالك بن النابغة الهذلي فقال : يا أمير المؤمنين كنت بين جاريتين ـ يعني ضرتين ـ فخرجت و ضربت إحداهما الأخرى بعمود ظلتها فقتلتها و قتلت ما في بطنها فقضى النبي صلى الله عليه و سلم في الجنين بغرة عبد أو أمة فقال عمر : الله أكبر لو لم نسمع بهذا ما قضينا بغيره

ذكر عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه و كان من حق شرفه و نسبه أن يقرب ذكره من إخوته و عشيرته و إنما تأخر لقلة روايته و ذكره في مسانيد الأئمة رضي الله عنهم

6461 - حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا الحسن بن علي ابن نصر ثنا الزبير بن بكار قال : ولد أبو طالب عقيلا و جعفر ا و عليا كل واحد منهم أسن من صاحبه بعشر سنين على الولاء

6462 - أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا شباب العصفري ثنا خليفة قال : أتى عقيل بن أبي طالب الكوفة و البصرة و الشام و مات في خلافة معاوية

6463 - أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن الحسن ابن أخي طاهر العقيقي حدثني جدي يحيى بن الحسن حدثني عبيد الله الطلحي ثنا أبي حدثني يحيى بن محمد بن عباد بن هانىء السجزي عن محمد بن إسحاق حدثني ابن أبي نجيح عن مجاهد بن جبر أبي الحجاج قال : كان من نعم الله على علي بن أبي طالب رضي الله عنه ما صنع الله له و أراده به من الخير أن قريشا أصابتهم أزمة شديدة و كان أبو طالب في عيال كثير فقال : رسول الله صلى الله عليه و سلم لعمه العباس و كان من ايسر بني هاشم : يا أبا الفضل إن أخاك أبا طالب كثير العيال و قد الناس ما ترى من هذه الأزمة فانطلق بنا إليه نخفف عنه من عياله أحد من بنيه رجلا و تأخذ أنت رجلا فنكفلهما عنه فقال العباس : نعم فانطلقا حتى أتيا أبا طالب : إنا نريد أن نخفف عنك من عيالك حتى تنكشف عن الناس ما هم فيه فقال لهما أبو طالب إذا تركتما لي عقيلا فاصنعا ما شئتما فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم عليا فضمه إليه و أخذ العباس جعفرا فضمه إليه فلم يزل علي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى بعثه الله نبيا فاتبعه و صدقه و أخذ العباس جعفرا و لم يزل جعفر مع العباس حتى أسلم و استغنى عنه

6464 - فحدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا عيسى بن عبد الرحمن السلمي عن أبي إسحاق أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ـ لعقيل بن أبي طالب : يا أبا يزيد إني أحبك حبين حبا لقرابتك مني و حبا لما كنت أعلم من حب عمي إياك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6465 - حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الجراحي بمرو ثنا يحيى بن شاسويه ثنا محمد بن علي ثنا إبراهبم بن رستم ثنا أبو حمزة عن يزيد عن عبد الرحمن بن سابط عن حذيفة رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم يقول لعقيل : إني لأحبك يا عقيل حبين حبا لك و حبا لحب أبي طالب إياك
بيان هدين الحديثين في الحديث الذي :

6466 - حدثناه أبو عمر محمد بن عبد الواحد الزاهد ثنا محمد بن أبي شيبة ثنا عبيد الله بن عمر ثنا يونس بن أرقم ثنا هارون بن سعد عن زيد بن الحسين عن أبيه عن جده قال : أشرف رسول الله صلى الله عليه و سلم من بيت و معه عماه العباس و حمزة و علي و جعفر و عقيل هم في أرض يعملون فيها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعميه : اختار من هؤلاء فقال أحدهما : اخترت جعفر و قال الآخر : اخترت عليا فقال : خيرتكما فاختار الله لي عليا

6467 - حدثناه علي بن حمشاد العدل ثنا أبو المثنى معاذ بن المثنى العنبري ثنا إبراهيم بن أبي سويد ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا طلحة بن يحيى عن موسى بن طلحة أخبرني عقيل بن أبي طالب قال : جاءت قريش إلى أبي طالب فقالوا : إن ابن أخيك يؤذينا في نادينا و في مجلسنا فانهه عن أذانا فقال لي : يا عقيل أنت محمدا قال : فانطلقت إليه فاخرجته من جلس قال طلحة : بنت صغيرة فجاء في الظهر من شدة الحر فجعل يطلب الفيء يمشي فيه من شدة حر الرمضاء فأتيناهم فقال أبو طالب : إن بني عمك زعموا أنك تؤذيهم في ناديهم و في مجلسهم فانته عن ذلك فحلق رسول الله صلى الله عليه و سلم ببصره إلى السماء فقال : ما ترون هذه الشمس ؟ قالوا : نعم قال : ما أنا بأقدر على أن أدع ذلك منكم على أن تشغلوا منها شغلة فقال : أبو طالب ما كذبنا ابن أخي قط فارجعوا

6468 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا زهير ثنا الحسن بن دينار عن الحسن قال : قدم علينا عقيل بن أبي طالب فتزوج امرأة من بني جشم بن سعد فدخل بها ثم خرج فقالوا : بالرفاء و البنين قال : بل قولوا : بارك الله لك و بارك عليك

ذكر معقل بن يسار المزني رضي الله عنه

6469 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ معقل بن يسار بن عبد الله بن حراق بن لؤي بن كعب بن عبد بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو بن إذ بن طابخة يكنى أبا علي و له خطة بالبصرة مات معقل بن يسار في امرة ابن زياد سنة ثمان و خمسين

6470 - حدثنا محمد بن صالح بن هانىء ثنا أحمد بن سلمة و الحسين بن محمد بن زياد قالا : ثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي أنبأ حمزة بن عمير ثنا أيوب بن إبراهيم أبو يحيى العلم ثنا إبراهيم بن ميمون الصائغ عن أبي خالد محمد بن الضبي عن أبي داود عن عقيل بن يسار المزني رضي الله عنه قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه و سلم أن أقضي بين قومي فقلت : ما أحسن القضاء قال : أفصل بينهم فقلت : ما أحسن الفصل فقال : اقض بينهم فإن الله تبارك و تعالى مع القاضي ما لم يحف عمدا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6471 - حدثنا أبو النضر الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي و علي بن عبد العزيز قالا : ثنا عبد الله بن رجاء أنبأ عمران القطان عن عبيد الله بن معقل بن يسار المزني عن أبيه رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : اعملوا بكتاب الله و لا تكذبوا بشيء منه فما اشتبه عليكم منه فاسألوا عنه أهل العلم يخبروكم آمنوا بالتوراة و الإنجيل و آمنوا بالفرقان فإن فيه البيان و هو الشافع و هو المشفع و الماحل و المصدق
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6472 - حدثنا الشيخ الإمام أبو بكر بن إسحاق و علي بن حمشاد العدل قالا : أنبأ علي بن عبد العزبز ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة ثنا أبو عمران الجوني عن علقمة بن عبد الله المزني عن معقل بن يسار أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه شاور الهرمزان في أصبهان و فارس و أذربيجان فقال : يا أمير المؤمنين أصبهان الرأس

ذكر عبد الله بن مغفل المزني رضي الله عنه

6473 - أخبرني أبو محمد أحمد بن عبد الله بن بشر بن معقل بن حسان بن عبد الله بن مغفل المزني انبأ أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجمحي ثنا أبو عبيدة معمر بن المثنى قال : ـ عبد الله بن مغفل بن عبد نهم بن عفيف بن سحيم بن ربيعة بن عدي بن ثعلبة بن ذؤيب بن سعد بن عدي بن عثمان بن عمرو بن إد بن طابخة

6474 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : و عبد الله بن مغفل المزني يكنى أبا سعيد و ذكر هذا النسب و زاد فيه و أمه العتيلة بنت معاوية بن قرة بن مزينة و له دار بالبصرة بخضرة الجامع

6475 - أخبرني إبراهيم بن إسماعيل القاري ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا صدقة بن موسى ثنا سعيد الجريري عن ابن يزيد عن عبد الله بن مغفل قال : إذا أنامت فاجعلوا في آخر غسلي كافورا و كفنوني في بردين و قميص فإن النبي صلى الله عليه و سلم فعل به ذلك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر كعب و بجير ابني زهير رضي الله عنهما

6476 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : و كعب بن زهير و بجير بن زهير بن أبي سلمى و اسم أبي سلمى ربيعة بن رباح بن قرط بن الحارث بن قتادة بن حلاوة بن ثعلبة بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو بن إد بن طابخة و فدا على النبي صلى الله عليه و سلم فأسلما و صحباه

6477 - أخبرني أبو القاسم عبد الرحمن بن الحسين بن أحمد بن محمد بن عبيد بن عبد الملك الأسدي بهمدان ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي حدثني الحجاج بن ذي الرقيبة بن عبد الرحمن بن كعب بن زهير بن أبي سلمى المزني عن أبيه عن جده قال : خرج كعب و بجير ابنا زهير حتى أتيا أبرق العزاف فقال : بجير لكعب : اثبت في عجل هذا المكان حتى أتي هذا الرجل يعني رسول الله صلى الله عليه و سلم فاسمع ما يقول فثبت كعب و خرج بجير فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فعرض عليه الإسلام فأسلم فبلغ ذلك كعبا فقال :
( ألا أبلغا عني بجيرا رسالة على أي شيء ويح غيرك دلكا )
( على خلق لم تلف أما و لا أبا عليه و لم تدرك عليه أخا لكا )
( سقاك أبو بكر بكأس روية و انهلك المأمون منها و علكا )
فلما بلغت الأبيات رسول الله صلى الله عليه و سلم أهدر دمه فقال : من لقي كعبا فليقته فكتب بذلك بجير إلى أخيه يذكر له أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أهدر دمه و يقول له : النجا و ما أراك تفلت ثم كتب إليه بعد ذلك أعلم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يأتيه أحد يشهد أن لا إله إلا الله و إن محمدا رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا قبل ذلك فإذا جاءك كتابي هذا فأسلم و اقبل فأسلم كعب و قال القصيدة التي يمدح فيها رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم أقبل حتى أناخ راحلته بباب مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم دخل المسجد و رسول الله صلى الله عليه و سلم مع أصحابه مكان المائدة من القوم متحلقون معه حلقة يلتفت إلى هؤلاء مرة فيحدثهم و إلى هؤلاء مرة فيحدثهم قال كعب : فانخت راحلتي بباب المسجد فعرفت رسول الله صلى الله عليه و سلم بالصفة فتخطيت حتى جلست إليه فأسلمت فقلت : أشهد أن لا إله إلا الله و انك رسول الله الأمان يا رسول الله قال : و من أنت ؟ قلت : أنا كعب بن زهير قال : أنت الذي تقول ثم التفت إلى أبي بكر فقال : كيف قال يا أبا بكر ؟ فأنشده رضي الله عنه :
( سقاك أبو بكر بكاس روية و انهلك المأمور منها و علكا )
قال : يا رسول الله ما قلت هكذا قال : و كيف قلت ؟ قال : إنما قلت :
( سقاك أبو بكر بكأس روية و انهلك المأمون منها و علكا )
فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : مأمون و الله
ثم أنشده القصيدة كلها حتى أتى على آخرها و املأها على الحجاج بن ذي الرقيبة حتى أتى على آخرها و هي هذه القصيدة :
( بانت سعاد فقلبي اليوم متبول متيم أثرها لم يفد مكبول )
( و ما سعاد غداة البين إذ ظعنوا إلا أغن غضيض الطرف مكحول )
( تجلوا عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت كأنها منهل بالكأس معلول )
( شج السقاة عليه ماء محنية من ماء أبطح و هو مشمول )
( تنفي الرياح القذى عنه و افرطه من صوب سارية بيض يعاليل )
( سقيا لها خلة لو أنها صدقت موعودها و لو أن النصح مقبول )
( لكنها خلة قد سيط من دمها فجع و ولع و إخلاف و تبديل )
( فما تدوم حال تكون بها كما تلون في أثوابها الغول )
( فلا تمسك بالوصل الذي زعمت إلا كما يمسك الماء الغرابيل )
( كانت مواعيد عرقوب لها مثلا و ما مواعيدها إلا الأباطيل )
( فلا يغرنك ما منت و ما وعدت إلا الأماني و الأحلام تضليل )
( أرجو أو آمل أن تدنو مودتها و ما أخال لدنيا منك تنويل )
( أمست سعاد بأرض ما يبلغها إلا العتاق النجيبات المراسيل )
( و لن تبلغها إلا عذافرة فيها على الأين أرقال و تبغيل )
( من كل نضاخة الذفرى إذا عرقت عرضها طامس الأعلام مجهول )
( يمش القراد عليها ثم يزلقه منها لبان و أقرب زهاليل )
( عيرانة قذفت بالنحض عن عرض و مرفقها عن ضلوع الزور مفتول )
( كأنما قاب عينها و مذبحها من خطمها و من اللحيين برطيل )
( تمر مثل عسيب النحل إذا خصل في غار زلم تخونه الأحاليل )
( قنواء في حرتيها للبصير بها عتق مبين و في الخدين سهيل )
( تخذى على يسرات و هي لاحقة ذا وبل مسهن الأرض تحليل )
( حرف أبوها أخوها من مهجنة و عمها خالها قوداء شمليل )
( سمر العجايات يتركن الحصار زيما ما إن تقيهن حد الأكم تنعيل )
( يوما تظل حداب الأرض يرفعها من اللوامع تخليط و ترجيل )
( كان أوب يديها بعد ما نجدت و قد تلفع بالقور العساقيل )
( يوما يظل به الحرباء مصطخدا كان ضاحيه بالشمس مملول )
( أوب بدا نأكل سمطاء معلولة قامت تجاوبها سمط مشاكيل )
( نواحة رخوة الضبعين ليس لها لما نعى بكرها الناعون معقول )
( تسعى الوشاة جنابيها و قيلهم إنك يا ابن سلمى لمقتول )
( خلوا الطريق يديها لا أبا لكم فكلما قدر الرحمن مفعول )
( كل ابن انثى و إن طالت سلامته يوما على آلة حدباء محمول )
( أنشبت أن رسول الله أوعدني و العفو عند رسول الله مأمول )
( فقد أتيت رسول الله معتذرا و العذر عند رسول الله مقبول )
( مهلا رسول الذي أعطاك نافلة القرآن فيها مواعيظ و تفصيل )
( لا تأخذني بأقوال الوشاة و لم أجرم و لو كثرت عني الأقاويل )
( لقد أقوم مقاما لم يقوم له أرى و أسمع ما لو يسمع الفيل )
( لظل يرعد إلا أن يكون له عند الرسول بإذن الله تنويل )
( حتى وضعت يميني لا أنازعه في كف ذي نقمات قوله القيل )
( فكان أخوف عندي إذا كلمه إذ قيل أنك منسوب و مسؤول )
( من خادر شيك أنياب طاع له ببطن عثر غيل دونه غيل )
( يغدو فيلحم ضرغامين عندهما لحم من القوم منثور خراديل )
( منه تظل حمير الوحش ضامرة و لا تمشي بواديه الأراجيل )
( و لا تزل بواديه أخو ثقة مطرح البز و الدرسان مأكول )
( إن الرسول لنور يستضاء به و صارم من سيوف الله المسلول )
( في فتية من قريش قال قائلهم ببطن مكة لما أسلموا زولوا )
( زالوا فما زال الكاس و لا كشف عند اللقاء و لا ميل معازيل )
( شم العرانين أبطال لبوسهم من نسج داود في الهيجا سرابيل )
( بيض سوابغ قد شكت لها حلق كأنها حلق القفعاء مجدول )
( يمشون مشي الجمال الزهر يعصمهم ضرب إذا عرد السود التنابيل )
( لا يفرحون إذا زالت رماحهم قوما و ليسوا مجازيعا إذا نيلوا )
( ما يقع الطعن إلا في نحورهم و ما لهم عن حياض الموت تهليل )

6478 - حدثني القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا إبراهيم بن المنذر حدثني معن بن عيسى حدثني محمد بن عبد الرحمن الأوقص عن ابن جدعان قال : أنشد كعب بن زهير بن أبي سلمى رسول الله صلى الله عليه و سلم في المسجد :
( بانت سعاد فقلبي اليوم متبول متيم عندها لم يفد مكبول )

6479 - و حدثنا القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا إبراهيم بن المنذر حدثني محمد بن فليح عن موسى بن عقبة قال : أنشد النبي صلى الله عليه و سلم كعب بن زهير باتت سعاد في مسجده بالمدينة فلما بلغ قوله :
( إن الرسول لسيف يستضاء به و صارم من سيوف الله مسلول )
( في فتية من قريش قال قائلهم ببطن مكة لما أسلموا زولوا )
أشار رسول الله صلى الله عليه و سلم بكمه إلى الخندق ليسمعوا منه
قال : و قد كان بجير بن زهير كتب إلى أخيه كعب بن زهير بن أبي سلمى يخوفه و يدعوه إلى الإسلام و قال فيها أبياتا :
( من مبلغ كعبا فهل لك في التي تلوم عليها باطلا و هي أحزم )
( إلى الله لا العزى و لا اللات وحده فتنجو إذا كان النجاء و تسلم )
( لدى يوم لا ينجو و ليس بمفلت من النار إلا طاهر القلب مسلم )
( فدين زهير و هو لا شيء باطل و دين أبي سلمى علي محرم )
هذا حديث له أسانيد قد جمعها إبراهيم بن المنذر الحزامي
فأما حديث محمد بن فلج عن موسى بن عقبة و حديث الحجاج بن ذي الرقيبة فإنهما صحيحين و قد ذكرها محمد بن إسحاق القرشي في المغازي مختصرا
تعليق الذهبي قي التلخيص : قال الحاكم هذا وحديث ابن ذي الرقيبة صحيحان

6480 - كما حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق
و أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق الفقيه و علي بن الفضل بن محمد بن عقيل الجراحي و اللفظ لهما قالا : أنبأ أبو شعيب الحراني ثنا أبو جعفر النفيلي ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق قال : لما قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة منصرفة من الطائف و كتب بجير بن زهير بن أبي سلمى إلى أخيه كعب بن زهير بن أبي سلمى يخبره أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قتل رجالا بمكة ممن كان يهجوه و يؤذيه و أنهى من بقي من شعراء قريش ابن الزبعرى و هبيرة بن أبي وهب قد هربوا في كل وجه فإن كانت لك في نفسك حاجة فطر إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فإنه لا يقتل احدا جاءه تائبا و إن لم تفعل فانج بنفسك إلى نجائك و قد كان كعب قال : أبياتا نال فيها من رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى رويت عنه و عرفت و كان الذي قال :
( ألا أبلغا عني بجيرا رسالة و هل لك فيما قلت ويلك هلكا )
( فخبرتني إن كنت لست بفاعل على أي شيء ويح غيرك دلكا )
( على خلق لم تلف أما و لا أبا عليه ولم تلف عليه أبا لكا )
( فإن أنت لم تفعل فلست بآسف و لا قائل لما عثرت لعالكا )
( سقاك بها المأمون كأسا روية فانهلك المأمون منها و علكا )
قال : و إنما قال كعب المأمون لقول قريش لرسول الله صلى الله عليه و سلم و كانت تقوله فلما بلغ كعب ذلك ضاقت به الأرض و أشفق على نفسه و أرجف به من كان في حاضره من عدوه فقالوا هو مقتول فلما لم يجد من شيء بدا قال قصدته التي يمدح فيها رسول الله صلى الله عليه و سلم و ذكر خوفه و إرجاف الوشاة به من عنده ثم خرج حتى قدم المدينة فنزل على رجل كانت بينه و بينه معرفة من جهينة كما ذكر لي فغدا به إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم حين صلى الصبح فصلى مع الناس ثم أشار له إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : هذا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقم إليه فاستأمنه فذكر لي أنه قام إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى وضع يده في يده و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يعرفه فقال : يا رسول الله إن كعب بن زهير جاء ليستأمن منك تائبا مسلما هل تقبل منه أنا جئتك به ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : نعم فقال : يا رسول الله أنا كعب بن زهير
قال ابن إسحاق : فحدثني عاصم بن عمر بن قتادة قال : وثب عليه رجل من الأنصار و قال : يا رسول الله دعني و عدوا الله اضرب عنقه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم دعه عنك فإنه قد جاء تائبا نازعا فغضب كعب على هذا الحي من الأنصار لما صنع به صاحبهم و ذلك أنه لم يكن يتكلم رجل من المهاجرين فيه إلا بخير فقال قصيدته التي حين قدم على رسول الله صلى الله عليه و سلم بانت سعاد فذكر القصيدة إلى آخرها و زاد فيها :
( ترمي الفجاج بعيني مفرد لهق إذا توقدت الحزان فالميل )
( ضخم مقلدها فعم مقيدها في خلقها عن بنات الفحل تفضيل )
( تهوى على يسرات و هي لاهية ذوابل و قعهن الأرض تحليل )
( و قال للقوم حاديهم و قد جعلت ورق الجنادب يركضن الحصى قيل )
( لما رأيت حداب الأرض يرفعها مع اللوامع تخليط و ترجيل )
( و قال كل صديق كنت آمله لا ألفينك إني عنك مشغول )
( إذا يساور قرنا لا يحل له أن يترك القرن إلا و هو مفلول )
قال عاصم بن عمر بن قتادة : فلما قال : إذا عرد السود التنابيل و إنما يرد معاشر الأنصار لما كان صنع صاحبهم و خص المهاجرين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم من قريش بمديحه غضبت عليه الأنصار فقال بعد أن أسلم و هو يمدح الأنصار و يذكر بلاءهم مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و موضعهم من اليمن فقال :
( من سره كرم الحياة فلا يزل في مقنب من صالحي الأنصار )
( و رثوا المكارم كابرا عن كابر إن الخيار هم بنو الأخيار )
( الباذلين نفوسهم لنبيهم عند الحجاج و وقعة الجبار )
( و الناظرين بأعين محمرة كالجمر غير كليلة الأبصار )
( المكرهين السمهري بأذرع كسواقل الهندي غير قصار )
( و لهم إذا خبت النجوم و غورت للطائفين الطارقين مقاري )
( الذائدين الناس عن أديانهم بالمشرفي و بالقنا الخطار )
( حتى استقاموا و الرماح تكبهم في كل مجهلة و كل ختار )
( للحق إن الله ناصر دينه و نبيه بالحق و الأنذار )
( و المطعمين الضيف حتى ينوبهم من شحم كوم كالهضاب عشار )
( و المقدمين إذا الكماة تواكلت و الضاربين الناس في الإعصار )
( يسعون للاعدا بكل طمرة و أقب معتدل البليل مطار )
( متقادم بلغ أجش مهيلة كالسيف يهدم حلقه بسوار )
( دبروا كما دربت ببطن حفية غلب الرقاب من الأسود ضواري )
( و كهول صدق كالأسود مصالت و بكل أغبر مدرك الأوتار )
( و بمترصات كالثقاف ثواهل يشفي الغليل بها من الفجار )
( ضربوا علينا يوم بدر ضربة دانت لوقعتها جموع نزار )
( لا يشتكون الموت إن نزلت بهم حرب ذوات مغاور و إوار )
( يتطهرون كأنه نسك لهم بد ماء من علقوا من الكفار )
( و إذا آتيتهم لتطلب نصرهم أصبحت بين معافر و غفار )
( يحمون دين الله إن لدينه حقا بكل معرد مغوار )
( لو تعلم الأقوام علمي كله فيهم لصدقني الذين أماري )
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر قرة بن أياس أبو معاوية المزني رضي الله عنه

6481 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ قرة بن إياس بن هلال بن رباب بن عبيد الله بن ذؤيب بن أوس بن سوارة بن عمرو بن سارية بن ثعلبة بن دينار بن سليمان بن أوس بن عثمان بن عمرو هو أبو معاوية بن قرة و له دار بالبصرة بحضرة العوفة قتلته الأزارقة مع ابن عبيس سنة أربع و ستين

6482 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا أحمد بن بشر المرثدي ثنا علي بن الجعد ثنا عدي بن الفضل عن يونس بن عبيد عن معاوية بن قرة عن أبيه قال : قلت : يا رسول الله إني لأخذ الشاة لأذبحها فارحمها قال : و الشاة إن رحمتها رحمك الله
تعليق الذهبي قي التلخيص : عدي بن الفضل هالك

6483 - أخبرنا أبو الحسين أحمد بن عثمان بن يحيى البزار ببغداد ثنا يحيى بن جعفر بن الزبرقان ثنا محمد بن عيسى بن الطباع ثنا أبو سفيان المعمري ثنا شعبة عن معاوية بن قرة عن أبيه رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام لم نكتبه إلا عنه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6484 - أخبرني أبو جعفر البغدادي بنيسابور ثنا أحمد بن داود المكي ثنا إبراهيم بن زكريا العبدسي ثنا فديك بن سليمان ثنا خليفة بن حميد عن إياس بن معاوية بن قرة عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من كبر تكبيرة عند غروب الشمس على ساحل البحر رافعا صوته أعطاه الله من الأجر بعدد كل قطرة في البحر عشر حسنات و محا عنه عشر سيئات و رفع له عشر درجات ما بين كل درجتين مسيرة مائة عام للفرس المسرع
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا منكر جدا

ذكر عائذ بن عمرو المزني رضي الله عنه

6485 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ عائذ بن عمرو بن هلال بن عبيد بن رواحة بن لبيبة بن عدي بن عامر بن عبد الله بن ثعلبة بن هدمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو يكنى أبا هبيرة مات في إمرة بن زياد و له بالبصرة دار مشهورة

6486 - حدثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ أنبأ عبدان الأهوازي ثنا زيد بن الحريش ثنا حشرج بن عبد الله بن حشرج حدثني أبي عن أبيه عن عائذ بن عمرو المزني قال : أصابتني رمية في وجهي و أنا أقاتل بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم حنين فلما سالت الدماء على وجهي و لحيتي و صدري تناول و صدري تناول النبي صلى الله عليه و سلم فسلت الدم عن وجهي و صدري إلى ثندوتي ثم دعا لي قال حشرج : فكان يخبرنا بذلك عائذ في حياته فلما هلك و غسلناه نظرنا إلى ما كان يصف لنا من أثريد رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى منتهى ما كان يقول لنا من صدره و إذا غرة سائلة كغرة الفرس
تعليق الذهبي قي التلخيص : إسناده فيه مجهولان

ذكر أخيه رافع بن عمرو المزني رضي الله عنه

6487 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا مسدد ثنا يحيى بن سعيد
و أخبرنا أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرحمن بن مهدي قالا : ثنا إسماعيل بن إياس قال : سمعت عمرو بن سليم المزني يقول : سمعت رافع بن عمرو المزني رحمه الله تعالى يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : الصخرة و العجوة من الجنة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول رضي الله عنه المؤمن ابن المنافق

6488 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا مع : رسول الله صلى الله عليه و سلم من الأنصار من بني الخزرج : عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول قال عروة : و هو عبد الله بن عبد الله بن أبي بن مالك بن سالم بن غنم بن عوف بن الخزرج

6489 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : استشهد عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول يوم اليمامة سنة اثنتي عشرة

6490 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول قال : قلت : يا رسول الله أقتل أبي ؟ قال : لا تقتل أباك ؟
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6491 - أخبرني أبو عبد الله ثنا محمد بن أحمد بن موسى الخازن ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا محمد بن أبي السري العسقلاني ثنا عبدة بن سليمان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن أبي بن سلول : أنه استأذن النبي صلى الله عليه و سلم أن يقتل أباه فنهاه عن ذلك

6492 - أخبرني أبو عبد الله ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا محمد بن أبي السري العسقلاني ثنا عاصم بن سليمان الكوري ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول : أنه أصيب سنان من أسنانه يوم أحد مع النبي صلى الله عليه و سلم قال فأمرني النبي صلى الله عليه و سلم أن اتخذ سنين من ذهب
تعليق الذهبي قي التلخيص : عاصم بن سليمان الكوري كذاب

6493 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق في ذكر عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول قال ابن إسحاق :
: و سلول امرأة و هي أم أبي و هم بنو الحبلى

ذكر النعمان بن قوقل الأنصاري رضي الله عنه

6494 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : و النعمان بن قوقل و قوقل : اسمه مالك بن ثعلبة بن دعد بن فهم بن ثعلبة بن غانم بن سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج و القوقل هم رهط عبادة بن الصامت

6495 - أخبرني أبو جعفر البغدادي ثنا محمد بن عمرو بن خالد ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة : في تسمية من شهد بدرا من الأنصار نعمان بن مالك بن ثعلبة بن أصرم و هو الذي يقال له قوقل
و قد روى جابر بن عبد الله بن النعمان بن قوقل

6496 - أخبرناه أبو الحسين بن تميم الحنظلي ثنا أبو إسماعيل ثنا أبو الأسود النضر بن عبد الجبار ثنا ابن لهيعة عن أبي الزبير عن جابر عن النعمان بن قوقل : أنه جاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله أرأيت إذا صليت المكتوبة و صمت رمضان و أحللت الحلال و حرمت الحرام و لم أزد على ذلك أدخل الجنة ؟ قال : نعم قال : و الله لا أزيد على ذلك شئيا

ذكر عتبان بن مالك الأنصاري رضي الله عنه

6497 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا يحيى بن عثمان بن صالح ثنا أبي ثنا ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة : في تسمية من شهد بدرا من الأنصار : عتبان ابن مالك قال أصابني في بصرى بعض الشيء فبعثت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم الحديث

6498 - حدثناه الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا عارم أبو النعمان ثنا حماد بن زيد ثنا علي بن زيد قال : كنا عند أنس بن مالك رضي الله عنه فقال لابنه

ذكر زياد بن لبيد الأنصاري رضي الله عنه

6499 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة قال : في تسمية من شهد بدرا من الأنصار : زياد بن لبيد بن ثعلبة بن سنان بن عامر بن عدي بن أمية بن بياضة بن عامر بن زريق أمه بنت عبد مضرب بن الحارث بن زيد بن عبيد بن عمرو بن عوف و مات في أول خلافة معاوية في سماعي من تاريخ شباب

6500 - حدثنا الشيخ ابو بكر بن إسحاق أنبأ بشر بن موسى ثنا يحيى بن إسحاق السيلحيني ثنا عبد العزيز بن مسلم عن الأعمش عن سالم ابن أبي الجعد عن زياد بن لبيد الأنصار رضي الله عنه قال : أتيت النبي صلى الله عليه و سلم و هو يحدث أصحابه و هو يقول قد ذهب أوان العلم قلت : بأبي و أمي و كيف يذهب أوان العلم و نحن نقرأ القرآن ونعلمه أبنائنا و يعلمه أباؤنا أبنائهم إلى أن تقوم الساعة ؟ فقال : ثكلتك أمك يا ابن الوليد إن كنت لأراك من أفقه أهل المدينة أو ليس اليهود و النصارى يقرؤون التوراة و الإنجيل و لا ينتفعون منهما بشيء
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه

ذكر عمارة بن حزم الأنصاري رضي الله عنه

6501 - حدثنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا و العقبة من الأنصار : ـ عمارة بن حزم بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غانم بن مالك بن النجار و استشهد في يوم اليمامة من الأنصار ثم من بني مالك بن النجار عمارة بن حزم

6502 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسيد بن موسى ثنا ابن لهيعة ثنا بكر بن سوادة عن زياد بن نعيم الحضرمي عن عمارة بن حزم قال : رأني رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا على قبر قال : انزل من القبر لا تؤذ صاحب القبر و لا يؤذيك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر يزيد بن ثابت أخي زيد بن ثابت رضي الله عنهما

6503 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : ـ يزيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد بن لوزان بن عمرو بن عوف بن غانم بن مالك بن النجار أمه و أم أخيه زيد بن ثابت النوار بنت مالك بن عامر بن عدي بن النجار شهد بدرا و استشهد يوم اليمامة

6504 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا عبد الله بن عمير ثنا عثمان بن حكيم عن خارجة بن زيد بن ثابت عن عمه يزيد بن ثابت : أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصحابه فطلعت جنازة فلما رأوها ثار و ثار أصحابه فلم يزالوا قياما حتى بعدت و لا أحسبه إلا يهوديا أو يهودية

6505 - حدثناه أبو بكر إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الفقيه بالري ثنا أبو حاتم الرازي ثنا عبد الله بن صالح ثنا ابن لهيعة ثنا عثمان بن حكيم أخبرني خارجة بن زيد بن ثابت عن عمه يزيد بن ثابت رضي الله عنه : أنهم خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم مع جنازة حتى وردوا البقيع قال : ما هذا ؟ قالوا : هذه فلانة مولاة بني فلان فعرفها فقال : هذا آذنتموني بها ؟ قالوا : دفناها ظهرا و كنت قائلا نائما فلم نحب أن نؤذنك بها فقام وصف الناس خلفة و كبر عليها أربعا ثم قال : لا يموت منكم ميت إلا آذنتموني به فإن صلاتي له رحمة

ذكر بسر بن أبي أرطأة رضي الله عنه

6506 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ بسر بن أبي أرطأة واسم أبي أرطأة عمير بن عمرو بن عويمر بن عمران بن الحلبس بن سيار بن نزار بن معيص بن عامر بن لؤي

6507 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : مات بسر بن أبي أرطأة رضي الله عنه في خلافة معاوية و كان قد كبر سنه حتى خرف و كان يكنى أبا عبد الرحمن توفي بالمدينة و ولده بالبصرة

6508 - حدثنا إبراهيم بن فراس الفقيه بمكة حرسها الله تعالى ثنا بكر بن سهل الدمياطي ثنا محمد بن المبارك الصوري ثنا إبراهيم بن أبي شيبان حدثني يزيد بن أبي المهاجر حدثني يزيد مولى بسر بن أبي أرطأة عن بسر بن أبي أرطأة عن : النبي صلى الله عليه و سلم : أنه كان يدعو : اللهم احسن عاقبتنا في الأمور كلها و أجرنا من خزي الدنيا و عذاب الآخرة

ذكر المستورد بن شداد الفهري رضي الله عنه

6509 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : ـ المستورد بن شداد بن عمرو بن حسل بن الأحب بن حبيب بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك مات بمصر في ولاية معاوية

6510 - أخبرني أحمد بن محمد بن سلمة العنزي ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا عبيد الله بن صالح حدثني يحيى بن أيوب عن عبيد الله بن زحر عن أبي إسحاق الهمداني عن المستورد عن شداد رضي الله عنه أن : رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ما مثل الدنيا في الآخرة إلا كما يدخل رجل إصبعه فبم يرجع
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر خفاف بن إيماء بن رخصة رضي الله عنهما

6511 - أخبرنا أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجمحي ثنا معمر بن المثنى قال : ـ خفاف بن إيماء بن رحضة بن حربة بن خفاف بن حارثة بن غفار و قد أسلم أبوه إيماء بن رحضة و كان من سادات قومه و قد شهد خفاف بن إيماء الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه و سلم

6512 - أخبرنا إبراهيم بن عصمة العدل ثنا السري بن خزيمة ثنا عبد الله بن يزيد المقري ثنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت قال : قال : أبو ذر رضي الله عنه : أتينا قومنا غفارا فأسلم بعضهم قبل أن يقدم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة و كان يؤمهم إيماء بن رحضة و كان سيدهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6513 - حدثني علي بن محمد بن عقبة الشيباني بالكوفة ثنا محمد بن إسماعيل ثنا عبيد الله بن صالح حدثني ليث حدثني عمران بن أبي أنس عن حنظلة بن علي بن خفاف بن إيماء الغفاري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعو في صلاة الصبح : اللهم العن بني لحيان و رعلا و ذكوان و عصية عصوا الله و رسوله و غفارا غفر الله لها و أسلم سالمها الله

ذكر أبي بصرة جميل بن بصرة الغفاري رضي الله عنه

6514 - قد روى عن أبي بصرة جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه : سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إن الله تبارك و تعالى قد زادكم صلاة فصلوها فيما بين صلاة العشاء إلى صلاة الصبح و هي الوتر و أنه أبو نصرة الغفاري قال أبو تميم : فكنت أنا و أبو ذر قاعدين فأخذ بيدي أبو ذر فانطلقنا إلى أبي بصرة فوجدناه عند االباب الذي عند دار عمرو فقال له أبو ذر : يا أبا بصرة سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إن الله تبارك و تعالى زادكم صلاة فصلوها فيما بين صلاة العشاء إلى صلاة الصبح الوتر ؟ قال : نعم

ذكر ابنة بصرة بن أبي بصرة رضي الله عنه

6515 - أخبرني الأستاذ أبو الوليد رضي الله عنه أنبأ الحسن بن سفيان ثنا محمود بن غيلان ثنا عبد الرزاق أنبأ ابن جريح عن صفوان بن سليم عن سعيد بن المسيب عن بصرة بن أبي بصرة الغفاري قال : تزوجت إمرأة بكرا فوجدتها حبلى فقال النبي صلى الله عليه و سلم أما الولد فعبد الله فإذا ولدت فاجلدوها مائة جلدة و لها المهر بما استحل من فرجها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أبي رهم الغفاري رضي الله عنه

