ب أوه

نوشيرك بريد /الثانوية العامة ٣ثانوي. /عقوبة من قتل نفسه؟ /وصف الجنة والحور العين /المدونة التعليمبة الثانية أسماء صلاح ٣.ثانوي عام  /المقحمات ا. /قانون الحق الإلهي اا /القرانيون الفئة الضالة اوه /قواعد وثوابت قرانية /مسائل صحيح مسلم وشروح النووي الخاطئة عليها اوهو /المسائل الفقهية في النكاح والطلاق والمتعة والرجعة /مدونة الصفحات المقتوحة /الخوف من الله الواحد؟ /قانون ثبات سنة الله في الخلق /اللهم ارحم أبي وأمي والصالحين /السيرة النبوية /مدونة {استكمال} مدونة قانون الحق الإلهي /مدونة الحائرين /الجنة ومتاعها والنار وسوء جحيمها عياذا بالله الواحد. /لابثين فيها أحقابا/ المدونة المفتوحة /نفحات من سورة الزمر / مَّاهُ عافاكِ الله ووالدي ورضي عنكما ورحمكما /ترجمة معان القران /مصنفات اللغة العربية /كتاب الفتن علامات القيامة لابن كثير /قانون العدل الإلهي /الفهرست /جامعة المصاحف /قانون الحق الإلهي /تخريجات أحاديث الطلاق متنا وسندا /تعلم للتفوق بالثانوية العامة /مدونات لاشين /الرافضة /قانون الحق الألهي ٣ /قانون الحق الإلهي٤. /حدود التعاملات العقائدية بين المسلمين /المقحمات اا. /منصة الصلاة اا /مدونة تخفيف /وإن زني وسرق وشرب الخمر ;كيف براة المؤمن الصادق؟ /حمل المصحف /تطبيق بنوك اسئلة الثانوية العامة{س وج}في الكيمياء {3ثانوي} //الادلة الظنية المتشابهة التي اعتمد النووي عليها في زعمه التأويل. //حديث أبي ذر ومدلولاته الكامنة والظاهرة ثم موضوع الإستحلال /الادلة الظنية المتشابهة التي اعتمد النووي وأصحابه عليها

الخميس، 20 يناير 2022

اختبار كوفيد-19./.مرض فيروس كورونا 2019.وإحصاءات الاختبار .



اختبار كوفيد-19/من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة 
 الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (1 مارس 2020) 
===============
إحصاءات الاختبار
يمكن إجراء اختبار تشخيصي للفيروس فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة في حالة الاشتباه في الإصابة بمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) يمكن القيام به من خلال الفحص السريري بالإضافة إلى الفحوصات المتعمقة (التصوير المقطعي المحوسب، وما إلى ذلك). يمكن إجراؤه عن طريق اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) بعد إنزيم النسخ العكسي للكشف عن الحمض الريبي الفيروسي عن طريق تفاعل البلمرة التسلسلي للنسخ العكسي إلى جانب اختبارات الحمض النووي وغيرها من التقنيات التحليلية المتقدمة للكشف عن المادة الوراثية للفيروس. أو عن طريق الاختبارات المصل، تستفيد من مجموعات اختبار الأجسام المضادةمقايسة امتصاصية مناعية للإنزيم المرتبط للكشف عن وجود الأجسام المضادة التي ينتجها الجهاز المناعي عند الإصابة بالعدوى، وتظهر هذه الأجسام المضادّة بعد فترة وجيزة تقارب العشرة أيام من التعرض للفيروس. يقوم مركز السيطرة على الأمراض بإجراء اختبارين ELISA ضد بروتينين مختلفين ينتجهما الفيروس. إذا كان أي من الاختبارين إيجابيًا، يتم إجراء اختبار فحص التحييد الدقيق لتأكيد النتيجة الإيجابية.
وبسبب الاختبارات المحدودة، لم يكن لدى أي بلد حتى آذار/مارس 2020 بيانات موثوقة عن انتشار الفيروس بين سكانها.
ويؤثر هذا التباين أيضًا على معدلات الوفيات المبلغ عنها.

اختبار مرض فيروس كورونا 2019 في بوسان، كوريا الجنوبية

 اختبار الأجسام المضادةIgMوغلوبيولين مناعي ج، لكورونا في السويد.
محتويات

1 طرق الاختبار
1.1 PCR
1.2 التصوير المقطعي المحوسب
1.3 الكشف عن الفيروس باستخدام اختبارات غير PCR
2 البحث العلمي
2.1 المقايسة المناعية
3 جمع العينات
4 الاختبار التأكيدي
5 الاستجابات الوطنية
5.1 أيسلندا
5.2 إيطاليا
5.3 روسيا
5.4 سنغافورة
5.5 سلوفاكيا
5.6 الإمارات العربية المتحدة
6 الاستجابة الوطنية
7 المراجع

طرق الاختبار
حتى 6 مارس 2020، أدرجت منظمة الصحة العالمية مختبرات وبروتوكولات التنمية
بلد معهد أهداف الجينات
الصين الصين CDCORF 1ab والبروتينات النووية (N)
ألمانيا شاريتيهبوليميراز الرنا المعتمدة على الرنا، E، N
هونغ كونغ جامعة هونغ كونغ ORF1b-nsp14، N
اليابان المعهد الوطني للأمراض المعدية، قسم علم الفيروسات الثالث بانكورونا وأهداف متعددة،
ارتفاع البروتين (قسيم فولفي)
تايلاند المعهد الوطني التايلاندي للصحة N
الولايات المتحدة مراكز مكافحة الأمراض واتقائها ثلاثة أهداف في الجين N
فرنسا معهد باستور هدفين في بوليميراز الرنا المعتمدة على الرنا
PCR

مجموعة اختبار المختبر 2019-nCoV

عرض مسحة من البلعوم الأنفي لاختبار COVID-19

عرض مسحة للحنجرة لاختبار COVID-19
تم تطوير أحد اختبارات PCR المبكرة في شاريتيه في برلين في يناير 2020 باستخدام تفاعل البلمرة التسلسلي للنسخ العكسي في الوقت الحالي(rRT-PCR)، وشكلت الأساس لـ 250.000 مجموعة لتوزيعها من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO).طورت الشركة الكورية الجنوبية كوجينيكوتك مجموعة كشف فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة على أساس سريري PCR (باورشيك فيروس كورونا) في 28 يناير 2020. والجين بوليميراز الرنا المعتمدة على الرنا الخاص بـ فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة.
قامت شركات أخرى في الدولة، مثل سولجنت وسيجين، بتطوير مجموعتي كشف إضافيتين طورتهماللكشف عن الدرجة السريرية، المسماة DiaPlexQ وAllplex 2019-nCoV Assay، على التوالي، في فبراير 2020.

جهاز تدوير حراري، يُعرف أيضًا باسم آلة PCR
في الصين، كانت مجموعة BGI واحدة من أولى الشركات التي حصلت على موافقة استخدام الطوارئ من الإدارة الوطنية الصينية للمنتجات الطبية لمجموعة الكشف عن SARS-CoV-2 المستندة إلى PCR.بدأت المختبرات التجارية الأمريكية اختبارها في أوائل مارس 2020. واعتبارًا من 5 مارس 2020، أعلنت لاب كورب عن توفر اختبار كوفيد-19 على مستوى الدولة استنادًا إلى تفاعل البلمرة التسلسلي للنسخ العكسي. قامت شركة تشخيص كويست بإتاحة اختبار كوفيد-19 على المستوى الوطني اعتبارًا من 9 مارس 2020.
لم يتم الإعلان عن أي قيود على الكمية؛ يجب إجراء جمع العينات ومعالجتها وفقًا لمتطلبات CDC.
في 12 مارس 2020، أفيد أن مايو كلينك قد طورت اختبارًا للكشف عن عدوى كوفيد-19.في 13 مارس 2020، حصلت تشخيص روش على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على اختبار يمكن إجراؤه في غضون 3.5 ساعة، مما يسمح لجهاز واحد بإجراء ما يقرب من 4128 اختبارًا في غضون 24 ساعة.
التصوير المقطعي المحوسبقد يساعد التصوير المقطعي المحوسب للصدر أحيانًا في تحديد أمراض الرئة وتمييزها، لكنه لم يُظهر موجودات نوعية لإصابات كوفيد-19. وصف استعراض منهجي لنتائج التصوير المقطعي المحوسب للصدر لدى 919 مريضًا المظهر الشعاعي النموذجي الباكر للمصابين بكوفيد-19 بأنه «عتامة الزجاج المغشّى (جي جي أو) متعددة الفصوص وثنائية الجانب، ذات انتشار محيطي أو خلفي». قدّرت إحدى الدراسات حساسية التصوير المقطعي المحوسب لعدوى كوفيد-19 بنحو 98% متفوقةً على حساسية تفاعل البلمرة التسلسلي للنسخ العكسي البالغة 71%؛ على أي حال، جرت هذه الدراسة في مقاطعة ووهان في الصين ومن ثم لا يمكن تعميمها. تضمنت أكثر موجودات التصوير المقطعي شيوعًا توهين الزجاج المغشّى ثنائي الجانب (بقعي أو منتشر) مع ميل كبير للتوضع تحت الجنب، بالإضافة إلى ظهور تصلدات رئوية مترافقة مع مظهر الرصف متفاوت الأشكال في مراحل لاحقة من المرض. تُعد هذه الموجودات الشعاعية غير نوعية ويمكن مشاهدتها أيضًا في أنواع أخرى من ذات الرئة. برهن اختصاصيو الأشعة الصينيون عبر دراسة صغيرة فائدة التصوير المقطعي المحوسب، إذ بينت الدراسة توفير حساسية تبلغ 72-94% وقدرة بنسبة 24-94% على تفريق كوفيد-19عن الأنواع الأخرى من ذات الرئة الفيروسية باستخدام التصوير المقطعي المحوسب.
لم تُثبت أي دراسة حتى الآن دقة التصوير المقطعي المحوسب وقيمته في تفريق كوفيد-19 عن ذوات الرئة الفيروسية. ولذلك، لا توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) بإجراء التصوير المقطعي كأول اختبار لتشخيص المرض، الأمر الذي أكدته صفحة إلكترونية تابعة لسي دي سي تحمل اسم التوعية السريرية ونشاط التواصل (كوكا) في يوم الخميس 5 مارس. يجب فحص الأفراد المشتبه بإصابتهم بكوفيد-19 باستخدام تفاعل البلمرة التسلسلي للنسخ العكسي، وهو الاختبار الأكثر نوعيةً.
الكشف عن الفيروس باستخدام اختبارات غير PCR

يعرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجموعة اختبار مرض فيروس كورونا 2019 من مختبرات أبوت في مارس 2020
وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على اختبار جديد أجرته شركة أبوت لابز تستخدم تكنولوجيا تضخيم الحمض النووي المتساوي الحرارة بدلاً من PCR. نظرًا لأن هذا لا يتطلب سلسلة من دورات درجة الحرارة البديلة تستغرق وقتًا طويلاً، فإن هذه الطريقة يمكن أن تحقق نتائج إيجابية في أقل من خمس دقائق ونتائج سلبية في 13 دقيقة. يوجد حاليًا حوالي 18000 من هذه الآلات في الولايات المتحدة وتتوقع وأبوت تكثيف التصنيع لتقديم 50000 اختبار يوميًا.
البحث العلمي
المقايسة المناعيةحتى تاريخ 26 فبراير عام 2020، لم يتوصل العلماء إلى اختبارات معتمدة على الأجسام المضادة أو اختبارات تُطبَّق في نقاط الرعاية السريرية، لكن تستمر الجهود الساعية إلى تطويرها.في 28 فبراير عام 2020، قدمت شركة كورية جنوبية تُسمى «بّي سي إل» طلبًا إلى وزارة سلامة الأغذية والأدوية في كوريا الجنوبية للحصول على عدّة تشخيصية للفيروس تعتمد على الأجسام المضادة، تُسمّى كاشف COVID-19 Ag GICA Rapid. تدّعي الشركة أن كاشفها قادر على تشخيص المرض خلال 10 دقائق باستخدام الأجسام المضادة، وهذا ما لا يمكن تحقيقه عبر الاستقصاءات المعتمدة على تفاعل البلمرة التسلسلي للنسخ العكسي.في 8 مارس عام 2020، أعلنت الأكاديمية الصينية في تايوان عن إنتاج جسم مضاد أحادي النسيلة يرتبط بصفة خاصة مع بروتين القفيصة النووية (بروتين إن N) لفيروس كورونا الجديد، واختباره بنجاح في غضون 19 يومًا. يُعد تطوير عِدّة تشخيصية سريعة تعتمد على الطرق المناعية خطوةً جبّارة، إذ قد تمكننا من تشخيص المرض خلال 15 إلى 20 دقيقة، مثل اختبار الإنفلونزا السريع.
تستمر الجهود لتطوير اختبار سريع معتمد على الأجسام المضادة يقدم النتائج خلال 15 دقيقة عبر كشف كل من الغلوبيولين المناعي م (IgM) والغلوبيولين المناعي ج (IgG) بعد سحب الدم من الأوردة أو عن طريق وخز الإصبع. الموافقة في الولايات المتحدة معلّقةٌ اعتبارًا من 12 مارس عام 2020.
جمع العيناتيمكن باستخدام تفاعل البلمرة التسلسلي للنسخ العكسي المتوافر حاليًا إجراء الاختبار على عينات الجهاز التنفسي المأخوذة بمختلف الطرق، مثل مسحة البلعوم الأنفي وعينات القشع. تتوافر النتائج عمومًا خلال ساعات معدودة إلى يومين.وضعت هونغ كونغ مخططًا يسمح للمرضى المشتبه بهم بالبقاء في منازلهم، «سيقدم قسم الطوارئ أنبوب اختبار للمريض» ليبصق فيه، ثم يُرسل الأنبوب للفحص وتصدر النتيجة بعد فترة.أعلنت هيئة الصحة الوطنية البريطانية البدء باختبار الحالات المشتبه بإصابتها في المنزل، الأمر الذي يزيل خطر نشر المريض العدوى في حال قدومه إلى المستشفى ويوفر عناء تطهير سيارة الإسعاف المستخدمة.يجمع اختصاصيو الرعاية الصحية العينات عند إجراء اختبار الإصابة بالفيروس على ركاب السيارات العابرة المشتبه بهم، مراعين اتخاذ الاحتياطات اللازمة. ساعدت مراكز فحص السيارات العابرة في كوريا الجنوبية على إجراء أسرع الاختبارات وأكثرها شمولًا مقارنةً مع غيرها من البلدان.
الاختبار التأكيديتوصي منظمة الصحة العالمية البلدان التي ليس لديها قدرات اختبارية والمختبرات الوطنية ذات الخبرة المحدودة في مجال كوفيد-19 بأن تُرسل أول خمس نتائج إيجابية وأول عشرة عينات من كوفيد-19 السلبية إلى أحد المختبرات المرجعية الـ 16 لمنظمة الصحة العالمية لإجراء اختبرات تأكيدية. من أصل 16 مختبراً مرجعيًا، هناك 7 مختبرات في آسيا، و5 مختبرات في أوروبا، ومختبران في أفريقيا، ومختبر واحد في أمريكا الشمالية، ومختبر واحد في أستراليا.
الاستجابات الوطنية
أيسلنداتمكنت أيسلندا من إدارة الوباء من خلال تتبع الاتصال العدواني، وقيود السفر إلى الداخل، والاختبار، والحجر الصحي، ولكن مع عمليات إغلاق أقل شدة.
إيطاليااختبر الباحثون جميع سكان V، موقع أول وفاة COVID-19 في إيطاليا. قاموا بفحص حوالي 3400 شخص مرتين، كل عشرة أيام. حوالي نصف الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس لم تظهر عليهم أي أعراض. تم وضع جميع الحالات المكتشفة في الحجر الصحي. إلى جانب تقييد السفر إلى البلدية، تم القضاء تمامًا على الإصابات الجديدة.
روسيافي 27 أبريل، 
= اختبرت روسيا 3 ملايين شخص وحصلت على 183000 نتيجة إيجابية. في 28 أبريل، صرحت آنا بوبوفا، رئيسة الخدمة الفيدرالية للمراقبة في الرعاية الصحية (Roszdravnadzor) أن 506 مختبرات تخضع للاختبار ؛ أن 45% ممن ثبتت إصابتهم لم تظهر عليهم أعراض ؛ أن 5% من المرضى لديهم شكل حاد ؛ و 40% من الإصابات كانت من أفراد الأسرة. تحسن المرض من ستة أيام إلى يوم واحد بعد ظهور الأعراض. تم إجراء اختبار الأجسام المضادة على 3200 طبيب في موسكو، ووجدوا مناعة بنسبة 20 ٪.
سنغافورةمن خلال تتبع جهات الاتصال، وقيود السفر الواردة، والاختبار، والحجر الصحي، أوقفت سنغافورة الانتشار الأولي دون إغلاق كامل.
 
سلوفاكيافي أواخر أكتوبر 2020، اختبرت سلوفاكيا 3.62 مليون شخص في عطلة نهاية الأسبوع، من مجموع سكان يبلغ 5.4 مليون نسمة، يمثلون 67% من الإجمالي (أو 82% من السكان البالغين)، وكانت نتيجة اختبار 38359 إيجابية، تمثل 1.06% من الذين تم اختبارهم. واعتبرت الحكومة أن الاختبار الجماعي سيساعد بشكل كبير في السيطرة على الفيروس وتجنب الإغلاق وقد يكرر التمرين في وقت لاحق.
الإمارات العربية المتحدةفي يناير 2021، خضعت نتائج الاختبارات في الإمارات للتدقيق، حيث علقت الدنمارك الرحلات الجوية الإماراتية لمدة خمسة أيام. قالت الدولة الأوروبية إنها منعت الرحلات الجوية من الإمارات بسبب تزايد الشكوك حول حدوث مخالفات في عملية الاختبار لدول الخليج. قال وزير النقل الدنماركي، بيني إنجلبريشت إنهم يأخذون الوقت الكافي للتأكد من أن الاختبارات السلبية للمسافرين من الإمارات كانت فحصًا حقيقيًا تم إجراؤه بشكل مناسب.
الاستجابة الوطنيةقد حذرت ولاية نيفادا من قبل الوزارة الخارجية الأمريكية حول استخدام مجموعات اختبار كوفيد-19 الصينية التي تبرعتها الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع مجموعة 42. وفقا للوثائق التي تمت مراجعتها من قبل الأسوشيتد بريس أن مسؤولي الأمريكية أعرب عن قلقهم بشأن خصوصية البراءات وتدخل الحكومة الصينية ودقة النتائج. اتهمت جي-42 لمشاركتها مع مجموعة بي جي أي` شركة تتعلق بالتسلسلات الجيني بتاريخ مايو 2020.على هذا التعاون ` تم تبرعات عدد 200000 مجموعة اختبار لمصابي كوفيد -19 التي تبلغ ثمنها 20مليون دولار تقريبا. لكن رفضت مجموعة بي جي أي الإدعاء التي اتهمت عليها من مشاركة في التبرعات لولاية نيفادا وادعت أنه ليس لها أي علاقة مباشرة مع الولاية وذلك اجابة للأسئلة التي قدمها الأسوشيتد بريس. وقد أثارت المسؤولين الأميركيين المزاعم السابقة التالية ضد المجموعة 42 عن إجراء مسح الدولة والتجسس عبر رسالة فورية التطبيق الذي استثمر فيه لتطور `توتوك`.
المراجع
========
مرض فيروس كورونا 2019
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة 
مرض فيروس كورونا 2019
Coronavirus disease 2019

أعراض مرض فيروس كورونا 2019
تسميات أخرى
كوفيد-19.
المرض التنفسي الحاد المرتبط بفيروس كورونا المستجد 2019.
الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا المستجد.
لالتهاب الرئوي الحاد مع مسببات الأمراض الجديدة.
معلومات عامة
الاختصاصالأمراض المعدية
من أنواع أمراض الجهاز التنفسي
الأسباب
الأسباب فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 (SARS-CoV-2)
طريقة انتقال العامل المسبب للمرض ينتقل للمسار التنفسي بعد أن يسعل الشخص المصاب أو يعطس أو يغني أو يتحدث أو يتنفس. بواسطة:
قطرات الجهاز التنفسي
اللعاب والمخاطملامسة الأسطح أو الأجسام المتسخة
عوامل الخطرالرَّبْو،
داء الانسداد الرئوي المزمن، السكري، فرط الضغط، السمنة، مرض القلب التاجي، أمراض المناعة الذاتيةونقص المناعة.
المظهر السريري
الأعراضالحمى
والسعال والتعب وعسر التنفسوفقدان حاسة التذوقوالشم. في بعض الأحيان لا توجد أعراض على الإطلاق.
المدة من 2 إلى 14 يومًا (عادةً 5 أيام) من الإصابة. وقد تستمر من 5 أيام إلى 6 أشهر.
الإدارة
الوقاية غسل اليدين، الحجر الصحي، التباعد الاجتماعي، وتغطية الوجه.
التشخيص يعتمدُ على الأعراض، وتصوير مقطعي محوسب،
والمسحة البلعومية الأنفية(PCR).
العلاج معالجة الأعراض
أدوية
لا توجد أدوية محددة.
حالات مشابهةذات الرئة المكتسبة المجتمعية، نَزْلَة البَرد، متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، متلازمة تنفسية حادة وخيمة، إنفلونزا الطيور وغيرها.
الوبائيات
أعباء المرض الاتهاب الرئوي الفيروسي، التعفن الدم، متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، قصور كلوي حاد، ومتلازمة إفراز السيتوكين.
انتشار المرض 328٬649٬355
حالة مؤكدة
الوفيات 5٬541٬890
تعديل مصدري - تعديل
مرض فيروس كورونا 2019 (بالإنجليزية: Coronavirus disease 2019)‏، أو كوفيد-19 (COVID-19) باختصار، ويُعرف أيضًا باسم المرض التنفسي الحاد المرتبط بفيروس كورونا المستجد 2019، هو مرضٌ تنفسيإنتانيحيواني المنشأ، يُسببه فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس كوف 2). هذا الفيروس قريبٌ جدًا من فيروس سارس. اكتُشف الفيروس المستجد لأول مرة في مدينة ووهان الصينية عام 2019، وانتشر حول العالم منذ ذلك الوقت مسببًا جائحة فيروس كورونا العالمية. ومنذ بداية الجائحة ولغاية اليوم، تم الإبلاغ عن أكثر من 328٬649٬355 مليون إصابة بفيروس كورونا في كافة دول العالم، مما أدى إلى أكثر من 5٬541٬890 مليون حالة وفاة. وتُقدر نسبة عدد الوفيات إلى عدد الإصابات المشخصة بنحو 3.4% لكنها تختلف تبعًا للعمر ووجود أمراض أخرى.تتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمىوالسعالوضيق النفس، أما الآلام العضلية وإنتاج القشع وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة. في حين تسلك معظم الإصابات مسارًا حميدًا قليل الأعراض، يتطور عدد منها إلى أشكال أكثر خطورة مثل ذات الرئة الشديدة والاختلال العضوي المتعدد. في حين أن غالبية الحالات المصابة تعاني من أعراض خفيفة، لكن المصابين بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) قد يعانون من فشل في عدد من الأعضاء، وصدمات إنتانية، وجلطات دموية. تتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام. لوحظ ضرر طويل الأمد للأعضاء (على وجه الخصوص الرئتين والقلب)، وهناك قلق بشأن عدد كبير من المرضى الذين تعافوا من المرحلة الحادة من المرض ولكنهم ما زالوا يعانون من مجموعة من الأعراض - بما في ذلك الإرهاق الشديد وفقدان الذاكرة والمشكلات الإدراكية الأخرى، وحمى خفيفة وضعف العضلات وضيق التنفس، وأعراض أخرى - لعدة أشهر بعد الشفاء.ينتشر الفيروس في العادة بين الأشخاص أثناء الاتصال الوثيق بينهم، غالبًا عبر قطرات صغيرة من الرذاذ تنتج عن طريق السعال والعطس والتحدث. تسقط هذه القطرات عادةً على الأرض أو على الأسطح بدلا من السفر عبر الهواء لمسافات طويلة. في الحالات الأقل شيوعا، قد يصاب بعض الأشخاص بالمرض عن طريق لمس الأسطح الملوث ثم لمس وجههم. يكون الفيروس أكثر قابلية للعدوى خلال الأيام الثلاثة الأولى بعد ظهور الأعراض، على الرغم من أن للعدوى ممكن ان تحدث قبل ظهور هذه الأعراض ومن أشخاص لا تظهر عليهم أعراض المرض. بالإضافة إلى ذلك، يوصى باستخدام غطاء الوجه لأولئك الذين يشكون في أن لديهم الفيروس والذين يقدمون الرعاية لهم. تتعارض توصيات تغطية الوجه التي يستخدمها الناس، مع توصية بعض السلطات لهم، بعضهم ضدهم، والبعض الآخر ينصحهم باستخدامها. هناك أدلة محدودة على أو ضد استخدام الأقنعة (الطبية أو غيرها) من قبل الأفراد المعافين في مجتمعنا. فتنتقل العدوى عادة من شخص إلى آخر بالقطيرات التنفسية الناتجة عن السعال أو العطاس. تتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام. طريقة التشخيص المعيارية هي إجراء مسحة (PCR)مأخوذة من البلعوم الأنفي أو من الحلق. يمكن تشخيص الإصابة أيضًا من خلال جمع الأعراض وعوامل الخطر مع التصوير المقطعي المحوسب للصدر الذي يبدي علامات ذات الرئة.تتضمن الإجراءات الهادفة إلى منع العدوى غسل اليدين بشكل متكرر والتباعد الاجتماعي (المحافظة على مسافة كافية بين الأفراد) وتجنب لمس الوجه. يُنصح بارتداء الأقنعة الطبية لمن يُشتبه بحملهم للفيروس وللأشخاص الذين يعتنون بهم بينما لا يُنصح عامة الشعب بارتدائها.فيما يخص الوقت الحالي، توصي كل من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ومنظمة الصحة العالمية الآن بارتداء الأقنعة لعامة الناس في الأماكن العامة، (على الرغم من أن كلتا المنظمتين أبلغتا بعكس ذلك تمامًا في بداية اندلاع الوباء). قد يكون هذا التغير قد أثار الحيرة بين عامة الناس حول فائدة الأقنعة. لكن خبراء الصحة يقولون أن الدليل أصبح واضحاً على أن الأقنعة يمكن أن تساعد في منع انتشار الجائحة وأنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يرتدون الأقنعة، كان ذلك أفضل.لا يجب ارتداء الأقنعة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين (أو حتى خمس سنوات) أو أي شخص يعاني من صعوبة في التنفس أو أي شخص عاجز أو غير قادر على إزالة القناع دون مساعدة وبعض الحالات الخاصة الأخرى. يوجد الآن لقاح لفيروس كورونا أبرزها لقاح اوكسفورد، واسترازينيكا، ولقاح فايزر-بيونتك وسينوفارم.أعلنت منظمة الصحة العالمية اعتبار تفشي فيروس كورونا 2019-20 جائحة عالمية وحالة طوارئ الصحة العامة محل الاهتمام الدولي. وُجدت أدلة على الانتشار المحلي للمرض في الأقاليم الست التابعة لمنظمة الصحة العالمية.
محتويات
1 المصطلحات
2 الأعراض والعلامات
2.1 سير المرض والمضاعفات
3 السبب
4 التشخيص
4.1 علم الأمراض
5 الوقاية
6 التدبير
6.1 معدات الوقاية الشخصية
6.2 التهوية الآلية
6.3 العلاج التجريبي
6.4 تكنولوجيا المعلومات
6.5 الدعم النفسي
7 الإنذار
8 الوبائيات
9 الأبحاث
9.1 اللقاح
9.2 الأدوية المضادة للفيروسات
9.3 العلاج السلبي بالأضداد
10 انظر أيضًا
11 المراجع
المصطلحاتأعلنت منظمة الصحة العالمية في الحادي عشر من فبراير 2020 أن كوفيد-19 هو الاسم الرسمي للمرض. أشار المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إلى أن مقطع «كو» يشير إلى «كورونا» ومقطع «في» يشير إلى «فيروس» ومقطع «د» يعني داء (بالإنجليزية disease)، أما رقم 19 فيشير إلى العام، إذ أُعلن عن تفشي المرض الجديد بشكل رسمي في الحادي والثلاثين من ديسمبر عام 2019. ذكر تيدروس أن الهدف من اختيار الاسم كان تجنب ربط المرض بمنطقة جغرافية معينة (أي الصين) أو نوع من الحيوانات أو مجموعة من البشر، بما يتماشى مع التوصيات الدولية الهادفة إلى تسمية الأمراض بشكل يمنع تحريض الوصم الاجتماعي.في حين يدعى المرض باسم كوفيد-19، تدعو منظمة الصحة العالمية الفيروس المسؤول عن المرض باسم فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس كوف 2). كان الفيروس قبل ذلك يدعى باسم فيروس كورونا المستجد 2019. تستخدم منظمة الصحة العالمية أيضًا تسمية «فيروس كوفيد-19» و «الفيروس المسؤول عن كوفيد-19» في الخطابات العلنية.
الأعراض والعلاماتدراسة حديثة وجدت أن الأعراض تأتي في مجموعات، وبناء على ذلك هناك 6 أنواع من مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا.قد يكون المصابون بعدوى المرضين غير عرضيين، أو تتطور لديهم أعراض شبيهة بالإنفلونزا مثل الحمى والسعال وضيق التنفس. يُعتبر الإسهال والأعراض التنفسية العلوية مثل العطاس وسيلان الأنف من الأعراض الأقل شيوعًا. يمكن أن تتطور الحالات إلى الإصابة بذات الرئة أو الاختلال العضوي المتعدد لدى مجموعات الخطر.
الحمى هي أكثر الأعراض شيوعًا، على الرغم من أن بعض كبار السن والذين يعانون من مشاكل صحية أخرى يعانون من الحمى لاحقًا خلال فترة المرض. في إحدى الدراسات، أصيب 44٪ من الأشخاص بالحمى بينما استمر 89٪ في الإصابة بالحمى في مرحلة ما أثناء دخولهم المستشفى. عدم وجود حمى لا يثبت خلو الشخص من المرض.
تشمل الأعراض الشائعة الأخرى السعال، وفقدان الشهية، والتعب، وضيق التنفس، خروج بلغم، وآلام العضلات والمفاصل. وقد لوحظت أعراض بنسب متفاوتة مثل الغثيان والقيء والإسهال. الأعراض الأقل شيوعا تشمل العطس أو سيلان الأنف أو التهاب الحلق. تعرضت بعض الحالات في الصين في البداية إلى ضيق الصدر والخفقان فقط. و قد ادى بعد ذلك إلى ضعف الإحساس بالرائحة أو اضطرابات في المذاق. 30 ٪ فقط من الحالات المؤكدة تعرضوا لفقدان حاسة الشم في جنوب كوريا.
كما هو شائع مع الإصابة بالأمراض، هناك تأخير بين لحظة إصابة الشخص لأول مرة ووقت ظهور الأعراض عليه. و هذا ما يسمى بفترة الحضانة. فترة الحضانة لفيروس كورونا عادة ما تكون من خمسة إلى ستة أيام وقد تتراوح بين يومين إلى 14 يومًا، على الرغم من أن 97.5٪ من الأشخاص المصابين ظهرت عليهم الأعراض في غضون 11.5 يومًا من الإصابة.
العرض نسبة حدوثه
الحمى 87.9%
السعال الجاف 67.7%
التعب العام 38.1%
إنتاج القشع 33.4%
ضيق التنفس 18.6%
آلام العضلات أو المفاصل 14.8%
ألم الحلق 13.9%
الصداع 13.6%
العرواءات 11.4%
الغثيانوالقيئ 5.0%
الإسهال 3.7%
نفث الدم 0.9%
احتقان الملتحمة 0.8%
تتراوح فترة الحضانة بين يومين وأسبوعين، ويُقدر متوسط هذه الفترة بنحو خمسة إلى ستة أيام وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. يُقدر الوقت التقريبي منذ بداية الأعراض إلى بداية التحسن السريري للحالات الخفيفة من المرض بأسبوعين، ويصل إلى 3-6 أسابيع في الحالات الشديدة أو الحرجة. تشير الأدلة الأولية إلى أن الفترة الزمنية بين بداية الأعراض وتطور الشكل الشديد من المرض –والذي يشمل نقص الأكسجة– تُقدر بأسبوع. تتراوح الفترة الزمنية بين بداية الأعراض والوفاة لدى ضحايا المرض بين أسبوعين وثمانية أسابيع.وجدت دراسة أُجريت في الصين أن التصوير المقطعي المحوسب أبدى ارتشاحات بمظهر الزجاج المغشى في 56% من الحالات، لكن 18% منهم لم يبدوا أي علامات شعاعية. قُبل 5% منهم في وحدات العناية المركزة، واحتاج 2.3% إلى دعم تنفسي ميكانيكي وتوفي 1.4%. تعتبر علامة الزجاج المغشى المحيطية وثنائية الجانب أكثر الموجودات نوعية على التصوير المقطعي المحوسب. يعتبر التكثف والارتشاحات الخطية وعلامة الهالة العكسية من الموجودات الشعاعية الأخرى للمرض.في البداية، تكون الآفات مقتصرة على رئة واحدة، لكن ومع انتشار المرض، تبدأ العلامات بالظهور في الرئتين لدى 88% من «المرضى المتأخرين» المشاركين في الدراسة الإحصائية (المرضى الذين فصلت بين ظهور الأعراض لديهم وإجراء التصوير المقطعي المحوسب مدة 6 أيام إلى 12 يومًا.
لوحظ أيضًا أن الأطفال يعانون من أعراض خفيفة بالمقارنة مع البالغين.
في مارس 2020، وجد أن فقدان حاسة الشم من بين الأعراض الشائعة لكوفيد-19، على الرغم من أنه ربما ليس شائعًا بالقدر الذي تم الإبلاغ عنه في البداية. كما تم الإبلاغ عن ضعف حاسة الشمواضطرابات المذاق.قلة من الحالات لا تظهر عليها أي أعراض ملحوظة. غالبًا لا يتم إجراء الاختبار لهذه الحالات التي لا تظهر عليها أعراض، ودورها في انتقال العدوى غير معروف تماما حتى الآن؛ ومع ذلك، تشير الأدلة الأولية إلى أنها قد تساهم في انتشار المرض. نسبة المصابين الذين لا تظهر عليهم أعراض غير واضحة حتى مارس 2020، حيث أفادت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (KCDC) أن 20% من الحالات المؤكدة ظلت بدون أعراض أثناء إقامتهم في المستشفى.
سير المرض والمضاعفاتيمكن أن يسلك المرض ثلاثة مسارات أساسية. أولًا، يمكن أن يمر كمرض خفيف مشابه لأمراض الجهاز التنفسي العلوي الشائعة. الاحتمال الثاني هو ذات الرئة أي إصابة الجزء السفلي من الجهاز التنفسي. أما الطريق الثالث، وهو الأكثر خطورة، فهو تطور المرض بسرعة إلى متلازمة الشدة التنفسية الحادة.يرتبط العمر المتقدم وارتفاع قيمة ديمر-دي (وهو مؤشر يدل على تفعيل ردة الفعل التخثرية لجهاز الدوران) فوق 1ميكروغرام/ميليلتر لدى قبول المريض، وارتفاع مشعر سوفا (مقياس سريري يقدر وظيفة عدد من الأجهزة الاستقلابية والأعضاء مثل الرئتين والقلب والكبد والكليتين...) مع ازدياد احتمال تطور المرض نحو الأسوأ. إضافة إلى ذلك، يرتبط ارتفاع مستوى الإنترلوكين-6 والإنزيم القلبي عالي الحساسية تروبونين آي وإنزيم نازع هيدروجيناز اللاكتات ونقص الخلايا اللمفاوية في تعداد الدم بأشكال أكثر خطورة من المرض. تشمل اختلاطات كوفيد-19 إنتان الدم والاختلاطات القلبية (قصور القلب أو اضطرابات نظم القلب)، ويزداد احتمال حدوثها لدى المصابين بأمراض قلبية سابقة. إضافة إلى ذلك، لوحظت حالة من فرط التخثر لدى 90% من المصابين بذات الرئة الناتجة عن الفيروس.
السبب
 مقالة مفصلة: فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2