6516 - أخبرني أحمد بنس عقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : أبو رهم إسمه كلثوم بن حصين بن عبيد بن خالد بن معيسير بن بدر بن أحمس بن غفار و يقال كلثوم بن حصين بن عبيد بن خالد : استخلفه رسول الله صلى الله عليه و سلم على المدينة لما خرج لفتح مكة

6517 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ أبو شعيب الحراني ثنا النفلي ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم لما خرج لفتح مكة استخلف أبا رهم كلثوم بن حصين الغفاري على المدينة
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6518 - أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري حدثني ابن أخي أبي رهم أنه : سمع أبا رهم كلثوم بن حصين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم الذين بايعوا تحت الشجرة قال : غزوت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم غزوة تبوك فسرت ذات ليلة معه معه و نحن بقرب رسول الله صلى الله عليه و سلم و ألقى علينا النعاس و جعلت أستيقظ و قد دنت راحلتي من راحلة رسول الله صلى الله عليه و سلم فطفقت أزجر راحلتي عنه حتى غلبتني عيني في بعض الطريق و نحن في بعض الليل فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن أعز أهلي علي أن يتخلف عني المهاجرون من قريش و الأنصار و أسلم و غفار
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر حذيفة بن أسيد الغفاري رضي الله عنه

6519 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ حذيفة بن أسيد بن الأغوس بن واقعة بن حرام بن غفار و قيل ابن أسيد بن خالد بن الأغوز يكنى أبا سريحة تحول من المدينة إلى الكوفة و مات بها

6520 - أخبرني إسماعيل بن علي الحطبي ثنا محمد بن العباس المؤدب ثنا عبيد بن إسحاق العطار ثنا محمد بن الفضيل عن أشعث بن سوار عن عبد الملك بن ميسرة عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال : قال : رسول الله صلى الله عليه و سلم تجيء الريح التي يقبض الله فيها نفس كل مؤمن ثم طلوع الشمس من مغربها و هي الآية التي ذكرها الله عز و جل في كتابه الحديث

6521 - أخبرني عبدان بن يزيد الدقيقي بهمدان ثنا محمد بن المغيرة ثنا يحيى بن نصر بن حاجب ثنا عبد الله بن شبرمة عن الشعبي عن حذيفة بن أسيد رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم يقرب كبشين أملحين فيذبح أحدهما فيقول : اللهم هذا عن محمد و آل محمد و يقرب الآخر فيقول : اللهم هذا عن أمتي من شهد لك بالتوحيد و لي بالبلاغ

ذكر عتاب بن أسيد الأموي رضي الله عنه

6522 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : عتاب بن أسيد بن أبي العيص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف و أم عتاب بن أسيد و خالد بن أسيد زينب بنت أبي عمرو بن أمية بن عبد شمس : استعمل رسول الله صلى الله عليه و سلم عتابا على مكة و مات رسول الله صلى الله عليه و سلم و عتاب عامله على مكة و توفي عتاب بن أسيد بمكة في جمادى الآخرى سنة ثلاث عشرة

6523 - أخبرنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا الحسن بن علي بن نصر ثنا الزبير بن بكار القاضي ثنا حسن بن سعيد بن هاشم بن سعيد من بني قيس بن ثعلبة حدثني يحيى بن سعيد بن سالم القداح عن أبيه عن ابن جريح عن عطاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة قربه من مكة في غزوة الفتح : إن بمكة لأربعة نفرمن قريش أربأهم عن الشرك و أرغب لهم في الإسلام
قيل : و من هم يا رسول الله ؟ قال : عتاب بن أسيد و جبير بن مطعم و حكيم بن حزام و سهيل بن عمرو

6524 - أخبرني محمد بن الحسن الكارزي ثنا علي بن عبد العزيز ثنا حرمي بن حفص العتكي ثنا خالد بن أبي عثمان عن أيوب بن عبد الله بن يسار عن عمرو بن أبي عقرب قال : سمعت عتاب بن أسيد رضي الله عنه و هو مسند ظهره إلى بيت الله يقول : و الله ما أصبت في عملي هذا الذي ولاني رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا ثوبين معقدين فكسوتهما كيسان مولاي
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6525 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا خالد بن نزار الأيلي ثنا محمد بن صالح التمار عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن عتاب بن أسيد رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال في زكاة الكروم : إنها تخرص كما تخرص النخل ثم تؤدي زكاته زبيبا كما تؤدي زكاة النخل تمرا

ذكر شداد بن الهاد رضي الله عنه

6526 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : و من حلفاء بني هاشم من غير أهل بدر شداد بن الهاد و شداد سلف لرسول الله كانت عنده سلمى بنت عميس خلف عليها بعد حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه

6527 - أخبرني محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ عبد الرزاق عن ابن جريح قال : أخبرني عكرمة بن خالد عن أبي عمار عن شداد بن الهاد أن رجلا من الأعراب آمن برسول الله صلى الله عليه و سلم و قال : أهاجر معك فأوصى النبي صلى الله عليه و سلم أصحابه به فلما كانت غزوة خيبر أو حنين غنم رسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا فقسم و قسم له فأعطى أصحابه ما قسم له و كان يرعى ظهرهم فلما جاء دفعوه إليه فقال : ما هذا ؟ قالوا : قسمة لك رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخذه فجاءه فقال : يا محمد ما على هذا اتبعتك و لكني اتبعتك على أن أرمي هاهنا و أشار إلى حلقه بسهم فأموت و أدخل الجنة
فقال : إن تصدق الله يصدقك فلبثوا قليلا ثم دحضوا في قتال العدو فأتي به يحمل و قد أصابه سهم حيث أشار فقال النبي صلى الله عليه و سلم أهو هو ؟ قالوا : نعم قال : صدق الله فصدقه فكفنه النبي صلى الله عليه و سلم ثم قدمه عليه و كان مما ظهر من صلاته عليه اللهم هذا عبدك خرج مهاجرا في سبيلك فقتل شهيدا فأنا عليه شهيد
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أسامة بن زيد بن حارثة حب رسول الله صلى الله عليه و سلم

6528 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة عن أبو الأسود عن عروة قال : أسامة بن زيد بن حارثة بن شراحبيل بن كعب بن عبد العزى بن يزيد بن امرئ القيس الكلبي أنعم الله عليه و رسوله
و أخبرني بهذا النسب : أحمد بن يعقوب : ثنا موسى بن زكريا ثنا شباب و زاد فيه و أمه أم أيمن مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم : مات بالمدينة في آخر خلافة معاوية و هو ابن ستين سنة و كان يكنى أبا محمد

6529 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا معلى بن مهدي الموصلي ثنا أبو عوانة عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه قال : حدثني أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أحب أهلي إلي من أنعم الله عليه و أنعمت عليه أسامة
تعليق الذهبي قي التلخيص : عمر بن أبي مسلمة ضعيف

6530 - حدثني علي بن حمشاد العدل ثنا محمد بن عيسى بن السكن ثنا عفان و حجاج قالا : ثنا حماد بن سلمة عن موسى بن عقبة عن سالم عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أسامة أحب الناس إلي
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6531 - أخبرني محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا قرة بن خالد حدثني محمد بن سيرين قال : بلغت النخلة على عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه ألف درهم فعمد أسامة بن زيد إلى نخلة فنقرها و أخرج جمارها فأطعمها أمه فقال له : ما حملك على هذا و أنت ترى النخلة قد بلغت ألفا ؟ فقال : إن أمي سألتنيه و لا تسألني شيئا أقدر عليه إلا أعطيتها
تعليق الذهبي قي التلخيص : الحديث فيه إرسال

6532 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا أبو جعفر الحضرمي ثنا سعيد بن عمرو الأشعثي ثنا أبو بكر بن شعيب بن الحبحاب قال : سمعت أشياخنا يقولون : كان نقش خاتم أسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه و سلم

6533 - حدثنا يحيى بن منصور القاضي ثنا أحمد بن سلمة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري قال : كان أسامة بن زيد يخاطب بالأمير حتى مات يقولون بعثه رسول الله صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6534 - أخبرني عبد الله بن محمد الصيدلاني ثنا علي بن الحسين بن الجنيد ثنا الحسين بن يزيد الطحان ثنا عائذ بن حبيب عن الحجاج بن أرطأة عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس عن أسامة بن زيد قال : كنت ردف النبي صلى الله عليه و سلم بعرفة

6535 - أخبرنا أبو جعفر محمد بن عبد الله البغدادي ثنا محمد بن عمرو ثنا خالد الحراني حدثني أبي ثنا ابن لهيعة عن صالح بن أبي عريب عن خلاد بن السائب قال : دخلت على أسامة بن زيد فمدحني في وجهي فقال : إنه حملني أن أمدحك في وجهك أني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إذا مدح المؤمن في وجهه ربا الإيمان قلبه

ذكر أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم رضي الله عنه

6536 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي قال : كان أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم للعباس بن عبد المطلب فلما أسلم العباس رضي الله عنه وهبه للنبي صلى الله عليه و سلم و كان إسمه أسلم و يقال إبراهيم و أسلم قبل بدر و لكنه كان مقيما بمكة مع العباس و مات بعد قتل عثمان سنة خمس و ثلاثين

6537 - أخبرني أبو عبد الله محمد بن عبد الله المزني ثنا أحمد بن نجدة ثنا يحيى بن محمد بن عبد الحميد ثنا قيس بن الربيع عن أبي خالد عن يزيد بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن عبد الله مولى علي عن أبي رافع رضي الله عنه قال : بعث النبي صلى الله عليه و سلم عليا رضي الله عنه إلى اليمن فعقد له لواء فلما مضى قال : يا أبا رافع الحقة و لا تدعه من خلفه و ليقف و لا يلتفت حتى أجيئه فأتاه فأوصاه بأشياء فقال : يا علي لأن يهدي الله على يديك رجلا خير لك مما طلعت عليه الشمس

6538 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ ابن وهب أخبرني عمرو بن الحارث أن بكير بن عبد الله بن الأشج حدثه أن الحسن بن علي بن أبي رافع حدثه أن أبا رافع : أخبره أنه أقبل بكتاب من قريش إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : فلما أديت الكتاب ألقي في قلبي الإسلام فقلت : يا رسول الله إني و الله لا أرجع إليهم أبدا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إني لا أخيس بالعهد و لا أخيس البرد و لكن ارجع إليهم فإن كان في قلبك الذي في قلبك الآن فارجع قال : الآن فارجع قال : فرجعت إليهم ثم أقبلت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأسلمت
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر سلمان الفارسي رضي الله عنه

6539 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا مصعب بن عبد الله قال : و سلمان الفارسي يكنى أبا عبد الله كان ولاؤه لرسول الله صلى الله عليه و سلم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : سلمان منا أهل البيت

6540 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا شهاب قال : مات سلمان الفارسي سنة سبع و ثلاثين

6541 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي و إسماعيل بن أبي أويس قالا : ثنا ابن أبي فديك عن كثير بن عبد الله المزني عن أبيه عن جده : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خط الخندق عام حرب الأحزاب حتى بلغ المذاحج فقطع لكل عشرة أربعين ذراعا فاحتج المهاجرون سلمان منا و قالت الأنصار سلمان منا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : سلمان منا أهل البيت
تعليق الذهبي قي التلخيص : سنده ضعيف

6542 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا معلى بن مهدي الموصلي ثنا عمران بن خالد الخزاعي البناني عن أنس بن مالك قال : دخل سلمان الفارسي على عمر بن الخطاب رضي الله عنهما و هو متكىء على وسادة فألقاها له فقال سلمان : صدق الله و رسوله فقال عمر : حدثنا يا أبا عبد الله قال : دخلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو متكىء على وسادة فألقاها إلي ثم قال لي : يا سلمان ما من مسلم يدخل على أخيه المسلم فيلقي له وسادة إكراما له إلا غفر الله له

6543 - حدثنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل من أصل كتابه ثنا أبو بكر يحيى بن أبي طالب ببغداد ثنا علي بن عاصم ثنا حاتم بن أبي صغيرة عن سماك بن حرب عن زيد بن صوحان : أن رجلين من أهل الكوفة كانا صديقين لزيد بن صوحان أتياه ليكلم لهما سلمان أن يحدثهما حديثه كيف كان إسلامه فأقبلا معه حتى لقوا سلمان و هو بالمدائن أميرا عليها و إذا هو على كرسي قاعد و إذا خوص بين يديه و هو يسفه قالا : فسلمنا و قعدنا فقال له زيد : يا أبا عبد الله إن هذين لي صديقان و لهما أخ و قد أحبا أن يسمعا حديثك كيف كان بدؤ إسلامك ؟ قال فقال سلمان : كنت يتيما من رام هرمز و كان ابن دهقان هرمز يختلف إلى معلم يعلمه فلزمته لأكون في كنفه و كان لي أخ أكبر مني و كان مستغنيا بنفسه و كنت غلاما قصيرا و كان إذا قام من مجلسه تفرق من يحفظهم فإذا تفرقوا خرج فيضع بثوبه ثم صعد الجبل و كان يفعل ذلك غير مرة متنكرا قال فقلت له : إنك تفعل كذا و كذا فلم لا تذهب بي معك ؟ قال : أنت غلام و أخاف أن يظهر منك شيء قال قلت : لا تخف قال : فإن في هذا الجبل قوما في برطليهم لهم عبادة و لهم صلاح يذكرون الله تعالى و يذكرون الآخوة و يزعموننا عبدة النيران و عبدة الأوثان و أنا على دينهم قال قلت : فاذهب بي معك إليهم قال : لا أقدر على ذلك حتى استأمرهم و أنا أخاف أن يظهر منك شيء فيعلم أبي فيقتل القوم فيكون هلاكهم على يدي قال قلت : لن يظهر مني ذلك فاستأمرهم مني فاستأمرهم فأتاهم فقال : غلام عندي يتيم فأحب أن يأتيكم و يسمع كلامكم قالوا : إن كنت تثق به قال : أرجو ان لا يجيء منه إلا ما أحب قالوا : فجيء به فقال لي : لقد استأذنت في أن تجيء معي فإذا كانت الساعة التي رأيتني أخرج فيها فأتني و لا يعلم بك أحد فإن أبي إن علم بهم قتلهم قال : فلما كانت الساعة التي يخرج تبعته فصعدنا الجبل فانتهينا إليهم فإذا هم في برطيلهم قال علي : و أراه قال و هم ستة أو سبعة و قال : و كان الروح قد خرج منهم من العبادة يصومون النهار و يقومون الليل و يأكلون عند السحر ما وجدوا فقعدنا إليهم فاثنى الدهقان على حبر فتكلموا فحمدوا الله و أثنوا عليه و ذكروا من مضى من الرسل و الأنبياء حتى خلصوا إلى ذكر عيسى ابن مريم عليهما السلام فقالوا : بعث الله تعالى عليه عيسى عليه السلام رسولا و سخر له ما كان يفعل من إحياء الموتى و خلق الطير و إبراء الأكمة و الأبرص و الأعمى فكفر به قوم و تبعه قوم و إنما كان عبد الله و رسوله ابتلى به خلقه قال : و قالوا قبل ذلك : يا غلام إن لك لربا و إن لك معادا و إن بين يديك جنة و نارا إليهما تصيرون و إن هؤلاء القوم الذين يعبدون النيران اهل الكفر و ضلالة لا يرضى الله ما يصنعون و ليسوا على دين فلما حضرت الساعة التي ينصرف فيها الغلام انصرف و انصرفت معه ثم غدونا إليهم فقالوا مثل ذلك و أحسن و لزمتهم فقالوا لي : يا سلمان إنك غلام و إنك لا تستطيع أن تصنع كما نصنع فصل و نم و كل و اشرب قال : فاطلع الملك على صنيع ابنه فركب في الخيل حتى أتاهم في برطيلهم فقال : يا هؤلاء قد جاورتموني فأحسنت جواركم و لم تروا مني سواء فعمدتم إلى ابني فأفسدتموه علي قد أجلتكم ثلاثا فإن قدرت عليكم بعد ثلاث أحرقت عليكم برطيلكم هذا فالحقوا ببلادكم فإني أكره أن يكون مني إليكم سوء قالوا : نعم ما تعمدنا مساءتك و لا أردنا إلا الخير فكف ابنه عن إيتانهم فقلت له : اتق الله فإنك تعرف أن هذا الدين دين الله و أن أباك و نحن على غير دين إنما هم عبدة النار لا يعبدون الله فلا تبع آخرتك بدين غيرك قال : يا سلمان هو كما تقول و إنما أتخلف عن القوم بغيا عليهم إن تبعت القوم طلبني أبي في الجبل و قد خرج في إيتاني إياهم حتى طردهم و قد أعرف أن الحق في أيديهم فأتيتهم في اليوم الذي أرادوا أن يرتحلوا فيه فقالوا : يا سلمان قد كنا نحذر مكان ما رأيت فاتق الله تعالى و اعلم أن الدين ما أوصيناك به و أن هؤلاء عبدة النيران لا يعرفون الله تعالى و لا يذكرونه فلا يخدعنك أحد عن دينك قلت : ما أنا بمفارقكم قالوا : أنت لا تقدر أن تكون معنا نصوم النهار و نقوم الليل و نأكل عند السحر ما اصبنا و أنت لا تستطيع ذلك قال فقلت : لا أفارقكم قالوا : أنت أعلم و قد أعلمناك حالنا فإذا أتيت خذ مقدار حمل يكون معك شيء تأكله فإنك لا تستطيع ما نستطيع بحق قال : ففعلت و لقينا أخي فعرضت عليه ثم أتيتهم يمشون و أمشي معهم فرزق الله السلامة حتى قدمنا الموصل فأتينا بيعة بالموصل فلما دخلوا اختفوا بهم و قالوا : أين كنتم ؟ قالوا : كنا في بلاد لا يذكرون الله تعالى فيها عبدة النيران و كنا نعبد الله فطردونا
فقالوا : ما هذا الغلام ؟ قطفقوا يثنون علي و قالوا : صحبنا من تلك البلاد فلم نر منه إلا خيرا قال سلمان : فو الله إنهم لكذلك إذ طلع عليهم رجل من كهف جبل قال فجاء حتى سلم و جلس فحفوا به و جلس فحفوا به و عظموه أصحابي الذين كنت معهم و أحدقوا به فقال : أين كنتم ؟ فاخبروه فقال : ما هذا الغلام معكم ؟ فأثنوا علي خيرا و أخبروه باتباعي إياهم و لم أر مثل إعظامهم إياه فحمد الله و أثنى عليه ثم ذكر من رسله و أنبيائه و ما لقوا و ما صنع به و ذكر مولد عيسى ابن مريم عليه السلام و أنه ولد بغير ذكر فبعثه الله عز و جل رسولا و أحيى على يديه الموتى و انه يخلق من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله و أنزل عليه الإنجيل و علمه التوراة و بعثه رسولا إلى بني إسرائيل فكفر به قوم و آمن به قوم و ذكر بعض ما لقي عيسى ابن مريم و أنه كان عبد الله أنعم الله عليه فشكر ذلك له و رضي الله عنه قبضه الله عز و جل و هو يعظهم و يقول : اتقوا الله و الزموا ما جاء به عيسى عليه الصلاة و السلام و لا تخالفوا فيخالف بكم ثم قال : من أراد أن يأخذ من هذا شيئا فليأخذ فجعل الرجل يقوم فيأخذ الجرة من الماء و الطعام فقام أصحابي الذين جئت فسلموا عليه و عظموه و قال لهم : الزموا هذا الدين و إياكم أن تفرقوا و استوصوا بهذا الغلام خيرا و قال لي : يا غلام هذا دين الله الذي تسمعني أقوله و ما سواه الكفر قال قلت : ما انا بمفارقك قال : إنك لا تستطيع ان يكون معي إني لا أخرج من كهفي هذا إلا كل يوم أحد و لا تقدر على الكينونة معي قال : و أقبل علي أصحابه فقالوا : يا غلام إنك لا تستطيع أن تكون معه قلت : ما انا بمفارقك قال له أصحابه : يا فلان إن هذا غلام و يخاف عليه فقال لي : أنت أعلم قلت : فإني لا أفارقك فبكى أصحابي الأولون الذين كنت معهم عند فراقهم إياي فقال : يا غلام خذ من هذا الطعام ما ترى أنه يكفيك إلى الأحد الآخر و خذ من الماء ما تكتفي به ففعلت فما رأيته نائما و لا طاعما إلا راكعا و ساجدا إلى الأحد الآخر فلما أصبحنا قال لي : خذ جرتك هذه و انطلق فخرجت معه أتبعه حتى انتهينا إلى الصخرة و إذا هم قد خرجوا من تلك الجبال ينتظرون خروجه فقعدوا و عاد في حديثه نحو المرة الأولى قفال : الزموا هذا الدين و لا تفرقوا و اذكروا الله و اعلموا أن عيسى بن مريم عليهما الصلاة و السلام كان عبد الله تعالى أنعم الله عليه ثم ذكرني فقالوا له : يا فلان كيف وجدت هذا الغلام فأثنى علي و قال خيرا فحمدوا الله تعالى و إذا خبز كثير و ماء كثير فأخذوا و جعل الرجل يأخذ ما يكتفي به و فعلت فتفرقوا في تلك الجبال و رجع إلى كهفه و رجعت معه فلبثنا ما شاء الله يخرج في كل يوم أحد و يخرجون معه و يحفون به و يوصيهم بما كان يوصيهم به فخرج في أحد فلما اجتمعوا حمد الله تعالى و وعظهم و قال مثل ما كان يقول لهم ثم قال لهم آخر ذلك : يا هؤلاء إنه قد كبر سني ورق عظمي و قرب أجلي و أنه لا عهد لي بهذا البيت منذ كذا و كذا و لا بد من إتيانه فاستوصوا بهذا الغلام خيرا فإني رأيته لا بأس به قال : فجزع القوم فما رأيت مثل جزعهم و قالوا : يا فلان أنت كبير فأنت وحدك و لا تأمن من أن يصيبك شيء يساعدك أحوج ما كنا إليك قال : لا تراجعوني لا بد من اتباعه و لكن استوصوا بهذا الغلام خيرا و افعلوا و افعلوا قال فقلت : ما أنا بمفارقك قال : يا سلمان قد رأيت حالي و ما كنت عليه و ليس هذا كذلك أنا أمشي أصوم النهار و أقوم الليل و لا أستطيع ان أحمل معي زادا و لا غيره و أنت لا تقدر على هذا قلت : ما أنا بمفارقك
قال : أنت أعلم قال فقالوا : يا فلان فإنا نخاف على هذا الغلام قال : فهو أعلم قد أعلمته الحال و قد رأى ما كان قبل هذا قلت : لا أفارقك قال : فبكوا و ودعوه و قال لهم : اتقوا الله و كونوا على ما أوصيتكم به فإن أعش فعلي أرجع إليكم و إن مت فإن الله حي لا يموت فسلم عليهم و خرج و خرجت معه و قال لي : أحمل معك من هذا الخبز شيئا تأكله فخرج و خرجت معه يمشي و أتبعه بذكر الله تعالى و لا يلتفت و لا يقف على شيء حتى إذا أمسينا قال يا سلمان : صل أنت و نم و كل و اشرب ثم قام و هو يصلي حتى انتهيا إلى بيت المقدس و كان لا يرفع طرفه إلى السماء حتى أتينا إلى باب المسجد و إذا على الباب مقعد فقال : يا عبد الله قد ترى حالي فتصدق علي بشيء فلم يلتفت إليه و دخل المسجد و دخلت معه فجعل يتبع أمكنه من المسجد فصلى فيها فقال : يا سلمان إني لم أنم منذ كذا و كذا و لك أجد طعم النوم فإن فعلت أن توقظني إذا بلغ الظل مكان كذا و كذا نمت فإني أحب أن أنام في هذا المسجد و إلا لم أنم قال قلت : فإني أفعل قال : فإذا بلغ الظل مكان كذا و كذا فأيقظني إذا غلبتني عيني فنام فقلت في نفسي : هذا لم ينم مذ كذا و كذا و قد رأيت بعض ذلك لأدعنه ينام حتى يشتفي من النوم قال : و كان فيما يمشي و أنا معه يقبل علي فيعطيني و يخبرني أن لي ربا بين يدي جنة و نارا و حسابا و يعلمني و يذكر نحو ما يذكر القوم يوم الأحد حتى قال فيما يقول : يا سلمان إن الله عز و جل سوف يبعث رسولا إسمه أحمد يخرج بتهمة و كان رجلا عجميا لا يحسن القول علامته أنه يأكل الهدية و لا يأكل الصدقة بين كتفيه خاتم و هذا زمانه الذي يخرج فيه قد تقارب فأما أنا فإني شيخ كبير و لا أحسبني أدركه فإن أدركته أنت فصدقه و اتبعه قال قلت : و إن أمرني بترك دينك و ما أنت عليه ؟ قال : اتركه فإن الحق فيما يأمر به و رضى الرحمن فيما قال فلم يمض إلا يسيرا حتى استيقظ فزعا يذكر الله تعالى فقال لي : يا سلمان مضى الفيء من هذا المكان ولم أذكر أين ما كنت جعلت على نفسك قال : أخبرتني أنك لم تنم منذ كذا و كذا و قد رأيت بعض ذلك فأحببت أن تشتفي من النوم فحمد الله تعالى و قام فخرج و تبعه فمر بالمقعد : يا عبد الله دخلت فسألتك فلم تعطني و خرجت فسألتك فلم تعطني فقام ينظر هل يرى أحدا فلم يره فدنا منه فقال له : ناولني فناوله فقال : بسم الله فقام كأنه أنشط من عقال صحيحا لا عيب به فخلا عن بعده فانطلق ذاهبا فكان لا يلوي على أحد و لا يقوم عليه فقال لي المقعد : يا غلام احمل علي ثيابي حتى انطلق فأسير إلى أهلي فحملت عليه ثيابه و انطلق لا يلوي علي فخرجت في أثره أطلبه فكلما سألت عنه قالوا : أمامك حتى لقيني ركب من كلب فسألتهم فلما سمعوا الفتى أناخ رجل منهنم لي بعيره فحملني خلفه حتى أتوا بلادهم فباعوني فاشترتني امرأة من الأنصار فجعلتني في حائط بها و قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبرت به فأخذت شيئا من تمر حائطي فجعلته على شيء ثم أتيته فوجدت عنده ناسا و إذا أبو بكر أقرب الناس إليه فوضعته بين يديه و قال : ما هذا ؟ قلت : صدقة قال : للقوم : كلوا ولم يأكل ثم لبثت ما شاء الله ثم أخذت مثل ذلك فجعلت على شيء ثم اتيته فوجدت عنده ناسا و إذا أبو بكر أقرب القوم منه فوضعته بين يديه فقال لي : ما هذا ؟ قلت هدية قال : بسم الله و أكل و أكل القوم قلت في نفسي هذه من آياته كان صاحبي رجل أعجمي لم يحسن ان يقول تهامة فقال تهمة و قال : إسمه أحمد فدرت خلفه ففطن بي فأرخى ثوبا فإذا الخاتم في ناحية كتفه الأيسر فتبينته ثم درت حتى جلست بين يده فقلت : أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله
فقال : من أنت ؟ قلت : مملوك قال فحدثته حديثي و حديث الرجل الذي كنت معه و ما أمرني به قال : لمن أنت ؟ قلت لامرأة من الأنصار جعلتني في حائط لها قال : يا أبا بكر قال : ليبك قال : اشتره فاشتراني أبو بكر رضي الله عنه فأعتقني فلبثت ما شاء الله أن ألبث فسلمت عليه و قعدت بين يديه فقلت : يا رسول الله ما تقول في دين النصارى ؟ قال : لا خير فيهم و لا في دينهم فدخلني أمر عظيم فقلت في نفسي : هذا الذي كنت معه و رأيت ما رأيته ثم رأيته أخذ بيد المقعد فأقامه الله على يديه و قال : لا خير في هؤلاء و لا في دينهم فانصرفت و في نفسي ما شاء الله فأنزل الله عز و جل على النبي صلى الله عليه و سلم ذلك بأن منهم قسيسين و رهبانا و أنهم لا يستكبرون إلى آخر الآية فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : علي بسلمان فأتى الرسول و أنا خائف فجئت حتى قعدت بين يديه فقرأ : بسم الله الرحمن { ذلك بأن منهم قسيسين و رهبانا و أنهم لا يستكبرون } إلى آخر الآية يا سلمان إن اولئك الذين كنت معهم و صاحبك لم يكونوا نصارى إنما كانوا مسلمين فقلت : يا رسول الله و الذي بعثك بالحق لهو الذي أمرني باتباعك فقلت له : و إن أمرني بترك دينك و ما أنت عليه قال : فاتركه فإن الحق و ما يجب فيما يأمرك به
قال الحاكم رحمه الله تعالى : هذا حديث صحيح عال في ذكر إسلام سلمان الفارسي رضي الله عنه و لم يخرجاه
و قد روي عن أبي الطفيل عامر بن واثلة عن سلمان من وجه صحيح بغير هذه السياقة فلم أجد من إخراجه بدا لما في الروايتين من الخلاف في المتن و الزيادة و النقصان
قال الحاكم رحمه الله تعالى : هذا حديث صحيح عال في ذكر إسلام سلمان الفارسي رضي الله عنه و لم يخرجاه
و قد روي عن ابي الطفيل عامر بن واثلة عن سلمان من وجه صحيح بغير هذه السياقة فلم أجد من إخراجه بدا لما في الروايتين من الخلاف في المتن و الزيادة و النقصان
تعليق الذهبي قي التلخيص : بل مجمع على ضعفه

6544 - حدثنا علي بن حمشاد العدل و محمد بن أحمد بن بالويه الجلاب قالا : ثنا أبو بكر محمد بن شاذان الجوهري ثنا سعيد بن سليمان الواسطي ثنا عبد الله بن عبد القدوس عن عبيد المكتب حدثني أبو الطفيل حدثني سلمان الفارسي قال : كنت رجلا من أهل جي و كان أهل قريتي يعبدون الخيل البلق فكنت أعرف أنهم ليسوا على شيء فقيل لي : إن الدين الذي تطلب إنما هو بالمغرب فخرجت حتى أتيت الموصل فسألت عن أفضل من فيها فدللت على رجل في صومعة فأتيته فقلت له : إني رجل من أهل جي و جئت أن أطلب العمل و أتعلم العلم فضمني إليك أخدمك و أصحبك و تعلمني شيئا مما علمك الله قال : نعم فصحبته فأجرى علي مثل ما كان يجري عليه و كان يجري عليه الخل و الزيت والحبوب فلم أزل معه حتى نزل به الموت فجلست عند رأسه أبكيه فقال : ما يبكيك ؟ فقلت : ابكي أني خرجت من بلادي أطلب الخير فرزقني الله صحبتك فعلمتني و أحسنت صحبتي فنزل بك الموت فلا أدري أين أذهب ؟ فقال : لي أخ بالجزيرة مكان كذا و كذا وه و على الحق فأته فاقرئه مني السلام و أخبره إني أوصيت إليه و أوصيتك بصحبته فلما قبض الرجل فأتيت الرجل الذي وصفه لي فأخبرته بالخبر و أقرأته السلام من صاحبه أنه هلك و أمرني يصحبته فضمني إليه و أجرى علي كما كان يجري علي مع الآخر فصحبته ما شاء الله ثم نزل به الموت فلما نزل به الموت جلست عند رأسه أبكسي فقال لي : ما يبكيك ؟ قلت : خرجت من بلادي أطلب الخير فرزقني الله صحبة فلان فأحسن صحبتي و علمني و أوصاني عند موته بك و قد نزل بك الموت فلا أدري أين أتوجه ؟ فقال : تأتي أخا لي على درب الروم فهو على الحق فأته و اقرئه مني السلام و اصحبه فإنه على الحق فلما قبض الرجل خرجت حتى أتيته فأخبرته بخبري و توصيه الآخر قبله قال : فضمني إليه و أجري علي كما كان يجري علي فلما نزل به الموت جلست أبكي عند رأسه فقال : لي : ما يبكيك ؟ فقصصت قصتي قلت له : إن الله تعالى رزقني صحبتك فأحسنت صحبتي و قد نزل بك الموت و لا أدري أين أتوجه ؟ فقال : لا دين و ما بقي أحد أعلمه على دين عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام في الأرض و لكن هذا أوان يخرج فيه نبي أو قد خرج بتهامة و أنت على الطريق لا يمر بك أحد إلا سألته عنه فإذا بلغك أنه قد خرج فإنه النبي صلى الله عليه و سلم الذي بشر به عيسى صلوات الله عليه و سلامه عليهما و آية ذلك أن بين كتفيه خاتم النبوة و أنه يأكل الهدية و لا يأكل الصدقة قال : فكان لا يمر بي أحد إلا سألته عنه فمر بي ناس من أهل مكة فسالتهم فقالوا : نعم ظهر فينا رجل يزعم أنه نبي فقلت لبعضهم : هل لكم ان أكون عبدا لبعضكم على أن تحملوني عقبه و تطعموني من الكسر فإذا بلغتم إلى بلادكم فإن شاء أن يبيع باع و إن شاء أن يستعبد استعبد فقال رجل منهم أنا فصرت عبدا له حتى أتى بي مكة فجعلني في بستان له مع حبشان كانوا فخرجت فسألت فلقيت امرأة من أهل بلادي فسألتها فإذا أهل بيتها أسلموا قالت لي : إن النبي صلى الله عليه و سلم يجلس في الحجر هو و أصحابه إذا صاح عصفور بمكة حتى إذا أضاء لهم الفجر تفرقوا فانطلقت إلى البستان فكنت اختلف فقاتل لي الحبشان : مالك ؟ فقلت : أشتكي بطني و إنما صنعت ذلك لئلا يفقدوني إذا ذهبت إلى النبي صلى الله عليه و سلم فلما كانت الساعة التي أخبرتني المرأة يجلس فيها هو و أصحابه خرجت أمشي حتى رأيت النبي صلى الله عليه و سلم فإذا هو يحتبي و إذا أصحابه حوله فأتيته من ورائه فعرف النبي صلى الله عليه و سلم الذي أريد فأرسل حبوته فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه فقلت : الله أكبر هذه واحدة ثم انصرفت فلما أن كانت الليلة المقبلة لقطت تمرا جيدا ثم انطلقت حتى أتيت به النبي صلى الله عليه و سلم فوضعته بين يديه فقال : ما هذا ؟ فقلت : صدقة فقال للقوم : كلوا و لم يأكل ثم لبثت ما شاء الله ثم أخذت مثل ذلك ثم أتيته فوضعته بين يديه فقال : ما هذا ؟ فقلت : هدية فأكل منها و قال للقوم : كلوا فقلت : أشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله فسألني عن أمري و أخبرته فقال : اذهب فاشتر نفسك فانطلقت إلى صاحبي فقلت : بعني نفسي فقال : نعم على أن تنبت لي بمائة نخلة فما غادرت منها نخلة إلا نبتت فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبرته أن النخل قد نبتت فأعطاني قطعة من ذهب فانطلقت بها فوضعتها في كفة الميزان و وضع في الجانب الآخر نواة قال : فو الله ما استقلت قطعة الذهب من الأرض قال : و جئت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبرته فأعتقني
هذا حديث صحيح الإسناد و المعاني قريبة من الإسناد الأول
تعليق الذهبي قي التلخيص : عبدالقدوس ساقط

6545 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق و علي بن حمشاد قالا : ثنا أبو المثنى العنبري ثنا علي بن المديني ثنا سعيد بن محمد الوراق عن موسى بن الجهني عن زيد بن وهب عن سلمان رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : الدنيا سجن المؤمن و جنة الكافر و سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : أطول الناس شبعا في الدنيا أكثرهم جوعا يوم القيامة
هذا حديث غريب صحيح الإسناد و لم يخرجاه

6546 - حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ثنا محمد بن العباس المؤدب ثنا عبيد بن إسحاق العطار ثنا قيس بن الربيع عن أبي هاشم الرماني عن زاذان عن سلمان رضي الله عنه قال : قلت : يا رسول الله قرأت في التوراة بركة الطعام الوضوء قبله و بعده