صورة ميكروسكوبية تظهر فيروس SARS-CoV-2. المسامير الموجودة على الحافة الخارجية لجزيئات الفيروس تشبه التاج، ومن هنا جاء الاسم المميز للمرض.
يتسبب في هذا المرضفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 (SARS-CoV-2)، وقد كان يُشار له مسبقاً باسم الفيروس التاجي 2019(2019-nCoV). ينتشر هذا الفيروس بشكل أساسي بين الأشخاص من خلال الرذاذ والقطرات الصادرة عن الجهاز التنفسي من خلال السعال والعطاس. يمكن أن يظل الفيروس حياً حتى ثلاثة أيام على الأسطح البلاستيكية والحديدية. بينما يبقى فيروس SARS-CoV-2 حياً حتى ثلاثة أيام على الأسطح أو لمدة ثلاثة ساعات في الهباء الجوي. عُثر على الفيروس أيضاً في البراز، لكن حتى آذار (مارس) 2020 لم يكن معروفاً بعد ما إذا كان انتقاله عن طريق فموي-شرجي ممكناً؛ لكن في هذه الحالات، من المتوقع أن تكون المخاطر منخفضة.تعتبر الرئتان الأعضاء الأكثر تأثّراً بكوفيد-19 لأن الفيروس يصل إلى الخلايا من خلال إنزيم محول للأنجيوتنسين 2 الذي يتوفر بكثرة في الحويصلات الهوائية في الرئتين. يستخدم الفيروس بروتين سكري سطحي خاص يسمّى "سبايك spike" للاتصال بالإنزيم ودخل والخلية المضيفة. ترتبط كثافة إنزيم ACE2 في كل نسيج مع شدة المرض في ذلك النسيج، وقد اقترح البعض أن خفض نشاط الإنزيم قد يكون وقائياً، لكن ثمة رأي آخر يرى بأن زيادة الإنزيم باستخدام أدوية مضادات مستقبلات الأنجيوتينسن II يمكن أن يكون وقائياً وأن هذه الفرضيات تحتاج إلى اختبار. مع تقدّم المرض السنخي، قد يتطور الفشل التنفسي وقد يتبعه الموت.يعتقد بأن الفيروس طبيعي وحيواني المنشأ، من خلال العدوى المنتشرة. انتقل الفيروس للمرة الأولى إلى البشر في ووهان في الصين، في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) أو كانون الأول (ديسمبر) 2019، وأصبح مصدر العدوى الأساسي ينتقل من شخص إلى آخر بحلول أوائل كانون الثاني (يناير) 2020. حدثت أول إصابة معروفة في 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019. بحلول 15 آذار (مارس) 2020، أُبلغ عن 67,790 حالة و3,075 وفاة بسبب الفيروس في مقاطعة هوبي؛ أما معدل الإماتة (CFR) فكان 4.54%.
التشخيص
 مقالة مفصلة: اختبار كوفيد-19

عملية أخذ عينة من المسحة البلعومية الأنفيةلاختبار COVID-19
نشرت منظمة الصحة العالمية عدة بروتوكولاتٍ لاختبارات فيروس كورونا المستجد يستخدم اختبار تفاعل البوليمراز المتسلسل للنسخ العكسي (rRT-PCR). يمكن إجراء الاختبار على عينات من الجهاز التنفسي أو الدم. تظهر النتائج عمومًا في غضون ساعات قليلة إلى أيام.تمكن علماء صينيون من عزل سلالة من فيروس كورونا ثم نشروا التسلسل الجيني بحيث يمكن للمختبرات في جميع أنحاء العالم تطوير اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) بشكلٍ مستقل للكشف عن الإصابة بالفيروس.حتى تاريخ السادس والعشرين من فبراير عام 2020، لم يصل العلماء إلى اختبارات أجسام مضادة أو تحاليل جاهزة لنقطة الرعاية الصحية لكن الجهود ماضية في طريق تطويرها. اقترحت التوصيات التشخيصية التي أصدرها مشفى زونغان التابع لجامعة ووهان طرقًا لتشخيص العدوى بناء على العلامات السريرية والخطورة الوبائية. تضمنت هذه المعايير تحديد الأشخاص الذين يملكون اثنتين على الأقل من الأعراض التالية بالإضافة إلى قصة سفر إلى ووهان أو تواصل مع أحد المصابين: الحمى أو العلامات الشعاعية لذات الرئة أو ثبات عدد الكريات البيض أو نقصها أو نقص عدد الخلايا اللمفاوية. أظهرت دراسة نشرها فريق من مشفى تونغجي في ووهان بتاريخ السادس والعشرين من فبراير عام 2020 أن التصوير المقطعي المحوسب يملك حساسية أعلى (98%) من تفاعل البلمرة التسلسلي (71%). يمكن أن تحدث النتائج السلبية الكاذبة نتيجة فشل العدة المخبرية، أو بسبب مشاكل في سحب العينة أو إجراء الاختبار. تعتبر النتائج الإيجابية الكاذبة نادرة نسبيًا.