ذكر إسلام زيد بن سعنة مولى رسول الله عليه و آله و سلم

6547 - أخبرني دعلج بن أحمد السجزي ببغداد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا محمد بن أبي السري العسقلاني ثنا الوليد بن مسلم ثنا محمد بن حمزة بن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبيه عن جده عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال : إن الله تبارك و تعالى لما أراد هدي زيد بن سعنة قال زيد بن سعنة : ما من علامات النبوة شيء إلا و قد عرفتها في وجه محمد صلى الله عليه و سلم حين نظرت إليه إلا شيئين لم أخبرهما منه هل يسبق حلمه جهله و لا يزيده شدة الجهل عليه إلا حلما فكنت ألطف به لئن أخالطه فاعرف حلمه قال زيد بن سعنة : فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما من الحجرات و معه علي بن أبي طالب رضي الله عنه فأتاه رجل على راحلته كالبدوي فقال : يا رسول الله إن بصرى قرية بني فلان قد أسلموا و دخلوا في الإسلام و كنت حدثتهم إن أسلموا أتاهم الرزق رغدا و قد أصابتهم سنة و شدة و قحوط من الغيث فأنا أخشى يا رسول الله أن يخرجوا من الإسلام طعما كما دخلوا فيه طعما فإن رأيت أن ترسل إليهم بشيء تعينهم به فعلت فنظر إلي رجل و إلى جانبه أراه عليا رضي الله عنه فقال : يا رسول ما بقي منه شيء قال زيد بن سعنة : فدنوت إليه فقلت : يا محمد هل لك أن تبيعني تمرا معلوما من حائط بني فلان إلى أجل كذا و كذا فقال : لا يا يهودي و لكن أبيعك تمرا معلوما إلى أجل كذا و كذا و لا أسمي حائط بني فلان فقلت : نعم فبايعني فأطلقت همياني فأعطيته ثمانين مثقالا من ذهب في تمر معلوم إلى اجل كذا و كذا فاعطاها الرجل فقال : اعدل عليهم و اعنهم بها فقال زيد بن سعنة : فلما كان قبل محل الأجل بيومين أو ثلاثة أتيته فاخذت بمجامع قميصه و ردائه و نظرت إليه بوجه غليظ فقلت له : الا تقضيني يا محمد حقي فو الله ما علمتم يا بني عبد المطلب سيء اللقضاء مطل و لقد كان لي بمخالطتكم علم و نظرت إلى عمر فإذا عيناه تدوران في وجهه كالفلك المستدير ثم رماني ببصره فقال : يا عدو الله أتقول لرسول الله صلى الله عليه و سلم ما أسمع و تصنع به ما راى ؟ فو الله الذي بعثه بالحق لولا ما أحاذر قوته لضربت بسيفي رأسك و رسول الله صلى الله عليه و سلم ينظر إلى عمر في سكون و تؤدة و تبسم ثم قال : يا عمر أنا و هو كنا أحوج إلى غير هذا أن تأمرني بحسن الداء و تأمره بحسن التباعة اذهب به يا عمر فاعطه حقه وزده عشرين صاعا من تمر فقلت : ما هذه الزيادة يا عمر ؟ قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه و سلم أن أزيدك مكان ما نقمتك قلت : أتعرفني يا عمر ؟ قال : لا من أنت ؟ قلت : زيد بن سعنة قال : الحبر ؟ قلت : الحبر قال : فما دعاك أن فعلت برسول الله صلى الله عليه و سلم ما فعلت و قلت له ما قلت له : يا عمر لم يكن له من علامات النبوة شيء إلا وقد عرفته في وجه رسول الله صلى الله عليه و سلم حين نظرت إليه اثنين لم أخبرهما منه هل يسبق حلمه جهله و لا تزيده شدة الجهل عليه إلا حلما فقد اختبرتهما فاشهدك يا عمر أني أني قد رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد صلى الله عليه و سلم نبيا و أشهدك أن شطر مالي فإني أكثرهم مالا صدقة على أمة محمد صلى الله عليه و سلم فقال عمر رضي الله عنه : أو على بعضهم فإنك لا تسعهم قلت : أو على بعضهم فرجع زيد إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال زيد : أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده و رسوله و آمن به و صدقه و بايعه و شهد معه مشاهد كثيرة ثم توفي زيد في غزوة تبوك مقبلا غير مدبر و رحم الله زيدا
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و هو من غير الحديث و محمد بن أبي السري العسقلاني ثقة
تعليق الذهبي قي التلخيص : ما أنكره وأركه

ذكر سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم

6548 - أخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري
و حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز قالا : ثنا أبو نعيم ثنا حشرج بن نباتة قال : سألت سفينة عن اسمه فقال : أما أني مخبرك بإسمي كان إسمي قيسا فسماني رسول الله صلى الله عليه و سلم سفينة قلت : لم سماك سفينة ؟ قال : خرج و معه أصحابه فثقل عليهم متاعهم فقال : أبسط كساءك فبسطته فجعل فيه متاعهم ثم حمله علي فقال : احمل ما أنت إلا سفينة فقال : لو حملت يومئذ و قر بعير أو بعبرين أو خمسة او ستة ما ثقل علي
صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6549 - و حدثنا بذكر كنية سفينة أو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا إسماعيل بن مسلمة بن قعنب عن أبيه ثنا حماد بن سلمة عن أبي حفص سعيد بن جمهان عن سفينة أبي عبد الرحمن قال : أعتقتني أم سلمة رضي الله عنها و اشترطت علي أن أخدم النبي صلى الله عليه و سلم ما عاش
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6550 - و حدثنا أبو العباس ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ ابن وهب أخبرني أسامة بن زيد أن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان حدثه عن محمد بن المنكدر : أن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ركبت البحر فانكسرت سفينتي التي كنت فيها لوحا من ألواحها فطرحني اللوح في أجمة فيها الأسد فأقبل إلي يريدني فقلت : يا أبا الحارث أنا مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم فطأطأ رأسه و أقبل إلي فدفعني بمنكبه حتى أخرجني من الأجمة و وضعني على الطريق و همهم فظننت أنه يودعني فكان ذلك آخر عهدي به
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

ذكر سعد بن الربيع الأنصاري رضي الله عنه

6551 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة : في تسمية المسلمين الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه و سلم بالعقبة من الأنصار من الحارث بن الخزرج بن الحارث سعد بن الربيع و هو نقيب و قد شهد بدرا

6552 - أخبرني إسماعيل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب : في تسمية من استشهد يوم أحد من الأنصار من بني الحارث بن الخزرج سعد بن الربيع

6553 - أخبرنا موسى بن إسماعيل بن القاضي ثنا أبي ثنا إبراهيم بن حمزة الزبيري ثنا إسماعيل بن قيس عن أبيه عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أم سعد بنت سعد بن الربيع : أنها دخلت على أبي بكر الصديق فألقى لها ثوبه حتى جلست عليه فدخل عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : يا خليفة رسول الله صلى الله عليه و سلم من هذه ؟ قال : : هذه بنت من هو خير مني و منك قال : و من هو خير مني و منك إلا رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ قال أبو بكر : رجل قبض على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم تبوأ مقعده في الجنة و بقيت و أنا و أنت
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : بل إسماعيل ضعفوه

ذكر سعد القرظ المؤذن رضي الله عنه

6554 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق الإمام و علي بن حمشاد العدل قالا : ثنا بشر بن موسى الأسدي ثنا عبد الله بن الزبير الحميدي ثنا عبد الرحمن بن عمار بن سعد القرظ مؤذن رسول الله صلى الله عليه و سلم حدثني أبي عن جدي : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمر بلالا أن يدخل إصبعه في أذنه و قال : إنه أرفع لصوتك و إن أذان بلال كان مثنى مثنى و إقامته مفردة و قد قامت الصلاة مرة مرة و إنه كان يؤذن يوم الجمعة على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كان الفيء مثل الشراك و أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا خرج إلى العيدين سلك على دار سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ثم على أصحاب الفساطيط ثم يبدأ بالصلاة قبل الخطبة ثم كبر في الأولى سبعا قبل القراءة و في الآخرة خمسا قبل القراءة ثم خطب الناس ثم انصرف من الطريق الآخر من الطريق فذبح أضحية عند طرف الرقاق بيده بشفرة ثم خرج إلى دار عمار بن ياسر و دار أبي هريرة بالبلاط و كان يخرج إلى العيدين ماشيا و يرجع ماشيا و كان يكبر بين أضعاف الخطبة و يكثر التكبير في الخطبة و يخطب على عصا و أن بلالا كان إذا كبر بالأذان استقبل القبلة ثم يقول : الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله مرتين أشهد أن محمدا رسول الله مرتين و يستقبل القبلة ثم ينحرف عن القبلة فيقول : حي على الصلاة مرتين ثم ينحرف عن يسار القبلة فيقول : حي على الفلاح مرتين ثم يستقبل القبلة فيقول : الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

6555 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا الحسن بن علي ثنا ابن شيب المعمري ثنا محمد بن مصفى ثنا بقية ثنا الزبيدي عن الزهري عن حفص بن عمر بن سعد القرظ : أن أباه و عمومته أخبروه أن سعد القرظ كان مؤذنا لأهل قباء فانتقله عمر بن الخطاب رضي الله عنه فاتخذه مؤذنا لمسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر جنادة بن أبي أمية الأزدي رضي الله عنه

6556 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ جنادة بن أبي أمية بن نزار بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر الأزدي توفي سنة ثمانين

6557 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي ثنا محمد بن خالد الوهيبي ثنا محمد بن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب عن مرثد بن عبد الله اليزني عن حذافة الأزدي عن جنادة بن أبي أمية قال : دخلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم في نفر من الأزد يوم الجمعة فدعانا رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى طعام بين يديه فقلنا : إنا صيام فقال : صمتم أمس ؟ قلنا : لا قال : أفتصمون غدا ؟ قلنا : لا قال : فافطروا ثم قال : لا تصوموا يوم الجمعة منفردا
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر سواد بن قارب الأزدي رضي الله عنه

6558 - حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه إملاء ثنا هلال بن العلاء الرقي ثنا عثمان بن عبد الرحمن الوقاصي عن محمد بن كعب القرظي قال : بينما عمر بن الخطاب رضي الله عنه قاعد في المسجد إذ مر رجل في مؤخر المسجد فقال رجل : يا أمير المؤمنين أتعرف هذا المار ؟ قال : لا فمن هو ؟ قال : سواد بن قارب وهو رجل من أهل اليمن من بيت فيهم شرف و موضع و هوالذي أتاه رئية بظهور النبي صلى الله عليه و سلم فقال عمر : علي به فدعي به فقال : أنت سواد بن قارب ؟ قال : نعم قال : فأنت على ما كنت عليه من كهانتك فغضب غضبا شديدا و قال : يا أمير المؤمنين ما استقبلني بهذا أحد منذ أسلمت فقال عمر : يا سبحان الله و الله ما كنا عليه من الشرك أعظم مما كنت عليه من كهانتك أخبرني بإتيانك رئيك بظهور رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : نعم يا أمير المؤمنين بيننا أنا ذات ليلة بين النائم و اليقظان إذ أتاني رئي فضربني برجله و قال : قم يا سواد بن قارب فافهم و اعقل إن كنت تعقل إنه قد بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم من لؤي بن غالب يدعو الله إلى عبادته ثم أنشأ يقول :
( عجبت للجن و تجساسها و شدها العيس بأحلاسها )
( تهوي إلى مكة تبغي الهدى ما خير الجن كأنجاسها )
( فارحل إلى الصفوة من هاشم و اسم بعينيك إلى رأسها )
قال : فلم أرفع بقوله رأسا و قلت دعني أنم أمسيت ناعسا فلما أن كانت الليلة الثانية أتاني فضربني برجله و قال : ألم أقل يا سواد قم فافهم و اعقل إن كنت تعقل قد بعث رسول الله من لؤي بن غالب يدعو إلى الله و إلى عبادته ثم انشأ الجني يقول :
( عجبت للجن و تطلابها و شدها العيس بأقتابها )
( تهوي إلى مكة تبغي الهدي ما صادق الجن ككذابها )
( فارحل إلى الصفوة من هاشم بين رواياها و حجابها )
قال : فلم أرفع رأسا فلما أن كانت الليلة الثالثة أتاني فضربني برجله و قال : ألم أقل لك يا سواد بن قارب افهم و اعقل إن كنت تعقل إن كنت تعقل أنه قد بعث رسول الله من لؤي بن غالب يدعو إلى الله و إلى عبادته ثم أنشأ يقول :
( عجبت للجن و أخبارها و شدها العيس بأكوارها )
( تهوي إلى مكة تبغي الهدى ما مؤمنو الجن ككفارها )
( فارحل إلى الصفوة من هاشم ليس قدامها كأذنابها )
قال : فوقع في نفسي حب الإسلام و رغبت فيه فلما أصبحت شددت على راحلتي فانطلقت متوجها إلى مكة فلما كنت ببعض الطريق أخبرت أن النبي صلى الله عليه و سلم قد هاجر إلى المدينة فأتيت المدينة فسألت عن النبي صلى الله عليه و سلم فقيل لي في المسجد فانتهيت إلى المسجد فعقلت ناقتي و دخلت و إذا رسول الله صلى الله عليه و سلم و الناس حوله فقلت : اسمع مقالتي يا رسول الله فقال أبو بكر رضي الله عنه : إدنه فلم يزل حتى صرت بين يديه قال : هات فأخبرني بإتيانك رئيك فقال :
( أتاني نجي بعد هدء و رقدة و لم يك فيما قد بلوت بكاذب )
( ثلاث ليال قوله كل ليلة أتاك رسول الله من لؤي بن غالب )
( فشمرت من ذيلي الإزار و وسطت بي الذعلب الوجباء بين السباسب )
( فاشهد أن الله لا رب غيره و أنك مأمون على كل غالب )
( و أنك أدنى المرسلين وسيلة إلى الله يا ابن الأكرمين الأطائب )
( فمرنا بما يأتيك يا خير من مشى و إن كان فيما جاء شيب الذوائب )
( و كن لي شفيعا يوم لاذي شفاعة سواك بمغن عن سواد بن قارب )
ففرح رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصحابه بإسلامي فرحا شديدا حتى رئي في وجوههم قال : فوثب عمر فالتزمه و قال : قد كنت أحب ان أسمع هذا منك
تعليق الذهبي قي التلخيص : الإسناد منقطع

ذكر سلمان بن عامر الضبي رضي الله عنه

6559 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ سلمان بن عامر بن أوس بن عمرو بن حجر بن عمرو بن الحارث بن تيم بن ذهل بن مالك بن بكر بن سعد بن ضبة نزل البصرة و له دار بحضرة مسجد الجامع و بها توفي في خلافة عثمان رضي الله عنه

6560 - حدثنا أبو عاصم ثنا أبو نعامة العدوي عمرو بن عيسى ثنا بشير بن عبد العزيز عن سلمان بن عامر الضبي قال : أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : يا رسول الله إن أبي كان يصل الرحم و يقري الضيف و يفي بالذمة و لم يدرك الإسلام فهل له في ذلك من أجر ؟ قال : لا فلما وليت قال : علي بالشيخ فقال لي : يكون ذلك في عقبك فلن يذلوا أبدا و لن يخزوا أبدا و لن يفتقروا أبدا

ذكر صعصة بن ناجية المجاشعي رضي الله عنه

6561 - أخبرنا أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة القاضي ثنا محمد بن سلام الجمحي ثنا معمر بن المثنى قال : ـ صعصعة بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن ماجشع بن دارم جد الفرزدق بن غالب وفد على النبي صلى الله عليه و سلم

6562 - أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ثنا محمد بن زكريا الغلابي ثنا العلاء بن الفضل بن عبد الملك بن أبي سوية المنقري ثنا عبادة بن كريب حدثني الطفيل بن عمر الربعي عن صعصعة بن ناجية المجاشعي : و هو جد الفرزدق بن غالب قال : قدمت على النبي صلى الله عليه و سلم فعرض علي الإسلام فأسلمت و علمني آيات من القرآن فقلت : يا رسول الله إني علمت أعمالا في الجاهلية فهل لي فيها من أجر ؟ قال : و ما علمت ؟ فقلت : ضلت ناقتان لي عشراوان فخرجت أتبعهما على جمل لي فرفع لي بيتان في فضاء من الأرض فقصدت قصدهما فوجدت في أحدهما شيخا كبيرا فقلت : احسستم ناقتين عشراوين فأناديهما فقال مقسم بن دارم أصبنا ناقتيك و بعناهما و قد نعش الله بهما أهل بيتين من قومك من العرب من مضر فبينما هو يخاطبني إذ نادته امرأة من البيت الآخر ولدت ولدت قال : و ما ولدت إن كان غلاما فقد شركنا في قومنا و إن كانت جارية فادفنيها فقالت : جارية فقلت : و ما هذه المولودة ؟ قال : ابنة لي فقلت إني أشتريها منك فقال : يا أخا بني تميم أتبيع ابنتك و إني رجل من العرب من مضر ؟ فقلت : إني لا أشتري منك رقبتها بل إنما أشتري منك روحها أن لا تقتلها قال : بم تشتريها ؟ فقلت : بناقتي هاتين و ولدهما قال : و تزيدني بعيرك هذا ؟ قلت : نعم على أن ترسل معي رسولا فإذا بلغت إلى أهلي رددت إليه البعير فلما كان في بعض الليل فكرت في نفسي أن هذه مكرمة ما سبقني إليها أحد من العرب و ظهر الإسلام و قد أحييت بثلاثمائة و ستين من الموؤودة اشتري كل واحدة منهن بناقتين عشراوين و جمل فهل لي في ذلك من أجر ؟ فقال النبي صلى الله عليه و سلم تم لك أجرة إذ من الله عليك بالإسلام قال عباد : و مصداق قول صعصعة قول الفرزدق :
( وجدي الذي منع الوائدات فأحيا الوئيد فلم يؤد )
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6563 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا عمرو بن مرزوق ثنا عبد الله بن حرب الليثي حدثني إبراهيم بن أسعد حدثني عقال بن شبة بن عقال بن صعصعة بن ناجية المجاشعي حدثني أبي عن جدي عن أبيه صعصعة بن ناجية قال : دخلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت : يا رسول الله ربما فضلت لي الفضلة خبأتها للنائية و ابن السبيل فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أمك و أباك أختك و أخاك أدناك أدناك

ذكر قيس بن عاصم المنقري رضي الله عنه

6564 - أخبرنا أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة القاضي ثنا محمد بن سلام الجمحي ثنا أبو عبيدة قال : ـ قيس ين عاصم بن سنان بن خالد بن منقر بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم و قد وفد على النبي صلى الله عليه و سلم فقال : هذا سيد أهل الوبر

6565 - حدثنا أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم الأسدي الحافظ بهمدان ثنا محمد بن زكريا الغلابي ثنا العلاء بن الفضل بن عبد الملك بن أبي سوية المنقري حدثني أبي الفضل بن عبد الملك عن أبيه عبد الملك بن ابي سوية المنقري قال : شهدت قيس بن عاصم عند وفاته و هو يوصي فجمع بينه و هم اثنان و ثلاثون ذكرا فقال : يا بني إذا أنامت فسودوا أكبركم تخلفوا أباءكم و لا تسودوا أصغركم فيزري بكم ذاك عند أكفائكم و لا تقيموا علي نائحة فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن النياحة و عليكم بإصلاح المال فإنه منبهة للكريم و يستغنى به عن اللئيم و لا تعطوا رقاب الإبل في غير حقها و لا تمنعوها من حقها و إياكم و كل عرق سوء فمهما يسركم يوما فما يسوءكم أكبر و احذروا أنباء أعدائكم فإنهم لكم أعداء على منهاج آبائهم و إذا أنا مت فادفنوني في موضع لا يطلع على هذا الحي من بكر بن وائل فإنها كانت بيني و بينهم خماشات في الجاهلية فأخاف أن ينبشوني من قبري فتفسدوا عليهم دنياهم و يفسدوا عليكم آخرتكم ثم دعا بكنانته فأمر ابنه الأكبر و كان يسمى عليا فقال : اخرج سهما من كنانتي فأخرجه فقال : اكسره فكسره ثم قال : اخرج سهمين فأخرجهما فقال اكسرهما فكسرهما فلم يستطيع كسرهما فقال : يا بني هكذا أنتم في الإجتماع و كذلك أنتم الفرقة ثم أنشأ يقول :
( إنما المجد ما بنى والد الصد ق و أحيا فعاله المولود )
( و كفى المجد و الشجاعة و الحلم إذا زانه عفاف وجود )
( و ثلاثون يا بني إذا ما عقدتم لنائبات العهود )
( كثلاثين من قداح إذا ما شدها للزمان عقد شديد )
( لم تكسر و إن تقطعت الأسهم أودى بجمعها التبديد )
( و ذوو السن و المرة أولى و إن يكن منكم لهم تسويد )
( و عليكم حفظ الأصاغر حتى يبلغ الحنث الأصغر المجهود )
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6566 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا محمد بن يزيد الواسطي ثنا زيادالجصاص عن الحسن حدثني قيس بن عاصم المنقري رضي الله عنه قال : قدمت على رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما رآني سمعته يقول : هذا سيد أهل الوبر فلما نزلت أتيته فجعلت أحدثه فقلت : يا رسول الله ما المال الذي لا يكون علي فيه تبعة من ضيف ضافني و عيال كثروا ؟ فقال : نعم المال الأربعون و الأكثر الستون و ويل لصحاب المئين إلا من أعطى في رسلها و بجدتها و أفقر ظهرها و أطعم القانع و المعتر قلت : يا نبي الله ما أكرم هذه الأخلاق و أحسنها يا نبي الله لا تحل بالوادي الذي أنا فيه بكثرة إبلي قال : فكيف تصنع ؟ قلت : تعدوا الإبل و تعدوا الناس فمن شاء أخذ برأس بعير و ذهب به فقال : فما تصنع بأفقار ظهرها ؟ قلت : إني لا أفقر الصغير و لا الناب المدبر قال : فمالك أحب إليك أم مال مواليك ؟ قلت : مالي أحب إلي من مال موالي قال : فإن لك من مالك ما أكلت فأفنيت أو لبست فأبليت أو أعطيت فأمضيت و إلا فلمواليك فقلت و الله لو بقيت لأفنين عددها قال الحسن : ففعل و الله فلما حضرت قيس الوفاة أوصى بنيه قال : إياكم و المسألة فإنها آخر كسب المرء إن أحدا لم يسأل إلا ترك كسبه

ذكر عمرو بن الأهتم المنقري رضي الله عنه

6567 - حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا إبراهيم بن إسحاق العسيلي ثنا محمد بن سلام الجمحي عن أبي عبيدة معمر بن المثنى قال : ـ عمرو بن الأهتم بن سمي بن سنان بن خالد بن منقر بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم و اسم الأهتم سنان هتمت ثنيتاه يوم الكلاب

6568 - حدثنا أبو زكريا العنبري ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن عبيدة الوبري
و حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي ثنا إبراهيم بن محمد بن إدريس المعقلي قالا : ثنا علي بن حرب الموصلي ثنا أبو سعد الهيثم بن محفوظ عن أبي المقوم الأنصاري يحيى بن أبي يزيد عن الحكم بن عتبة عن مقسم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : جلس إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم قيس بن عاصم و الزبرقان بن بدر و عمرو بن الأهتم التميميون ففخر الزبرقان فقال : يا رسول الله أنا سيد تميم و المطاع فيهم و المجاب فيهم أمتعهم من الظلم فآخذ لهم بحقوقهم و هذا يعلم ذاك يعني عمرو بن الأهتم فقال عمرو بن الأهتم : و الله يا رسول الله إنه لشديد العارضة مانع لجانبه مطاع في ناديه قال الزبرقان : و الله يا رسول الله لقد علم مني غير ما قال و ما منعه أن يتكلم به إلا الحسد قال عمرو : أنا أحسدك فو الله إنك لئيم الخال حديث المال أحمق الموالد مضيع في العشيرة و الله يا رسول الله لقد صدقت فيما قلت أولا و ما كذبت فيما قلت آخرا لكنى رجل رضيت فقلت أحسن ما علمت و غضبت فقلت أقبح ما وجدت و و الله لقد صدقت في الأمرين جميعا فقال النبي صلى الله عليه و سلم إن من البيان لسحرا إن من البيان لسحرا
و قد روى عن أبي بكرة الأنصاري أنه حضر هذا المجلس

6569 - أخبرنا أبو منصور محمد بن علي الفارسي ثنا أبو بكر محمد بن شاذان الجوهري ثنا سعيد بن سليمان القسيطي ثنا عيينة بن عبد الرحمن بن جوشن عن أبيه عن أبي بكرة قال : كنا عند النبي صلى الله عليه و سلم فقدم عليه وفد بني تميم قيس بن عاصم و عمر بن الأهتم و الزبرقان بن بدر فقال النبي صلى الله عليه و سلم لعمرو بن الأهتم : ما تقول في الزبرقان بن بدر ؟ فقال : يا رسول الله و الله إنه ليعلم مني أكثر مما وصفني به و لكنه حسدني فقال عمرو : و الله يا رسول الله إنه ذامر المروءة ضيق العطن لئيم الخال أحمق الموالد و الله ما كذبت أولا و لقد صدقت أخرا و لكني رضيت فقلت أحسن منا علمت و غضبت فقلت أقبح ما علمت فقال النبي صلى الله عليه و سلم : إن من البيان لسحرا و إن من الشعر لحكما

ذكر صعصعة بن معاوية عم الأحنف بن قيس رضي الله عنهما

6570 - أخبرنا أبو محمد المزني أنبأ أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجمحي ثنا أبو عبيدة معمر بن المثنى قال : ـ صعصعة بن معاوية بن حصين بن عمير بن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم عم الأحنف بن قيس

6571 - حدثنا محمد بن صالح بن هانىء ثنا أبو زكريا بن محمد بن يحيى الشهيد ثنا هدبة بن خالد ثنا جرير بن حازم عن الحسن عن صعصعة بن معاوية عم الأحنف قال : قدمت على النبي صلى الله عليه و سلم فسمعته يقرأ هذه الآية { فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره } فقلت : لا أبالي أن لا أسمع غيرها حسبي حسبي

ذكر الأحنف بن قيس رضي الله عنه

6572 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : و الأحنف بن قيس بن حصين بن النزال ابن عبيدة مخضرم أدرك النبي صلى الله عليه و سلم و وجه رسول الله صلى الله عليه و سلم فدعا له رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : واسم الأحنف الضحاك و يقال صخر بن قيس بن معاوية بن حصين ولد و هو أحنف فقالت أمه : و الله لولا حنف في رجله ما كان في الحي غلام مثله و كان أحلم العرب

6573 - حدثنا بصحة ما ذكره الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن منهال ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن الحسن : أن الأحنف بن قيس قال : بينا أنا أطوف بالبيت في زمن عثمان بن عفان رضي الله عنه إذ جاء رجل من بني ليث و أخذ يدي فقال : ألا أبشرك ؟ قلت : بلى فقال : هل تذكر إذ بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى قومك بني سعد فجعلت أعرض عليهم الإسلام و أدعوهم إليه ؟ فقلت : أنت إنك تدعو إلى الخير و تأمر بالخير فبلغت ذلك إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : اللهم اغفر للأحنف بن قيس
فكان الأحنف رضي الله عنه يقول : ما من عملي شيء أرجىء لي منه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر الأسود بن سريع رضي الله عنه

6574 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ الأسود بن سريع بن حمير بن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيدة له دار بالبصرة بحضرة الجامع مما يلي بني تميم توفي في عهد معاوية رضي الله عنه

6575 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا معاذ بن المثنى العنبري ثنا عبد الله بن سوار ثنا عبد الله بن أبي بكر المزني ثنا الحسن قال : قال الأسود بن سريع : يا رسول الله ألا أنشدك محامد حمدت بها ربي تبارك و تعالى ؟ فقال : إن ربك تبارك و تعالى يحب الحمد و لم يستزده على ذلك
صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6576 - أخبرنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا محمد بن عبد الله بن سليمان ثنا معمر بن بكار السعدي ثنا إبراهيم بن سعد عن الزهري عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن الأسود بن سريع التميمي قال : قدمت على نبي الله صلى الله عليه و سلم فقلت : يا نبي الله قد قلت شعرا ثنيت فيه على الله تبارك و تعالى و مدحتك فقال : أما ما أثنيت على الله تعالى فهاته و ما مدحتني به فدعه فجعلت انشده فدخل رجل طوال أقنى فقال لي : أمسك فلما خرج قال : هات فجعلت أنشده فلن ألبث أن عاد فقال لي : أمسك فلما خرج قال هات فقلت من هذا يا نبي الله الذي إذا دخل قلت : أمسك و إذا خرج قلت هات ؟ قال : هذا عمر بن الخطاب و ليس من الباطل في شيء
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : معمر بن بكار له مناكير

ذكر جارية بن قدامة التميمي رضي الله عنه

6577 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا شباب قال : ـ جارية بن قدامة بن زهير بن حصين بن رباح بن سعد بن يحيى بن ربيعة بن كعب يكنى أبا الوليد و أبا يزيد له دار بالبصرة في سكة البحارية

6578 - أخبرنا علي بن أحمد بن قرقوب التمار بهمدان ثنا محمد بن معاذ الحلبي ثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي حدثني أبي عن هشام بن عروة عن أبيه عن الأحنف بن قيس عن جارية بن قدامة رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله قل لي قولا ينفعني و اقلل علي لعلي أعيه فقال : لا تغضب و أعادها مرارا يقول : لا تغضب
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عروة بن مسعود الثقفي رضي الله عنه

6579 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة حدثني أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير قال : لما أتى الناس الحج سنة تسع قدم عروة بن مسعود الثقفي عم المغيرة بن شعبة على رسول الله صلى الله عليه و سلم فاستأذن رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يرجع إلى قومه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إني أخاف أن يقتلوك قال : لو وجدوني نائما أيقظوني فأذن له رسول الله صلى الله عليه و سلم فرجع إلى قومه مسلما فقدم عشاء فجاءته ثقيف فدعاهم إلى الإسلام فاتهموه و عصوه و أسمعوه ما لم يكن يحتسب ثم خرجوا من عنده حتى إذا أسحروا و طلع الفجر قام عروة في داره فأذن بالصلاة و تشهد فرماه رجل من ثقيف بسهم فقتله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم مثل عروة مثل صاحب ياسين دعا قومه إلى الله تعالى فقتلوه

ذكر مجاشع بن مسعود السلمي رضي الله عنه

6580 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : مجاشع بن مسعود بن ثعلبة بن وهب بن عائذ يكنى أبا سليمان و أمه و أم أخيه مجالد ملكية بنت سفيان بن الحارث بن لبيد بن خزيمة : قتل مجاشع يوم الجمل الأصغر سنة ست و ثلاثين في داره في بني سليم حضرة بني سدوس و له بالبصرة غير دار فمنها داره بحضرة مسجد الجامع

6581 - حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا أبو غسان ثنا زهير بن معاوية ثنا عاصم الأحول عن أبي عثمان النهدي ثنا مجاشع بن مسعود قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم بأخي مجالد بعد الفتح فقلت : يا رسول الله جئتك بأخي مجالد لتبايعه على الهجرة فقال : ذهب أهل الهجرة بما فيها فقلت : فعلى أي شيء تبايعه يا رسول الله ؟ قال أبايعه على الإسلام و الإيمان و الجهاد
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عمرو بن عبسة السلمي رضي الله عنه

6582 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : عمرو بن عبسة بن عامر بن خالد بن غاضرة بن عتاب بن امرئ القيس أمه رملة بنت الوقيعة من بني حزام و هو أخو أبي ذر الغفاري رضي الله عنهما لأمه : من ساكني الشام يكنى أبا يحيى

6583 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي ثنا محمد بن شعيب بن شابور ثنا عبد الله بن العلاء بن زهر أنه سمع : ـ أبا سلام الأسود يقول : سمعت عمرو بن عبسة رضي الله عنه يقول صلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى بعير من المغنم فلما سلم أخذ و برة من جنب البعير فقال : إنه لا يحل لي من هذا المغنم مثل هذه إلا الخمس و الخمس مردود عليكم

6584 - أخبرني أبو النضر الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدرامي ثنا أبو توبة الربيع بن نافع الحلبي ثنا محمد بن مهاجر ثنا العباس بن سالم عن أبي سلام عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه عن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم أول ما بعث و هو يومئذ مستخف فقلت : أنت ما أنت ؟ قال أنا نبي قلت : و ما نبي ؟ قال : رسول الله قلت : الله أرسلك ؟ قال : نعم قلت : بما أرسلك قال : بأن يعبدوا الله و يكسروا و يصلوا الأرحام قلت : نعما أرسلك فمن أتبعك على هذا ؟ قال : حر و عبد ـ يعني أبا بكر و بلالا فكان عمرو بن عبسة يقول : لقد رأيتني و أنا ربع الإسلام ثم قلت : أتبعك يا رسول الله ؟ قال : لا و لكن إلحق بأرض قومك فإذا ظهرت فأتني
هذاحديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

ذكر جابر بن سمرة السوائي رضي الله عنه

6585 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا حدثنا خليفة بن خياط قال : ـ جابر بن سمرة السوائي يكنى أبا خالد و يقال أبا عبد الله مات في ولاية بشر بن مروان

6586 - حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى
حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ يوسف بن يعقوب قالا : ثنا أبو الربيع الزهراني ثنا جرير عن المغيرة عن الشعبي عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : كنت عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فسمعته يقول : لا يزال أمر هذه الأمة ظاهرا حتى يقوم إثنا عشر خليفة و قال كلمة خفيت علي و كان أبي أدنى إليه مجلسا مني فقلت : ما قال ؟ قال : كلهم من قريش و قد روى جابر بن سمرة عن أبيه حديثا آخر

6587 - أخبرناه ابو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ثنا علي بن الحسين بن الجنيد ثنا سليمان بن داود الشاذكوني ثنا إسماعيل بن عبيد الله بن موهب عن جابر بن سمرة عن أبيه سمرة بن عمرو السوائي رضي الله عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت : إنا أهل بادية و ماشية فهل نتوضأ من لحوم الغنم و ألبانها ؟ قال : لا

ذكر أبي جحيفة السوائي رضي الله عنه

6588 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة قال : مات أبو جحيفة وهب بن عبد الله السوائي في ولاية بشر بن مروان

6589 - حدثنا علي بن عيسى ثنا أحمد بن نجدة القرشي ثنا سعيد بن منصور ثنا يونس بن أبي يعقوب عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه قال : كنت مع عمي عند النبي صلى الله عليه و سلم فقال : لا يزال أمر أمتي صالحا حتى يمضي اثنا عشر خليفة ثم قال كلمة و خفض بها صوته فقلت لعمي و كان أمامي : ما قال ياعم ؟ قال يا بني كلهم من قريش

ذكر عثمان بن أبي العاص الثقفي رضي الله عنه

6590 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : عثمان بن أبي العاص بن كثير بن دهمان بن عبد الله بن همام بن أبان بن يسار بن مالك : يكنى أبا عبد الله مات سنة خمسين

6591 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا أبو همام الدلال ثنا سعيد بن السائب الطائفي عن محمد بن عبد الله بن عياض عن عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمره أن يجعل مسجد الطائف حيث كانت طاغيتهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أبي الطفيل عامر بن واثلة الكناني رضي الله عنه

6592 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : ـ عامر بن واثلة بن عبد الله بن عمرو بن جحش بن حيان بن سعد بن ليث ولد عام أحد و أدرك من حياة النبي صلى الله عليه و سلم ثمان سنين نزل الكوفة ثم أقام بمكة حتى مات و هو آخر من مات من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم مات سنة اثنتين و مائة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6593 - أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل ثنا ثابت بن الوليد عن عبد الله بن جميع حدثني أبي قال : قال أبو الطفيل : أدركت ثمان سنين من حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم و ولدت عام أحد
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6594 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا شباب العصفري قال : مات أبو الطفيل عامر بن واثلة سنة مائة

6595 - أخبرني أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم أنبأ جعفر بن يحيى أخرني عمي عمارة بن ثوبان أن أبا الطفيل أخبره قال : كنت غلاما أحمل عضو البعير فرأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقسم لحما بالجعرانة فجاءته امرأة فبسط لها رداءه فقلت : من هذه قالوا : أمه التي أرضعته
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر سراقة بن مالك بن جعشم رضي الله عنه

6596 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : سراقة بن مالك بن جعشم من بني مدلج بن مرة بن عبد مناة بن علي بن كنانة قال محمد بن عمر : كان سراقة بن مالك يسكن قديدا مات سنة أربع و عشرين

6597 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الأصبهاني الزاهد ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل ثنا عبد الله بن صالح حدثني موسى بن علي بن رباح اللخمي عن أبيه عن سراقة بن مالك بن جعشم رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال له : يا سراقة ألا أخبرك بأهل الجنة و أهل النار ؟ فقلت : بلى يا رسول الله فقال أما اهل النار فكل جعظري جواظ مستكبر و أما أهل الجنة فالضعفاء المغلوبون
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6598 - أخبرنا عبد الصمد بن علي البزار ببغداد ثنا الحسن بن العباس المقري الرازي ثنا سهل بن عثمان العسكري ثنا يحيى بن عبد الملك بن أبي عتبة عن إدريس الأودي عن عبد الملك بن ميسرة الزراد عن طاوس عن سراقة بن مالك بن جعشم قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بالبطحاء و قال : دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة
سراقة بن مالك هو أخو كعب بن مالك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6599 - حدثنا بصحة ذلك أبو جعفر البغدادي ثنا يحيى بن عثمان بن صالح السهمي ثنا حسان بن غالب ثنا ابن لهيعة حدثني يونس بن يزيد عن محمد بن إسحاق عن محمد بن مسلم الزهري عن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه عن أخيه سراقة بن مالك : أنه سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الضالة ترد حوضه هل له أجر إن أشبعها ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : في كل كبد حرا أجر
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6600 - و حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا الحسن بن الفضل ثنا شبابة بن سوار ثنا المغيرة بن مسلم عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن عمه سراقة بن مالك : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : في كل كبد حرا أجر

ذكر ضرار بن الأزور الأسدي رضي الله عنه

6601 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ضرار بن الأزور و اسم الأزور مالك بن أوس بن خزيمة بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة بن دودان بن أسيد بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر : سكن الكوفة و بها توفي