تصوير مقطعي محوسب لمصاب بالمرض

تصوير مقطعي محوسب لمرحلة سريعة من المرض
علم الأمراضتتوفر بيانات قليلة حول الآفات المجهريةوالفيزيُولوجيا المرضيَّةلكوفيد-19. النتائج المرضية الرئيسية في تشريح الجثة هي
:
الفحصُ العِيانيّ: التهاب الجنبةوالتهاب التاموروتضخم الرئةوالوذمة الرئوية.
يُمكن ملاحظة أربعة أنواع من شدة الالتهاب الرئوي الفيروسي:
الالتهاب الرئوي الطفيف: نضح مصلي طفيفة، نضح اللَّيفين طفيفة.
الالتهاب الرئوي المعتدل: وذمة رئوية، وتضخم في التنسجالرئوي، والتهابات رئوية كبيرة غير نمطية، والتهاب الخلالي مع تسلل الخلايا اللمفاوية وتشكيل الخلايا العملاقة المتعددة النوى.
الالتهاب الرئوي الحاد: التأذي السنخي المنتشر (DAD) مع إكسادات السنخية المنتشرة. DAD هو سبب متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) ونقص تأكسج الدم الحاد.
الشفاء من الالتهاب الرئوي: تنظيم الإفرازات في التجاويف السنخية والتليف الخلالي الرئوي.
كثرة البلازما عند غسل القصبات والأسناخ.الدم: تخثر منتشر داخل الأوعية (DIC) رد فعل كريات الدم البيضاء.الكبد: تنكس دهني دقيق
.
الوقاية
رسم بياني يظهر تأثير توزيع حالات العدوى على فترة زمنية طويلة، الأمر المعروف باسم «تسطيح المنحني»؛ يسمح خفض ذروة الانتشار للخدمات الصحية بتدبير عدد الأشخاص ذاته بشكل أفضل، كما يفتح المجال لإجراءات تحضيرات كافية.
الاحتمالات البديلة لتسطيح المنحني.نظرًا لأنه من غير المتوقع توفر لقاح لفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الشديدة قبل عام 2021 على أقل تقدير، يعتمد تدبير جائحة كوفيد-19 على خفض ذروة الجائحة، الأمر المعروف أيضًا باسم «تسطيح منحني الجائحة» من خلال عدة تدابير هادفة إلى خفض معدل ظهور إصابات جديدة. يساعد إبطاء انتشار الإصابة على تقليل احتمال إغراق الخدمات الصحية، الأمر الذي يسمح بحصول المصابين على عناية صحية أفضل، ويوفر وقتًا أكبر من أجل تطوير لقاح أو علاج نوعي.تشبه الإجراءات الوقائية المنصوح بها لتقليل احتمال العدوى في المناطق الموبوءة إجراءات الوقاية التي نُشرت لفيروسات كورونا الأخرى: ابق في المنزل وتجنب السفر والنشاطات الاجتماعية واغسل يديك كثيرًا بالصابون والماء الساخن وطبق شروط النظافة التنفسية الجيدة وتجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك بيديك غير المغسولتين. تهدف وسائل الإبعاد الاجتماعي إلى تقليل احتكاك المصابين مع مجموعات كبيرة من خلال إغلاق المدارس وأماكن العمل وتقييد السفر وإلغاء التجمعات الكبيرة.تبعًا لمنظمة الصحة العالمية، يُنصح باستخدام الكمامة الطبية إذا كان الشخص يسعل أو يعطس، أو عندما يعتني هذا الشخص بمصاب أو بمن يُشتبه بإصابته. فيما يخص الوقت الحالي، توصي كل من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ومنظمة الصحة العالمية بارتداء الأقنعة لعامة الناس في الأماكن العامة، (على الرغم من أن كلتا المنظمتين أبلغتا بعكس ذلك تمامًا في بداية اندلاع الوباء). قد يكون هذا التغير قد أثار الحيرة بين عامة الناس حول فائدة الأقنعة. لكن خبراء الصحة يقولون أن الدليل أصبح واضحاً على أن الأقنعة يمكن أن تساعد في منع انتشار الجائحة وأنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يرتدون الأقنعة، كان ذلك أفضل.من المهم اتباع التعليمات الخاصة بارتداء الأقنعة وعدم إهمالها وتنظيفها بالشكل الصحيح وغسل اليدين قبل خلعها وبعده. بشكل عام، تنصح منظمة الصحة العالمية بعدم إجبار الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين (أو حتى خمس سنوات) على ارتداء الأقنعة. ينطبق هذا أيضًا على أي شخص يعاني من صعوبة في التنفس أو أي شخص عاجز أو غير قادر على إزالة القناع بنفسه من غير مساعدة بالإضافة إلى بعض الحالات الخاصة الأخرى. تجدر الإشارة إلى أن ارتداء القناع ليس بديلاً عن التباعد الاجتماعي. يجب الاستمرار في ارتداء الأقنعة بالإضافة إلى التباعد بمسافة 6 أقدام على الأقل، خاصةً في الأماكن العامة والداخلية حول الأشخاص الذين لا يعيشون مع بعضهم في نفس المنزل.بهدف الوقاية من انتشار الفيروس، ينصح مركز مكافحة الأوبئة واتقائها في الولايات المتحدة الأمريكية ببقاء الأفراد المصابين في المنزل إلا في حال طلب المساعدة الطبية، والاتصال قبل الذهاب إلى مقدم الرعاية الصحية، وارتداء قناع الوجه لدى التعرض لشخص مصاب أو مكان يُشتبه بانتشار العدوى ضمنه، وتغطية الفم بمنديل عند السعال والعطاس، وغسل اليدين بانتظام بالماء والصابون وتجنب مشاركة الأدوات المنزلية الشخصية.ينصح مركز مكافحة الأوبئة الأشخاص بأن يغسلوا أيديهم لمدة لا تقل عن 20 ثانية، خصوصًا بعد الذهاب إلى الحمام أو عندما تبدو اليدان متسختين وقبل الطعام وبعد تنظيف الأنف أو السعال أو العطاس. ينصح المركز أيضًا باستخدام معقم اليدين الكحولي ذي تركيز كحول لا يقل عن 60%، وذلك فقط في حال عدم وجود ما يكفي من الماء والصابون. تنصح منظمة الصحة العالمية بعدم لمس العينين أو الأنف أو الفم باليدين غير المغسولتين. يجب تجنب البصق في الأماكن العامة أيضًا.
التدبير
الخطوات الأربع لارتداء معدات الوقاية الشخصية.حتى اللحظة، لم يصل الباحثون إلى أدوية نوعية مضادة للفيروس. يمكن تدبير الحالات المصابة من خلال العلاج الداعم مثل تعويض السوائل والدعم بالأكسجين، مع مراقبة ودعم الأعضاء الحيوية الأخرى التي قد تكون مصابة في الوقت ذاته. نشرت منظمة الصحة العالمية واللجنة الوطنية الصينية للصحة توصيات علاجية لعلاج الأشخاص المجبرين على الاستشفاء بسبب كوفيد-19. لا يُنصح باستخدام الميثيلبريدنيزولون إلا إذا اختلط المرض بحدوث متلازمة الضائقة التنفسية الحادة. جمع أطباء الأمراض الصدرية والعناية المشددة في الولايات المتحدة التوصيات العلاجية لعدد من الوكالات في مصدر واحد معروف باسم كتاب العناية المركزة على الإنترنت (آي بي سي سي). ينصح مركز مكافحة الأوبئة واتقائها كل من يشكل بحمله للفيروس أن يرتدي قناع وجه بسيط.استُخدمت تقنية الأكسجة الغشائية خارج الجسم (إي سي إم أو) لتدبير مشكلة القصور التنفسي، لكن فوائد هذه التقنية ما تزال قيد الدراسة.
معدات الوقاية الشخصيةيشمل تدبير حالات الإصابة بالفيروس اتخاذ الاحتياطات اللازمة لدى تقديم التداخلات العلاجية، خصوصًا عندما تشمل هذه التداخلات تنبيب المريض أو التهوية اليدوية التي تؤدي إلى تطاير القطيرات التنفسية.حددت مركز مكافحة الأوبئة معدات الوقاية الشخصية وترتيب ارتدائها من قبل مقدم الرعاية الصحية عند التعامل مع شخص قد يكون مصابًا بكوفيد-19: 1) الرداء، 2) القناع الطبي أو قناع التنفس، 3) النظارات الواقية أو درع الوجه، 4) القفازات.
التهوية الآليةتمر غالبية حالات كوفيد-19 دون الحاجة إلى استخدام التهوية الآلية (المساعدة الصناعية لدعم تنفس المريض)، لكن نسبة من الحالات تحتاجها. تعتبر الحاجة إلى التهوية الآلية شائعة لدى المرضى المسنين (ذوي الأعمار فوق الستين وخصوصًا الذين تجاوزوا عامهم الثمانين). تعتبر الحاجة إلى التهوية الآلية أكثر أجزاء العلاج محدودية في التوفر داخل القطاع الصحي، والدافع الأهم لتسطيح المنحني (خفض سرعة انتشار إصابات جديدة وبالتالي تقليل عدد المرضى في وقت واحد).وجدت دراسة صينية أن 5% من المصابين دخلوا إلى وحدات العناية المركزة، احتاج 2.3% منهم إلى الدعم التنفسي الميكانيكي، وتوفي 1.4% من المصابين.
العلاج التجريبييمكن تجريب العلاجات المضادة للفيروسات لدى المصابين بشكل شديد من المرض. تنصح منظمة الصحة العالمية مشاركة المتطوعين في التجارب العلاجية التي تدرس فعالية وأمان العلاجات المقترحة. هناك أدلة تجريبية (غير مؤكدة) على فعالية دواء ريمديسيفير اعتبارًا من مارس 2020. تدرس الصين أيضًا إمكانية استخدام دواء لوبينافير/ريتونافير. نُصح باستخدام نيتازوكسانيد في تجارب أوسع على الكائنات الحية بعد إظهار تثبيط لفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة عند استخدامه بتراكيز منخفضة.خضع دواء كلوروكين، المستخدم عادة لعلاج الملاريا، للتجريب في الصين في فبراير 2020، مع إيجابية النتائج المبدئية. يملك الكلوروكين فوسفات طيفًا واسعًا من التأثيرات المضادة للفيروسات لذلك اقتُرح كعلاج للفيروس. أظهرت الدراسات المخبرية إمكانية الدواء تثبيط عمل الفيروس لذلك أصدرت مديرية كوانغدونغ الإقليمية للعلوم والتكنلوجيا واللجنة الصحية الإقليمية تقريرًا مفاده أن الكلوروكين فوسفات «يزيد من احتمال نجاح العلاج ويقلل من مدة بقاء المريض في المشفى» وينصح باستخدام الدواء على المصابين بالأشكال الخفيفة والمتوسطة والشديدة من ذات الرئة المرتبطة بالفيروس المستجد.أُدخل دواء توسيليزوماب في التوصيات العلاجية التي أصدرتها اللجنة الصينية للصحة بعد إنهاء دراسة صغيرة في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الصين. يخضع الدواء إلى تجارب ضمن خمسة مستشفيات في إيطاليا بعد أن أبدى نتائج إيجابية لدى المصابين بالشكل الشديد من المرض. بالمشاركة مع عيار فيريتين الدم من أجل تحري حدوث متلازمة إفراز السيتوكين (العاصفة السيتوكينية)، يهدف الدواء إلى معاكسة هذه التطورات، والتي يُعتقد أنها تسبب الوفاة لدى بعض المصابين بالمرض. وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استعمال حاصرات مستقبلات الإنترلوكين-6 لعلاج متلازمة إفراز السيتوكين الناتجة عن سبب آخر هو المعالجة بالخلايا التائية ذات مستقبل المستضد الخيمري (أحد العلاجات المناعية السرطانية) في عام 2017.
تكنولوجيا المعلوماتفي فبراير 2020، أطلقت الصين تطبيقًا محمولًا للتعامل مع تفشي المرض. يُطلب من المستخدمين إدخال أسمائهم وأرقامهم الوطنية التسلسلية. يمكن للتطبيق كشف «التماس القريب» مع مصاب من خلال كاميرات المراقبة وبالتالي تقدير الخطورة المحتملة لعدوى. يمكن لكل مستخدم أيضًا تحري حالة ثلاثة مستخدمين آخرين. في حال تسجيل التطبيق حالة خطرة محتملة، لا يكتفي بطلب العزل الشخصي من المستخدم، بل ويعلم السلطات الصحية المحلية.
الدعم النفسيقد يعاني المصابون من تأزم نفسي بسبب الحجر الصحي وتقييد السفر والآثار الجانبية للعلاج والخوف من الإصابة بحد ذاتها. من أجل مواجهة هذه المخاوف، أصدرت اللجنة الوطنية الصينية للصحة توصيات وطنية للتعامل مع الأزمات النفسية في السابع والعشرين من يناير عام 2020.
الإنذار

خطورة حالات كوفيد-19 المشخصة في الصين

النسبة المئوية للوفيات تبعًا للمجموعة العمرية في الصين. تعود البيانات إلى تاريخ 11 فبراير 2020.

النسبة المئوية للوفيات تبعًا للحالات الصحية المختلفة
عانى عدد كبير من ضحايا كوفيد-19 من مشاكل صحية سابقة، مثل ارتفاع ضغط الدم والداء السكري والداء القلبي الوعائي. في دراسة لبعض الحالات الباكرة، قُدر المتوسط الزمني بين بداية ظهور الأعراض والوفاة بأسبوعين، لكنه تراوح بشكل كامل بين ستة أيام وواحد وأربعين يومًا. في دراسة أجرتها اللجنة الوطنية للصحة في الصين، كان معدل الوفاة لدى الذكور 2.8% مقابل 1.7% لدى الإناث. بالنسبة إلى المصابين دون سن الخمسين لا يتجاوز احتمال الوفاة 0.5%، في حين يصل إلى أكثر من 8% لدى المرضى فوق سن السبعين. قد يلعب توفر المستلزمات الطبية والظروف الاجتماعية الاقتصادية للمنطقة دورًا في تحديد نسب الوفيات.أظهر الفحص النسيجي المرضي للعينات الرئوية المأخوذة من المصابين بعد الوفاة أذية سنخية منتشرة وارتشاحات ليفية مخاطينية في كل من الرئتين. ظهرت تأثيرات الاعتلال الخلوي في الخلايا الرئوية. بشكل عام، أبدت الصورة العامة للعينات الرئوية مظهرًا مشابهًا للإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة.لا يعرف العلماء حتى الآن فيما إذا كانت العدوى السابقة بالفيروس تؤمن للمصاب مناعة طويلة الأمد بعد التعافي من المرض. يُعتبر اكتساب المناعة أمرًا مرجحًا بالاعتماد على السلوك النمطي للفيروسات التاجية الأخرى، لكن بعض المتعافين من كوفيد-19 سجلوا في وقت لاحق نتائج مخبرية إيجابية للفيروس بعد الشفاء. ليس من المعروف حتى اليوم إن كانت هذه الإيجابية نتيجة إعادة التقاط العدوى أو نكس المرض السابق أو خطأ في التحليل المخبري.وجدت إدارة مشافي هونغ كونغ انخفاضًا بنسبة 20% إلى 30% في السعة الرئوية الكلية لدى اثنين أو ثلاثة من بين اثني عشر شخصًا تعافوا من المرض. يشكو هؤلاء المتعافون من ضيق التنفس عند المشي بسرعة كبيرة. أظهرت الفحوص الماسحة للرئتين التي أجريت على تسعة مصابين في مشفى الأميرة مارغريت أنهم عانوا من أذى في الأعضاء.في دراسة أجريت على الأطفال في الصين من بين حالات كوفيد-19 المثبتة مخبريًا أو المشكوك بها سريريًا، وُجد أن الأطفال من كافة الأعمار معرضون للمرض دون أي فوارق جنسية. من بين جميع الأطفال، كانت 4.4% من الحالات غير عرضية و50.9% من المصابين عانوا من أعراض خفيفة و38.8% عانوا من أعراض متوسطة و5.2% من الحالات كانت شديدة، أما الحالات الحرجة فمثلت نسبة 0.6%. حدثت وفاة واحدة لطفل بعمر أربعة عشر عامًا في المجموعة البشرية المدروسة.
النسبة المئوية لإماتة الحالة تبعًا للعمر والبلد
العمر 80+ 70-79 60-69 50-59 40-49 30-39 20-29 10-19 0-9
الصين اعتبارًا من 11 فبراير
14.8 8.0 3.6 1.3 0.4 0.2 0.2 0.2 0.0
إيطاليا اعتبارًا من 16 مارس
19.2 11.8 3.2 1.0 0.3 0.2 0.0 0.0 0.0
كوريا الجنوبية اعتبارًا من 17 مارس
10.2 5.4 1.6 0.4 0.1 0.1 0.0 0.0 0.0
الوبائيات
 مقالة مفصلة: جائحة فيروس كورونا 2019–20
تعتمد النسبة المئوية للوفيات من المصابين على توفر الرعاية الصحية والتوزع العمري والمشاكل الصحية المزمنة لدى المجموعة السكانية، بالإضافة إلى عدد الحالات غير المشخصة. حددت الدراسات الإحصائية الأولية هذه النسبة بين 2% و3%؛ في يناير من عام 2020 ذكرت منظمة الصحة العالمية أن نسبة الوفيات تصل إلى 3% تقريبًا، و2% في فبراير 2020 في مقاطعة هوبي الصينية. تذكر إحصائيات أخرى لنسب الوفيات، معدَّلة حسب اختلاف وقت تأكيد الوفاة أو الشفاء، أرقامًا أخرى هي 7% و33% على الترتيب للأشخاص في ووهان بتاريخ الحادي والثلاثين من يناير. أشارت مسودة ورقة بحثية غير مراجعة لخمس وخمسين حالة وفاة إلى أن التقديرات الأولية لنسبة الوفيات قد تكون مبالغًا بها لأنها تغفل نسبة الإصابات غير العرضية. قدرت هذه الدراسة متوسطًا لنسبة العدوى إلى الوفاة (نسبة الوفيات إلى جميع المصابين بالإضافة إلى المرضى غير العرضيين) بنحو 0.8% إلى 0.9%. أدى تفشي المرض في عامي 2019 و2020 إلى 198,004 عدوى مثبتة و7,948 وفاة. في دراسة بالملاحظة على تسعة أشخاص، لم تُسجل أية حالة انتقال عمودي (من الأم المصابة إلى طفلها حديث الولادة). إضافة إلى ذلك، لم تجد دراسة توصيفية في ووهان دليلًا على الانتقال الفيروسي من خلال الجنس المهبلي (من الأنثى إلى الشريك الجنسي)، لكن الباحثين يشيرون إلى إمكانية انتقال الفيروس بطرق أخرى أثناء ممارسة الجنس.

مجموع الحالات المؤكدة

مجموع الوفيات المؤكدة

مجموع الحالات المؤكدة عالميًا حتى 20 مارس

مجموع الوفيات المؤكدة عالميا حتى 20 مارس
الأبحاث
 مقالة مفصلة: أبحاث إعادة استخدام الأدوية لعلاج كوفيد-19
نظرًا لدوره الهام في نقل وتطور المرض، كان الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 محط تركيز نسبة كبيرة من الدراسات، واقتُرح بناء عليه عدد من المقاربات العلاجية.
اللقاح
يوجد حتى الآن ثمانية لقاحات مرخّصة لكوفيد-19، وهي تشمل لقاحات فايزر-بيونتك ومودرنا وأسترازينيكا وسبوتنيك وسينوفاك وسينوفارم وجونسن آند جونسن، ضمن غيرها. تفيد الدراسات والعمل السابق المرتبط بلقاح فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس كوف) لأنه يشابه الفيروس المستجد (سارس كوف 2) في العديد من خصائصه إذ يستخدم النوعان الإنزيم المحول للأنجوتنسين 2 كطريق لاجتياح الخلايا البشرية.
يدرس العلماء ثلاث استراتيجيات للقاح.
أولًا، يهدف الباحثون إلى بناء لقاح فيروسي كامل. يهدف استخدام هذا الفيروس –إن كان مثبطًا أو مقتولًا– إلى تحريض استجابة مناعية فورية من جسم الإنسان ضد عدوى جديدة بكوفيد-19. الاستراتيجية الثانية هي لقاحات تحت الوحدات، وهي تهدف إلى تكوين لقاح يحسس الجهاز المناعي ضد أجزاء معينة من الفيروس. في حالة فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة، تركز هذه الأبحاث على بروتين الناتئ-إس الذي يساعد الفيروس على الاندخال في الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2. الاستراتيجية الثالثة هي اللقاحات المعتمدة على الحمض النووي (لقاحات الحمض النووي الريبوزيوالحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين، وهي تقنية جديدة لتركيب اللقاحات). يجب اختبار اللقاحات التجريبية العائدة إلى أي من هذه التقنيات للتأكد من أمانها وفاعليتها. في السادس عشر من مارس 2020، بدأت التجربة السريرية الأولى للفيروس بأربعة متطوعين في سياتل. يحتوي اللقاح على شيفرة وراثية غير مؤذية منسوخة من الفيروس الذي يسبب المرض.
الأدوية المضادة للفيروساتلم توافق منظمة الصحة العالمية على أي دواء لعلاج الإنتانات بفيروس كورونا لدى البشر على الرغم من أن السلطات الصحية الكورية والصينية تنصح باستخدام بعض هذه الأدوية. بدأت تجربة العديد من الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج كوفيد-19 ومن ضمنها أوسيلتاميفير ولوبينافير/ريتونافير وغانسيكلوفير وفافيبيرافير وبالوكسافير ماربوكسي وأوميفينوفير والإنترفيرون ألفا، لكن في الوقت الحالي لا تتوفر بيانات تدعم فائدة استخدامها. تنصح السلطات الصحية الكورية باستخدام لوبينافير/ريتونافير أو الكلوروكين أما النسخة السابعة من التوصيات اليابانية فتنصح باستخدام لوبينافير/ريتونافير وريبافيرين وكلوروكين و/أو أوميفينوفير.بدأت الأبحاث الهادفة إلى إيجاد علاجات ممكنة للمرض في يناير من عام 2020، كما أن عددًا من الأدوية المضادة للفيروسات دخلت فعلًا في التجارب السريرية. على الرغم من أن الأدوية الجديدة كليًا قد تحتاج إلى وقت لتطويرها وقد يتأخر ظهورها حتى عام 2021، لكن عددًا من الأدوية المُجربة حاليًا مصرح به بالفعل لعلاج أمراض فيروسية أخرى، أو دخل التجارب المتقدمة قبل التصريح الرسمي بالاستخدام.يمكن لدواءي ريمديسيفير وكلوروكين تثبيط الفيروس التاجي بفعالية خلال التجارب في الزجاج (ضمن المخبر). يخضع ريمديسيفير للتجربة في الولايات المتحدةوالصين. تظهر النتائج الأولية من دراسة متعددة المراكز فعالية الكلوروكين وأمانه في علاج ذات الرئة الناتجة عن كوفيد-19، بالإضافة إلى «تحسين الموجودات الشعاعية للرئتين وتنشيط الانقلاب المصلي للفيروس إلى السلبية وتقصير أمد الإصابة بالمرض».في السادس عشر من مارس عام 2020، أعلن مستشار الحكومة الفرنسية حول كوفيد-19 البروفسور ديدييه رو أن دراسة أجريت على 24 مريضًا من الجنوب الشرقي لفرنسا أظهرت فعالية الكلوروكين كعلاج فعال لكوفيد-19. عولج هؤلاء المرضى بجرعة 600 مغ من الهيدروكسيكلوروكين يوميًا لمدة عشرة أيام. أدى ذلك إلى «تعجيل سريع وفعال في عملية الشفاء، وانخفاض حاد في الوقت الذي بقي فيه الأشخاص معدين للآخرين». في حين يملك الكلوروكين تاريخًا مطولًا من الأمان، يخضع المرضى إلى مراقبة لصيقة من أجل تحري التداخلات الدوائية والتأثيرات الجانبية الخطرة المحتملة للدواء. قال البروفسور رو: «شملنا في هذه التجربة جميع من كانوا موافقين [على العلاج]، والذين كانوا الجميع تقريبًا. قدمت مدينتان في البروتوكول هما نيس وأفينيون لنا المرضى [المصابين بالعدوى] الذين لم يكونوا قد حصلوا على علاج بعد... تمكننا من تأكيد أن المرضى الذين لم يتلقوا بلاكينيل (الدواء الحاوي على هيدروكسيكلوروكين) كانوا لا يزالون معدين بعد ستة أيام، أما بالنسبة إلى الذين تلقوا بلاكينيل، بعد ستة أيام، كان 25% منهم معدين فقط».في أستراليا، أعلن مدير مركز البحث السريري التابع لجامعة كوينزلاند البروفسور ديفيد باترسون عن نيته إجراء دراسة سريرية واسعة لاختبار فعالية كل من كلوروكين ولوبينافير/ريتونافير كعلاجات لكوفيد-19. سوف تقارن هذه الدراسة فعالية كل دواء منهما مع الدواء الآخر ومع فعالية إعطاء مشاركة من النوعين الدوائيين. يأمل البروفسور باترسون بالبدء بهذه التجربة بحلول نهاية مارس 2020. تحدث رجل الأعمال والمخترع المشهور إيلون ماسك على تويتر أيضًا حول أهمية الكلوروكين كعلاج لكوفيد-19، إذ أشار إلى ورقة بحثية نشرها باحثون أمريكيون في الثالث عشر من مارس عام 2020 دعمت بقوة استخدام الدواء.أظهرت الدراسات الحديثة أن التجهيز البدئي للبروتين الناتئ عبر إنزيم البروتياز سيرين 2 العابر للغشاء (تي إم بي آر إس إس 2) ضروري من أجل دخول فيروسات سارس كوف 2 وسارس كوف وميرس كوف (المسؤول عن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية عام 2012) من خلال التفاعل مع مستقبل الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2. تقترح هذه الموجودات أن مركب كاموستات المثبتط لإنزيم تي إم بي آر إس إس 2، المصرح باستخدامه السريري في اليابان من أجل كبح التليف في الداء الكلوي والكبدي وعلاج التهاب المريء التالي للجراحة والتهاب البنكرياس، يمكن أن يقدم خيارًا علاجيًا فعالًا خارج التوصيات.
العلاج السلبي بالأضداديعقد بعض العلماء أملًا على التبرع بالدم من الأشخاص الذين كانوا مصابين سابقًا وتعافوا من كوفيد-19، وهي استراتيجية جُربت أيضًا خلال وباء سارس الذي يُعتبر نسيبًا سابقًا لكوفيد-19. آلية عمل هذه الطريقة هي نقل الأضداد التي ينتجها الجهاز المناعي للأشخاص المتعافين من الفيروس بشكل طبيعي إلى الأشخاص الذين يحتاجون هذه الأضداد، وهو من أشكال التمنيع غير المعتمد على اللقاحات.تعتبر هذه الاستراتيجية العلاجية المصلية النقاهية (العلاج بالمضاد المصلي) مشابهة لاستخدام الغلوبولين المناعي لفيروس التهاب الكبد ب للوقاية من العدوى بهذا الفيروس، أو استخدام الغلوبولين المناعي البشري للكلِب في علاج الكلب. يمكن أن تأتي أشكال أخرى من العلاج السلبي بالأضداد، مثل العلاج بالأضداد وحيدة النسيلة المصنعة في وقت لاحق مع التطور الصيدلي الحيوي، لكن إنتاج المصل النقاهي يمكن أن يزداد من أجل تطبيق أكثر سرعة.
انظر أيضًا
مبادرة مجموعة العشرين: الوصول إلى أدوات كوفيد 19 ATC
المراجع
==========
أعراض كوفيد-19
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة اذهب إلى التنقلاذهب إلى البحث