6602 - حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ثنا هشام بن علي السدوسي و محمد بن محمد التمار قالا : ثنا ومحمد بن سعيد الأثرم ثنا سلام أبو المنذر القاري ثنا عاصم بن بهدلة عن أبي وائل عن ضرار بن الأزور قال : أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت له : أمدد يدك أبايعك على الإسلام فبايعته ثم قلت :
( تركت القداح و عزف القيان و الخمر تصليه و ابتها لا )
( وكري المحبر في غمرة و حملي على المسلمين القتالا )
( فيما رب لا أغبن بيعتي و قد بعت أهلي و مالي ابتذالا )
فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ما غبنت بيعتك يا ضرار

6603 - حدثنا أبو النضر الفقيه ثنا معاذ بن نجدة القرشي ثنا قبيصة بن عقبة ثنا سفيان عن الأعمش عن عبد الله بن سنان عن ضرار بن الأزور رضي الله عنه قال : مر بي رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا أحلب فقال : دع داعي اللبن
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر وابصة بن معبد الأسدي رضي الله عنه

6604 - أخبرنا أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا شباب العصفري قال : وابصة بن معبد بن قيس بن كعب بن فهد بن منقذ بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة : نزل الكوفة ثم تحول إلى الجزيرة و بها مات

6605 - حدثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ ثنا الحسين بن عبد الله الرقي ثنا علي بن معبد الرقي ثنا بقية بن الوليد بن ميسرة بن عبيد عن الحجاج بن أرطأة عن الفضيل بن عمرو عن سالم بن أبي الجعد عن وابصة بن معبد رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول : لا تتخذوا ظهور الدواب منابر و شر هذه الدواب البغل
تعليق الذهبي قي التلخيص : حديث واهي

ذكر خريم بن فاتك الأسدي رضي الله عنه

6606 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا شباب قال : ـ خريم بن فاتك الأخرم بن شداد بن عمرو الأسدي

6607 - حدثنا أبو القاسم الحسن بن محمد السكوني بالكوفة ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا محمد بن تسنيم الحضرمي ثنا محمد بن خليفة الأسدي ثنا الحسن بن محمد بن علي عن أبيه قال : قال عمر بن الخطاب ذات يوم لا بن عباس رضي الله عنهما : حدثني بحديث يعجبني قال : حدثني خريم بن فاتك الأسدي قال : خرجت في إبل لي فأصابتها برق عراقة فعلقتها و توسدت ذراع بعير منها و ذلك حدثان خروج النبي صلى الله عليه و سلم ثم قلت : أعوذ بعظيم هذا الوادي قال و كذلك كانوا يصنعون في الجاهلية فإذا هاتف يهتف بي و يقول :
( ويحك عذ بالله ذي الجلال منزل الحرام و الحلال )
( و وحد الله و لا تبال ما هو ذو الحزم من الأهوال )
( إذ يذكروا الله على الأميال و في سهول الأرض و الجبال )
( و ما وكيل الحق في سفال إلا التقى وصالح الأعمال )
قال : فقلت :
( يا أيها الداعي بما يحيل رشد يرى عندك أم تضليل ؟ )
فقال :
( هذا رسول الله ذو الخيرات جاء بياسين و حاميمات )
( في سور بعد مفصلات محرمات و محلالات )
( يأمر بالصوم و الصلاة و يزجر الناس عن الهنات )
( قد كن في الأيام منكرات )
قال : فقلت : من أنت يرحمك الله ؟ قال : أنا مالك بن مالك بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم من أرض أهل نجدة قال فقلت : لو كان لي من يكفيني إبلي هذه لأتيته حتى أومن به فقال : أنا أكفيكها حتى أؤديها إلى أهلك سالمة إن شاء الله تعالى فاعتلقت بعيرا منها ثم أتيت المدينة فوافقت الناس يوم الجمعة و هم في الصلاة فقلت يقضون صلاتهم ثم أدخل فإني لذاهب أنيخ راحلتي إذ خرج أبو ذر رضي الله عنه فقال : يقول لك رسول الله صلى الله عليه و سلم ادخل فدخلت فلما رآني قال : ما فعل الشيخ الذي ضمن لك أن يؤدي إبلك إلى أهلك سالمة أما أنه قد أداها إلى أهلك سالمة قلت : رحمة الله فقال النبي صلى الله عليه و سلم : أجل رحمه الله فقال خريم : أشهد أن لا إله إلا الله و حسن إسلامه
تعليق الذهبي قي التلخيص : لم يصح

6608 - و حدثنا أبو القاسم السكوني ثنا أبو جعفر الحضرمي ثنا يحيى بن إبراهيم بن محمد بن أبي عبيدة بن معن السعدي المسعودي حدثني أبي عن أبيه عن جده عن الأعمش عن شمر بن عطية عن خريم بن فاتك رضي الله عنه : أنه أتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا خريم بن فاتك لولا خصلتين فيك لكنت أنت الرجل
فقال : ما هما بأبي أنت يا رسول الله ؟ قال : و فير شعرك و تسبيل إزارك فانطلق خريم فجز شعره و قصر إزاره
تعليق الذهبي قي التلخيص : إسناده مظلم

ذكر أسامة بن عمير الهذلي و الد أبي المليح رضي الله عنهما

6609 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا شباب العصفري قال : ـ أسماة بن عمير بن عاصم بن عبيد الله بن حنيف بن يسار بن ناجية بن عمرو بن الحارث بن طابخة بن لحيان بن هذيل و هو أبو أبي المليح نزل البصرة

6610 - أخبرنا الحسن بن محمد الأزهري ثنا إسحاق بن داود الصواف بتستر ثنا إبراهيم بن المستمر العروقي ثنا عبد الوهاب بن عيسى الواسطي ثنا يحيى بن أبي زكريا الغساني حدثني ميسرة بن أبي المليح بن أسامة عن أبيه عن جده أسامة بن عمير : أنه صلى مع النبي صلى الله عليه و سلم ركعتي الفجر فصلى قريبا منه فصلى النبي صلى الله عليه و سلم ركعتين خفيفتين فسمعه يقول : اللهم رب جبريل و ميكائيل و إسرافيل و محمد صلى الله عليه و سلم أعوذ بك من النار ثلاث مرات
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عبد الله بن عبد الملك آبي اللحم و ذكر مواليه الذين أسلموا معه رضي الله عنهم

6611 - أخبرنا أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة القاضي ثنا محمد بن سلام الجمحي ثنا أبو عبيدة معمر بن المثنى قال : آبى اللحم اسمه عبد الله بن عبد الملك بن عبد الله بن عفان : و كان شريفا شاعرا و شهد فتح حنين و معه عمير مولاه
قال أبو عبيدة : و إنما سمي آبى اللحم لأنه كان يأبى أن يأكل اللحم

6612 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا شباب فذكر هذا النسب و قال محمد بن عمر : كان آبى اللحم ينزل الصفراء على ثلاث من المدينة و عمير مولاه كان ينزل معه

6613 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ أبو مسلم ثنا القعنبي ثنا حاتم بن إسماعيل ثنا يزيد بن أبي عبيدة قال : سمعت عميرا مولى آبى اللحم يقول : أمرني مولاي أن أقدد له لحما فجاءني مسكين فأطعمته منه فضربني مولاي فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم و ذكرت ذلك له فدعاه فقال : لم ضربته ؟ فقال : يطعم طعامي من غير أن آمره فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : الأجر بينكما
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6614 - حدثنا ابو العباس محمد بن يعقوب : ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى حدثنا ابن لهيعة حدثني محمد بن زيد بن المهاجر بن قنفذ عن عمير مولى آبى اللحم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم على أحجار الزيت يستسقي رافعا كفيه

ذكر عمرو بن أمية الضمري الكناني رضي الله عنه

6615 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : عمرو بن أمية بن خويلد بن عبد الله بن إياس بن عبيد بن ناشرة بن كعب بن جدي بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة :

6616 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا حاتم بن إسماعيل ثنا يعقوب بن عمرو بن عبد الله بن أمية الضمري عن جعفر بن عمرو بن أمية عن أبيه عمرو بن أمية الضمري رضي الله عنه أنه قال : يا رسول الله أرسل راحلتي و أتوكل ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : بل قيدها و توكل
تعليق الذهبي قي التلخيص : سنده جيد

ذكر عمير بن سلمة الضمري رضي الله عنه

6617 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ عمير بن سلمة بن منتاب بن طلحة بن جدي بن ضمرة

6618 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي و زياد بن الخليل التستري قالا : ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم التيمي عن عيسى بن طلحة بن عبيد الله عن عمير بن سلمة الضمري رضي الله عنه قال : بينما نحن نسير مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو محرم ببعض نواحي الروحاء إذ نحن بحمار معقور فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم فقال : دعوه فأتاه صاحبه الذي عقره و هو رجل من بهز فقال : يا رسول الله صلى الله عليه و سلم شأنكم بهذا الحمار فأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم أبا بكر أن يقسمه بين الرفاق ثم مر فلما كان بالإثابة مر بظبي حاقف في ظل شجرة فيه سهم فأمر النبي صلى الله عليه و سلم إنسانا فنادى أن لا يأخذه إسنان فنفذ الناس و تركوه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سنده صحيح

ذكر أبي الجعد الضمري رضي الله عنه

6619 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : أبو الجعد الضمري عمرو بن بكر بن جنادة بن كعب بن ضمرة :

6620 - أخبرنا أحمد بن سلمان الفقيه ثنا الحسن بن مكرم ثنا يزيد بن هارون أنبأ محمد بن عمرو بن علقمة عن عبيدة بن سفيان الحضرمي قال : سمعت أبا جعد الضمري يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من ترك جمعة ثلاثا تهاونا بها طبع الله على قلبه
تعليق الذهبي قي التلخيص : حسن

ذكر الصعب بن جثامة الليثي رضي الله عنه

6621 - أخبرنا أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام الجحمي ثنا أبو عبيدة قال : ـ الصعب بن جثامة بن قيس بن عبد الله بن وهب بن يعمر بن عوف بن كعب بن سلمى بن ليث و أم الصعب زينب بنت حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أخت أبي سفيان و اسمها فاختة بنت حرب و كان ينزل ودان
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6622 - أخبرني إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الفقيه بالري ثنا محمد بن الفرج ثنا حجاج بن محمد عن ابن جريح أخبرني عمرو بن دينار أن ابن شهاب أخبره عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس عن الصعب بن جثامة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قيل له : إن خيلا أغارت من الليل فأصابت من أبناء المشركين فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : هم من آبائهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر قباث بن أشيم رضي الله عنه

6623 - أخبرنا يحيى بن منصور القاضي ثنا أبو بكر بن رخاء ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا عمر بن أبي بكر المؤملي عن زكريا عن عيسى الشعبي عن ابن شهاب قال : ـ قباث بن أشيم بن عامر بن الملوح بن يعمر بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث الضباني

6624 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني الزبير بن موسى عن أبي الحويرث قال : سمعت عبد الملك بن مروان يقول للقباث بن أشيم : يا قباث أنت أكبر أم رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ فقال : بل رسول الله صلى الله عليه و سلم أكبر مني و أنا أسن منه ولد رسول الله صلى الله عليه و سلم عام الفيل و تنبأ على رأس الأربعين من الفيل
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6625 - أخبرنا أبو جعغر البغدادي ثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن زريق ثنا أصبغ بن عبد العزيز حدثني أبي عبد العزيز بن أصبع بن إبان بن سليمان عن جده أبان عن أبيه سليمان قال : كان إسلام قباث بن أشيم أن رجلا من قومه و غيرهم من العرب أتوه فقالوا : إن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب قد خرج يدعو إلى دين غير ديننا فقام قباث حتى أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما دخل عليه قال له : يا قباث فأوجم قباث فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أنت القائل لو خرجت نساء قريش بأمكنها ردت محمدا و أصحابه فقال قباث : و الذي بعثك بالحق ما تحدث به لسانى و لا تزمزمت به شفتاي ولا سمعه مني أحد و ما هو إلا شيء هجس في نفسي أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أنك عبده و رسوله و أن ما جئت به لحق

6626 - حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن فراس الفقيه بمكة حرسها الله تعالى ثنا بكر بن سهل الدمياطي ثنا عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن يونس بن يوسف عن عبد الرحمن بن زياد عن قباث بن أشيم الليثي رضي الله عنه : عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : صلاة الرجلين يؤم أحدهما صاحبه أزكى عند الله من صلاة أربعين تترى و صلاة أربعة يؤم أحدهم صاحبه أزكى عند الله من صلاة ثمانين تترى و صلاة ثمانية يؤم أحدهم صاحبه أزكى عند الله تعالى من صلاة مائة تترى

ذكر عمير بن قتادة الليثي رضي الله عنه

6627 - أخبرني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ عمير بن قتادة بن سعد بن عامر بن جندع بن ليث الليثي

6628 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة حدثني أبي ثنا محمد بن سلمة الحراني عن بكر بن خنيس عن عبد الله بن عبيد بن عمير عن أبيه عن جده قال : كانت في نفسي مسألة قد أحزنني أني لم أسأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عنها و لم أسمع أحدا يسأله عنها فكنت أتحينه فدخلت عليه ذات يوم و هو يتوضأ فوافقته على حالتين كنت أحب ان أوافقه عليهما وجدته فارغا وطيب النفس فقلت : يا رسول الله أتأذن لي أن أسالك ؟ قال : نعم سل عما بدا لك قلت : يا رسول الله ما الإيمان ؟ قال : السماحة و الصبر قلت : فأي المؤمنين أفضل إيمانا قال : أحسنهم خلقا قلت : فأي المسلمين أفضلهم إسلاما ؟ قال : من سلم المسلمون من لسانه و يده قلت : فأي الجهاد أفضل فطأطأ رأسه فصمت طويلا حتى خفت أن أكون قد شققت عليه و تمنيت إن لم أكن سألته و قد سمعته بالأمس يقول : إن أعظم المسلمين في المسلمين جرما لمن سأل عن شيء لم يحرم عليهم فحرم عليهم من أجل مسألته فقلت : أعوذ بالله من غضب الله و غضب رسول الله صلى الله عليه و سلم فرفع رأسه فقال : كيف قلت قلت : أي الجهاد أفضل ؟ فقال كلمة عدل عند إمام جائز أبو بدر الراوي عن عبد الله بن عبيد بن عمير إسمه بشار بن الحكم شيخ من البصرة و قد روى عن ثابت البناني غير حديث
تعليق الذهبي قي التلخيص : أورد له الحاكم حديثا ضعيفا يعني هذا الحديث

ذكر شداد بن الهاد الليثي رضي الله عنه

6629 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : ـ شداد بن الهاد بن عمرو بن عبد الله بن جابر بن نمير بن عتوارة بن عامر بن ليث بن بكرة و اسم الهاد أسامة و هو أبو عبد الله بن شداد بن الهاد تحول إلى الكوفة

6630 - أخبرنا أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام ثنا أبو عبيدة فذكر هذا النسب و قال : إنما سمي الهاد لأنه كان يهدي إلى الطريق

6631 - أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنبأ أحمد بن حازم قال : سمعت محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب يحدث عن عبد الله بن شداد بن الهاد عن أبيه رضي الله عنه قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم في إحدى صلاتي النهار الظهر أو العصر و هو حامل الحسن أو الحسين فتقدم فوضعه عند قدمه اليمنى و سجد رسول الله صلى الله عليه و سلم سجدة أطالها فرفعت رأسي بين الناس فإذا رسول الله صلى الله عليه و سلم ساجد و إذا الغلام راكب على ظهره فقعدت فسجدت فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ناس : يا رسول الله لقد سجدت في صلاتك هذه سجدة ما كنت تسجدها أشيء أمرت به أو كان يوحى إليك ؟ فقال : كل لم يكن و لكن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته
تعليق الذهبي قي التلخيص : إسناده جيد

ذكر الحارث بن مالك ابن البرصاء الليثي رضي الله عنه

6632 - أخبرنا أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام ثنا أبو عبيدة قال : الحارث بن البرصاء هو الحارث بن مالك بن قيس بن عويذ بن عبد الله بن جابر بن عبد مناف بن أشجع بن عامر بن ليث و أمه البرصاء بنت عبد الله بن ربيعة الهلالية : أقام بمكة ثم نزل الكوفة

6633 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق و علي بن حمشاد قالا : أنبأ بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا زكريا بن أبي زائدة عن الشعبي عن الحارث بن مالك بن البرصاء رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول يوم فتح مكة : لا تغزى مكة بعد هذا العام أبدا قال سفيان : و قد سمعته من زكريا تفسيره على الكفر
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر مالك بن الحويرث الليثي رضي الله عنه

6634 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ مالك بن الحويرث بن حشيش بن عوف بن جندع يكنى أبا سليمان
و أخبرني بعض بني ليث أنه مالك بن الحويرث بن أشيم بن زبالة بن حشيش بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعدبن ليث بن بكر

6635 - أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أبنأ أبو المثنى ثنا سويد بن سعيد ثنا عبيد بن عقيل المقري ثنا سليمان أبو محمد القافلاني عن عاصم الجحدري عن أبي قلابة عن مالك بن الحويرث رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه و سلم اقرأه { فيومئذ لا يعذب عذابه أحد } { و لا يوثق }
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر فضالة بن وهب الليثي رضي الله عنه

6636 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ فضالة بن وهب بن بحرة بن بحيرة بن مالك بن قيس بن عامر بن ليث أمه ابنة كيسان بن عامر العتواري و هو أبو عبد الله فضالة بن وهب تحول إلى البصرة

6637 - أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا عمرو بن عون الواسطي أنبأ خالد بن عبد الله عن داود بن أبي هند عن أبي حرب بن أبي الأسود الديلي عن عبد الله بن فضالة الليثي عن أبيه رضي الله عنه قال : علمني رسول الله صلى الله عليه و سلم فكان فيم علمني أن قال : حافظ على الصلوات فقلت إن هذه ساعات لي فيها أشغال فمر ني بأمر جامع إذا انا فعلته أجزأ عني قال : فقال حافظ على العصرين قلت : و ما العصران ؟ قال : صلاة قبل طلوع الشمس و صلاة قبل غروبها

ذكر مصعب بن عمير العبدري رضي الله عنه

6638 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : مصعب الحبر هو ابن عمير بن عبيد بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي هو المقرئ : الذي بعثه رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الأنصار يقرئهم القرآن بالمدينة قبل قدوم رسول الله صلى الله عليه و سلم فأسلم معه خلق كثير و شهد بدرا

6639 - أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنبأ إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء رضي الله عنه قال : كان أول من قدم علينا من المهاجرين مصعب بن عمير رضي الله عنه

6640 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا زيد بن الحباب ثنا موسى بن عبيدة عن أخيه عبد الله بن عبيدة عن عروة بن الزبير عن أبيه رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا بقباء و معه نفر فقام مصعب بن عمر عليه بردة ما تكاد تواريه و نكس القوم فجاء فسلم فردوا عليه فقال فيه النبي صلى الله عليه و سلم خيرا و أثنى عليه ثم قال : لقد رأيت هذا عند أبويه بمكة يكرمانه ينعمانه و ما فتى من فتيان قريش مثله ثم خرج من ذلك ابتغاء مرضات الله و نصرة رسوله أما أنه لا يأتي عليكم إلا كذا و كذا حتى يفتح عليكم فارس و الروم فيغدو أحدكم في حلة و يروح في حلة و يغدي عليكم بقصعة و يراح عليكم بقصعة قالوا : يا رسول الله نحن اليوم خير أو ذلك اليوم قال : بل أنتم خير منكم ذلك اليوم أما لو تعلمون من الدنيا ما أعلم لا ستراحت أنفسكم منها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أبي سلمة بن عبد الأسد المخزومي رضي الله عنه

6641 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : أبو سلمة عبد الله بن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك : و كان من مهاجري الحبشة و هاجر إلى المدينة و شهد بدرا و كانت أم سلمة عنده فتوفي أبو سلمة في شوال سنة أربع من الهجرة

6642 - حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة أنبأ ثابت البناني حدثني عمر بن أبي سلمة بن عبد الأسد عن أمه أم سلمة رضي الله عنها : أن أباه أبا سلمة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إذا أصابت أحدكم مصيبة فليقل إنا لله و إنا و إليه راجعون اللهم عندك احتسب مصيبتي و ذكر الحديث بطوله
هذا حديث مخرج في الصحيحن و إنما خرجته لأني لم أجد لأبي سلمة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم حديثا مسندا غير هذا
تعليق الذهبي قي التلخيص : أخرجاه

ذكر سهيل بن بيضاء رضي الله عنه

6643 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ سهل بن بيضاء هو سهيل بن وهب بن ربيعة بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر و بيضاء أمه و هي اسمها دعاء بنت بن سهم

6644 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة عن عروة : في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الأولى قبل خروج جعفر بن أبي طالب : سهيل بن بيضاء و في تسمية من شهد بدرا من قريش ثم من بني الحارث بن فهر سهيل بن بيضاء

6645 - حدثني علي بن عيسى ثنا أحمد بن نجدة ثنا سعيد بن منصور ثنا فليح بن سليمان عن صالح بن عجلان و محمد بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن عباد بن عبد الله بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم على سهيل بن بيضاء إلا في المسجد
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6646 - حدثنا أبو النضر الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم بن الحارث عن سعيد بن الصلت عن سهيل بن بيضاء رضي الله عنه قال : بينما رسول الله صلى الله عليه و سلم و سهيل بن بيضاء رديف رسول الله صلى الله عليه و سلم و معه على ناقة قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يا سهيل بن بيضاء ورفع صوته مرتين أو ثلاثا كل ذلك يجيبه سهيل فسمع الناس صوت رسول الله صلى الله عليه و سلم فعرفوا أنه يريدهم فجلس من كان بين يديه و لحق من كان خلفه حتى إذا اجتمعوا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من شهد أن لا إله إلا الله حرمه الله على النار و أوجب له الجنة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سنده جيد فيه إرسال

ذكر عياض بن زهير رضي الله عنه

6647 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا التستري ثنا خليفة بن خياط قال : عياض بن زهير بن أبي شداد بن ربيعة بن وهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر الفهري : شهد بدرا و مات بالشام سنة ثلاثين

ذكر عبد الله بن حذافة السهمي رضي الله عنه

6648 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : عبد الله بن حذافة بن قيس بن عدي بن سعيد بن سهم :

6649 - حدثنا محمد بن عمرو بن علقمة عن عمر بن الحكم بن ثوبان عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : بعث النبي صلى الله عليه و سلم علقمة بن محرز على بعث فلما بلغنا رأس مغزانا أذن لطائفة من الجيش و أمر عليهم عبد الله بن حذافة بن قيس السهمي و كان من أهل بدر و كانت فيه دعابة فإنه كان يرحل على ناقة رسول الله صلى الله عليه و سلم في بعض أسفاره ليضحكه بذلك و كان الروم قد أسروه في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأرادوه على الكفر فعصمه الله عز و جل حتى أنجاه الله تبارك و تعالى منهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6650 - حدثنا أبو عبد الله الصفار ثنا الحسن بن علي بن بحر بن بري ثنا سويد بن سعيد ثنا قرة بن عبد الرحمن بن حيوئيل عن الزهري عن مسعود بن الحكم عن عبد الله بن حذافة السهمي رضي الله عنه قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه و سلم أن أنادي في أهل منى أن لا يصومن هذه الأيام أحد فإنها أيام أكل و شرب

6651 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا عبيد بن شريك البزار و الفضل بن محمد البيهقي قالا : ثنا نعيم بن حماد أنبأ هشيم عن سيار عن أبي وائل : أن عبد الله بن حذافة بن قيس قال : يا رسول الله من أبي ؟ قال : أبوك حذافة الولد للفراش و للعاهر الحجر قال : لو دعوتني لحبشي لا تبعته فقالت له أمه لقد عرضتني
فقال : إني أحببت أن أستريح
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أبي بردة بن دينار رضي الله عنه

6652 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : أبو بردة بن هانئ بن نيار بن عمرو بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غانم بن ذبيان بن هميم بن كاهل بن ذهل بن بلى بن عمرو بن الحارث بن الحاف بن قضاعة :

6653 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة في : تسمية من شهد بدرا أبو بردة بن نيار

6654 - حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن عتبة الشيباني بالكوفة ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا عبد الله بن موسى و أبو غسان قالا : ثنا الحسن بن صالح عن السدي عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال : لقيت خالي أبا بردة و معه راية فقلت : أين تريد ؟ فقال : أرسلني رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى رجل نكح امرأة أبيه من بعده أضرب عنقه و آخذ ماله
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عويم بن ساعدة رضي الله عنه

6655 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : في ذكر من شهد بدرا و العقبة : عويم بن ساعدة بن عائش بن قيس بن النعمان بن زيد بن أمية بن زيد بن مالك من الأنصار ثم من بني أمية بن زيد يقال : إنه حليف لبني عمرو بن عوف و قيل إنه من أنفسهم

6656 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا محمد بن طلحة التيمي حدثني عبد الرحمن بن سالم بن عتبة بن عويم بن ساعدة عن أبيه عن جده عن عويم بن ساعدة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إن الله تبارك و تعالى اختارني و اختار بي أصحابا فجعل لي منهم وزراء و أنصارا و أصهارا فمن سبهم فعليه لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين لا يقبل منه يومم القيامة صرف و لا عدل
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

ذكر أبي لبابة بن عبد المنذر رضي الله عنه

6657 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير أن لبابة بشير بن عبد المنذر و الحارث بن حاطب : خرجا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و خرجا معه إلى بدر فرجعهما و أمر أبا لبابة على المدينة و ضرب لهما بسهمين مع أصحاب بدر

6658 - أخبرنا أبو العباس القاسم بن القاسم اليساري بمرو ثنا عبد الله بن علي الغزال ثنا عبد الله بن المبارك أخبرني محمد بن أبي حفصة عن الزهري عن الحسين بن السائب بن أبي لبابة عن أبيه قال : لما تاب الله على أبي لبابة قال أبو لبابة : جئت رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت : يا رسول الله إني أهجر دار قومي الذي أصبت بها الذنب و انخلع من مالي كله صدقة لله عز و جل و لرسوله صلى الله عليه و سلم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يا أبا لبابة يجزئ عنك الثلث قال : فتصدقت بالثلث
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أبي حبة البدري رضي الله عنه

6659 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : و أبو حبة ثابت بن النعمان بن أمية بن ثعلبة بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس و استشهد يوم أحد

6660 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني الحافظ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا مسدد ثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج عن محمد بن يوسف مولى عثمان : أنه سمع عبد الله بن عمرو بن عثمان يخبر أنه سمع أبا حبة البدري يفتي الناس : أنه لا بأس بما رمى الرجل في الجمار من الحصى قال عبد الله بن عمرو بن عثمان : فذكرت ذلك لعبد الله بن عمر فقال : صدق أبو حبة و كان أبو حبة بدريا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6661 - أخبرنا أبو النضر الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني يونس بن يزيد عن ابن شهاب أخبرني ابن حزم : أن ابن عباس و أبا حبة الأنصاري أخبراه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : عرج بي حتى مررت بمستوى أسمع فيه صريف الأقلام

ذكر المطلب بن أبي وداعة السهمي رضي الله عنه

6662 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا مصعب بن عبد الله قال : ـ المطلب بن أبي وداعة بن صبرة بن سعيد بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك أسلم يوم الفتح

6663 - أخبرني أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن عبد الله بن طاوس عن عكرمة بن خالد عن الطلب بن أبي وداعة رضي الله عنه قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم سجد في النجم قال : فسجد الناس معه قال المطلب و لم أسجد يومئذ معهم و هو يومئذ مشرك
قال المطلب : فلا ادع أن أسجد فيها أبدا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي رضي الله عنه

6664 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : عبد الله بن الحارث بن جزء بن معدي كرب بن عمرو بن عصيم بن عمرو بن عويج بن عمرو بن زبيد : مات سنة ست و ثمانين

6665 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا يحيى بن عثمان بن صالح ثنا حسان بن غالب ثنا ابن لهيعة عن أبي زرعة عمرو بن جابر عن عبد الله بن الحارث بن جزء رضي الله عنه : قال : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول : سيكون بعدي سلاطين الفتن على أبوابهم كمبارك الإبل لا يعطون أحدا شيئا إلا أخذوا من دينه مثله
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص وقال الذهبي في الميزان قال الحاكم له عن مالك أحاديث موضوعة

ذكر عمرو ابن أم مكتوم المؤذن رضي الله عنه و يقال عبد الله

6666 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة : أن اسم ابن أم مكتوم رضي الله عنه عمرو بن قيس

6667 - حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا خالد بن نزار ثنا عمر بن قيس عن عطاء بن أبي رباح عن أبي هريرة قال : طاف رسول الله صلى الله عليه و سلم في حجته على ناقته الجدعاء و عبد الله بن أم مكتوم آخذ بخطامها يرتجز

6668 - حدثنا محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : عبد الله ابن أم مكتوم أمه أم مكتوم و اسمها عاتكة بنت عبد الله بن عنكثة بن عامر بن مخزوم و هو عمرو بن قيس بن زائدة بن الأصم بن هرم بن رواحة بن عبد معيص بن عامر بن لؤي : القول ما قاله مصعب فقد أتيت له بالإسمين جميعا

6669 - أخبرنا أبو العباس المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبد الله بن موسى أنبأ إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال : أول من قدم من المهاجرين مصعب بن عمير ثم قدم علينا بعده عمرو ابن أم مكتوم الأعمى

6670 - حدثنا جعفر بن نصير الخلدي رحمه الله تعالى ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد القدوس بن بكر بن خنيس ثنا مسعر عن أبي البلاد عن الشعبي قال : دخلت على عائشة و عندها ابن أم مكتوم و هي تقطع له الأترج يأكله بعسل فقالت : ما زال هذا له من آل محمد صلى الله عليه و سلم منذ عاتب الله فيه نبيه صلى الله عليه و سلم و إنما أرادت أم المؤمنين رضي الله عنها نزول سورة عبس و تولى

6671 - حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا الحسين بن محمد القباني و إبراهيم بن أبي طالب قالا : ثنا أبو موسى ثنا أحمد بن بشير الهمداني ثنا أبو البلاد عن مسلم بن صبيح قال : دخلت على عائشة رضي الله عنها و عندها رجل مكفوف و هي تقطع له الأترج و تطعمه إياه بالعسل فقلت : من هذا يا أم المؤمنين ؟ فقالت : هذا ابن أم مكتوم الذي عاتب الله تبارك و تعالى فيه نبيه صلى الله عليه و سلم قالت : أتى النبي صلى الله عليه و سلم ابن أم مكتوم و عنده و شيبة فأقبل رسول الله صلى الله عليه و سلم عليهما فنزلت { عبس و تولى } { أن جاءه الأعمى } ابن أم مكتوم

6672 - أخبرني عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمذان ثنا إسحاق بن أحمد الجزار ثنا إسحاق بن سليمان الرازي ثنا أبو سنان عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن ابن أم مكتوم رضي الله عنه قال : خرج النبي صلى الله عليه و سلم ذات غداة فقال : سعرت النار لأهل النار و جاءت كقطع الليل المظلم لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا و لبكيتم كثيرا

6673 - أخبرنا أبو الطيب محمد بن عبد الله الشعيري ثنا محمد بن عاصم العدل ثنا حفص بن عبد الله حدثني إبراهيم بن طهمان عن عاصم عن زر بن حبيش عن عمرو ابن أم مكتوم قال : أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : يا رسول الله إني شيخ كبير ضرير لي من عذر شاسع الدار و ليس لي قائد يلائمني و بيني و بين المسجد شجر و أنهار فهل لي من عذر أن أصلي في بيتي ؟ قال : هل تسمع النداء ؟ قلت نعم قال فأتها
قال الحاكم رحمه الله تعالى : لا أعلم أحدا قال في هذا الإسناد عن عاصم عن زر غير إبراهيم بن طهمان و قد رواه زائدة و شيبان النحوي و حماد بن سلمة و أبو عوانة و غيرهم عن عاصم عن أبي رزين غير ابن أم مكتوم أما حديث زائدة

6674 - فحدثناه أبو بكر بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن عاصم عن أبي زرين
و أما حديث شيبان :

6675 - فأخبرناه أبو بكر بن إسحاق أنبأ بشر ثنا الحسن بن موسى الأشيب عن عاصم عن أبي زرين
و أما حديث حماد بن سلمة :

6676 - فحدثناه محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا أبو عوانة و حماد بن سلمة عن عاصم عن أبي زرين :

ذكر العلاء بن الحضرمي رضي الله عنه

6677 - أخبرني أبو بكر بن بالويه ثنا إسحاق بن إبراهيم الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : ـ الحضرمي أبو العلاء إسمه عبد الله بن عباد بن أكبر بن ربيعة بن مالك بن عريف بن مالك بن الخزرج بن إياد بن الصدف بن حضرموت بن كندة مات العلاء راجعا من البحرين سنة إحدى و عشرين

6678 - أخبرنا أبو العباس المحبوبي ثنا أحمد بن سيار ثنا عبدان عن أبي حمزة عن المغيرة الأزدي عن محمد بن زيد عن حيان الأعرج عن العلاء بن الحضرمي رضي الله عنه قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم في الخليطين يكون أحدهما مسلم و الآخر مشرك أن آخذ من المسلم العشر و من المشرك الجزية
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6679 - حدثنا علي بن حمشاذ ثنا محمد بن شاذان الجوهري ثنا معلى بن منصور ثنا هشيم عن منصور بن زادان عن محمد بن سيرين عن ابن العلاء بن الحضرمي عن أبيه : أنه كتب إلى النبي صلى الله عليه و سلم فبدأ بنفسه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر عبد الله بن جحش الأسدي رضي الله عنه

6680 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : و عبد الله بن جحش بن رباب بن يعمر بن صبرة بن كبير بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة و أمه أميمة بنت عبد المطلب : عمة رسول الله صلى الله عليه و سلم

6681 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : و عبد الله بن جحش فذكر هذا النسب في تسمية بدرا من المسلمين وزاد أنه حليف بني أمية بن عبد شمس

6682 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة : في تسمية من استشهد يوم أحد مع رسول الله صلى الله عليه و سلم من بني أمية عبد الله بن جحش حليف لهم و هو من بني أسد بن خزيمة

ذكر ابنه محمد بن عبد الله بن جحش رضي الله عنهما

6683 - أخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا شباب قال : ـ محمد بن عبد الله بن جحش بن رباب بن يعمر بن صبرة بن كبير بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر حليف بني أمية و جدته أم أبيه أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه و سلم و عمته زينب بنت حجش زوج النبي صلى الله عليه و سلم

6684 - حدثنا عبد الرحمن بن الحسن القاضي ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا سعد بن أبي مريم أنبأ محمد بن جعفر بن أبي كثير أخبرني العلاء بن عبد الرحمن أنبأ أبو كثير مولى محمد بن عبدان بن جحش عن مولاه محمد بن عبد الله بن جحش قال : كنت مع النبي صلى الله عليه و سلم فمر على معمر و هو جالس عند داره في السوق و فخذاه مكشوفتان فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : غط فخذك يا معمر فإن الفخذ عورة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر يزيد بن عبد الله بن أبي السائب رضي الله عنه

6685 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله قال : و يزيد بن عبد الله بن سعد بن الأسود بن ثمامة بن يقظان بن الحارث بن عمرو بن معاوية بن الحارث حليف لبني معيقيب و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم أمره على اليمامة

6686 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى ثنا ابن أبي ذئب عن عبد الله بن السائب بن يزيد عن أبيه عن جده : أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقول : لا يأخذن أحدكم متاع صاحبه لا عبا و لا جادا و إذا وجد أحدكم عصا صاحبه فليردها إليه
و ابنه السائب بن يزيد أدرك النبي صلى الله عليه و سلم و روى عنه حديثا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6687 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف الحافظ حدثني أبي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا حاتم بن إسماعيل عن محمد بن يوسف عن السائب بن يزيد قال : حج أبي مع النبي صلى الله عليه و سلم في حجة الوداع و أنا ابن سيع سنين

6688 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق الإمام أنبأ إسماعيل بن قتيبة ثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال : مات السائب بن يزيد يعني سنة إحدى و تسعين

6689 - حدثني علي بن حمشاد ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني محمد بن بكار ثنا أبو معشر عن يوسف بن يعقوب عن السائب بن يزيد رضي الله عنه قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم أخرج عبد الله بن خطل من بين أستار الكعبة فقتله صبرا ثم قال : لا يقتل أحد من قريش بعد هذا صبرا

ذكر أبي هاشم بن عتبة رضي الله عنه

6690 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن عبد شمس بن عبد مناف أمه خناس بنت مالك بن المضرب بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي : و كان أعور فقئت عينه يوم اليرموك توفي أبو هاشم في زمن معاوية

6691 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ العباس بن الوليد بن مزيد ثنا محمد بن شعيب بن شابور حدثني خالد بن دهقان عن خالد بن سبلان عن كهيل بن حرملة قال : قدم أبو هريرة دمشق فنزل على أبي كلثوم السدوسي فاتيناه فتذاكرنا الصلاة الوسطى فاختلفنا فيه فقال أبو هريرة : اختلفتم فيها كما اختلفنا فيها و نحن بقباء عند بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم و فينا الرجل الصالح أبو هاشم بن عتبة بن ربيعة فقام فدخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم و كان جريئا عليه ثم خرج إلينا فأخبرنا أنها العصر

6692 - حدثنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد المصري بمكة حرسها الله تعالى حدثنا محمد بن يوسف الفريابي ثنا سفيان عن منصور عن أبي وائل قال : دخل معاوية على أبي هاشم بن عتبة و هو يبكي فقال : يا خال ما يبكيك أوجع أو حزن على الدنيا ؟ فقال : كل لا و لكن عهد إلي رسول الله صلى الله عليه و سلم عهدا لم أخذ به قال لي : يا أبا هاشم إنها ستدركك أموال يؤتاها أقوام
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر ابي العاص بن الربيع رضي الله عنه

6693 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي قال : ـ أبو العاص بن الربيع زوج بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم و ابن خالتها أمه هالة بنت خويلد أخت خديجة و اسم أبي العاص مهشم و كان يلقب بجرو البطحاء و ولدت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم لأبي العاص علي بن أبي العاص و أمامة بنت أبي العاص و توفي أبو العاص سنة إحدى عشرة في خلافة أبي بكر رضي الله عنه

6694 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو زرعة الدمشقي ثنا أحمد بن خالد الوهبي ثنا محمد بن إسحاق عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : رد رسول الله صلى الله عليه و سلم زينب على أبي العاص بالنكاح الأول و لم يحدث شيئا
هذا إسناد صحيح على شرط مسلم و قد روي أن النبي صلى الله عليه و سلم ردها عليه بنكاح جديد
تعليق الذهبي قي التلخيص : غير صحيح

6695 - حدثناه أبو بكر بن إسحاق حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرزاق اخبرني حميد بن أبي رومان عن الحجاج بن أرطأه عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : أسلمت زينب بنت النبي صلى الله عليه و سلم قبل زوجها أبي العاص بسنة ثم أسلم أبو العاص فردها النبي صلى الله عليه و سلم بنكاح جديد
تعليق الذهبي قي التلخيص : هذا باطل ولعله أراد هاجرت قبله بسنة

ذكر عبد الله بن عامر بن كريز رضي الله عنه

6696 - حدثنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا الحسن بن علي بن نصر ثنا الزبير بن بكار قال : عبد الله بن عامر بن كزير بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف و أمه دجاجة بنت أسماء بن الصلت بن حبيقب بن جارية بن هلال بن حزام استعمله عثمان بن عفان على البصرة و عزل أبا موسى الأشعري فقال : أبو موسى : قد اتاكم فتى من قريش كريم الأمهات و العمات و الخالات يقول بالمال فيكم هكذا و هكذا أو كان كثير المناقب و هو الذي افتتح خراسان و أحرم من نيسابور شكرا لله تعالى و عمل السقايات بعرفة

6697 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا مصعب بن عبد الله حدثني أبي عن جده مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير عن حنظلة بن قيس عن عبد الله بن عامر بن كريز و عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : من قتل دون ماله فهو شهيد قال مصعب : و ذكر بهذا الإسناد أن عبد الله بن عامر بن كريز أتى به النبي صلى الله عليه و سلم وهو صغير فقال : هذا شبهنا و جعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يتفل عليه و يعوذه فجعل عبد الله يتسوغ ريق رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال النبي صلى الله عليه و سلم : إنه لمسقي فكان لا يعالج أرضا إلا ظهر له الماء و له النباح الذي يقال بنباح عامر و له الجحفة و له بستان ابن عامر بنخلة على ليلة من مكة و له آبار في الأرض كثيرة و كان معاوية زوج عبدالله بن عامر ابنتة هندا فكانت هند بنت معغاوية أبر شيء بعبد الله بن عامر و أنها جاءته يوما بالمرآة و المشط و كانت تتولى خدمته بنفسها فنظر في المرآة فالتقى وجهه وجهها فرأى شبابها و جمالها و رأى الشسيب في لحيته قد ألحقه بالشيوخ فرفع رأسه إليها فقال : إلحقي بأبيك فانطلقت حتى دخلت على أبيها فأخبرته فقال معاوية : و هل تطلق الحرة ؟ فقالت : ما أتى من قبلي فأخبرته خبرها فأرسل إليه معاوية فقال : أكرمتك بابنتي ثم رددتها علي فقال : أخبرك عن ذاك إن الله تبارك و تعالى من علي بفضله و جعلني كريما و لا أحب أن يتفضل علي أحد و أن ابنتك أعجزتني بمكافأتها لحسن صحبتها فنظرت فإذا أنا شيخ و هي شابة لا أزيدها مالا و لا شرفا إلى شرفها فرأيت أن أردها إليك لتزوجها فتى من فتيانك كأن وجهه ورقة مصحف
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر هند و هالة ابني أبي هالة رضي الله عنهما

6698 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : ـ هند بن أبي هالة بنت مالك أحد بني اسيد بن عمرو بن تميم حليف بني عبد الدار و هو ابن خديجة

6699 - أخبرنا أبو محمد المزني ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن سلام ثنا أبو عبيدة قال : ـ أبو هالة زوج خديجة اسمه هند بن النباش بن زرارة و ابناه هند و هالة شهد هند أحدا

6700 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق انبأ علي بن عبد العزيز ثنا أبو غسان ثنا جميع بن عمر العجلي حدثني رجل عن أبي هالة التميمي عن الحسن بن علي رضي الله عنهما قال : سألت خالي هند بن أبي هالة التميمي و كان وصافا عن حلية رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكر الحديث بطوله

6701 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا علي بن محمد بن عمرو بن تميم عن زيد بن هالة عن أبيه : أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو راقد فاسيقظ النبي صلى الله عليه و سلم و ضم هالة إلى صدره و قال : هالة هالة هالة كأنه صلى الله عليه و سلم سر به لقرابته من خديجة رضي الله عنها

ذكر عبد الله بن زمعة بن الأسود رضي الله تعالى عنه

6702 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ عبد الله بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي و أمه قريبة بنت أبي أمية بن عبد الله بن عمر بن مخزوم و أمها عاتكة بنت المطلب

6703 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن إسحاق حدثني الزهري حدثني عبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن أبيه عن عبد الله بن زمعة بن المطلب بن أسد قال : لما استعز برسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا عنده في نفر من المسلمين دعا بلال إلى الصلاة فقال : مروا من يصلي بالناس فخرجت فإذا عمر رضي الله عنه في الناس و كان أبو بكر رضي الله عنه غائبا فقلت : يا عمر قم فصل بالناس فقام فلما كبر سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم صوته و كان عمر رجلا جهيرا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فأين أبو بكر يأبى الله و المسلمون ذلك فبعث إلى أبي بكر رضي الله عنه فجاء بعد أن صلى عمر تلك الصلاة فصلى بالناس قال عبد الله بن زمعة فقال عمر : ويحك ماذا صنعت بي يا ابن زمعة قلت : و الله ما ظننت حين أمرتني إلا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمر بذلك و لولا ذلك ما صليت بالناس قلت : و الله ما أمرني رسول الله صلى الله عليه و سلم و لكن حين لم أر أبا بكر رأيتك أحق من حضر بالصلاة بالناس
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه

6704 - أخبرنا أحمد بن يقوب الثقفي ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ أبو أمامة صدي بن عجلان ابن وهب بن عريب بن وهب بن رباح بن الحارث بن وهب بن معن بن مالك بن أعصر بن سعد بن قيس عيلان بن مضر نزل الشام قال خليفة : نسبه عبد الملك الأصعمي قال : و باهلة هي امرأة معن بن مالك بن أعصر بن سعد بن قيس عيلان ولدها ينسبون إليها و هي باهلة بنت سعد العشيرة بن مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن يعرب بن قحطان قال شباب بن خياط : و مات أبو أمامة سنة ست و ثمانين

6705 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني عبد الله بن سلمة بن عباس العامري ثنا صدقة بن هرمز عن أبي غالب عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى قومي أدعوهم إلى الله تبارك و تعالى و أعرض عليهم شرائع الإسلام فأتيتهم و قد سقوا إبلهم و أحلبوها و شربوا فلما رأوني قالوا مرحبا بالصدي بن عجلان ثم قالوا : بلغنا أنك صبوت إلى هذا الرجل قلت : لا و لكن آمنت بالله و برسوله و بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم إليكم أعرض عليكم الإسلام و شرائعه فبينا نحن كذلك إذ جاءوا بقصعة دم فوضعوها و اجتمعوا عليها يأكلوها فقالوا : هلم يا صدي فقلت : و يحكم إنما أتيتكم من عند من يحرم هذا عليكم بما أنزله الله عليه
قالوا : و ما ذاك ؟ قلت : نزلت عليه هذه الآية : { حرمت عليكم الميتة و الدم و لحم الخنزير } إلى قوله : { إلا ما ذكيتم } فجعلت أدعوهم إلى الإسلام و يأبون فقلت لهم : ويحكم إيتوني بشيء من ماء فإني شديد العطش قالوا : لا و لكن ندعك تموت عطشا قال : فاعتممت و ضربت رأسي في العمامة و نمت في الرمضاء في حر شديد فأتاني آت في منامي بقدح زجاج لم ير الناس أحسن منه و فيه شراب لم ير الناس ألذ منه فأمكنني منها فشربتها فحيث فرغت من شرابي استيقظت و لا و الله ما عطشت و لا عرفت عطشا بعد تلك الشربة فسمعتهم يقولون : أتاكم رجل من سراة قومكم فلم تمجعوه بمذقة فأتوني بمذيقتهم
فقلت : لا حاجة لي فيها إن الله تبارك و تعالى أطعمني و سقاني فأريتهم بطني فأسلموا عن آخرهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : صدقة بن هرمز ضعفه ابن معين

ذكر معاوية بن حيدة القشيري رضي الله عنه

6706 - أخبرني أحمد بن يعقوب ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال : ـ معاوية بن حيدة بن معاوية بن قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر نسبة إلى عبد الله بن الجارود

6707 - حدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة ثنا الحسين بن علي بن شبيب ثنا بشر بن آدم حدثني أزهر بن سعد ثنا ابن عون عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده معاوية بن حيدة رضي الله تعالى عنه قال : قلت : يا رسول الله من أبر قال : أمك و ذكر الحديث لم نكتبه من حديث ابن عون عن بهز إلا عنه

ذكر مالك بن حيدة أخي معاوية رضي الله عنه

6708 - حدثنا أبو بكر بن أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا الحسن بن مكرم ثنا يحيى بن حماد ثنا حماد بن سلمة عن أبي قزعة عن حكيم بن معاوية بن حيدة عن أبيه أنه قال لأخيه مالك بن حيدة : انطلق بنا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فإنه يعرفك و لا يعرفني فقد حبس ناسا من جيراني فأتيناه و قال مالك بن حيدة : يا رسول الله إني قد أسلمت و أسلم جيراني فخل عنهم فلم يجبه ثم عاد فلم يجبه فقام متسخطا فقال : لئن فعلت ذاك إنهم يزعمون أنك تدعو إلى الأمر و تخالف إلى غيره فجعلت أزجره و أنهاه فقال ما يقول ؟ قالوا : إنه يقول كذا و كذا فقال : إن فعلت ذاك فإن ذاك علي ما عليهم منه شيء دع له جيرانه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر مخمر بن حيدة أخوهم الثالث رضي الله عنه

6709 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا عبيد بن شريك ثنا أبو الجماهر ثنا سعيد بن بشير عن قتادة عن حكيم بن معاوية عن عمه مخمر بن حيدة قال : قلت : يا رسول الله إني أغيب أشهرا عن الماء و معي أهلي أفأصيب منهم ؟ قال : نعم و إن غبت عشرين سنة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

بسم الله الرحمن الرحيم - تسمية أزواج رسول الله صلى الله عليه و سلم - في الجاهلية و الإسلام الأبكار و الثيبات و ذكر من كن و عددهن و من ولدت منهن و من دخل بها منهن و من طلقت منهن قبل أن يدخل بها فماتت و من طلق بعدما دخل بها فماتت و من طلقها ثم راجعها و من ماتت عنده و من تزوج منهن بالمدينة و بغير ذلك من البلدان و من تزوج من بطون قريش و من حلفاء قريش و من سائر قبائل العرب و من بني إسرائيل و من سبايا العرب و من خطب رسول الله صلى الله عليه و سلم و لم يتزوجها و أوقات تزويجه صلى الله عليه و سلم إياهن كيف كان و من بقيت منهن عنده حتى توفي صلى الله عليه و سلم و من اتخذ من سراري العجم

6710 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو أمامة عبد الله بن أسامة الحلبي بحلب ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عبيد الله بن أبي زياد عن الزهري قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم اثنتي عشرة امرأة عربيات محصنات
تابعه عبد الله بن محمد بن عقيل على ذلك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6711 - أخبرناه أبو بكر أحمد بن سليمان الفقيه ببغداد ثنا هلال بن العلاء الرقي ثنا أبي ثنا عبيد الله بن عمرو الرقي عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم اثنتي عشرة امرأة
قد خالفهما في ذلك قتادة بن دعامة و غيره من الأئمة
أما قول قتادة فيه :
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6712 - فحدثنا أبو عبد الله محمد بن نصر الإمام المروزي ثنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام ثنا زهير بن العلاء ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم خمس عشرة امرأة : ست منهم من قريش و واحدة من حلفاء قريش و سبعة من نساء العرب و واحدة من بني اسرائيل و لم يتزوج في الجاهلية غير واحدة
وقد خالفهم أبو عبيد الله معمر بن المثنى و قوله رحمه الله فيه أقرب إلى الصواب
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6713 - حدثناه أبو النضر محمد بن يوسف الفقيه أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا أبو عبيد القاسم بن سلام رحمه الله قال : وقد ثبت وصح عندنا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم تزوج ثماني عشرة امرأة سبع منهن من قبائل قريش و واحدة من حلفاء قريش و تسعة من سائر قبائل العرب و واحدة من بني إسرائيل من بني هارون بن عمران أخي موسى بن عمران
قال أبو عبيدة : فأول من تزوج صلى الله عليه و سلم من نسائه في الجاهلية خديجة ثم تزوج بعد خديجة سودة بنت زمعة بمكة في الإسلام ثم تزوج عائشة قبل الهجرة بسنتين ثم تزوج بالمدينة بعد وقعة بدر سنة اثنتين من التاريخ أم سلمة ثم تزوج حفصة بنت عمر أيضا سنة اثنتين من التاريخ فهؤلاء الخمسة من قريش ثم تزوج في سنة ثلاث من التاريخ زينب بنت جحش ثم تزوج في سنة خمس من التاريخ جويرية بنت الحارث ثم تزوج سنة ست من التاريخ أم حبيبة بنت أبي سفيان ثم تزوج سنة سبع من التاريخ صفية بنت حيي ثم تزوج ميمونة بنت الحارث ثم تزوج فاطمة بنت شريح ثم تزوج زينب بنت خزيمة ثم تزوج هند بنت يزيد ثم تزوج أسماء بنت النعمان ثم تزوج قتيلة بنت قيس أخت الأشعث ثم تزوج سناء بنت الصلت السلمية
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر الصحابيات من أزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم و غيرهن رضي الله تعالى عنهن فأول من نبدأ بهن الصديقة بنت الصديق عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما

6714 - حدثني أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم الأسدي الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين بن ديزيل ثنا أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر ثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن عمه يزيد بن جابر عن أبيه قال : تزوج النبي صلى الله عليه و سلم عائشة رضي الله عنها و لها سبع سنين و دخل بها و لها تسع سنين و قبض عنهما و لها ثمان عشرة سنة و توفيت رضي الله عنها زمن معاوية سنة سبع و خمسين
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6715 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالوية ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري حدثني عبد الله بن معاوية عن هشام بن عروة : أن عروة كتب إلى الوليد بن عبد الملك بن مروان و نكح و رسول الله صلى الله عليه و سلم عند متوفى خديجة عائشة رضي الله عنها و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أريها في المنام ثلاث مرار يقال : هذه امرأتك عائشة و كانت عائشة يوم نكحها رسول الله صلى الله عليه و سلم بنت ست سنين ثم بنى بها و قدم المدينة و هي بنت تسع سنين و ماتت عائشة أم المؤمنين ليلة الثلاثاء بعد صلاة الوتر و دفنت من ليلتها بالبقيع لخمس عشرة ليلة خلت من رمضان و صلى عليها أبو هريرة رضي الله تعالى عنه و كان مروان غائبا و كان أبو هريرة يخلفه

6716 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : ـ عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها أمها أم رومان بنت عامر بن عويمر بن عبد شمس بن عتاب بن أذينة بن سبيع بن دهمان بن الحارث بن غنم بن مالك بن كنانة تزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم في شوال سنة عشر من النبوة قبل الهجرة بثلاث سنين و عرس بها رسول الله صلى الله عليه و سلم في شوال على رأس ثمانية أشهر من الهجرة و كانت يوم ابتنى بها بنت تسع سنين
قال ابن عمر : فحدثنا موسى بن محمد بن عبد الرحمن عن ريطة عن عمرة عن عائشة رضي الله عنها أنها سئلت متى بنى بك رسول الله ؟ فقالت : لما هاجر رسول الله إلى المدينة خلف و خلف بناته فلما قدم المدينة بعث إلينا زيد بن حارثة و بعث معه أبا رافع مولاه و أعطاهم بعيرين و خمس مائة درهم أخذها رسول الله صلى الله عليه و سلم في المدينة من أبي بكر يشتريان بها ما يحتاجان إليه من الظهر و بعث أبو بكر رضي الله عنه معهما عبد الله بن أريقط الديلي ببعيرين أو ثلاثة و كتب إلى عبد الله بن أبي بكر يأمره أن يحمل أهله أم رومان و أنا و أختي أسماء امرأة الزبير فخرجوا مصطحبين فلما انتهوا إلى قديد اشترى زيد بن حارثة بتلك الخمس مائة درهم ثلاثة أبعرة ثم دخلوا مكة جميعا و صادفوا طلحة بن عبيد الله يريد الهجرة بآل أبي بكر فخرجنا جميعا و خرج زيد بن حارثة و أبو رافع بفاطمة و أم كلثوم و سودة بنت زمعة و حمل زيد أم أيمن و أسامة بن زيد و خرج عبد الله بن أبي بكر بأم رومان و أختيه و خرج طلحة بن عبيد الله و اصطحبنا جميعا حتى إذا كنا بالبيض من منى نفر بعيري و أنا في محفة معي فيها أمي فجعلت أمي تقول : و ابنتاه واعروساه حتى أدرك بعيرنا وقد هبط من لفت فسلم ثم أنا قدمنا المدينة فنزلت مع عيال أبي بكر و نزل آل رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو يومئذ يبني المسجد و أبياتا حول المسجد فأنزل فيها أهله و مكثنا أياما في منزل أبي بكر رضي الله عنه قال أبو بكر : يا رسول الله ما يمنعك أن تبني بأهلك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : الصداق فأعطاه أبو بكر اثنتي عشرة أوقية ونشا فبعث بها رسول الله صلى الله عليه و سلم إلينا و بنى بي رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيتي هذا الذي أنا فيه و هو الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم و دفن فيه و جعل رسول الله لنفسه بابا في المسجد وجاه باب عائشة قالت : و بني رسول الله صلى الله عليه و سلم بسودة في أحد ثلاث البيوت التي إلى جنبي و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكون عندها قال : و توفيت عائشة رضي الله عنها سنة ثمان و خمسين في شهر رمضان
قال ابن عمر : فحدثني عبد الواحد بن ميمون مولى عروة عن حبيب مولى عروة قال : لما ماتت خديجة حزن عليها النبي صلى الله عليه و سلم فأتاه جبريل عليه السلام بعائشة في مهد فقال : يا رسول الله هذه تذهب ببعض حزنك و ان في هذه لخلفا من خديجة ثم ردها فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يختلف إلى بيت أبي بكر و يقول : يا أم رومان استوصي بعائشة خيرا و احفظيني فيها فكان لعائشة بذلك منزلة عند أهلها و لا يشعرون بأمر الله فيها فأتاهم رسول الله صلى الله عليه و سلم في بعض ما كان يأتيهم و كان لا يخطئه يوم واحد إلا أن يأتي بيت أبي بكر منذ أسلم إلى أن هاجر فيجد عائشة متسترة بباب أبي بكر تبكي بكاء حزينا فسألها فشكت أمها و ذكرت أنها تولع فدمعت عينا رسول الله فدخل على أم رومان فقال : يا أم رومان ألم أوصك بعائشة أن تحفظيني فيها فقالت : يا رسول الله صلى الله عليه و سلم إنها بلغت الصديق عنا و أغضبته علينا فقال النبي صلى الله عليه و سلم : و إن فعلت قالت أم رومان : لا جرم لأسوتها أبدا و كانت عائشة رضي الله عنها ولدت في السنة الرابعة من النبوة و تزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم في السنة العاشرة في شوال و هي يومئذ ابنة ست سنين و تزوجها بعد سودة بشهر
قال ابن عمر : فحدثني ابن أبي سبرة عن موسى بن ميسرة عن سالم سبلان قال : ماتت عائشة ليلة السابع عشرة من رمضان بعد الوتر فأمرت أن تدفن من ليلتها و اجتمع الأنصار و حضروا فلم تر ليلة أكثر ناسا منها نزل أهل العوالي فدفنت بالبقيع
قال ابن عمر : فحدثني ابن جريج عن نافع قال : شهدت أبا هريرة صلى على عائشة رضي الله عنها بالبقيع و ابن عمر في الناس لا ينكره و كان مروان اعتمر تلك السنة فاستخلف أبا هريرة

6717 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو البحتري عبد الله بن محمد بن بشر العبدي ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال : قالت عائشة رضي عنها : و كانت تحدث نفسها أن تدفن في بيتها مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و أبي بكر فقالت : إني أحدثت بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم حدثا أدفنوني مع أزواجه فدفنت بالبقيع
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6718 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا أبو بكر بن عياش عن أبي حصين عن عبد الله بن زياد الأسدي قال : سمعت عمار بن ياسر يحلف بالله أنها زوجته صلى الله عليه و سلم في الدنيا و الآخرة
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6719 - أخبرنا أحمد بن سهل الفقيه ببخارى ثنا صالح بن حبيب بن محمد الحافظ ثنا عبد الله بن عمر القواريري ثنا حرمي بن عمارة حدثني الحريش بن الحارث ثنا ابن أبي مليكة عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيتي و في بيتي و في يومي و ليلتي و بين سحري و نحري و دخل عبد الرحمن بن أبي بكر و معه سواك من أراك رطب فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت : يا عبد الرحمن اقضمه من ذلك المكان فدفعه إلي فناولته إياه فرده إلي فقضمته و سويته فدفعته إلى النبي صلى الله عليه و سلم فتسوك به
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6720 - أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن ابن أبي ملكية قال : قالت عائشة رضي الله عنها : مات رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيتي و في يومي و بين سحري و نحري و دخل عليه عبد الرحمن بن أبي بكر و معه سواك رطب فنظر إليه حتى ظننت أن له فيه حاجة فأخذته فمضغته و قضمته و طيبته ثم دفعته إليه فاستن كأحسن ما رأيته مستنا قط ثم ذهب يرفعه إلي فسقطت يده فأخذت أدعو له بدعاء كان يدعو له به جبريل عليه الصلاة و السلام و كان هو يدعو به إذا مرض فلم يدع به في مرضه ذاك فرفع بصره إلى السماء و قال : الرفيق الأعلى و فاضت نفسه صلى الله عليه و سلم فالحمد لله الذي جمع بين ريقي و ريقه في آخر يوم من الدنيا
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6721 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : كنت أدخل البيت الذي دفن معهما عمر و الله ما دخلت إلا و أنا مشدود علي ثيابي حياء من عمر رضي الله عنه
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6722 - أخبرنا أبو العباس القاسم السياري بمرو ثنا أبو الموجه ثنا أبو عمار ثنا محمد بن يزيد الواسطي عن مجالد بن سعيد عن الشعبي عن مسروق قال : قالت عائشة : رأيت جبريل عليه الصلاة و السلام واقفا في حجرتي هذه و رسول الله صلى الله عليه و سلم يناجيه فلما دخل قلت : يا رسول الله من هذا ؟ قال : بمن شبهتيه ؟ قلت : بدحية الكلبي قال : لقد رأيت خيرا كثيرا ذاك جبريل عليه السلام فما لبثت إلا يسيرا حتى قال : يا عائشة هذا جبريل يقرأ عليك السلام قالت : قلت و عليه السلام جزاه الله من دخيل خيرا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6723 - أخبرني أبو الحسن علي بن محمد بن عفان العامري ثنا أسباط ابن محمد القريشي ثنا مطرف عن أبي إسحاق عن مصعب بن سعد قال : فرض عمر لأمهات المؤمنين عشرة آلاف و زاد عائشة ألفين و قال : إنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6724 - أخبرناه أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سفيان بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنبأ إسرائيل عن أبي إسحاق عن مصعب بن سعد عن سعد قال : كان عطاء أهل بدر ستة آلاف ستة آلاف و كان عطاء أمهات المؤمنين عشرة آلاف عشرة آلاف لكل امرأة منهن غير ثلاث نسوة عائشة فإن عمر قال : أفضلها بألفين لحب رسول الله صلى الله عليه و سلم إياها و صفية و جويرية سبعة آلاف سبعة آلاف :
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه لإرسال مطرف بن طريف إياه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6725 - أخبرنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا زيد بن الحباب أنبأ عمر بن سعيد بن أبي حسين المكي حدثني عبد الله بن أبي مليكة حدثني ذكوان أبو عمرو مولى عائشة : أن درجا قدم إلى عمر من العراق و فيه جوهر فقال لأصحابه : تدرون ما ثمنه ؟ قالوا : لا و لم يدروا كيف يقسمونه فقال : تأذنون أن أبعث به إلى عائشة لحب رسول الله صلى الله عليه و سلم إياها ؟ فقالوا : نعم فبعث به إليها ففتحته فقالت : ماذا فتح على ابن الخطاب بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم اللهم لا تبقني لعطيته لقابل
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين إذا صح سماع ذكوان أبي عمرو و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : فيه إرسال

6726 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن ابن أبي مليكة قال : جاء ابن عباس يستأذن على عائشة رضي الله عنها في مرضها فأبت أن تأذن له فقال لها بنو أخيها : ائذني له فإنه من خير ولدك قالت : دعوني من تزكيته فلم يزالوا بها حتى أذنت له فلما دخل عليها قال ابن عباس : إنما سميت أم المؤمنين لتسعدي و أنه لا سمك قبل أن تولدي أنك كنت من أحب أزواج النبي صلى الله عليه و سلم إليه و لم يكن رسول الله صلى الله عليه و سلم يحب إلا طيبا و ما بينك و بين أن تلقي الأحبة إلا أن تفارق الروح الجسد و لقد سقطت قلادتك ليلة الأبواء فجعل الله للمسلمين خيرة في ذلك فأنزل الله تبارك و تعالى آية التيمم و نزلت فيك آيات من القرآن فليس مسجد من مساجد المسلمين إلا ابتلى فيه عذرك آناء الليل و آناء النهار فقالت : دعني من تزكيتك لي يا ابن عباس فوددت أني كنت نسيا منسيا
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6727 - حدثني علي بن عيسى ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا ابن أبي عمر ثنا سفيان عن أبي سعد بن المرزبان عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه قال قالت عائشة : ما تزوجني رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى أتاه جبريل بصورتي و قال : هذه زوجتك و تزوجني و إني لجارية علي حوف فلما تزوجنني ألقى الله علي حياء و أنا صغيرة
قال سفيان : قال الزهري : الحوف سيور تكون في وسطها
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6728 - أخبرنا عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا يزيد بن هارون أنبأ حماد بن سلمة ثنا هشام بن عروة عن عوف بن الحارث بن الطفيل عن رميثة أم عبد الله بن محمد بن أبي عتيق عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : كلمنني صواحبي أن أكلم رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يأمر الناس فيهدون له حيث كان فإن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة رضي الله عنها و إنا نحب الخير كما تحبه عائشة فسكت رسول الله صلى الله عليه و سلم فلم يراجعني فجاءني صواحبي فأخبرتهن بأنه صلى الله عليه و سلم لم يكلمني فقلن : و الله لا تدعيه و ما هذا حين تدعيه قالت : فدار فكلمته فقلت : إن صواحبي قلن لي أن أكلمك تأمر الناس فيهدون لك حيث كنت فقلت له مثل المقالة الأولى مرتين أو ثلاثا كل ذلك يسكت عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال : يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإني و الله ما نزل الوحي علي و أنا في ثوب امرأة من نسائي غير عائشة قالت فقلت : أعوذ بالله أن أسوءك في عائشة :
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6729 - حدثنا أبو أحمد بن الحسين الشيباني ثنا أبو عبد الرحمن بن شعيب الفقيه النسائي بمصر ثنا سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي حدثني أبي حدثني أبو العنبس سعيد بن كثير عن أبيه قال : حدثتنا عائشة رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ذكر فاطمة رضي الله عنها قالت : فتكلمت أنا فقال : أما ترضين أن تكوني زوجتي في الدنيا و الآخرة ؟ قلت بلى و الله قال : فأنت زوجتي في الدنيا و الآخرة
أبو العنبس هذا سعيد بن كثير مدني ثقة و الحديث صحيح و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6730 - أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا موسى بن هارون ثنا أبو الخطاب زياد بن يحيى الغساني ثنا مالك بن سعير ثنا إسماعيل بن أبي خالد أنبأ عبد الرحمن بن الضحاك أن عبد الله بن صفوان أتى عائشة و آخر معه فقالت عائشة لأحدهما : أسمعت حديث حفصة يا فلان ؟ قال : نعم يا أم المؤمنين فقال لها عبد الله بن صفوان : و ما ذاك يا أم المؤمنين ؟ قالت : خلال لي تسع لم تكن لأحد من النساء قبلي إلا ما آتى الله عز و جل مريم بنت عمران و الله ما أقول هذا إني أفخر على أحد من صواحباتي فقال لها عبد الله بن صفوان : و ما هن يا أم المؤمنين ؟ قالت : جاء الملك بصورتي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فتزوجني رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا ابنة سبع سنين و أهديت إليه و أنا ابنة تسع سنين و تزوجني بكرا لم يكن في أحد من الناس و كان يأتيه الوحي و أنا و هو في لحاف واحد و كنت من أحب الناس إليه و نزل في آيات من القرآن كادت الأمة تهلك فيه و رأيت جبريل عليه السلام و لم يره أحد من نسائه غيري و قبض في بيتي لم يله أحد غير الملك إلا أنا
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6731 - أخبرني أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنبأ العوام بن حوشب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما : { إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات } قال : نزلت في عائشة خاصة
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6732 - أنبأ أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا الحسن بن مكرم و يحيى بن جعفر بن الزبرقان قالا : ثنا علي بن عاصم ثنا خالد الحذاء عن محمد بن سيرين عن الأحنف بن قيس قال : سمعت خطبة أبي بكر الصديق و عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان و علي بن أبي طالب رضي الله عنهم و الخلفاء هلم جرا إلى يومي هذا فما سمعت الكلام من فم مخلوق أفخم و لا أحسن منه من في عائشة رضي الله عنها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6733 - حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا أبو سعيد بن شاذان ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ عيسى بن يونس عن هشام بن عروة عن أبيه قال : ما رأيت أحدا أعلم بالحلال و الحرام و العلم و الشعر و الطب من عائشة أم المؤمنين
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6734 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن الزهري قال : لو جمع علم الناس كلهم ثم علم أزواج النبي صلى الله عليه و سلم لكانت عائشة أوسعهم علما
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6735 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة ثنا عبد الملك بن عمير عن موسى بن طلحة قال : ما رأيت أحدا أفصح من عائشة رضي الله عنها

6736 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبو معاوية عن الأعمش عن مسلم عن مسروق : أنه قيل له هل كانت عائشة تحسن الفرائض ؟ قال : أي والذي نفسي بيده لقد رأيت مشيخة أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم يسألونها عن الفرائض

6737 - حدثني أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا مسيح بن حاتم العكلي بالبصرة ثنا عبيد الله بن محمد بن حفص القريشي حدثني حماد الأرقط رجل صالح عن محمد بن عبد الرحمن زوج خيرة عن ابن أبي مليكة قال : قلت لعائشة تقولين الشعر و أنت ابنة الصديق و لا تبالين و تقولين الطب فما علمك فيه ؟ فقالت : إن النبي صلى الله عليه و سلم كان يسقم فتفد عليه وفود العرب فيصفون له فأحفظ ذلك
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6738 - حدثني علي بن عيسى الحيري ثنا إبراهيم بم أبي طالب ثنا ابن أبي عمر ثنا سفيان عن موسى الجهني عن أبي بكر بن حفص عن عائشة : أنها جاءت هي و أبواها أبو بكر و أم رومان إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقالا : إنا نحب أن تدعو لعائشة بدعوة و نحن نسمع فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : اللهم اغفر لعائشة بنت أبي بكر الصديق مغفرة واجبة ظاهرة باطنة فعجب أبواها لحسن دعاء النبي صلى الله عليه و سلم فقال تعجبان هذه دعوتي لمن شهد أن لا إله إلا الله و إني رسول الله
تعليق الذهبي قي التلخيص : منكر على جودة إسناده

6739 - أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ثنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفي قال : سمعت محمد بن عبد الأعلى الصنعاني يقول : وجدت عندي في كتاب سمعته من المعتمر بن سليمان عن حميد عن أنس رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه و سلم سئل : من أحب الناس إليك قال ؟ عائشة فقيل : لا نعني أهلك قال : فأبو بكر
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه و له إسناد صحيح على شرطهما و به يعرف
تعليق الذهبي قي التلخيص : غريب جدا

6740 - حدثنيه علي بن عيسى الحيري ثنا مسدد بن قطن ثنا عثمان ابن أبي شيبة ثنا جرير عن المغيرة عن شعبة عن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال : بعثني النبي صلى الله عليه و سلم على جيش فيهم أبو بكر و عمر رضي الله عنهما فلما رجعت قلت : يا رسول الله من أحب إليك ؟ قال : و ما تريد إلى ذلك ؟ قلت : يا رسول الله أريد أن أعلم ذاك قال : عائشة قلت : إنما أعني من الرجال قال : أبوها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6741 - حدثناه أبو محمد المزني و محمد بن جعفر الخصيب الصوفي قالا : ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا عبد الله بن عمر بن أبان ثنا وكيع و أبو أسامة قالا : ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم : أن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال للنبي صلى الله عليه و سلم حين رجع من غزوة ذات السلاسل : يا رسول الله من أحب الناس إليك ؟ قال : عائشة قال : إنما أقول من الرجال قال : أبوها
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6742 - أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم العدل ببغداد ثنا يحيى بن جعفر بن الزبرقان ثنا علي بن عاصم أنبأ بيان بن بشر قال لي عامر الشعبي : أتاني رجل فقال لي : كل أمهات المؤمنين أحب إلي من عائشة قلت : أما أنت فقد خالفت رسول الله صلى الله عليه و سلم كانت عائشة أحبهن إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6743 - أخبرنا الشيخ أبوبكر بن إسحاق أنبأ موسى بن إسحاق القاضي ثنا أبو بكر بن أبي شيبة و محمد بن بكار قالا : ثنا يوسف بن يعقوب الماجشون حدثني أبي عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت يا رسول الله من من أزواجك في الجنة ؟ قال : أما إنك منهن قالت : فخيل لي إن ذاك أنه لم يتزوج بكرا غيري
صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6744 - أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى و محمد بن محمد بن يعقوب الحافظ قالا : ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا جرير عن الأعمش عن أبي وائل عن مسروق قال : قالت لي عائشة رضي الله عنها : إني رأيتني على تل و حولي بقر تنحر فقلت لها : لئن صدقت رؤياك لتكونن حولك ملحمة قالت : أعوذ بالله من شرك بئس ما قلت فقلت لها : فلعله إن كان أمرا سيسوءك فقالت : و الله لئن أخر من السماء أحب إلي من أن أفعل ذلك فلما كان بعد ذكر عندها أن عليا رضي الله عنه قتل ذا الثدية فقالت لي : إذا أنت قدمت الكوفة فاكتب لي ناسا ممن شهد ذلك ممن تعرف من أهل البلد فلما قدمت وجدت الناس أشياعا فكتبت لها من كل شيع عشرة ممن شهد ذلك قال ؟ : فأتيتها بشهادتهم فقالت : لعن الله عمرو بن العاص فإنه زعم لي أنه قتله بمصر
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6745 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا محمد بن يونس ثنا أبو عاصم عن هشام بن حسان عن هشام بن عروة عن أبيه : أن معاوية بن أبي سفيان بعث إلى عائشة رضي الله عنها بمائة ألف فقسمتها حتى لم تترك منها شيئا فقالت بريرة : أنت صائمة فهلا اتبعت لنا بدرهم لحما فقالت عائشة : لو أني ذكرت لفعلت
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6746 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن سنان القزاز ثنا أبو عامر العقدي ثنا زمعة بن صالح عن ابن أبي ملكية : أن أم سلمة رضي الله عنها سمعت الصرخة على عائشة فقالت لجارية : اذهبي فانظري فجاءت فقالت : وجبت فقالت أم سلمة : و الذي نفسي بيده كانت أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا أباها
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : فيه زمعة بن صالح وما روى له إلا مسلم مقرونا بآخر معه

6747 - حدثني أبو بكر بن بالويه حدثنا محمد بن بشر بن مطر ثنا أبو مسلم المستملي ثنا سفيان بن عيينة قال : قال معاوية : يا زياد أي الناس أعلم ؟ قال : أنت يا أمير المؤمنين قال أعزم عليك قال : أما إذا عزمت علي فعائشة
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6748 - حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن عمرو الحرشي ثنا أحمد بن يونس ثنا المعافى بن عمران ثنا المغيرة بن زياد عن عطاء قال : كانت عائشة أفقه الناس و أعلم الناس و أحسن الناس رأيا في العامة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما

6749 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ حفصة بنت عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب و أمها زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح و كانت من المهاجرات

6750 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال : ثم تزوج النبي صلى الله عليه و سلم حفصة بنت عمر بن الخطاب و كانت من قبله تحت خنيس بن حذافة السهمي

6751 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا هشام بن علي السدوسي ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال : أيمت حفصة بنت عمر بن الخطاب من زوجها و عثمان من رقية فمر عمر بعثمان فقال : هل لك حفصة ؟ فأعرض عني و لم يحر إلي شيئا فأتى عمر النبي صلى الله عليه و سلم فشكاه فقال النبي صلى الله عليه و سلم : فخير من ذلك أتزوج أنا حفصة و أزوج عثمان أم كلثوم فتزوج النبي صلى الله عليه و سلم حفصة و زوج عثمان أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6752 - فحدثني أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر أن أسامة بن زيد بن أسلم حدثه عن أبيه عن جده عن عمر رضي الله عنه قال : ولدت حفصة و قريش تبني البيت قبل مبعث النبي صلى الله عليه و سلم بخمس سنين
قال ابن عمر : و حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن حسن بن أبي حسن قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم حفصة في شعبان على رأس ثلاثين شهرا قبل أحد
قال ابن عمر : حدثنا معمر عن الزهري عن سالم عن أبيه قال : توفيت حفصة في شعبان سنة خمس و أربعين فصلى عليها مروان بن الحكم و هو يومئذ عامل بالمدينة
قال ابن عمر : فحدثني علي بن مسلم المقبري عن أبيه قال : رأيت مروان حمل بين عمودي سرير حفصة من عند دار آل حزم إلى دار المغيرة بن شعبة و حملها أبو هريرة من دار المغيرة إلى قبرها
قال ابن عمر : و حدثني عبد الله بن نافع قال : نزل في قبر حفصة عبد الله و عاصم ابنا عمر و سالم و عبد الله و حمزة بنو عبد الله بن عمر

6753 - أخبرني أبو بكر الشافعي ثنا محمد بن غالب ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة أنبأ أبو عمران الجوني عن قيس بن زيد : أن النبي صلى الله عليه و سلم طلق حفصة بنت عمر فدخل عليها خالاها قدامة و عثمان ابنا مظعون فبكت و قالت : و الله ما طلقني عن شبع و جاء النبي صلى الله عليه و سلم فقال : قال لي جبريل عليه السلام راجع حفصة فإنها صوامة قوامة و إنها زوجتك في الجنة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6754 - حدثنا علي بن حمشاد العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا الحسن بن أبي جعفر ثنا ثابت عن أنس رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه و سلم طلق حفصة فأتاه جبريل عليه الصلاة و السلام فقال : يا محمد طلقت حفصة و هي صوامة قوامة و هي زوجتك في الجنة فراجعها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أم المؤمنين أم سلمة بنت أبي أمية رضي الله عنها

6755 - حدثنا علي بن جمشاد العدل ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي عن سفيان قال : ـ أم سلمة أول مهاجرة من النساء

6756 - أخبرنا إسماعيل بن محمد بن الفضل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال : و ممن قدم على النبي صلى الله عليه و سلم بمكة من مهاجرة أرض الحبشة الأولى ثم هاجر إلى المدينة أبو سلمة عبد الله بن عبد الأسد و امرأته أم سلمة بنت أبي أمية

6757 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالوية ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : كانت أم سلمة اسمها رملة و هي أول ظعينة دخلت المدينة مهاجرة و كانت قبل النبي صلى الله عليه و سلم عند أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم و هو أول من هاجر إلى أرض الحبشة و شهد بدرا و توفي على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فولدت لأبي سلمة سلمة و عمر و درة و زينب أمهم أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم فخلف عليها النبي صلى الله عليه و سلم بعد أبي سلمة وقد روى ابنها عمر بن أبي سلمة عن النبي صلى الله عليه و سلم

6758 - فحدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ثنا أبو أسامة عن الأعمش عن شقيق عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إذا حضرتم الميت أو المريض فقولوا خيرا فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون
فلما توفي أبو سلمة أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : كيف أقول ؟ قال : قولي اللهم اغفر لنا و له و أعقبني منه عقبى صالحه فقلتها فأعقبني الله محمدا صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم إن لم يكونا أخرجاه

6759 - أخبرناه الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل ثنا السري بن خزيمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة أنبأ ثابت عن ابن عمر بن أبي سلمة عن أبيه عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إذا أصابت أحدكم مصيبة فليقل : إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم عندك أحتسب مصيبتي فأجرني فيها و كنت إذا أردت أن أقول و أبدلني بها خيرا منها
قلت : و من خير من أبي سلمة فلم أزال حتى قلتها فلما انقضت عدتها خطبها أبو بكر فردته و خطبها عمر فردته فبعث إليها النبي صلى الله عليه و سلم ليخطبها فقالت : مرحبا برسول الله صلى الله عليه و سلم و برسوله اقرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم السلام و أخبره أني امرأة مصبية غيرى و أنه ليس أحد من أوليائي شاهد ؟ فبعث إليها رسول الله صلى الله عليه و سلم أما قولك أني مصبية فإن الله سيكفيك صبيانك و أما قولك إني غيرى فسأدعو الله أن يذهب غيرتك و أما الأولياء فليس أحد منهم شاهد و لا غائب إلا سيرضاني فقالت لابنها : قم يا عمر فزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم فزوجها إياه و قال لها : لا أنقصك مما أعطيت أختك فلانة جرتين و رحاتين ووسادة من أدم حشوها ليف فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يأتيها و هي ترضع زينب فكانت إذا جاء النبي صلى الله عليه و سلم أخذتها فوضعتها في حجرها ترضعها قالت : فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم حييا كريما فيرجع ففطن لها عمار بن ياسر و كان أخا لها من الرضاعة فأراد رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يأتيها ذات يوم فجاء عمار فدخل عليها فانتشط زينب من حجرها و قال : دعي هذه المقبوحة المشقوحة التي قد آذيت بها رسول الله صلى الله عليه و سلم فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فدخل يقلب بصره في البيت و يقول : أين زناب مالي لا أرى زناب ؟ فقالت : جاء عمار فذهب بها فبنى رسول الله صلى الله عليه و سلم بأهله و قال : إن شئت أن أسبع لك سبعت للنساء
هذا حديث صحيح الإسناد قال : ابن عمر بن أبي سلمة الذي لم يسمه حماد بن سلمة في هذا الحديث سماه غيره سعيد بن عمر بن أبي سلمة و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6760 - فحدثني أبو بكر محمد أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري ثنا عبد العزيز بن محمد عن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن عبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن أبيه : أن أم سلمة بنت أبي أمية حين تزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم أخذت بثوبه مانعة للخروج من بيتها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن شئت زدتك و حاسبتك للبكر سبع و للثيب ثلاث
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6761 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و أم سلمة هند بنت أبي أمية و اسم أبي أمية سهيل بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم و أمها عاتكة بنت عامر بن ربيعة بن مالك بن خزيمة بن علقمة بن فراس بن غنم بن مالك بن كنانة تزوجها أبو سلمة عبد الله بن عبد الأسد بن هلال و هاجر بها إلى أرض الحبشة في الهجرتين جميعا فولدت له هناك زينب و ولدت له بعد ذلك سلمة و عمر و ودرة بني أبي سلمة
قال ابن عمر : حدثنا عمر بن عثمان عن عبد الملك بن عبيد عن سعيد بن عبد الرحمن بن يربوع عن عمر بن أبي سلمة بن عبد الأسد قال : خرج أبي إلى أحد فرماه أبو أسامة الجشمي في عضده بسهم فمكث شهرا يداوي جرحه ثم برئ الجرح و بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم أبي إلى قطن في المحرم على رأس خمسة و ثلاثين شهرا فغاب تسعة و عشرين ليلة ثم رجع فدخل المدينة لثمان خلون من صفر سنة أربع و الجرح منتقض فمات منها لثمان خلون من جمادى الآخرة سنة أربع من الهجرة فاعتدت أمي و حلت لعشر ليال بقين من شوال سنة أربع و تزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم في ليال بقين من شوال سنة أربع ثم أن أهل المدينة قالوا : دخلت أيم العرب على سيد الإسلام و المسلمين أول العشاء عروسا و قامت من آخر الليل تطحن و هي أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها
قال ابن عمر : و حدثني عبد الله بن نافع عن أبيه قال : أوصت أم سلمة أن لا يصلي عليها والي المدينة و هو الوليد بن عتبة بن أبي سفيان فماتت حين دخلت سنة تسع و خمسين و صلى عليها ابن أخيها عبد الله بن عبد الله ابن أبي أمية

6762 - أخبرني أبو عبد الله محمد بن علي الحميد الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد أنبأ عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري عن هند بنت الحارث الفراسية رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن لعائشة مني شعبة ما نزلها أحد
قال : فلما تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم أم سلمة سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم فقيل : يا رسول الله صلى الله عليه و سلم ما فعلت الشعبة ؟ فسكت رسول الله صلى الله عليه و سلم فعلم أن أم سلمة قد نزلت عنده
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6763 - أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد القاضي ببغداد ثنا الحارث بن أبي أسامة حدثني محمد بن سهيل عن أبي عبيدة معمر بن المثنى قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل وقعة بدر في سنة اثنتين من التاريخ أم سلمة و اسمها هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم و أول من مات من أزواج النبي صلى الله عليه و سلم زينب و آخر من مات منهن أم سلمة
تعليق الذهبي قي التلخيص : كذا قال سنة اثنتين وهو خطأ

6764 - أخبرني أبو القاسم الحسن بن محمد السكوني بالكوفة ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا أبو كريب ثنا أبو خالد الأحمر حدثني زريق حدثني سلمان قال : دخلت على أم سلمة و هي تبكي فقلت : ما يبكيك ؟ قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم في المنام يبكي و على رأسه و لحيته التراب فقلت : ما لك يا رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ قال : شهدت قتل الحسين آنفا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6765 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهران أنبأ عبد الله بن موسى أنبأ إسماعيل بن نشيط قال : سمعت شهر بن حوشب قال : أتيت أم سلمة أعزيها بقتل الحسين بن علي

6766 - أخبرني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنبأ ابن جريج أخبرني حبيب بن أبي ثابت أن عبد الحميد بن عمرو و القاسم بن محمد أخبراه أنهما سمعا أبا بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام يخبر : أن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم أخبرته أنه لما قدمت المدينة أخبرتهم أنها إبنة أبي أمية بن المغيرة فكذبوها و قالوا : ما أكذب الغرائب حتى أنشأ ناس إلى الحج فقيل لها : تكتبين إلى أهلك فكتبت معهم فرجعوا إلى المدينة فصدقوها وازدادوا لها كرامة قالت أم سلمة : فلما وضعت زينب تزوجني رسول الله صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6767 - أخبرني محمد بن أحمد بن بالويه العقصي ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا يحيى بن عبد الحميد ثنا خالد و جرير عن عطاء بن السائب قال : كنا قعودا مع محارب بن دثار فقال : حدثني ابن لسعيد بن زيد أن أم سلمة أوصت أن يصلي عليها سعيد بن زيد خشية أن يصلي عليها مروان بن الحكم
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

ذكر أم حبيبة بنت أبي سفيان رضي الله عنها

6768 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا عبد الله بن أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال : فتزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم أم حبيبة بنت أبي سفيان و كانت قبله تحت عبيد الله بن جحش الأسدي أسد خزيمة فمات عنها بأرض الحبشة و كان خرج بها من مكة مهاجرا ثم افتتن و تنصر فمات نصراني و أثبت الله الإسلام لأم حبيبة و الهجرة ثم تنصر زوجها و مات و هو نصراني و أبت أم حبيبة بنت أبي سفيان أن تتنصر و أتم الله تعالى لها الإسلام و الهجرة حتى قدمت المدينة فخطبها رسول الله صلى الله عليه و سلم فزوجها إياه عثمان بن عفان
قال الزهري : وقد زعموا أن النبي صلى الله عليه و سلم كتب إلى النجاشي فزوجها إياه و ساق عنه أربعين أوقية

6769 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه رحمه الله حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ـ أم حبيبة بنت أبي سفيان بن حرب اسمها رملة بنت أبي سفيان و يقال اسمها هند و المشهور رملة و أمها صفية بنت أبي العاص بن أمية و يقال : آمنة بنت عبد العزى بن حربان بن عوف بن عبيد بن عويج بن عدي بن كعب و توفيت قبل معاوية بسنة

6770 - فحدثني أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن مصقلة ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و أم حبيبة اسمها رملة بنت أبي سفيان بن حرب و أمها صفية بنت أبي العاص بن أمية بن عبد شمس عمه عثمان بن عفان تزوجها عبيد الله بن جحش بن رباب حليف حرب بن أمية فولدت له حبيبة فكنيت بها و تزوج حبيبة داود بن عروة بن مسعود الثقفي
قال ابن عمر : حدثنا عبد الله بن عمرو بن زهير عن إسماعيل بن عمرو بن سعد بن العاص قال : قالت أم حبيبة : رأيت في المنام كأن عبيد الله بن جحش زوجي بأسوأ صورة و أشوهه ففزعت فقلت : تغيرت و الله حاله فإذا هو يقول حين أصبح : يا أم حبيبة إني نظرت في الدين فلم أر دينا خيرا من النصرانية وكنت قد دنت بها ثم دخلت في دين محمد ثم رجعت إلى النصرانية فقلت : و الله ما خير لك و أخبرته بالرؤيا التي رأيت له فلم يحفل بها و أكب على الخمر حتى مات فأرى في النوم كأن آتيا يقول لي : يا أم المؤمنين ففزعت و أولتها أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يتزوجني قالت : فما هو إلا أن انتقضت عدتي فما شعرت إلا برسول النجاشي على بابي يستأذن فإذا جارية له يقال لها : أبرهة كانت تقوم على ثيابه و دهنه فدخلت علي فقالت : إن الملك يقول لك : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم كتب إلي أن زوجك فقلت : بشرك الله بخير و قالت : يقول لك الملك : وكلي من يزوجك فأرسلت إلى خالد بن سعيد بن العاص فوكلته و أعطت أبرهة سوارين من فضة و خدمتين كانتا في رجليها و خواتيم فضة كانت في أصابع رجليها سرورا بما بشرتها به فلما كان العشي أمر النجاشي جعفر بن أبي طالب و من هناك من المسلمين فحضروا فخطب النجاشي فقال : الحمد لله الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار الحمد لله حق حمده و أشهد أن لا إلا إله إلا الله و أن محمدا عبده و رسوله و أنه الذي بشر به عيسى ابن مريم عليه الصلاة السلام
أما بعد فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم كتب إلي أن أزوجه أم حبيبه بنت أبي سفيان فأجبت إلى ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم وقد أصدقتها أربعمائة دينار ثم سكب الدنانير بين يدي القوم فتكلم خالد بن سعيد فقال : الحمد لله أحمده و أستعينه و أستنصره و أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده و رسوله أرسله بالهدى و دين الحق ليظهره على الدين كله و لو كره المشركون
أما بعد فقد أجبت إلى ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم و زوجته أم حبيبة بنت أبي سفيان فبارك الله لرسوله و دفع الدنانير إلى خالد بن سعيد فقبضها ثم أرادوا أن يقوموا فقال : اجلسوا فإن سنة الأنبياء عليهم الصلاة و السلام إذا تزوجوا أن يؤكل الطعام على التزويج فدعا بطعام فأكلوا ثم تفرقوا قالت أم حبيبة : فلما وصل إلي المال أرسلت إلى أبرهة التي بشرتني فقلت لها : إني كنت أعطيتك ما أعطيتك يومئذ و لا مال بيدي و هذه خمسون مثقالا فخذيها فاستعيني بها فأخرجت إلي حقة فيها جميع ما أعطيتها فردته إلي و قالت : عزم علي الملك أن لا أرزأك شيئا و أنا التي أقوم على ثيابه و دهنه وقد اتبعت دين رسول الله صلى الله عليه و سلم و أسلمت لله وقد أمر الملك نساءه أن يبعثن إليك ما عندهن من العطر فلما كان الغد جاءتني بعود و ورس و عنبر و زباد كثير و قدمت بذلك كله على رسول الله صلى الله عليه و سلم و كان يراه علي و عندي فلا ينكر ثم قالت أبرهة : فحاجتي إليك أن تقرئي رسول الله صلى الله عليه و سلم مني السلام و تعلميه أني قد اتبعت دينه قالت : ثم لطفت بي و كانت هي التي جهزتني و كانت كلما دخلت علي تقول : لا تنسي حاجتي إليك قالت : فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه و سلم أخبرته كيف كانت الخطبة و ما فعلت بي أبرهة فتبسم رسول الله صلى الله عليه و سلم و أقرئته منها السلام فقال : و عليها السلام و رحمة الله و بركاته

6771 - فأخبرني مخلد بن جعفر الباقرحي ثنا محمد بن جرير الفقيه ثنا محمد بن عمر ثنا إسحاق بن محمد حدثني جعفر بن محمد بن علي عن أبيه قال : بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم عمرو بن أمية الضمري إلى النجاشي يخطب عليه أم حبيبة بنت أبي سفيان و كانت تحت عبيد الله بن جحش فزوجها إياه و أصدقها النجاشي من عنده عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أربعمائة دينار
قال أبو جعفر محمد بن جرير : فما نرى عبد الملك بن مروان وقت صداق النساء أربعمائة دينار إلا لذلك

6772 - فحدثني أبو بكر بن بالوية ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري ثنا عبد العزيز بن محمد عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن : أنه سأل عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم كم أصدق رسول الله صلى الله عليه و سلم أزواجه ؟ قالت : كان صداقه لأزواجه اثنتي عشرة أوقية و نصفا فذلك خمسائة درهم فهذا صداق رسول الله صلى الله عليه و سلم لأزواجه
هذا حديث صحيح الإسناد و عليه العمل و إنما أصدق النجاشي أم حبيبة أربعمائة دينار أستعمالا لأخلاق الملوك في المبالغة في الصنائع لأستعانة النبي صلى الله عليه و سلم به في ذلك
هذا حديث صحيح الإسناد و عليه العمل و إنما أصدق النجاشي أم حبيبة أربعمائة دينار أستعمالا لأخلاق الملوك في المبالغة في الصنائع للاستعانة النبي صلى الله عليه و سلم به في ذلك
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6773 - أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر ثنا عبد الرحمن بن عبد العزيز عن الزهري قال : جهز النجاشي أم حبيبة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و بعث بها مع شرحبيل بن حسنة
قال ابن عمر : و حدثني عبد الله بن جعفر عن عبد الواحد بن أبي عون قال : لما بلغ أبا سفيان بن حرب نكاح النبي صلى الله عليه و سلم ابنته قال : ذاك الفحل لا يقرع أنفه
قال ابن عمر : و حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن عبد المجيد بن سهيل عن عوف بن الحارث قال : سمعت عائشة رضي الله عنها تقول : دعتني أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه و سلم عند موتها فقالت : قد كان بيننا ما يكون بين الضرائر فغفر الله ذلك كله و تجاوز و حللتك من ذلك كله فقالت عائشة : سررتني سرك الله و أرسلت إلى أم سلمة فقالت لها مثل ذلك و توفيت سنة أربع و أربعين في إمارة معاوية رضي الله تعالىعنهما

ذكر زينب بنت جحش رضي الله عنها

6774 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : كانت زينب بنت جحش بن رباب بن يعمر بن صبرة بن مرة بن كثير بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة و أمها أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم بن عمرو بن عبد مناف و كانت زينب عند زيد بن حارثة ففارقها فتزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم و فيها نزلت : { فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها } الأحزاب قال : فكانت تفخر على أزواج النبي صلى الله عليه و سلم تقول : زوجني الله من رسوله و زوجكن آباؤكن و أقاربكن و حمنة بنت جحش هي المستحاضة كانت تحت عبد الرحمن بن عوف و هي أخت زينب بنت جحش

6775 - فحدثنا بشرح هذه القصص أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و زينب بنت جحش بن رباب أخت عبد الرحمن بن جحش حدثني عمر بن عثمان الجحشي عن أبيه قال : قدم النبي صلى الله عليه و سلم المدينة و كانت زينب بنت جحش ممن هاجر مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و كانت امرأة جميلة فخطبها رسول الله صلى الله عليه و سلم على زيد بن حارثة فقالت : لا أرضاه و كانت أيم قريش قال : فإني قد رضيته لك فتزوجها زيد الحديث
قال ابن عمر : فحدثني عبد الله بن عامر الأسلمي عن محمد بن يحيى بن حيان قال : جاء رسول الله صلى الله عليه و سلم بيت زيد بن حارثة يطلبه و كان زيد إنما يقال له : زيد بن محمد فربما فقده رسول الله صلى الله عليه و سلم الساعة فيقول : أين زيد ؟ فجاء منزله يطلبه فلم يجده فتقوم إليه زينب فتقول له : هنا يا رسول الله فولى فيولي يهمهم بشيء لا يكاد يفهم عنه إلا سبحان الله العظيم سبحان الله مصرف القلوب فجاء زيد إلى منزله فأخبرته امرأته أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أتى منزله فقال زيد : ألا قلت له يدخل قالت : قد عرضت ذلك عليه و أبى قال : فسمعته يقول شيئا قالت : سمعته حين ولى تكلم بكلام لا أفهمه و سمعته يقول : سبحان الله العظيم سبحان الله مصرف القلوب قال : فخرج زيد حتى أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله بلغني أنك جئت منزلي فهلا دخلت بأبي أنت و أمي يا رسول الله لعل زينب أعجبتك فأفارقها فيقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : أمسك عليك زوجك فما استطع زيد إليها سبيلا بعد ذلك و يأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فيخبره فيقول : أمسك عليك زوجك فيقول : يا رسول الله إذا أفارقها فيقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : أحبس عليك زوجك ففارقها زيد و اعتزلها و حلت قال : فبينما رسول الله صلى الله عليه و سلم جالس يتحدث مع عائشة رضي الله عنها إذ أخذت رسول الله صلى الله عليه و سلم غيمة ثم سري عنه و هو يتبسم و هو يقول : من يذهب إلى زينب يبشرها أن الله عز و جل زوجنيها من السماء و تلا رسول الله صلى الله عليه و سلم : { وإذ تقول للذي أنعم الله عليه } القصة كلها قالت عائشة رضي الله عنها : فأخذني ما قرب و ما بعد لما كان بلغني من جمالها و أخرى هي أعظم الأمور و أشرفها ما صنع الله لها زوجها الله عز و جل من السماء و قالت عائشة : هي تفخر علينا بهذا قالت عائشة : فخرجت سلمى خادم رسول الله صلى الله عليه و سلم تشتد فحدثتها بذلك فأعطتها أوضاحا لها
قال ابن عمر : و حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي قال : أوصت زينب بنت جحش أن تحمل على سرير رسول الله صلى الله عليه و سلم و يجعل عليه نعش و قيل حمل عليه أبو بكر الصديق رضي الله عنه و مر عمر بن الخطاب رضي الله عنه على حفارين يحفرون قبر زينب في يوم صائف فقال : لو أني ضربت عليهم فسطاطا و كان أول فسطاط ضرب على قبر بالبقيع
قال ابن عمر : و حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن أبي موسى عن محمد بن كعب عن عبد الله بن أبي سليط قال : رأيت أبا أحمد بن جحش يحمل سرير زينب و هو مكفوف و هو يبكي و أسمع عمر يقول : يا أبا أحمد تنح عن السرير لا يعنتك الناس على سريرها فقال أبو أحمد : هذه التي نلنا بها كل خير و إن هذا يبرد حر ما أجد فقال عمر رضي الله عنه : الزم الزم
قال : و حدثني عمر بن عثمان الجحشي عن أبيه قال : ما تركت زينب بنت جحش دينارا و لا درهما كانت تتصدق بكل ما قدرت عليه و كانت مأوى المساكين و تركت منزلها فباعوه من الوليد بن عبد الملك حين هدم المسجد بخمسين ألف درهم
قال : و حدثني عمر بن عثمان الجحشي عن أبيه قال : سئلت أم عكاشة بنت محصن كم بلغت زينب بنت جحش يوم توفيت ؟ فقالت : قدمنا المدينة للهجرة و هي بنت بضع و ثلاثين و توفيت سنة عشرين
قال ابن عمر بن عثمان : كان أبي يقول : توفيت زينب بنت جحش و هي ابنة ثلاث و خمسين
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6776 - أخبرني عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم الخراساني العدل ببغداد حدثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي حدثني إبراهيم بن أبي أويس المدني حدثني أبي عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأزواجه : أسرعكن لحوقا بي أطولكن يدا
قالت عائشة : فكنا إذا اجتمعنا في بيت إحدانا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم نمد أيدينا في الجدار نتطاول فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه و سلم و كانت امرأة قصيرة و لم تكن أطولنا فعرفنا حينئذ أن النبي صلى الله عليه و سلم إنما أراد بطول اليد الصدقة قال : و كانت زينب امرأة صناعة اليد فكانت تدبغ و تخرز و تصدق في سبيل الله عز و جل
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6777 - حدثنا علي بن حمشاد العدل و عبد الله بن الحسين القاضي قالا : حدثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا علي بن عاصم عن داود بن أبي هند عن عامر قال : كانت زينب بنت جحش تقول للنبي صلى الله عليه و سلم : أنا أعظم نسائك عليك حقا أنا خيرهن منكحا و ألزمهن سترا و أقربهن رحما ثم تقول زوجنيك الرحمن عز و جل من فوق عرشه و كان جبريل عليه الصلاة و السلام هو السفير بذلك و أنا ابنة عمتك و ليس لك من نسائك قريبة غيري
قد ذكرت في أول الترجمة أن أم زينب بنت جحش أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم و هي عمة النبي صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر جويرية بنت الحارث أم المؤمنين رضي الله عنها

6778 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن سليمان الموصلي ثنا علي بن حرب الموصلي ثنا سفيان بن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : قالت جويرية بنت الحارث لرسول الله صلى الله عليه و سلم : إن أزواجك يفخرن علي يقلن لم يتزوجك رسول الله صلى الله عليه و سلم إنما أنت ملك يمين فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ألم أعظم صداقك ألم أعتق أربعين رقبة من قومك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6779 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق عن محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها قالت : لما أصاب رسول الله صلى الله عليه و سلم سبايا بني المصطلق وقعت جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار في السهم لثابت بن قيس بن الشماس فكاتبته على نفسها و كانت امرأة حلوة مليحة لا يكاد يراها أحد إلا أخذت بنفسه قال : فأتت رسول الله صلى الله عليه و سلم تستعين به على كتابتها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6780 - و حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك بن جذيمة بن المصطلق من خزاعة تزوجها مسافع بن صفوان فقتل يوم المريسيع

6781 - فحدثنا يزيد بن عبيد الله بن قسيط عن أبيه عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن عائشة رضي الله عنها قالت : أصاب رسول الله صلى الله عليه و سلم سبايا بنى المصطلق فأخرج الخمس منه ثم قسمه بين الناس و أعطى الفارس سهمين و الرجل سهما فوقعت جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار في سهم ثابت بن قيس شماس الأنصاري رضي الله عنه و كانت تحت ابن عم لها يقال له صفوان بن مالك بن جذيمة فقتل عنها فكاتبها ثابت بن قيس على نفسها على تسع أواق و كانت امرأة حلوة لا يكاد يراها أحد إلا أخذت بنفسه فبينا النبي صلى الله عليه و سلم عندي إذ دخلت جويرية تسأله في كتابتها فو الله ما هو إلا أن رأيتها حتى كرهت دخولها على النبي صلى الله عليه و سلم و عرفت أن سيرى فيها مثل الذي رأيت فقالت : يا رسول الله أنا جويرية بنت الحارث سيد قومه وقد أصابني من الأمر ما قد علمت فوقعت في سهم ثابت بن قيس فكاتبني على تسع أواق في فكاكي فقال : أو خيرا من ذلك ؟ قالت : ما هو ؟ قال : أؤدي عنك كتابتك و أتزوجك ؟ قالت : نعم يا رسول الله قال : فقد فعلت فخرج الخبر إلى الناس فقالوا : أصهار رسول الله صلى الله عليه و سلم يسترقون فأعتقوا من كان في أيديهم من سبي المصطلق فبلغ عتقهم مائة أهل بيت بتزوجه إياها قالت عائشة : فلا أعلم امرأة كانت أعظم بركة على قومها منها و ذلك منصرفه من غزوة المريسيع
قال ابن عمر : فحدثني عبد الله بن أبي الأبيض مولى جويرية عن أبيه قال : سبى رسول الله صلى الله عليه و سلم بني المصطلق فوقعت جويرية في السبي فجاء أبوها فافتداها و أنكحها رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد
و اما حديث محمد بن إسحاق فقريب من لفظ الواقدي و المعاني كلها واحدة
قال ابن عمر : و حدثني عبد الله بن أبي الأبيض عن أبيه قال : توفيت جويرية بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه و سلم في شهر ربيع الأول سنة ربيع الأول سنة ست وخمسين في إمارة معاوية و صلى عليها مروان بن الحكم و هو يومئذ والي المدينة
قال ابن عمر : و أخبرني محمد بن يزيد عن جدته و كانت مولاة جويرية بنت الحارث عن جويرية رضي الله عنها قالت : تزوجني رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا ابنة عشرين سنة
قالت : توفيت جويرية سنة خمسين و هي يومئذ ابنة خمس و ستين سنة و صلى عليها مروان بن الحكم
قال ابن عمر : و حدثني حزام بن هشام عن أبيه قال : قالت جويرية بنت الحارث رأيت قبل قدوم النبي صلى الله عليه و سلم بثلاث ليال كأن القمر أقبل يسير من يثرب حتى وقع في حجري فكرهت أن أخبر بها أحدا من الناس حتى قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما سبينا رجوت الرؤيا فلما أعتقني و تزوجني و الله ما كلمته في قومي حتى كان المسلمون هم الذين أرسلوهم و ما شعرت إلا بجارية من بنات عمي تخبرني الخبر فحمدت الله عز و جل

6782 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن إسحاق قال : و جويرية بنت الحارث كان اسمها برة بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك بن جذيمة كانت عند ابن عم لها يقال له : مسافع بن صفوان بن ذي الشفر

6783 - حدثني محمد بن عمرو بن عطاء عن زينب بنت أبي سلمة عن جويرية بنت الحارث : أن اسمها كان برة و غيره صلى الله عليه و سلم فسماها جويرية و كان يكره أن يقال خرج من عند برة
صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6784 - حدثنا أبو بكر بن إسحاق أنبأ محمد بن غالب ثنا أبو حذيفة ثنا زهير عن إسحاق بن يحيى بن طلحة عن الزهري عن مالك بن أوس عن عمر رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ضرب على جويرية الحجاب و كان يقسم لها كما يقسم لنسائه
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6785 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد الأصبهاني ثنا أحمد بن مهدي بن رستم ثنا سعيد بن كثير بن عفير و سعيد بن أبي مريم و أبو صالح قالوا : ثنا الليث بن سعد عن ابن شهاب أن عبيد بن السباق أخبره عن جويرية بنت الحارث رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل عليها فقال : هل من طعام قالت : لا و الله يا رسول الله ما عندنا طعام إلا عظم من شاة أعطيته مولاتي من الصدقة فقال : قربيها فقد بلغت محلها
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أم المؤمنين صفية بنت حيي رضي الله عنه

6786 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري ثنا عبد العزيز بن محمد عن عمرو بن أبي عمرو : أنه سمع أنس بن مالك رضي الله عنه يقول : لما افتتح النبي صلى الله عليه و سلم خيبر اصطفى صفية بنت حيي لنفسه فخرج بها النبي صلى الله عليه و سلم يردفها وراءه ثم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يضع رجله حتى تقوم عليها فتركب فلما بلغ سد الصهباء عرس بها فصنع حيسا في نطع و أمرني فدعوت له من حوله فكانت تلك وليمة رسول الله صلى الله عليه و سلم
قال مصعب : و هي صفية بنت حيي بن أخطب بن سعيد بن ثعلبة بن عبيد بن الخزرج بن أبي حبيب بن النضر بن النحام بن ينحوم من بني إسرائيل من سبط موسى عليه الصلاة و السلام و أمها برة بنت السموأل هلكت في زمن معاوية
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6787 - أخبرنا عبد الله بن إسحاق الخراساني العدل ثنا يحيى بن جعفر بن الزبرقان ثنا عبد الوهاب بن عطاء أنبأ خالد الحذاء عن كثير بن زيد عن الوليد بن رباح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : لما دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم بصفية بات أبو أيوب على باب النبي صلى الله عليه و سلم فلما أصبح فرأى رسول الله صلى الله عليه و سلم كبر و مع أبي أيوب السيف فقال : يا رسول الله كانت جارية حديثة عهد بعرس و كنت قتلت أباها و أخاها و زوجها فلم آمنها عليك فضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم و قال له خيرا
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6788 - أخبرنا علي بن عبد الرحمن السبيعي بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري ثنا أبو نعيم ثنا عيسى بن طهمان قال : سمعت أنس بن مالك رضي الله عنه يقول : أطعم النبي صلى الله عليه و سلم على صفية بنت حيي خبزا و لحما
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : بل غلط إنما ذي زينب

6789 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم بن مصقلة ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني محمد بن موسى عن عمارة بن المهاجر عن آمنة بنت أبي قيس الغفارية قالت : أنا إحدى النساء اللاتي زففن صفية رضي الله عنها إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فسمعتها تقول : ما بلغت سبعة عشرا و جهدي أن بلغت سبعة عشر سنة ليلة إذ دخلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : و توفيت صفية سنة اثنتي و خمسين في زمن معاوية و قبرت بالبقيع
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6790 - أخبرنا دعلج بن أحمد السجزي ثنا عبد العزيز بن معاوية البصري ثنا شاذ بن فياض أبو عبيدة ثنا هاشم بن سعيد عن كنانة عن صفية رضي الله عنها قالت : دخل علي رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنا أبكي فقال : يا بنت حيي ما يبكيك ؟ قلت : بلغني أن حفصة و عائشة ينالان مني و يقولان : نحن خير منها نحن بنات عم رسول الله صلى الله عليه و سلم و أزواجه قال : ألا قلت كيف تكونان خيرا مني و أبي هارون و عمي موسى و زوجي محمد صلوات الله و سلامه عليهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها

6791 - حدثني بكير بن أحمد بن سهل الصوفي بمكة و كتبه لي بخطه ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا أبو ثور إبراهيم بن خالد الكلبي ثنا أبو قطن قال : قال لي شعبة قال لي مسعر بن كدام : حدثتني زوج رسول الله صلى الله عليه و سلم ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجير بن الهرم بن روبية بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة و أمها هند بنت عوف بن زهير بن الحارث بن حماطة بن حارث من حمير

6792 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : ـ ميمونة بنت الحارث بن حماطة بن حارث و هي خالة عبد الله بن عباس و أخت أم الفضل بنت الحارث كانت تزوجت في الجاهلية مسعود بن عمرو بن عمير الثقفي ثم فارقها فخلف عليها أبو رهم بن عبد العزى بن أبي قيس من بني مالك بن حسل بن عامر بن لؤي فتوفي عنها فتزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم زوجها إياه العباس بن عبد المطلب و كان يلي أمرها فبنى بها رسول الله صلى الله عليه و سلم بسرف على عشرة أميال من مكة و كانت آخر امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم و ذلك سنة سبع في عمرة القضية
قال ابن عمر : و توفيت ميمونة رضي الله عنها سنة إحدى و ستين و هي آخر من مات من أزواج النبي صلى الله عليه و سلم و كان لها يوم توفيت ثمانون أو إحدى و ثمانون سنة على كبر سنها جلدة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6793 - إسرائيل عن محمد بن عبد الرحمن عن كريب عن ابن عباس قال : كان اسم خالتي ميمونة برة فسماها رسول الله صلى الله عليه و سلم ميمونة
صحيح
تعليق الذهبي قي التلخيص : قال الذهبي صحيح

6794 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق ثنا محمد بن غالب ثنا عمرو بن مرزوق ثنا شعبة عن عطاء بن أبي ميمونة عن أبي رافع عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان اسم ميمونة برة فسماها رسول الله صلى الله عليه و سلم ميمونة
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6795 - أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم من العام القابل عام الحديبية معتمرا في ذي القعدة سنة سبع و هو الشهر الذي صده فيه المشركون عن المسجد الحرام حتى إذا بلغت يأجج بعث جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه بين يديه إلى ميمونة بنت الحارث بن حزن العامرية فخطبها عليه فجعلت أمرها إلى العباس بن عبد المطلب و كانت أختها أم الفضل تحته فزوجها العباس رسول الله صلى الله عليه و سلم فأقام النبي صلى الله عليه و سلم بسرف بعد ذلك بحين حتى قدمت ميمونة فبنى بها بسرف و قدر الله تعالى أن يكون موت ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها بعد ذلك فتوفيت حيث بنى بها رسول الله صلى الله عليه و سلم

6796 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق حدثني ابن أبي نجيح عن عطاء و مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم تزوج ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها و أقام بمكة ثلاثا فأتاه حويطب بن عبد العزى في نفر من قريش في اليوم الثالث فقالوا له : إنه قد انقضى أجلك فأخرج عنا قال : و ما عليكم لو تركتموني فأعرست بين أظهركم فصنعت لكم طعاما فحضرتموه قالوا : لا حاجة لنا في طعامك فاخرج عنا فخرج بميمونة بنت الحارث رضي الله عنها حتى أعرس بها بسرف
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه و مما يتعجب من قضاء الله و قدره أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بنى بميمونة بنت الحارث بسرف و ردها إلى المدينة عند منصرفة من عمرة القضاء و بقيت عنده إلى أن خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم لفتح مكة وقد أخرجها معه إلى أن فتح الطائف و انصرف راجعا إلى المدينة فماتت ميمونة بسرف في الموضع الذي بنى رسول الله صلى الله عليه و سلم عند تزويجها
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6797 - حدثنا بصحة ما ذكرته أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا وهب بن جرير بن حازم ثنا أبي قال : سمعت أبا فزارة يحدث عن يزيد بن الأصم عن ميمونة رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم تزوجها حلالا و بنى بها حلالا بنى بها بسرف و ماتت بسرف في الليلة التي و كانت خالتي فنزلت في قبرها أنا و ابن عباس فلما وضعناها في اللحد مال رأسها فأخذت ردائي فجمعته عند رأسها فأخذه ابن عباس فرمى به ووضع عند رأسها كذانة قال : و كانت حلقت في الحج و كان رأسها مجمما و بين سرف و مكة اثنا عشر ميلا
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه وقد انطلق هذا الإسناد الصحيح بأن رسول الله صلى الله عليه و سلم تزوجها حلالا فأما أخبار عكرمة عن أبو العباس فإنها ناطقة أنه صلى الله عليه و سلم تزوجها و هو محرم

6798 - أخبرنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه و علي بن حمشاد العدل قالا : أنبأ بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان عن عمرو بن دينار أخبرني أبو الشعثاء عن ابن عباس رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه و سلم نكح و هو محرم قال عمرو : قد ذكرته للزهري ثم قال : يا عمرو من تراها ؟ قلت : يقولون ميمونة فقال ابن شهاب : أخبرني يزيد بن الأصم أن النبي صلى الله عليه و سلم تزوجها و هو حلال فقال عمرو لابن شهاب : تجعل أعرابيا يبول على عقبيه مثل ابن عباس فقال ابن شهاب : هي خالته فقال عمرو : هي خالة ابن عباس أيضا
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح على شرط البخاري ومسلم

6799 - أخبرنا عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا كثير بن هشام قال : جعفر بن برقان ثنا يزيد بن الأصم ابن أخت ميمونة قال : تلقيت عائشة و هي مقبلة من مكة أنا و ابن لطلحة بن عبيد الله و هو ابن أختها و قد كنا وقعنا في حائط من حيطان المدينة فأصبنا منه فبلغها ذلك فأقبلت على ابن أختها تلومه و تعذله و أقبلت علي فوعظتني موعظة بليغة ثم قالت أما علمت أن الله تعالى ساقك حتى جعلك في أهل بيت نبيه ذهبت و الله ميمونة و رمي برسنك على غاربك أما أنها كانت من أتقانا لله عز و جل و أوصلنا للرحم
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6800 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني إبراهيم بن محمد مولى خزاعة عن صالح بن محمد عن أم درة عن ميمونة رضي الله عنها قالت ك : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات ليلة من عندي فأغلقت دونه الباب فجاءه يستفتح فأبيت أن أفتح فقال : أقسمت ألا فتحت لي فقلت له : تذهب إلى أزواجك في ليلتي فقال : ما فعلت و لكن وجدت حقنا من بول
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6801 - حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ ثنا يحيى بن محمد بن يحيى الشهيد رحمه الله ثنا عبد الله بن عبد الوهاب الحجبي ثنا عبد العزيز الدراوردي
و أخبرني إبراهيم بن عقبة عن كريب عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : الأخوات مؤمنات ميمونة زوج النبي صلى الله عليه و سلم و أختها أم الفضل بنت الحارث و أختها سلمى بنت الحارث امرأة حمزة و أسماء بنت عميس أختهن لأمهن
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6802 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا محمد بن عبد الوهاب العبدي أنبأ جعفر بن عون أنبأ ابن جريح عن عطاء قال : حضرنا مع ابن عباس جنازة ميمونة بسرف فقال ابن عباس : هذه ميمونة فقال ابن عباس : هذه ميمونة إذا رفعتم نعشها فلا تزعزعوها و لا تزلزلوها فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان عنده تسع نسوة كان يقسم لثمان و واحدة لكم يكن يقسم لها قال عطاء : هي صفية
هذا حديث صحيح على شرطين الشيخين و لم يخرجاه

6803 - أخبرنا عبد الله بن الحسين القاضي بمرو ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا كثير بن هشام
و حدثنا محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا أحمد بن المقدام ثنا زهير بن العلاء العبدي ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة بن دعامة قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم ميمونة بنت الحارث بن فروة و هي أخت أم الفضل امرأة العباس بن عبد المطلب حين اعتمر بمكة و وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه و سلم و فيها نزل : { وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين } ثم صدرت معه إلى المدينة و كانت قبله عند فروة بن عبد العزى بن أسد من بني تميم بن دودان
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

ذكر أم المؤمنين زينب بنت خزيمة العامرية

6804 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم زينب بنت خزيمة أحد بني هلال بن عامر و كانت قبله عند عبد الله بن حجش فقتل عنها يوم أحد

6805 - أخبرناه أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا موسى بن هارون ثنا أبو همام حدثنا ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب قال : توفيت زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة و هي أم المساكين كانت تسمى به في الجاهلية توفيت بالمدينة بعد الهجرة في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6806 - أخبرني أبو الحسين بن يعقوب الحافظ رحمه الله تعالى ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا أبو الأشعث ثنا زهير بن العلاء ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال : ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم زينب بنت خزيمة و هي أم المساكين من بني عامر بن صعصعة و كانت قبله عند الطفيل بن الحارث فتوفيت عند النبي صلى الله عليه و سلم و لم تلبث عنده إلا يسيرا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر العالية

6807 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم العالية امرأة من بني بكر بن كلاب

6808 - حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالوية ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا يحيى بن يوسف الرقي ثنا أبو معاوية الضرير عن جميل بن زيد الطائي عن زيد بن كعب بن عجرة عن أبيه قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم امرأة من بني غفار دخلت عليه و وضعت ثيابها رأى بكشحها بياضا فقال لها النبي صلى الله عليه و سلم : البسي ثيابك و الحقي بأهلك و أمر لها بالصداق
هذه ليست بالكلابية إنما هي أسماء بنت النعمان الغفارية
تعليق الذهبي قي التلخيص : ابن معين زيد ليس بثقة

ذكر أسماء بنت النعمان

6809 - حدثنا أبو الحسين بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو الأشعث ثنا زهير بن العلاء ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال : ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم من أهل اليمن أسماء بنت النعمان الغفاري و هي ابنة النعمان بن الحارث بن شراحيل بن النعمان فلما دخل بها دعاها فقالت : تعالى أنت فطلقها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أم شريك الأنصارية من بني النجار

6810 - أخبرنا أبو الحسين بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو الأشعث ثنا زهير بن العلاء ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم أم شريك الأنصارية من بني النجار و قال : إني أحب أن أتزوج في الأنصار ثم قال : إني أكره غيرتهن فلم يدخل بها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر سناء بنت أسماء بن الصلت السلمية

6811 - أخبرنا أبو النضر الفقيه ثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو عبيدة قال : و زعم حفص بن النضر السلمي و عبد القاهر بن السري السلمي أن النبي صلى الله عليه و سلم تزوج سناء بنت أسماء بن الصلت السلمية فماتت قبل أن يدخل بها

ذكر الكلابية أو الكندية ـ فقد اختلف في اسمها كما اختلف في قبيلتها و آخر ذلك سمت نفسها الشقية و بذلك عرفت إلى أن ماتت

6812 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و الكلابية فقد اختلف في اسمها فقال بعضهم : هي فاطمة بنت الضحاك بن سفيان الكلابي و قال بعضهم : هي عمرة بنت زيد بن عبيد بن رواس بن كلاب بن عامر و قال بعضهم : هي سبا بنت سفيان بن عوف بن كعب بن عبيد بن أبي بكر بن كلاب و قال بعضهم : هي العالية بنت ظبيان و قال بعضهم : و لم تكن إلا كلابية واحدة و إنما اختلف في اسمها و قال بعضهم : بل كن جميعا و لكن لكل واحدة منهن قصة غير قصة صاحبتها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6813 - حدثنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ح
و أخبرنا أحمد بن جعفر الزاهد ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبي ثنا يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن مسلم عن ابن أخي ابن شهاب عن عمه عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم الكلابية فلما دخلت عليه و دنا منها قالت : إني أعوذ بالله منك قال : لقد عذت بعظيم إلحقي بأهلك
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6814 - حدثنا أبو العباس بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا محمد بن أسد الحرشي ثنا الوليد بن مسلم ثنا الأوزاعي قال : سألت الزهري : أي أزواج النبي صلى الله عليه و سلم استعاذت منه ؟ قال : أخبرني عروة عن عائشة أن ابنة أبي الجون لما دخلت عليه و دنا منها قالت : أعوذ بالله منك قال : لقد عذت بعظيم إلحقي بأهلك
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6815 - أخبرنا أحمد بن سلمان الفقيه ثنا هلال بن العلاء الرقي ثنا أبي ثنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : و نكح رسول الله صلى الله عليه و سلم امرأة من كندة و هي الشقية التي سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يردها إلى قومها و أن يفارقها ففعل و ردها مع رجل من الأنصار يقال له أبو أسيد الساعدي
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6816 - حدثنا بشرح هذه القصة أبو عبد الله الأنصاري ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر ثنا محمد بن يعقوب بن عتبة عن عبد الواحد بن أبي عون الدوسي قال : قدم النعمان بن أبي جون الكندي و كان ينزل وبنو أبيه نجدا مما يلي الشربة فقدم على رسول الله صلى الله عليه و سلم مسلما فقال : يا رسول الله صلى الله عليه و سلم ألا أزوجك أجمل أيم في العرب كانت تحت ابن عم لها فتوفي عنها فتأيمت وقد رغبت فيك و خطبت إليك فتزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم على اثنتي عشرة أوقية ونش فقال : يا رسول الله لا تقصر بها في المهر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما أصدقت أحدا من نسائي فوق هذا و لا أصدق أحدا من بناتي فوق هذا فقال النعمان بن أبي جون : ففيك الأسى فقال : فابعث يا رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى أهلك من يحملهم إليك فإني خارج مع رسولك فمرسل أهلك معه فبعث رسول الله صلى الله عليه و سلم أبا أسيد الساعدي فلما قدما عليها جلست في بيتها و أذنت له أن يدخل فقال أبو أسيد : إن نساء رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يراهن الرجال قال أبو أسيد و ذلك بعد أن نزل الحجاب فأرسلت إليه فيسر لي أمري قال : حجاب بيتك و بين من تكلمين من الرجال إلا ذا محرم منك فقبلت فقال أبو أسيد : فأقمت ثلاثة أيام ثم تحملت مع الظعينة على جمل في محفة فأقبلت بها حتى قدمت المدينة فأنزلتها في بني ساعدة فدخل عليها نساء الحي فرحبن بها و سهلن و خرجن من عندها فذكرن جمالها و شاع ذلك بالمدينة و تحدثوا بقدومها قال أبو أسيد الساعدي : و رجعت إلى النبي صلى الله عليه و سلم و هو في بني عمرو بن عوف فأخبرته و دخل عليها داخل من النساء لما بلغهن من جمالها و كانت من أجمل النساء فقالت : إنك من الملوك فإن كنت تريدين أن تحظي عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فاستعيذي منه فإنك تحظين عنده و يرغب فيك
قال ابن عمر : فحدثني عبد الله بن جعفر عن ابن أبي عون قال : تزوج النبي صلى الله عليه و سلم الكندية في شهر ربيع الأول سنة تسع من الهجرة
قال : و حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه أن الوليد بن عبد الملك كتب إليه يسأله هل تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم أخت الأشعث بن قيس فقال : ما تزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم قط و لا تزوج كندية إلا أخت بني الجون فملكها فلما أتى بها وقدمت المدينة نظر إليها فطلقها و لم يبن بها
قال : و ذكر هشام بن محمد أن ابن الغسيل حدثه عن حمزة بن أبي أسيد الساعدي عن أبيه و كان بدريا قال : تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم أسماء بنت النعمان الجونية فأرسلني فجئت بها فقالت حفصة لعائشة : اخضبيها أنت و أنا أمشطها ففعلتا ثم قالت لها إحداهما : إن النبي صلى الله عليه و سلم يعجبه من المرأة إذا دخلت عليه أن تقول أعوذ بالله منك فلما دخلت عليه و أغلق الباب و أرخى الستر حدثنا يده إليها فقالت : أعوذ بالله منك فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم بكمه على وجهه فاستتر به و قال : عذت بمعاذ ثلاث مرات قال أبو أسيد ثم خرج إلي فقال : يا أبا أسيد الحقها بأهلها و متعها برازقيين يعني كرباسين فكانت تقول : أدعوني الشقية
قال ابن عمر : قال هشام بن محمد فحدثني زهير بن معاوية الجعفي أنها ماتت كمدا
قال هشام : و حدثني أبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال : خلف على أسماء بنت النعمان المهاجر بن أبي أمية فأراد عمر أن يعاقبها فقالت : و الله ما ضرب علي الحجاب و لا سميت بأم المؤمنين فكف عنها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سنده واه

ذكر قتيلة بنت قيس أخت الأشعث بن قيس

6817 - أخبرني مخلد بن جعفر الباقرحي ثنا محمد بن جرير قال : قال أبو عبيدة معمر بن المثنى : ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم حين قدم عليه وفد كندة قتيلة بنت قيس أخت الأشعث بن قيس في سنة عشرة ثم اشتكى في النصف من صفر ثم قبض يوم الإثنين ليومين مضيا من شهر ربيع الأول و لم تكن قدمت عليه و لا دخل بها و وقت بعضهم وقت تزويجه إياها فزعم أنه تزوجها قبل وفاته بشهر و زعم آخرون أنه تزوجها في مرضه و زعم آخرون أنه أوصى أن يخير قتيلة فإن شاءت فاختارت النكاح فزوجها عكرمة بن أبي جهل بحضرموت فبلغ أبا بكر فقال : لقد هممت أن أحرق عليهما فقال عمر بن الخطاب : ما هي من أمهات المؤمنين و لا دخل بها النبي صلى الله عليه و سلم و لا ضرب عليها الحجاب و زعم بعضهم أنها ارتدت

ذكر سراري رسول الله صلى الله عليه و سلم فأولهن مارية القبطية أم إبراهيم

6818 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن ابن شهاب الزهري قال : و استسر رسول الله صلى الله عليه و سلم مارية القبطية فولدت له إبراهيم

6819 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم مارية بنت شمعون و هي التي أهداها إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم المقوقس صاحب الإسكندرية و أهدى معها أختها سيرين وخصيا يقال له مابور فوهب رسول الله صلى الله عليه و سلم سيرين لحسان بن ثابت و المقوقس من القبط و هم نصارى و ولدت مارية لرسول الله صلى الله عليه و سلم إبراهيم في ذي الحجة سنة ثمان من الهجرة و مات إبراهيم عليه الصلاة و السلام بالمدينة و هو ابن ثمانية عشر شهرا

6820 - أخبرنا أحمد بن عثمان بن يحيى البزار ببغداد ثنا محمد بن ماهان ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن شعبة عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : لما توفي إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه و سلم قال : إن له مرضعا في الجنة
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6821 - حدثني علي بن حمشاد العدل ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا الحسن بن حماد سجادة حدثني يحيى بن سعيد الأموي ثنا أبو معاذ سليمان بن الأرقم الأنصاري عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت : أهديت مارية إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و معها ابن عم لها قالت : فوقع عليها وقعة فاستمرت حاملا قالت : فعزلها عند ابن عمها قالت : فقال أهل الإفك و الزور من حاجته إلى الولد ادعى ولد غيره و كانت أمه قليلة اللبن فابتاعت له ضائنة لبون فكان يغذى بلبنها فحسن عليه لحمه قالت عائشة رضي الله عنها : فدخل به على النبي صلى الله عليه و سلم ذات يوم فقال : كيف ترين فقلت : من غذي بلحم الضأن يحسن لحمه قال : و لا الشبه قالت : فحملني ما يحمل النساء من الغيرة أن قلت : ما أرى شبها قالت : و بلغ رسول الله صلى الله عليه و سلم ما يقول الناس فقال لعلي : خذ هذا السيف فانطلق فاضرب عنق ابن عم مارية حيث وجدته قالت : فانطلق فإذا هو في حائط على نخلة يخترف رطبا قال : فلما نظر إلى علي و معه السيف استقبلته رعدة قال : فسقطت الخرفة فإذا هو لم يخلق الله عز و جل له ما للرجال شيء ممسوح
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6822 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبيه قال : كان أبو بكر رضي الله عنه ينفق على مارية حتى توفي ثم صار عمر رضي الله عنه ينفق عليها حتى توفيت في خلافته
قال ابن عمر : و توفيت مارية أم إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه و سلم في المحرم سنة ست عشرة من الهجرة فرئي عمر يحضر الناس لشهودها فصلى عليها عمر و قبرها بالبقيع

6823 - سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول : سمعت العباس بن محمد الدوري يقول : سمعت يحيى بن معين يذكر حديث ثابت عن أنس رضي الله عنه : أن أم إبراهيم كانت تتهم برجل فأمر النبي صلى الله عليه و سلم يضرب عنقه فنظروا فإذا هو مجبوب قلت ليحيى : من حدثك ؟ قال : عفان عن حماد بن سلمة

6824 - حدثناه علي بن حمشاد العدل ثنا الحسين بن الفضل البجلي و محمد بن غالب الضبي و هشام بن علي السدوسي قالوا : ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة ثنا ثابت عن أنس رضي الله عنه : أن رجلا كان يتهم بأم إبراهيم ولد رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعلي : اذهب فاضرب عنقه فأتاه علي رضي الله عنه فإذا هو في ركي يتبرد فيها فقال له علي : أخرج فناوله يده فأخرجه فإذا هو مجبوب ليس له ذكر
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6825 - أخبرنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا أحمد بن مهران الأصبهاني ثنا عبد الله بن موسى أنبأ إسرائيل عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن عطاء عن جابر عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال : أخذ النبي صلى الله عليه و سلم بيدي فانطلقت معه إلى إبراهيم ابنه و هو يجود بنفسه فأخذه النبي صلى الله عليه و سلم في حجره حتى خرجت نفسه قال : فوضعه و بكى قال فقلت : تبكي يا رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنت تنهي عن البكاء ؟ قال : إني لم أنه عن البكاء و لكني نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين : صوت عند نغمة لهو و لعب و مزامير الشيطان و صوت عند مصيبة لطم وجوه و شق جيوب و هذه رحمة و من لا يرحم لا يرحم و لولا أنه وعد صادق و قول حق و أن يلحق أولانا بأخرانا لحزنا عليك حزنا أشد من هذا و إنا بك يا إبراهيم لمحزونون تبكي العني و يحزن القلب و لا نقول ما يسخط الرب
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6826 - أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل بن مهران ثنا أبي ثنا محمد بن مصفى ثنا بقية عن محمد بن زياد عن أبي أمامة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم مشى خلف جنازة ابنه إبراهيم حافيا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6827 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : بلغني أن مارية أم ولد النبي صلى الله عليه و سلم توفيت بالمدينة سنة سبع عشرة و صلى عليها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه و دفنت بالبقيع

ذكر سلمى مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم

6828 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر قال : قرئ علي ابن وهب أخبرك عبد الرحمن بن أبي الموال عن فائد مولى عبيد الله بن علي بن أبي رافع عن عبيد الله بن علي بن أبي رافع عن جدته سلمى مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم و خادمته قالت : قلما كان إنسان يأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فيشكو إليه وجعا إلا قال له : احتجم و لا وجعا في رجليه إلا قال له : اخضبهما بالحناء
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر ميمونة بنت سعد مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم

6829 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا أحمد بن مهران ثنا عبيد الله بن موسى أنبأ إسرائيل عن زيد بن جبير عن أبي يزيد الضبي عن ميمونة بنت سعد مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت : سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ولد الزنا قال : نعلان أجاهد بهما أحب إلي من أن أعتق ولد الزنا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر أميمة مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم

6830 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن يزيد بن سنان أبي فروة الرهاوي ثنا أبو يحيى الكلاعي عن جبير بن نفير قال : دخلت على أميمة مولاة رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت : كنت يوما أفرغ على يديه و هو يتوضأ إذ دخل عليه رجل فقال : يا رسول الله إني أريد الرجوع إلى أهلي فأوصني بوصية احفظها فقال : لا تشركن بالله شيئا و إن قطعت و حرقت بالنار و لا تعصين والديك و إن أمراك أن تخلي من أهلك و دنياك فتخل و لا تترك صلاة متعمد فمن تركها متعمدا برئت منه ذمة الله عز و جل و ذمة رسوله صلى الله عليه و سلم و لا تشربن الخمر فإنها رأس كل خطيئة و لا تزداد في تخوم فإنك تأتي يوم القيامة و على عنقك مقدار سبع أرضين و لا تفرن يوم الزحف فإنه من فر يوم الزحف فقد باء بغضب من الله و مأواه جهنم و بئس المصير و انفق على أهلك من طولك و لا ترفع عصاك عنهم و اخفهم في الله عز و جل
تعليق الذهبي قي التلخيص : سنده واه

ذكر ريحانة مولاة النبي صلى الله عليه و سلم بعد التسري

6831 - حدثنا أبو العباس ثنا أبو أسامة الحلبي ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال : و استسر رسول الله صلى الله عليه و سلم ريحانة من بني قريظة و لحقت بأهلها

6832 - قال أبو عبيدة معمر بن المثنى : و كانت من سراري رسول الله صلى الله عليه و سلم ريحانة بنت زيد بن سمعون من بني النضير قال بعضهم : من بني قريظة و كانت تكون في النخل و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقيل عندها أحيانا و كان سباها في شوال سنة أربع قال أبو عبيدة : و هن أربع مارية القبطية و ريحانة و جميلة أصابها في السبي فكادت نساؤه خفن أن تغلبهن عليه و كانت له جارية أخرى نفيسة و هبتها له زينب بنت جحش و قد كان هجرها في شأن صفية بنت حيي ذا الحجة و المحرم و صفر فلما كان شهر ربيع الأول الذي قبض فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم عن زينب و دخل عليها فقالت : ما أدري ما أجزيك فوهبتها له صلى الله عليه و سلم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر بنات رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد فاطمة رضي الله عنهن

ذكر زينب بنت خديجة رضي الله عنهما و هي أكبر بنات رسول الله صلى الله عليه و سلم

6833 - حدثني محمد بن القاسم العتكي ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا أبو صالح حدثني الليث عن عقيل عن ابن شهاب قال : كان أكبر بنات النبي صلى الله عليه و سلم زينب بنت خديجة

6834 - أخبرني محمد بن يعقوب الحافظ أنبأ محمد بن إسحاق الثقفي قال : سمعت عبيد الله بن محمد بن سليمان الهاشمي يقول : ولدت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم سنة ثلاثين من مولد النبي صلى الله عليه و سلم بمكة و ماتت سنة ثمان من الهجرة

6835 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق حدثني عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال : حدثت عن زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت : بينما أنا أتجهز بمكة إلى أبي تبعتني هند بنت عتبة بن ربيعة فقالت : يا بنت محمد ألم يبلغني أنك تريدين اللحوق بأبيك ؟ قالت : فقلت : ما أردت ذلك فقالت : أي ابنة عم لا تفعلي إن كانت لك حاجة في متاع مما يرفق بك في سفرك و تبلغين به إلى أبيك فإن عندي حاجتك قالت زينب : و الله ما أراها قالت : ذلك إلا لتفعل قالت : و لكن خفتها فأنكرت أن أكون أريد ذلك فتجهزت فلما فرغت من جهازي قدم حموي كنانة بن الربيع أخو زوجي فقدم لي بعيرا فركبته و أخذ قوسه و كنانته فخرج بي نهارا يقودها و هي في هودج لها فتحدث بذلك رجال قريش فخرجوا في طلبها حتى أدركوها بذي طوي فكانت أول من سبق إليها هبار بن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى و نافع بن عبد قيس الفهري لقرابة من بني أبي عبيد بأفريقية يروعها هبار بالرمح و هي في هودجها و كانت المرأة حاملا فيما يزعمون فلما ريعت طرحت ذا بطنها فبرك حموها و نثل كنانته ثم قال : لا يدنو مني رجل إلا وضعت فيه سهما فتلكأ الناس عنه و أتى أبو سفيان في جلة من قريش فقال : أيها الرجل كف عنا نبلك حتى نكلمك فكف فأقبل أبو سفيان حتى وقف عليه فقال : إنك لم تصب خرجت بالمرأة على رؤوس الناس علانية و قد عرفت مصيبتنا و نكبتنا و ما دخل علينا من محمد صلى الله عليه و سلم فيظن الناس و قد أخرج بابنته إليه علانية على رؤوس الناس من بين أظهرنا إن ذلك عن ذل أصابتنا عن مصيبتنا التي كانت و إن ذلك ضعف بنا و وهن و لعمري ما لنا بحبسها عن أبيها حاجة و لكن ارجع بالمرأة حتى إذا هدأ الصوت و تحدث الناس أنا قد رددناها فسر بها سرا فالحقها بأبيها قال : ففعل فرجع فأقامت لياليا حتى إذا هدأ الصوت خرج بها ليلا حتى سلمها إلى زيد بن حارثة و صاحبه فقدما بها على رسول الله صلى الله عليه و سلم
هذا حديث فيه إرسال بين عبد الله بن أبي بكر و زينب رضي الله عنهم و لولاه لحكت على شرط مسلم و قد روي بإسناد صحيح على شرط الشيخين مختصرا
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6836 - أخبرنا أبو الحسين أحمد بن عثمان المقري ببغداد ثنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم القاضي ثنا سعيد بن أبي مريم أنبأ يحيى بن أيوب ثنا يزيد بن الهادي
و حدثني عمر بن عبد الله بن عروة عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لما قدم المدينة خرجت ابنته زينب من مكة مع كنانة أو ابن كنانة فخرجوا في أثرها فأدركها هبار بن الأسود فلم يزل يطعن بعيرها برمحه حتى صرعها و ألقت ما في بطنها و اهراقت دما فحملت فاشتجر فيها فيها بنو هاشم و بنو أمية فقال بنو أمية : نحن أحق بها و كانت تحت ابن عمهم أبي العاص فصارت عند هند بنت عتبة بن ربيعة و كانت تقول لها هند : هذا بسبب أبيك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لزيد بن حارثة : ألا تنطلق فتجيئني بزينب قال : بلى يا رسول الله قال : فخذ خاتمي فاعطها إياه فانطلق زيد و ترك بعيره فلم يزل يتلطف حتى لقي راعيا فقال : لمن ترعى ؟ قال : لأبي العاص قال : فلمن هذه الغنم ؟ قال : لزينب بنت محمد فسار معه شيئا ثم قال له : هل لك أن أعطيك شيئا تعطيها إياه و لا تذكره لأحد ؟ قال : نعم فأعطاه الخاتم فانطلق الراعي فأدخل غنمه و أعطاها الخاتم فعرفته فقالت : من أعطاك هذا ؟ قال : رجل قالت : و أين تركته ؟ قال : بمكان كذا و كذا قال : فسكتت حتى إذا جاء الليل خرجت إليه فلما جاءته قال لها : اركبي قالت : لا و لكن أركب أنت بين يدي فركب و ركبت وراءه حتى أتت فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : هي أفضل بناتي أصيبت في فبلغ ذلك علي بن الحسين فانطلق إلى عروة فقال : ما حديث بلغني عنك تحدث به تنتقص به حق فاطمة قال عروة : و الله إني لا أحب أن لي ما بين المشرق و المغرب و إني أنتقص فاطمة رضي الله عنها حقا هو لها و أما بعد فإن لك أن لا أحد به أبدا
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه

6837 - وقد أخبرنيه أبو محمد بن زياد العدل ثنا الإمام أبو بكر محمد ابن إسحاق ثنا محمد بن يحيى ثنا ابن أبي مريم فساق الحديث
قال الإمام أبو بكر في آخر هذه اللفظة : أفضل بناتي معناه : أي من أفضل بناتي لأن الأخبار ثابتة صحيحة عن النبي صلى الله عليه و سلم أن فاطمة عليها السلام سيدة نساء هذه الأمة و كذلك ثابت عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : فاطمة سيدة أهل الجنة إلا مريم بنت عمران وقد أمليت من هذا الجنس أن العرب قد تقول : أفضل تريد : من أفضل و في كتبي ما فيه الغنية و الكفاية إن شاء الله عز و جل
وقد شفى الإمام أبو بكر رضي الله عنه في بيان هذه اللفظة و لا نزيد على ما يقوله إذ هو الإمام المقدم حقا لكن تحت هذه الكلمة حرف يؤدي إلى معنى آخر غير ما قاله و هو أن العلم محيط بأن زينب أكبر من فاطمة رضي الله عنها سنا ولدت قبلها و يمكن أن يقال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم أراد بقوله : أفضل أي أكبر و أقدم أولادي و الله أعلم

6838 - حدثني أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر عن يحيى بن عبيد الله عن أبي قتادة عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم قال : توفيت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم سنة ثمان من الهجرة
قال محمد بن عمر : و أخبرني هشام بن محمد الكلبي قال : أخبرني أبي عن صالح عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان أسن ولد رسول الله صلى الله عليه و سلم القاسم ثم زينب فتزوج زينب أبو العاص بن الربيع فولدت له عليا و أمامة و فيها يقول أبو العاص :
( ذكرت زينب لما أورثت أرمي فقلت سقيا لشخص يسكن )
( بنت الأمين جزاها الله صالحة و كل بعل سيثني بالذي علما )

6839 - فحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : كانت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم أسن بناته و كانت سبب وفاتها أنها لما خرجت من مكة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أدركها هبار بن الأسود و رجل آخر فدفعها أحدهما فيما قيل فسقطت على صخرة فأسقطت حملها إذ كانت حاملة فأهراقت الدم فلم يزل بها وجعها حتى ماتت منها
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6840 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق ثنا يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : لما بعث أهل مكة في فداء أساراهم بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم في فداء أبي العاص بقلادة و كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى عليها فلما رآها رسول الله صلى الله عليه و سلم رق لها رقة شديدة و قال : إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها و تردوا عليها الذي لها
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

6841 - حدثني علي بن حمشاد العدل ثنا عبيد بن شريك البزاز ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير ثنا عبد الله بن السمح عن عقيل عن ابن شهاب عن أنس رضي الله عنه قال : أجارت زينب بنت النبي صلى الله عليه و سلم امرأة أبي العاص زوجها أبا العاص بن الربيع فأجاز رسول الله صلى الله عليه و سلم جوارها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6842 - فحدثناه أبو علي الحافظ أنبأ محمد بن صاعد ثنا عبد الله بن شبيب ثنا أيوب بن سليمان بن بلال حدثني أبو بكر بن أبي أويس عن سليمان قال : قال يحيى بن سعيد و صالح بن كيسان عن الزهري عن أنس رضي الله عنه قال : لما أسر أبو العاص قالت زينب : إني قد أجرت أبا العاص فقال النبي صلى الله عليه و سلم : قد أجرنا من أجرت زينب إنه يجير على المسلمين أدناهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6843 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ ابن وهب أنبأ ابن لهيعة عن موسى بن جبير الأنصاري عن عراك بن مالك الغفاري عن أبي بكر بن عبد الرحمن عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم : أن زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم أرسل إليها أبو العاص بن الربيع أن خذي لي أمانا من أبيك فخرجت فأطلعت رأسها من باب حجرتها و النبي صلى الله عليه و سلم في الصبح يصلي بالناس فقالت : أيها الناس إني زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم و إني قد أجرت أبا العاص فلما فرغ النبي صلى الله عليه و سلم من الصلاة قال : أيها الناس إنه لا علم لي بهذا حتى سمعتموه ألا و أنه يجير على المسلمين أدناهم
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6844 - حدثنا أبو بكر إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الفقيه بالري ثنا أبو حاتم ثنا عبد الله بن جعفر الرقي ثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي و معمر عن الزهري عن أنس رضي الله عنه قال : رأيت على زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم قميص حرير سيراء
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6845 - حدثنا أبو عمر أحمد بن الحسن الأصبهاني ثنا أبو جعفر محمد ابن عمر بن حفص ثنا إسحاق بن إبراهيم بن شاذان ثنا سعيد بن الصلت ثنا الأعمش عن أبي سفيان عن أنس بن مالك قال : توفيت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم فخرج بجنازتها و خرجنا معه فرأيناه كئيبا حزينا فلما دخل النبي صلى الله عليه و سلم قبرها خرج ملتمع اللون و سألناه عن ذلك فقال : إنها كانت امرأة مسقامة فذكرت شدة الموت و ضمة القبر فدعوت الله أن يخفف عنها
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6846 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا إبراهيم بن عبد الله السعدي ثنا يزيد بن هارون أنبأ محمد بن إسحاق حدثني داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه و سلم رد ابنته زينب على زوجها أبي العاص بعد سنتين بنكاحها الأول و لم يحدث صداقا
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

ذكر رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم

6847 - أخبرنا أبو جعفر بن محمد بن عبد الله البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمرو بن خالد ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عورة : في تسمية الذين خرجوا في المرة الأولى إلى هجرة الحبشة قبل خروج جعفر و أصحابه : عثمان بن عفان مع امرأته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم

6848 - سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى يقول : سمعت أبا العباس محمد بن إسحاق يقول : سمعت عبد الله بن محمد بن سليمان بن جعفر بن سليمان الهاشمي يقول : ولدت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم سنة ثلاث و ثلاثين من مولد النبي صلى الله عليه و سلم

6849 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني سليط بن مسلم العامري من بني عامر بن لؤي عن عبد الرحمن بن إسحاق عن أبيه قال : و حدثني سعد قال : لما أراد عثمان بن عفان رضي الله عنه الخروج إلى أرض الحبشة قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : اخرج برقية معك قال : أخال واحد منكما يصبر على صاحبه ثم أرسل النبي صلى الله عليه و سلم أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما فقال : إئتني بخبرهما فرجعت أسماء إلى النبي صلى الله عليه و سلم و عنده أبو بكر رضي الله عنه فقالت : يا رسول الله أخرج حمارا موكفا فحملها عليه و أخذ بها نحو البحر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يا أبا بكر إنهما لأول من هاجر بعد لوط و إبراهيم عليهما الصلاة و السلام
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6850 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : عاشت رقية رضي الله عنها حتى تزوجها عثمان رضي الله عنه و ولد من رقية غلام يسمى عبد الله و مات و هو صغير و كان عثمان يكنى بعد ذلك أبا عبد الله
قال ابن إسحاق : و حدثني بعض أهل العلم : أن فتية من الحبشة رأوا رقية بنت رسول الله و هي هناك مع عثمان و كانت من أحسن البشر و كانوا يختلفون إليها فيتحرون عجبا من حسنها إلى أن قتلهم الله في المعركة لما سار النجاشي إلى عدوه
قال ابن إسحاق : و يقال : إن عبد الله بن عثمان مات في جمادى الأولى سنة أربع و هو ابن ست سنين
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6851 - حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا السري بن خزيمة ثنا أبو سلمة أنبأ هشام بن عروة عن أبيه قال : خلف النبي صلى الله عليه و سلم عثمان و أسامة بن زيد على رقية في مرضها و خرج إلى بدر و هي وجعة فجاء زيد بن حارثة على العضباء بالبشارة وقد ماتت رقية رضي الله عنها فسمعنا الهيعة فو الله ما صدقنا بالبشارة حتى رأينا الأسارى
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6852 - و حدثنا محمد بن صالح ثنا الحسين بن الفضل ثنا عفان بن مسلم ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال : لما ماتت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم قال النبي صلى الله عليه و سلم : لا يدخل القبر رجل قارف أهله الليلة فلم يدخل عثمان القبر
هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6853 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله المنادي ثنا يونس بن محمد ثنا فليح عن هلال بن علي بن أسامة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : شهدت دفن بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو جالس على القبر و رأيت عينيه تدمعان فقال : هل منكم رجل لم يقارف الليلة أهله فقال أبو طلحة : أنا يا رسول الله قال : فانزل في قبرها
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6854 - حدثنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق أنبأ علي بن الحسين بن الجنيد ( ح )
و حدثنا محمد بن أحمد بن سعيد الرازي إملاء في الجامع حدثنا أبو زرعة الرازي قالا : ثنا المعافى بن سليمان الحراني ثنا محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم عن زيد بن أبي أنيسة عن محمد عبد الله بن عمرو بن عثمان عن المطلب بن عبد الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : دخلت على رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم امرأة عثمان و بيدها مشط فقالت : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم من عندي آنفا رجلت رأسه فقال لي : كيف تجدين أبا عبد الله قلت : بخير قال : أكرميه فإنه من أشبه أصحابي بي خلقا
هذا حديث صحيح الإسناد واهي المتن فإن رقية ماتت سنة ثلاث من الهجرة عند فتح بدر و أبو هريرة إنما أسلم بعد فتح خيبر و الله أعلم وقد كتبناه بإسناد آخر
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح منكر المتن

6855 - أخبرنا الحسن بن محمد بن إسحاق الأسفرائني ثنا محمد بن أحمد بن البراء عبد المنعم بن إدريس حدثني أبي عن وهب بن منبه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : دخلت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم و بيدها مشط فقالت : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم من عندي آنفا فرجلت رأسه فقال لي : كيف تجدين عثمان قالت : فقلت : بخير قال : أكرميه فإنه من أشبه أصحابي بي خلقا
قال الحاكم رحمه الله تعالى : و لا أشك أن أبا هريرة رحمه الله تعالى روى هذا الحديث عن متقدم من الصحابة أنه دخل على رقية رضي الله عنها لكني قد طلبته جهدي فلم أجده في الوقت
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6856 - أخبرني أبو بكر بن أبي نصر المزكي و الحسن بن حكيم الموزيان بمرو قالا : أنبأ أبو الموجه أنبأ عبدان أنبأ عبد الله أخبرني يونس بن يزيد قال : و قال ابن شهاب : و بلغنا و الله أعلم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قسم يوم بدر لعثمان سهمه و كان قد تخلف على امرأته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصابهتها حصبة فجاء زيد بن حارثة بشيرا بالفتح و معه بدنة و عثمان على قبر رقية رضي الله عنها يدفنها
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

ذكر أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم

6857 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : و اسم أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم أمية زوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم من عثمان بعد رقية في شهر ربيع الأول و دخلت عليه في جمادى الآخرة سنة ثمان و توفيت و هي عند عثمان في شعبان سنة تسع و كانت أم عطية الأنصارية التي هي غسلتها في نسوة من الأنصار

6858 - حدثنا موسى بن إسماعيل القاضي ثنا أبي ثنا عبد الجبار بن سعيد المساحقي ثنا سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد قال : ماتت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم و تزوج عثمان أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6859 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبيد الله المنادي ثنا دواد بن محبر ثنا حشرج بن فرقد عن ثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : لما ماتت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم مر عمر بعثمان و قال : هل لك في حفصة بنت عمر فلم يرد عليه شيئا فأتى عمر النبي صلى الله عليه و سلم فأخبره فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لعل الله تعالى يا عمر أن يأتيك بصهر هو خير لك من عثمان فتزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم بابنة عمر و زوج رسول الله صلى الله عليه و سلم أم كلثوم من عثمان وقد كان قبل ذلك خطبها أبو بكر و خطبها عمر رضي الله عنهما فلم يزوجها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : خير الشفيع لعثمان ما أنا أزوج بناتي و لكن الله يزوجهن
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6860 - أخبرني الحسين بن الحسن بن أيوب ثنا أبو حاتم الرازي ثنا عبد الله بن صالح المصري ثنا ابن لهيعة حدثني عقيل بن خالد عن ابن شهاب الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه و سلم لقي عثمان بن عفان و هو مغموم فقال : ما شأنك يا عثمان ؟ قال : بأبي أنت يا رسول الله و أمي هل دخل أحد من الناس ما دخل علي توفيت بنت رسول الله رحمها الله و انقطع الصهر فيما بيني و بينك إلى آخر الأبد فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أتقول ذلك يا عثمان و هذا جبريل عليه الصلاة السلام يأمرني عن أمر الله عز و جل أن أزوجك أختها أم كلثوم على مثل صداقها و على مثل عدتها فزوجه رسول الله صلى الله عليه و سلم إياها
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6861 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو عتبة ثنا بقية عن الزبيدي عن الزهري ( ح )
و أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال عبيد الله بن أبي زياد : سألت الزهري عن الحرير هل تلبسه النساء أم لا ؟ فزعم أن أنس بن مالك رضي الله عنه حدثه أنه رأى على أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم ثوب حرير سيراء
هذا حديث صحيح على الإسناد و لم يخرجاه بهذا اللفظ إنما أخرجاه من حديث ابن جرير و يونس بن يزيد عن الزهري مختصرا
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6862 - حدثنا أبو العباس إسماعيل بن عبد الله بن محمد بن ميكال ثنا عبد الله بن أحمد بن موسى الحافظ عبدان ثنا أيوب بن محمد الوزان ثنا الوليد بن الوليد ثنا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن بكر بن عبد الله عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنه عنهما : عن أم كلثوم بنت النبي الله صلى الله عليه و سلم أنها قالت :
يا رسول الله زوجي خير أو زوج فاطمة ؟ قالت : فسكت النبي صلى الله عليه و سلم ثم قال : زوجك ممن يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله فولت فقال لها : هلمي ماذا قلت ؟ قال : قلت : زوجي ممن يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله قال : نعم و أزيدك دخلت الجنة فرأيت منزله ولم أر أحدا من أصحابي يعلوه في منزله
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

ذكر بنات عبد المطلب عمات رسول الله صلى الله عليه و سلم و بنات عمه و أقاربه فمنهن عمته صفية بنت عبد المطلب أخت حمزة و أم الزبير بن العوام رضي الله عنهم أجمعين

6863 - أخبرنا أبو جعفر البغدادي ثنا أبو علاثة محمد بن عمرو بن خالد ثنا أبي ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الأسود عن عروة بن الزبير قال : لم يدرك احد من بنات عبد المطلب الإسلام إلا صفية قال : و أسهم لها النبي صلى الله عليه و سلم سهمين و كانت أخت حمزة بن عبد المطلب لأبيه و أمه

6864 - حدثني محمد بن مظفر الحافظ أنبأ أبو سفيان محمد بن عبد الرحمن بن معاوية العتبي بمصر أخبرني أبي ثنا سعيد بن كثير بن عفير قال : توفيت صفية بنت عبد المطلب أم الزبير بن العوام سنة عشرين و هي يوم توفيت بنت ثلاث و سبعين و صلى عليها عمر بن الخطاب و دفنها بالبقيع

6865 - حدثنا أبو عبد الله الأصفهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و صفية بنت عبد المطلب بن هاشم و و أمها هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب و هي أخت حمزة بن عبد المطلب لأمه كان تزوجها في الجاهلية الحارث بن حرب بن أمية بن عبد شمس فولدت له صفيا ثم خلف عليها العوام بن خويلد بن أسيد فولدت له الزبير و السائب و عبد الكعبة و أسلمت و بايعت رسول الله صلى الله عليه و سلم و هاجرت إلى المدينة و عاشت بعده إلى خلافة عمر بن الخطاب و روت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم

6866 - أخبرنا أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم بن محمد ابن عبيد بن عبد الملك الأسدي الحافظ بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين بن ديزيل ثنا إسحاق بن إبراهيم الفروي حدثنا أم فروة بنت جعفر بن الزبير عن أبيها عن جدها الزبير عن أمه صفية بنت عبد المطلب : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لما خرج إلى الخندق جعل نساءه في أطم يقال له فارغ و جعل معهن حسان بن ثابت فجاء اليهود إلى الأطم يلتمسون غرة نساء النبي صلى الله عليه و سلم فترقى إنسان من الأطم علينا فقلت له : يا حسان قم إليه فلقتله فقال : و الله ما كان ذلك في و لو كان ذلك في لكنت مع النبي صلى الله عليه و سلم فقلت له : اربط هذا السيف على ذراعي فربطه فقمت إليه فضربت رأسه حتى قطعته فقلت له خذ بأذنيه فارم به عليهم فقال : و الله ما ذلك في فأخذت برأسه فرميت به عليهم فتضعضعوا و هم يقولون قد علمنا أن محمدا لم يكن ليترك أهله خلوفا ليس معهن أحد قالت : و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا اشتد على المشركين شد حسان مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو معنا في الحصن فإذا رجع رجع وراءه كما يرجع رسول الله و هو ثم فمر بنا سعد بن معاذ وقد أخذ صفرة و هو بعرس قبل ذلك بأيام و هو يرتجز
( مهلا قليلا يلحق الهيجا جمل لا بأس بالموت إذا حل الأجل )
قالت عائشة رضي الله عنها : فما رأيت رجلا أجمل منه في ذلك اليوم
هذا حديث كبير غريب بهذا الإسناد وقد روي بإسناد صحيح
تعليق الذهبي قي التلخيص : غريب وقد روي بإسناد صحيح

6867 - حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن هشام بن عروة عن أبيه عن صفية بنت عبد المطلب قال عروة و سمعتها تقول : أنا أول امرأة قتلت رجلا كنت في فارع حصن حسان بن ثابت و كان حسان معنا في النساء و الصبيان حين خندق النبي صلى الله عليه و سلم قالت صفية : فمر بنا رجل من يهود فجعل يطيف بالحصن فقلت لحسان : إن هذا اليهودي بالحصن كما ترى و لا آمنه أن يدل على عوراتنا وقد شغل عنا رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصحابه فقم إليه فاقتله فقال : يغفر الله لك يا بنت عبد المطلب و الله لقد عرفت ما أنا بصاحب هذا قالت صفية : فلما قال ذلك و لم أر عنده شيئا احتجزت و أخذت عمودا من الحصن ثم نزلت من الحصن إليه فضربته بالعمود حتى قتلته ثم رجعت إلى الحصن فقلت : يا حسان انزل فاستلبه فإنه لم يمنعني أن أسلبه إلا أنه رجل فقال : ما لي بسلبه من حاجة
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : عروة لم يدرك صفية

ذكر أروى بنت عبد المطلب عمه رسول الله صلى الله عليه و سلم ولم أجد إسلامها إلا في كتاب أبي عبد الله الواقدي

6868 - كما حدثناه محمد بن أحمد بن بطة ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني سلمة بن بخت عن عميرة بنت عبيد الله بن كعب عن أم درة عن برة بنت أبي تجرأة قالت : كانت قريش لا تنكر صلاة الضحى إنما تنكر الوقت و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ جاء وقت العصر تقرقوا إلى الشعاب أجناد فصلوا فرادى و مثنى فمشى طليب بن عمير و حاطب بن عبد شمس يصلون بشعب أجناد بعضهم ينظر إلى البعض إذ هجم عليهم ابن الأصيدي و ابن القبطية و كانا فاحشين فرموهم بالحجارة ساعة حتى خرجا و انصرفا و هما يشتدان و أتيا أبا جهل و أبا لهب و عقبة بن أبي معيط فذكروا لهم الخبر فانطلقوا لهم في الصبح و كانوا يخرجون في غلس الصبح فيتوضأون و يصلون فبينما هم في شعب إذ هجم عليهم أبو جهل و عقبة و أبو لهب و عدة من سفهائهم فبطشوا بهم فنالوا منهم و أظهر أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم الإسلام و تكلموا به و نادوهم و ذبوا عن أنفسهم و تعمد طليب بن عمير إلى أبي جهل فضربه فشجه فأخذوا و أوثقوه فقام دونه أبو لهب حتى حله و كان ابن أخيه فقيل لأروى بنت عبد المطلب : ألا ترين إلى ابنك طليب قد اتبع محمدا و صار عرضا له و كانت أروى قد أسلمت فقالت : خير أيام طليب يوم يذب عن ابن خاله وقد جاء بالحق من عند الله تعالى فقالوا : وقد أتبعت محمدا ؟ قالت : نعم فخرج بعضهم إلى أبي لهب فأخبره فأقبل حتى دخل عليها فقال : عجبا لك و لإتباعك محمدا و تركت دين عبد المطلب قالت : قد كان ذلك فقم دون ابن أخيك فاعضده و امنعه فإن ظهر أمره فأنت بالخيار إن شئت أن تدخل معه أو تكون على دينك و إن لم تكن كنت قد أعذرت ابن أخيك قال : و لنا طاقة بالعرب قاطبة ثم يقولون إنه جاء بدين محدث قال ثم انصرف أبو لهب
تعليق الذهبي قي التلخيص : لم أجد إسلامها إلا عند الواقدي

ذكر أم هانئ فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب ابنة عم رسول الله صلى الله عليه و سلم و أخت علي صلوات الله عليه محمد و آله

6869 - أخبرني محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد ثنا أحمد بن حنبل قال : ـ أم هانئ بنت أبي طالب إسمها هند و أمها فاطمة بنت أسد بن هاشم هكذا ذكر الإمام أبو عبد الله رضي الله عنه اسم أم هانئ
وقد توارت الأخبار بأن اسمها فاختة

6870 - أخبرناه أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا يزيد بن هارون أنبأ ابن أبي ذئب ح
و أخبرنا الحسن بن يعقوب العدل ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا أبو داود الطالسي ثنا ابن أبي ذئب عن سعيد المقبري عن أبي مرة عن فاختة و هي أم هانئ ابنه أبي طالب رضي الله عنها قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم قد صلى الصبح يوم الفتح في ثوب واحد قد خالف بين طرفيه ثمان ركعات
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6871 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و فيما ذكر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خطب إلى عمه أبي طالب أم هانئ قبل أن يوحى إليه و خطبها معه هبيرة ابن أبي وهب فزوجها هبيرة فقال له النبي صلى الله عليه و سلم : يا عمر زوجت هبيرة و تركتني فقال : يا ابن أخي أنا صاهرت إليهم و الكريم يكافئ الكريم ثم أسلمت ففرق الإسلام بينها و بين هبيرة فخطبها رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى نفسها فقال : و الله إني كنت لأحبك في الجاهلية فكيف في الإسلام لكني امرأة مصبية فأكره أن يؤذوك الحديث
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

6872 - أخبرنا أبو العباس المحبوبي ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن الشعبي عن أبي صالح عن أم هانئ رضي الله عنها قالت : خطبني رسول الله صلى الله عليه و سلم فاعتذرت إليه فعذرني ثم أنزل الله عز و جل { يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن } إلى قوله { اللاتي هاجرن معك } قالت : فلم أحل له لأني أهاجر معه كنت من الطلقاء
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6873 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب و أبو الفضل بن يعقوب العدل قالا : ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا عبد الوهاب بن عطاء أنبأ سعيد بن أبي عروبة عن أيوب بن صفوان عن عبد الله بن الحارث : أن ابن عباس كان لا يصلي الضحى حتى أدخلناه على أم هانئ فقلت لها : اخبري ابن عباس بما أخبرتينا به فقال أم هانئ : دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيتي فصلى صلاة الضحى ثمان ركعات فخرج ابن عباس و هو يقول : لقد قرأت ما بين اللوحين فما عرفت صلاة الإشراق إلا الساعة { يسبحن بالعشي و الإشراق } ثم قال ابن عباس : هذه صلاة الإشراق
وقد روى عبد الله بن عباس عن أم هانئ حديثا آخر
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6874 - حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ ابن وهب أخبرني عياض بن عبد الله عن مخزمة بن سليمان عن كريب مولى ابن عباس عن عبد الله بن عباس أن أم هانئ بنت أبي طالب حدثته أنها قالت : يا رسول الله يزعم ابن أمي علي أنه قاتل من أجرت فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : قد أجرنا من أجرت

6875 - حديث ثالث لعبد الله بن عباس عن أم هانئ :
حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا الحسن بن بشر الهمداني ثنا سعدان بن الوليد بياع السابري عن عطاء عن ابن عباس عن أم هانئ بنت أبي طالب رضي الله عنها قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم : هل عندك طعام آكله و كان جائعا فقلت : إن عندي لكسر يابسة و إني لأستحي أن أقربها إليك فقال : هلميها فكسرتها و نثرت عليها الملح فقال : هل من أدام ؟ فقال : يا رسول الله ما عندي إلا شيء من خل قال : هلميه فلما جئته به صبه على طعامه فأكل منه ثم حمد الله تعالى ثم قال : نعم الأدام الخل يا أم هانئ لا يفقر بيت فيه خل
وقد روى عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما عن أم هانئ

6876 - أخبرني محمد بن عيسى الرازي التاجر ببغداد ثنا علي بن الحسين بن الجنيد ثنا المعافى بن سليمان ثنا حكيم بن نافع عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم على أم هانئ و قربه معلقة فشرب قائما
وقد روى حديث لولد أم هانئ عن آبائهم عنها

6877 - أخبرني أبو جعفر أحمد بن عبيد الحافظ الأسدي بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين بن أبي مصعب و محمد بن عبد الله بن رواد قالا : ثنا عثمان بن عبد الله بن أبي عتيق حدثني سعيد بن عمرو بن جعدة بن هبيرة عن أبيه عن جده جعدة بن هبيرة قال سمعت أم هانئ بنت أبي طالب : قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن الله تعالى فضل قريشا بسبع خصال لم يعطها أحدا قبلهم و لا يعطيها أحدا بعدهم فيهم النبوة و فيهم الحجابة و فيهم السقاية و نصرهم على الفيل و هم لا يعبدون إلا الله و عبدوا الله عشر سنين لم يعبده غيرهم و نزلت فيهم سورة لم يشرك فيها غيرهم : { لإيلاف قريش }
وقد روي عن يحيى بن جعدة بن هبيرة عن جدته أم هانئ

6878 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن دينار الزاهد العدل ثنا أحمد بن محمد بن نصر ثنا ابن نعيم ثنا مسعر عن أبي العلاء العبدي و هو هلال بن خباب عن يحيى بن جعدة بن هبيرة عن جدته أم هانئ قالت : إن كنت لأسمع قراءة رسول الله صلى الله عليه و سلم في الليل و أنا على عريش أهلي

و من نساء بنات عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف : أروى بنت عبد المطلب و هي إحدى عمات رسول الله صلى الله عليه و سلم رضي الله عنه عنها

6879 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم بن مصقلة الأصبهاني ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : كانت أروى بنت عبد المطلب قد أسلمت فحدثني سلمة بن بخت عن عميرة بنت عبيد الله بن كعب عن أم درة عن برة بنت أبي تجرأة قالت : كانت قريش لا تنكر أن تصلي الضحى إنما تنكر الوقت
قلت : الحديث كما مر ذكره فلا نعيدها هنا فتأمل
قال الحاكم : هذا حديث رواه المدنيون بهذا الإسناد و الواقدي مقدم في هذا العلم قد حكم به وقد أنكر هشام بن عروة أن يكون قد أسلم من بنات عبد المطلب غير صفية أم الزبير و الله أعلم

و من نساء قريش اللاتي روين عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ـ فاطمة بنت قيس بن وهب بن ثعلبة بن وائل بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر

6880 - حدثني بصحة هذا النسب أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري : ـ

6881 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ ابن وهب أخبرني ابن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه قال : دخلت على مروان بن الحكم فقلت له : إن امرأة من أهلك طلقت فمررت عليها و هي تنتقل فعبت ذلك عليها فقالوا : أمرتنا فاطمة بنت قيس و أخبرتنا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرها أن تنتقل حين طلقها زوجها إلى ابن أم مكتوم فقال مروان : أجل هي أمرتهن بذلك
قال عروة : فقلت أما و الله لقد عابت ذلك عائشة أشد العيب و قالت : إن فاطمة كانت مع زوجها في مكان وحش فخيف على ناحيتهاو لذلك أرخص لها رسول الله صلى الله عليه و سلم
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه بهذه السياقة
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

6882 - أخبرني محمد بن علي الصنعاني بمكة ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأ عبد الرزاق عن ابن جريج أنبأ عطاء أخبرني عبد الرحمن بن عاصم بن ثابت أن فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس أخبرته و كانت عند رجل من بني مخزوم : و ذكر الحديث بطوله و قال في آخره : فلما انقضت عدتها خطبها أبو جهم و معاوية بن أبي سفيان فاستأمرت النبي صلى الله عليه و سلم فقال : أما معاوية فصعلوك لا مال له و أما أبو الجهم فإني أخاف عليك شقاشقه فأمرني بأسامة بن زيد فتزوجت أسامة بن زيد
وقد زوى جابر بن عبد الله عن فاطمة بنت قيس
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6883 - حدثنا إسماعيل بن علي الخطبي ببغداد ثنا عبد الله بن أحمد بن أحمد بن حنبل و محمد بن عبدوس بن كامل قالا : ثنا وهب بن بقية الواسطي ثنا جعفر بن سليمان الضبي عن ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر عن فاطمة بنت قيس قالت : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن المستحاضة فقال : تقعد أيام أقرائها ثم تغتسل و تصلي عنه طهرها
وقد روت عائشة و أم سلمة رضي الله عنهما عن فاطمة بنت قيس
أما حديث أم سلمة :
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6884 - فحدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا سريح بن النعمان ثنا عبد الله بن عمر عن سالم أبي النضر عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : جاءت فاطمة بنت قيس رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالت : إني أستحاض قال : ليس ذاك بالحيض إنما هو عرق لتقعد أيام أقرائها ثم تغتسل ثم تستثفر بثوب و تصلي
و أما حديث عائشة

6885 - فأخبرناه أحمد بن يعقوب الثقفي ثنا أبو جعفر أحمد بن سليمان التستري ثنا أبو عبد الله بن عبد الله بن بزيع ثنا حماد بن زيد هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها : أن فاطمة بنت قيس استفتت النبي صلى الله عليه و سلم فقالت : إني أستحاض فلا أطهر أفادع الصلاة ؟ قال : إنما ذلك عرق ليس بالحيض و غسل واحد أتم من الوضوء

ذكر الشفاء بنت عبد الله القرشية رضي الله عنها

6886 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالوية ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن الله الزبيري قال : و من نساء قريش اللاتي صحبن رسول الله : الشفاء بنت عبد الله و هي أم سليمان بن أبي حثمة القرشي و جدة أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة

6887 - حدثنا أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال : و الشفاء بنت عبد الله أسلمت قبل الفتح و بايعت رسول الله صلى الله عليه و سلم

6888 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن صالح بن كيسان ثنا إسماعيل بن محمد بن سعد : أن أبا بكر بن سليمان بن أبي حثمة القرشي حدثه : أن رجلا من الأنصار خرجت به نملة فدل أن الشفاء بنت عبد الله ترقي من النملة فجاءها فسألها أن ترقيه فقال : و الله ما رقيت منذ أسلمت فذهب الأنصاري إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبره بالذي قالت الشفاء فدعا رسول الله صلى الله عليه و سلم الشفاء فقال : اعرضي علي فأعرضتها عليه فقال : ارقيه و علميها حفصة كما علمتيها الكتاب
هذا حديث على شرط الشيخين
وقد سمعه أبو بكر بن سليمان من جدته
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم

6889 - كما حدثناه أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ثنا حامد بن أبي حامد المقري ثنا إسحاق بن سليمان الرازي ثنا الجراح بن الضحاك الكندي عن كريب بن سليمان الكندي قال : أخذ بيدي علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم حتى انطلق بي إلى رجل من قريش أحد بني زهرة يقال له ابن أبي حثمة و هو يصلي قريبا منه فرغ ابن أبي حثمة من صلاته ثم أقبل علينا بوجهه فقال له علي بن الحسين الحديث الذي ذكرت عن أمك في شأن الرقية ؟ فقال : نعم حدثتني أمي أنها كانت ترقي برقية في الجاهلية فلما أن جاء الإسلام قالت : لا أرقي حتى أستأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال لها النبي صلى الله عليه و سلم : إرقي ما لم يكن شرك بالله عز و جل

6890 - حدثنا بالحديث على وجهه أبو عمرو محمد بن جعفر بن محمد بن مطر الزاهد العدل إملاء سنة سبع و ثلاثين و ثلاثمائة حدثنا محمود بن محمد الواسطي ثنا إبراهيم بن عبد الله أبو إسحاق الهروي حدثني عثمان بن عمر بن عثمان بن سليمان بن أبي حثمة القرشي العدوي حدثني أبي عن عن جدي عثمان بن سليمان عن أبيه عن أمه الشفاء بنت عبد الله : أنها كانت ترقي برقى في الجاهلية و أنها لما هاجرت إلى النبي صلى الله عليه و سلم قدمت عليه فقالت : يا رسول الله إني كنت أرقي برقى في الجاهلية وقد رأيت أن أعرضها عليك فقال : أعرضيها فعرضتها عليه و كانت منها رقية النملة فقال : أرقي بها و علميها حفصة : بسم الله صلوب حين يعود من أفواهها و لا تضر أحد اللهم اكشف البأس رب الناس قال : ترقي بها على عود كرم سبع مرات و تضعه مكانا نظيفا ثم تدلكه على حجر و تطليه على النورة
تعليق الذهبي قي التلخيص : سئل ابن معين عن عثمان فلم يعرفه

6891 - أخبرني محمد بن الحسن أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا أبو عبيدة قال الأصمعي : النملة هي قروح تخرج في الجنب و غيره

6892 - أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني سليمان بن بلال عن موسى بن عبيدة عن عبد المجيد بن سهيل الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن الشفاء ابنة عبد الله قالت : جئت يوما حتى دخلت على النبي صلى الله عليه و سلم فسألته و شكوت إليه فجعل يعتذر إلي و جعلت ألومه قالت : ثم حانت الصلاة الأولى فدخلت بيت ابنتي و هي عند شرحبيل بن حسنة فوجدت زوجها في البيت فجعلت ألومه و قلت : حضرت الصلاة و أنت هاهنا فقال : يا عمه لا تلومني كان لي ثوبان استعار أحدهما النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : بأبي و أمي أنا ألومه و هذا شأنه فقال شرحبيل : إنما كان أحدهما درعا فرقعناه
تعليق الذهبي قي التلخيص : حذفه الذهبي من التلخيص

ذكر أم عبد الله ليلى بنت أبي حثمة القرشية العدوية رضي الله عنها

6893 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : و ممن هاجر إلى الحبشة عامر بن ربيعة و معه امرأته ليلى بنت أبي حثمة بن غانم بن عوف بن عبيد بن عويج بن عدي بن كعب

6894 - حدثناه أبو عبد الله الأصبهاني ثنا الحسن بن الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر قال فحدثني معمر عن الزهري عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال : ما قدمت المدينة من المهاجرات أول من ليلى بنت أبي حثمة مع أبي و هو زوجها عامربن ربيعة

6895 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق حدثني عبد الرحمن بن الحارث بن عبيد الله بن عياش عن عبد العزيز بن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن أمه أم عبد الله بنت أبي حثمة قالت : و الله إنا لنرحل إلى أرض الحبشة فقد ذهب عامر في بعض حاجتنا إذ أقبل عمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى وقف علي و هو شركه و كنا نلقى منه البلاء و الشدة علينا فقال : إنه الإنطلاق يا أم عبد الله ؟ فقلت : نعم و الله لنخرجن في أرض الله آذيتمونا و قهرتمونا حتى يجعل الله لنا مخرجا فقال : صحبكم الله و رأيت له رقة لم أكن أراها ثم انصرف وقد أحزنه فيما أرى خروجنا قال : فجاء عامر بن ربيعة من حاجته تلك فقلت : يا أبا عبد الله لو رأيت عمر آنفا و رقته و حزنه علينا قال : فتطمعي في إسلامه ؟ قلت : نعم قال : لا يسلم الذي رأيت حتى يسلم جمل الخطاب قال يائسا منه مما كان يرى من غلظته و قسوته على الإسلام
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

ذكر فاطمة بنت الخطاب بن نفيل أخت عمر رضي الله عنهما

6896 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : و منهن فاطمة بنت الخطاب بن نفيل امرأة سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل و كانت قد أسلمت قبل عمر و كانت من أول المبايعات بمكة

6897 - حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ ثنا أبو عمر أحمد بن المبارك المستملي ثنا علي بن خشرم ثنا إسحاق بن يوسف عن القاسم بن عثمان أبي العلاء البصري عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن رجلا من بنى زهرة لقي عمر قبل أن يسلم و هو متقلد بالسيف فقال : إلى أين تعمد ؟ قال : أريد أن أقتل محمدا قال : أفلا أدلك على العجب يا عمر إن ختنك سعيدا و أختك قد صبوا و تركا دينهما الذي هما عليه قال : فمشى عمر إليهم ذامرا حتى إذا دنا من الباب قال : و كان عندهما رجل يقال له : خباب يقرئهما سورة طه فلما سمع خباب بحس عمر دخل تحت سرير لهما فدخل عمر فقال : ما هذه الهينمة التي رأيتها عندكما ؟ قالا : ما عدا حديثا تحدثناه بيننا قال : لعلكما صبوتما و تركتما دينكما الذي أنتما عليه فقال له خنته سعيد بن وزيد : يا عمر أرأيت إن كان الحق في غير دينك فأقبل على خنته فوطئه وطئا شديدا قال : فدفعته أخته عن زوجها فضرب وجهها فأدمى و جهها فقالت و هي غضبى : يا عمر أرأيت إن كان الحق في غير دينك أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمد رسول الله قال : فلما يئس عمر قال : أعطوني هذا الكتاب الذي عندكم فأقرأه فقالت أخته : إنك رجس و لا يمسه إلا المطهرون قم فاغتسل أو توضأ الحديث
تعليق الذهبي قي التلخيص : قد سقط منه

6898 - أخبرنا عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمدان ثنا محمد بن أحمد بن برد الأنطاكي ثنا إسحاق بن إبراهيم الحنيني ثنا أسامة بن زيد أسلم عن أبيه عن عمر رضي الله عنه قال : لما فتحت له أختي قلت : يا عدوة نفسها أصبوت ؟ قالت و رفع شيئا فقالت : يا ابن الخطاب ما كنت صانعا فاصنعه فإني قد أسلمت قال : فدخلت فجلست على السرير فإذا بصحيفة وسط البيت فقلت : ما هذه الصحيفة هاهنا ؟ فقالت : دعنا عنك يا ابن الخطاب أنت لا تغتسل من الجنابة و لا تطهر و هذا لا يمسه إلا المطهرون
تعليق الذهبي قي التلخيص : قد سقط منه وهو واه منقطع

ذكر أسماء بنت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل و هي ابنة فاطمة بنت الخطاب رضي الله عنهم

6899 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير ثنا أبي ثنا سليمان بن بلال عن أبي بقال المري قال : سمعت رباح بن عبد الرحمن بن أبي سفيان يقول : حدثتني جدتي أسماء بنت سعيد بن زيد بن عمرو أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : لا صلاة لمن لا وضوء له و لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله تعالى عليه و لا يؤمن بالله من لا يؤمن بي و لا يحب الأنصار
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص في هذا الموضع

ذكر أم نبيه بنت الحجاج أم عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما

6900 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن سليمان بن الحسن الفقيه ببغداد ثنا الحسن بن مكرم ثنا يزيد بن هارون أنبأ عبد الملك بن قدامة بن إبراهيم الجمحي حدثني عمر بن شعيب أخو عمرو بن شعيب بالشام عن أبيه عن جده قال : كانت أم نبيه بنت الحجاج أم عبد الله بن عمرو امرأة تهدي لرسول الله صلى الله عليه و سلم و تلطفه فأتاها رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما زائرا فقال : كيف أنت يا أم عبد الله ؟ قالت : بخير بأبي أنت و أمي يا رسول الله قال : و كيف عبد الله قالت : بخير بأبي أنت و أمي و عبد الله رجل قد تخلى من الدنيا قال : كيف قالت : حرم النوم فلا ينام و لا يفطر و حرم اللحم فلا يطعم اللحم و لا يؤدي إلى أهله حقهم قال : أين هو ؟ قالت : خرج آنفا يوشك أن يرجع يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فإذا جاءك فأحبسه علي فلم يلبث عبد الله أن جاء فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن لنفسك عليك حقا و إن لأهلك علك حقا

ذكر سهلة بنت سهيل امرأة حذيفة بن عتبة

6901 - حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : و من نساء بني عامر بن لؤي سهلة بنت سهيل بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل و كانت ممن هاجرت مع زوجها أبي حذيفة إلى أرض الحبشة فولدت له بالحبشة محمد بن أبي حذيفة

6902 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا عبد الله بن وهب ثنا الليث عن يحيى بن سعيد عن عمرة بنت عبد الرحمن عن سهلة امرأة أبي حذيفة : أنها ذكرت لرسول الله صلى الله عليه و سلم سالما مولى أبي حذيفة و دخوله عليها فزعمت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرها أن ترضعه فأرضعته و هو رجل بعدما شهد بدرا
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6903 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان ثنا عبد الله بن وهب أخبرني سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد و ربيعة عن القاسم عن عائشة رضي الله عنها قالت : أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم سهلة امرأ أبي حذيفة أن ترضع سالما مولى أبي حذيفة حتى ذهب غيرة أبي حذيفة فأرضعته و هو رجل قال ربيعة : و كان رخصه لسالم
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

ذكر أم حبيبة و اسمها حمنة بنت جحش رضي الله عنها

6904 - حدثني أبو بكر بن بالويه ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : و من نساء قريش أم حبيبة و اسمها حمنة بنت جحش أخت زينب بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه و سلم و هي من أسد بن خزيمة حليف بني عبد شمس

6905 - حدثني علي بن حمشاد العدل ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا أبو النعمان عارم عن حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن عبد الرحمن بن أبي ليلى : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم رأى في المسجد حبلا ممدودا بين ساريتين فقال : ما هذا الحبل ؟ فقيل : يا رسول الله حمنة بنت جحش تصلي فإذا أعيت تعلقت بالحبل فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لتصل ما أطاقت فإذا أعيت فلتقعد
و حدثني علي ثنا إسماعيل ثنا أبو النعمان ثنا حماد بن سلمة عن حميد عن أنس بمثله
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6906 - أخبرنا أبو جعفر بن عبيد الحافظ و عبدان بن يزيد الدقاق بهمدان قالا : ثنا إبراهيم بن الحسين ثنا إسحاق بن محمد بن إسماعيل الفروي ثنا عبد الله بن عمر عن أخيه عبيد الله بن عمر عن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن جحش عن أبيه عن حنمة بنت جحش أنها قيل لها : قتل أخوك قالت : رحمه الله إنا لله و إنا إليه راجعون فقيل لها : قتل خالك حمزة فقالت : إنا لله و إنا إليه راجعون فقيل لها : قتل زوجك قالت : و احزناه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن للزوج من المرأة لشعبة ما هي لشيء
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص

6907 - أخبرني عبد العزيز بن عبد الرحمن الدباس بمكة ثنا محمد بن علي بن زيد الصائغ ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا عمر بن عثمان التيمي عن أبيه عن ابن شهاب أخبرني عروة : أن عائشة أخبرته أن أم حبيبة بنت جحش و هي امرأة عبد الرحمن بن عوف و هي أخت زينب بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه و سلم : جاءت رسول الله صلى الله عليه و سلم فحدثته أنها استحيضت سبع سنين فاستفتته في ذلك فقال النبي صلى الله عليه و سلم : إن هذه ليست بالحيضة لكن هذا عرق فاغتسلي ثم صلي فكانت تغتسل في مركن حتى تعلو الماء حمرة الدم ثم تقوم فتصلي

ذكر فاطمة بنت أبي حبيش ـ و هي من بني أسد بن عبد العزى و هي خالة عبد الله بن أبي مليكة المكي رضي الله عنها

6908 - أخبرنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحافظ ببغداد ثنا أبو قلابة ثنا أبو عاصم عن عثمان بن الأسود عن ابن أبي مليكة أن خالته فاطمة بنت أبي حبيش أنت عائشة فقالت : إني أخاف أن أكون من أهل النار لم أصل منذ نحوا من سنتين فسألت النبي صلى الله عليه و سلم فقال : لتدع الصلاة في كل شهر أيام قروئها ثم تتوضأ لكل صلاة فإنما هو عرق
تعليق الذهبي قي التلخيص : سكت عنه الذهبي في التلخيص