أعراض كوفيد-19

أعراض مرض فيروس كورونا (كوفيد-19)
جزء من سلسلة مقالات حول
جائحة فيروس كورونا

SARS-CoV-2 (الفيروس)
COVID-19 (المرض)
خط زمني
المواقع
مراكز الدراسات
مسائل ذات صلة
الآثار الاجتماعية الاقتصادية
بوابة علم الفيروسات
بوابة كوفيد-19
ع
ن
ت
تتنوع أعراض كوفيد-19، ولكنها تشمل عادةً الحمىوالسعال. تظهر أعراض مختلفة بين المصابين بالعدوى، ويمكن أن تتغير أعراضهم بمرور الوقت. فمثلًا، يعاني أحد المصابين من الحمى الشديدة، والسعال، والتعب، بينما تظهر حمى خفيفة عند شخص آخر في بداية الإصابة ويعاني من صعوبة في التنفس بعد أسبوع. عند الأشخاص غير المصابين باضطرابات سابقة في الأذن والأنف والحنجرة، يرتبط فقدان حاسة التذوق المترافق بفقدان حاسة الشم بالإصابة بكوفيد-19، بنوعية تبلغ 95%.
محتويات
1 الأعراض الأولية
1.1 الحمى
1.2 التنفس
1.3 فقدان حاسة الشم أو حاسة التذوق
1.4 الأعراض العصبية
1.5 الطفح الجلدي
1.6 أعراض أخرى
2 المراجع
الأعراض الأوليةبعض أعراض كوفيد-19غير نوعية نسبيًا; العرضان الأكثر شيوعًا هما الحمى (88%) والسعال الجاف (68%). تقريبًا، من كل خمسة مرضى تظهر عليهم الأعراض يصاب مريض واحد بحالة شديدة ويعاني من صعوبة في التنفس. تشمل الأعراض الطارئة التي تستدعي الرعاية الطبية الفورية صعوبة التنفس، الألم الصدري المستمر أو الشعور بانضغاط الصدر، التخليط الذهني، صعوبة في الاستيقاظ، ازرقاق الوجه أو الشفاه. يمكن أن يؤدي تطور المرض إلى مضاعفات منها ذات الرئة، ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة، وخمج الدم، والصدمة الخمجية، والقصور الكلوي.
مثل بقية الأمراض المُعدية، يوجد فترة زمنية بين لحظة الإصابة بالعدوى وظهور الأعراض الأولى، تسمى فترة الحضانة. متوسط فترة الحضانة في الإصابة بكوفيد-19 أربعة إلى خمسة أيام. تظهر الأعراض عند معظم مرضى كوفيد-19 في غضون يومين إلى سبعة أيام بعد التعرض للفيروس، ويظهر عند جميع المصابين الأعراضيين تقريبًا عرض واحد إضافي أو أكثر قبل اليوم الثاني عشر من الإصابة.
تظهر بعض الأعراض قبل غيرها. في أغسطس 2020، أبلغ علماء في جامعة كاليفورنيا الجنوبية عن ترتيب "محتمل" لظهور الأعراض الأولية في كوفيد-19 إذ تظهر الحمى أولًا متبوعةً بالسعال والألم العضلي، ويظهر الغثيان والإقياء قبل الإسهال عادةً. يُخالف هذا الترتيب المظهر الشائع في حال الإصابة بفيروس الإنفلونزا إذ يبدأ السعال قبل الحمى. يصاب بعض الأشخاص بالفيروس دون أن تظهر عليهم أعراض واضحة نهائيًا. لا يخضع هؤلاء الحَمَلة عادة للاختبار، ويمكنهم نشر العدوى. يصاب آخرون بالأعراض في وقت لاحق (يسمى هؤلاء مرضى قبل-أعراضيين) وتكون الأعراض خفيفة جدًا عند غيرهم ممن يمكنهم أيضًا أن ينشروا العدوى.
الحمىالحمى أكثر الأعراض شيوعًا في كوفيد-19. قد تكون الحمى شديدة أو خفيفة. يصاب معظم مرضى كوفيد-19 بالحمى في مرحلة ما من المرض.
التنفس
يظهر السعال عند معظم مرضى كوفيد-19، ويكون جافًا أو منتجًا للقشع.
بعض الأعراض، كالصعوبة في التنفس، أكثر شيوعًا عند المرضى الذين يحتاجون إلى الرعاية في المستشفى. يتطور ضيق النفس عادةً في وقت لاحق.
فقدان حاسة الشم أو حاسة التذوقيخسر 40% من مرضى كوفيد-19 حاسة الشم (فقد الشم)، ويلاحظون تغيرًا في تذوق الأطعمة (خلل الذوق)، أو تضطرب قدرتهم على الشم أو التذوق بشكل ما. يظهر هذا العرض مُبكرًا في حال وجوده. الاضطرابات في الشم أو التذوق أكثر شيوعًا عند المرضى الأصغر سنًا، وربما يرتبط هذا الأمر مع انخفاض خطر حدوث المضاعفات الطبية. لا يعاني معظم مرضى كوفيد-19من هذه الأعراض، إلا أنها مهمّة في المسح المبني على الأعراض (الأعراضي) إذ لا تظهر في بقية الأمراض التنفسية.
الأعراض العصبيةتظهر بعض الأعراض العصبية عند مرضى كوفيد-19، ويمكن تقسيمها إلى أعراض متعلقة بالجهاز العصبي المركزي، مثل الصداع، والدوخة، وتغير الحالة العقلية، وعدم التوجه، وأعراض متعلقة بالجهاز العصبي المحيطي، كفقد الشم وخلل الذوق.
الطفح الجلديلوحظت أشكال مختلفة من الطفح الجلدي عند مرضى كوفيد-19، كالطفح الحصبي والتزرق الشبكي والبثور الحويصلية. تظهر عند البعض "أصابع قدم كوفيد" وهي حطاطات يتدرج لونها بين الوردي والبنفسجي تنشأ على اليدين والقدمين. تظهر هذه الآفات الشبيهة بالشرث عادةً عند المرضى الأصغر سنًا في وقت متأخر من المرض أو خلال النقاهة.
أعراض أخرىتشمل الأعراض النموذجية الأخرى التعب والآلام العضلية والمفصلية.الأعراض المتبقية أقل شيوعًا عند مرضى كوفيد-19. تظهر عند البعض الأعراض الهضمية مثل فقدان الشهية أو الإسهال أو الغثيان. يعاني البعض من التهاب الحلق أو الصداع أو الدوار. تشمل الأعراض الأقل شيوعًا القشعريرة والإقياء والسعال المدمى والطفح.
المراجع
========================

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق