ب أوه

نوشيرك بريد /الثانوية العامة ٣ثانوي. /عقوبة من قتل نفسه؟ /وصف الجنة والحور العين /المدونة التعليمبة الثانية أسماء صلاح ٣.ثانوي عام  /المقحمات ا. /قانون الحق الإلهي اا /القرانيون الفئة الضالة اوه /قواعد وثوابت قرانية /مسائل صحيح مسلم وشروح النووي الخاطئة عليها اوهو /المسائل الفقهية في النكاح والطلاق والمتعة والرجعة /مدونة الصفحات المقتوحة /الخوف من الله الواحد؟ /قانون ثبات سنة الله في الخلق /اللهم ارحم أبي وأمي والصالحين /السيرة النبوية /مدونة {استكمال} مدونة قانون الحق الإلهي /مدونة الحائرين /الجنة ومتاعها والنار وسوء جحيمها عياذا بالله الواحد. /لابثين فيها أحقابا/ المدونة المفتوحة /نفحات من سورة الزمر / مَّاهُ عافاكِ الله ووالدي ورضي عنكما ورحمكما /ترجمة معان القران /مصنفات اللغة العربية /كتاب الفتن علامات القيامة لابن كثير /قانون العدل الإلهي /الفهرست /جامعة المصاحف /قانون الحق الإلهي /تخريجات أحاديث الطلاق متنا وسندا /تعلم للتفوق بالثانوية العامة /مدونات لاشين /الرافضة /قانون الحق الألهي ٣ /قانون الحق الإلهي٤. /حدود التعاملات العقائدية بين المسلمين /المقحمات اا. /منصة الصلاة اا /مدونة تخفيف /وإن زني وسرق وشرب الخمر ;كيف براة المؤمن الصادق؟ /حمل المصحف /تطبيق بنوك اسئلة الثانوية العامة{س وج}في الكيمياء {3ثانوي} //الادلة الظنية المتشابهة التي اعتمد النووي عليها في زعمه التأويل. //حديث أبي ذر ومدلولاته الكامنة والظاهرة ثم موضوع الإستحلال /الادلة الظنية المتشابهة التي اعتمد النووي وأصحابه عليها

الثلاثاء، 7 أبريل 2020

لماذا يتساءل الناس حول سؤال جال بخاطر أكثرهم نتيجة تداول الفيديوهات علي اليو تيوب بأجهزة الأندرويد وللأسف كانت الردود تقريبا كلها عليلة سقيمة لا تنهض بإعطاء الجواب الحق الذي يرضي به الناس

لماذا يتساءل الناس حول سؤال جال بخاطر أكثرهم نتيجة تداول الفيديوهات علي اليو تيوب بأجهزة الأندرويد وللأسف كانت الردود تقريبا كلها عليلة سقيمة لا تنهض بإعطاء الجواب الحق الذي يرضي به الناس

 

لماذا يتساءل الناس حول موضوع جال بخاطر أكثرهم نتيجة تداول الفيديوهات علي اليو تيوب بأجهزة الأندرويد وللأسف كانت الردود تقريبا كلها عليلة سقيمة لا تنهض بإعطاء الجواب الحق الذي يرضي به الناس

لماذا يتساءل الناس حول سؤال جال بخاطر أكثر الناس نتيجة تداول الفيديوهات علي اليو تيوب بأجهزة الأندرويد وللأسف كانت الردود تقريبا كلها عليلة سقيمة لا تنهض بإعطاء الجواب الحق الذي يرضي به الناس 

لماذا يتساءل الناس حول سؤال جال بخاطر أكثرهم نتيجة تداول الفيديوهات علي اليو تيوب بأجهزة الأندرويد وللأسف كانت الردود تقريبا كلها عليلة سقيمة لا تنهض بإعطاء الجواب الحق الذي يرضي به الناس

ونبادر فنقول وبالله التوفيق إن الغاية يوم القيامة أن يرضي الداخلون الجنة رضاً تمتلأ به قلوبهم وأنفسهم فلا يبقي من مخزون نفوسهم مثقال ذرة إلا وأُشْبِعَتْ بها قلوبهم ونفوسهم ومن ذلك أن ترضي المرأة بكونها إمرأة ويرضي الرجل بكونه رجلاً 

 

وتمتلأ قلوبهم بذلك حتي يفيض الرضا وقرة العين وكامل السعادة نسأل الله تعالي الجنة والفردوس الأعلي

  كما أنه من ذلك: أن يُعْطَي الرجل السبعين إمرأة من الحور العين فلا يقول ولماذا لا أُعْطَي ثمانين حورية مثلاً

 

إذن فالله تعالي سَيَصْبِغَ الداخلين الجنة ويَفْطِرهم علي تمام الرضا بالعطاء حتي الشبع   وهو الرضا 

 

وما دام الداخلون الجنة نسأل الله تعالي الجنة والفردوس الأعلي سَيُعْطَوْنَ ويرضون فلن يكون لأحد أن يتطلع لنعم جاره في الجنات نسأل الله تعالي الجنة والفردوس الأعلي

 

لأن هذا التطلع من وسمات الغل وقد نُزِع منهم

 

قال الله تعالي{{ إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ (40) لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ (41) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (42)  وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43)/الاعراف

 

وقوله تعالي{{إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آَمِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (47) لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ (48)/سورة الحجر

 

// وفي سورة الصافات{{ أُولَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ (41) فَوَاكِهُ وَهُمْ مُكْرَمُونَ (42) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43) عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (44) يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (45) بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ (46) لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنْزَفُونَ (47) وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48) كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ (49) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ (50) قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ (51)/سورة الصافات}}

 

وعليه   فمن سَيُعْطي ملكاً مثل عشرة أمثال أدني أهل الجنة منزلة فسيكون في تمام الرضا

 

ومن سَيُعْطي أضعاف أضعاف ملكه في الجنة فسيرضي حتي يفيض الرضا حواليه

..... ونعم الله في جناته لا تفني نسأل الله تعالي الجنة والفردوس الأعلي اللهم آمين .

 

  وسيكون من أمر المؤمنين يوم القيامة وفي جنات الله علي تفاوت ما بينهم كل ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين في إطار قوانن الله تعالي الماضية كما وضحنا

1.مثل أنه لن يشتهي المؤمن في الجنة أبدا أن يُخْرِج نوحٌ ابنه من النار

2.ومثل أنه لن يشتهي أبدا ابراهيم أن يخرج أبدا أبيه من النار

.. لأن الله قد جهَّز أنفسهم وقلوبهم بنزع ما فيها من غلٍ ومن الغل أن يطلبوا عناد الله

 

فقد وضع الله تعالي في أنفسهم حائل المنع من اشتهاء ما لم يرضي هو سبحانه في فطرتهم وقد صبغهم علي ذلك..

 

(فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137) صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (138)/سورة البقرة

 

/ وهذا الذي تشتهيه الأنفس وتلذ الإعين في توق وعلم المشتهي والمتلذذ الفطري يوم القيامة بحيث مثلا : لن يشتهي أحدٌ خروج ابليس من النار ودخوله الجنة 

والمؤمنون يعلمون تلك القواعد

* ومنها عندما قال لهم أهل النار((((وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50) الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (51)/سورة الأعراف

 

 فأصحاب الجنة سيشتهون مالم تر أعينهم فيؤْتَوْها إلا من حرمه الله تعالي بقانون الفطرة والصبغة الحق يوم القيامة  وذاك بقانون الحق الإلهي 

 

 

فهم أنفسهم لما طلب منهم الكفار أن يمدونهم بالماء أبوا لأنهم يعلمون أن الله قنن قانونا بتحريم ذلك عليهم فأجابوا به[إن الله حرَّمهما علي الكافرين] ،

 

وهكذا الشأن في سائر ما يرجونه

ومن ذلك أن يطلبون خارقا  لشيئ من قوانين الله التي ارتضاها للكون جميعا بما في ذلك اشتهاء أنفسهم وتلذذ أعينهم

..

ومن ذلك أنهن لن تلذ أعينهن ولن تشتهي أنفسهن بأن يتزوجن الرجال فوق الرجال ..

..

بل قانون الله تعالي أن المرأة ستؤهل إلي مالا يمكن من أشياء تخالف الفطرة أو صبغة الله التي فطر الناس علبها    أو  إلي مالم يرد في خاطرها  طلبها ذلك

    كمثل  لو أنها اشتهت أن يخرج ابليس من النار ويدخل الجنة ..

 

- ففي قانون الله أن الله حرم ذلك علي ابليس والكافرين والصبغة المفطور عليها أهل الجنات أنهن لن يشتهين من المحرمات شيئاً لأنهن صُبِغْن علي الحق الخالص

- ولأنهن قد نُزِع منهن الغل ومن الغل الرضا بالحرام ، كيف وقد انتزع الله قاعدة الغل الفاعلة من أنفسهن وبمقتضي هذا الانتزاع يُقْفَلُ عليهن وعلي كل طالب لمحرم أن تهفو اليه نفسه ولو كهاجس 

 

وأما في الدرجات /((فحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه الثابت في الصحيحين ))

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن أهل الجنة يتراءون أهل الغرف من فوقهم، كما تتراءون الكوكب الدري الغابر في الأفق، من المشرق أو المغرب، لتفاضل ما بينهم . قالوا: يا رسول الله تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم، قال: (بلى، والذي نفسي بيده، رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين
والغابر : هو الذاهب الماضي الذي قد تدلى للغروب ..

 

 

وحديث أبي هريرة رضي الله عنه الثابت في صحيح البخاري )

أنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: إِنَّ فِي الْجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ أَعَدَّهَا اللَّهُ لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِهِ كُلُّ دَرَجَتَيْنِ مَا بَيْنَهُمَا كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللَّهَ فَسَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ فَإِنَّهُ أَوْسَطُ الْجَنَّةِ وَأَعْلَى الْجَنَّةِ وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الْجَنَّةِ

 

( قلت المدون اللهم إني أسألك الفردوس الأعلي)  

 

 حديث أبي هريرة رضي الله عنه الثابت في صحيح الترمذي( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال »:

« فِي الْجَنَّةِ مِائَةُ دَرَجَةٍ مَا بَيْنَ كُلِّ دَرَجَتَيْنِ مِائَةُ عَامٍ .

 




ومع هذا التفاوت بين المؤمنين سيسعدُ الداخلون الجنة سعادة تمتلئ بها القلوب والنفوس حتي تفيض والسر في ذلك والله تعالي أعلم عدة أسباب :

 

 

1.عدل الله المطلق فهو العدل المقسط
2. استحقاق المؤمنين لدرجاتهم في الجنة بحيث سيتساوي الجميع في الحد الأدني من العطاء والفيض الرباني

1)حتي يرضي كل مؤمن أو مؤمنة بما قدموا في الدنيا وجزاهم الله به في الآخرة

2) وبما صبغهم الله تعالي عليه في الخلقة الآخرة

3) فكل مؤمن سينزع  عنه كل غلٍ .

4) ولن يبقي في قلب واحد منهم ذرة غل أو ضغينة أو تحبب لنفسة أكثر من غيره  لا فقد صبغ الله عبادة المؤمنين في الجنات ليس بينهم مثقال ذرة من خردل من غل

 

 5)وعلي ذلك فكل نعمة يُعطاها المؤمن أو المؤمنة في الجنة هي كافية لأن تفيض من حوله رضاً     واكتفاءا   وقرة عين لا يطمح مؤمن في طلب غيرها من جنسها ولو طلب سيعطاها لكن الله تعالي صبغ المؤمنين علي مطلق الإنسجام الفطري مع ما فُطِرُوا أو فُطِرْن عليه


جاء في صحيح البحاري باب كلام الرب مع أهل الجنة


  7080 حدثنا يحيى بن سليمان حدثني ابن وهب قال حدثني مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم إن الله يقول لأهل الجنة يا أهل الجنة فيقولون لبيك ربنا وسعديك والخير في يديك فيقول هل رضيتم فيقولون وما لنا لا نرضى يا رب وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدا من خلقك فيقول ألا أعطيكم أفضل من ذلك فيقولون يا رب وأي شيء أفضل من  ذلك فيقول أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبدا   ..  

اللهم نسألك الجنة والفردوس الأعلي

 

قلت المدون فإذا كان الحال كذلك وإذا كان الله قد صبغ عباده علي فطرة التمايز بين الأنثي والذكر في الحياة الآخرة وإذا كان الله تعالي قد قَدَّرَ في الأزل أن الله هو الحق وقوله الحق وقانونه الحق والعدل فلا يمكن أن يتغير في الجنة صبغة الله كما يظن الكثير من الناس إلي التردي والدنو وما دام المؤمن فيها سيعطي فيها :

1.فيرضي

2.ويشبع

3.ويفيض شبعا من ملذاته التي صبغه الله تعالي عليها في الآخرة خاصةً

4.فكل ما سيعطاه المؤمنون كافٍ لنعيمه دون نقص أو دناءة فهذا هو أدني الحد الذي سيتساوي فيه الداخلون الجنة -نسأل الله تعالي الجنة والفردوس الأعلي

 

وأما التفاوت بينهم في الدرجات هو تفاوت في ما لم يُحْرمُ منه أحد منهم في محيط

1.قانون الحق

2.وقانون الصبغة المصبوغين عليها

3.وفي محيط قانون الرضا المحوط بنزع كامل الغل بين عباده المؤمنين

4.وفي محيط قانون مطلق الاستمتاع بما أُعطاه المؤمن 

 

فمثلا نعيم التمتع بالمأكل والمشرب لن يترك أحداً منهم أن تطوله أنفسهم ولو بقدر مثقال ذرة من خردل من حرمان 

 

وكذلك قانون نعيمهم في الجنة بالدرجات فالكل متساوٍ في نعيم درجته لا ينقصه شيئا

 

وأصحاب الدرجات [في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه الثابت في الصحيحين ) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن أهل الجنة يتراءون أهل الغرف من فوقهم، كما تتراءون الكوكب الدري الغابر في الأفق، من المشرق أو المغرب، لتفاضل ما بينهم . قالوا: يا رسول الله تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم، قال: (بلى، والذي نفسي بيده، رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين .]


نأتي لتفاضل ما بين المؤمنين في الجنات -نسأل الله تعالي الجنة والفردوس الأعلي - فالرجل له أكثر من زوجتين من الحور العين الي سبعين مِثْلٍ منهن وليس الذي له زوجتان كالذي له سبعين حورية

 

وهذا قانون الجزاء العادل المتكافئ لكن جميعهم شَبِعٌ حتي الفيض مما أُعْطوا  بحيث لن يجد مثقال ذرة من حرمان

 

 وصاحب الدرجات ليس كصاحب الجنة الأدني..

 

وكل الدرجات عليا ..

والتفاوت فقط في الأعلي وليس هناك جنة سفلي

وهو بذلك في نعيم منه حتي يفيض استمتاعه بما أعطي

 
وقانون نزع الغل بينهم لن يدع واحداً من المؤمنين يحقد علي من يمتلك أكثر منه

وسيكونون جميعهم في رضا بما سيختم الله عليهم -نسأل الله تعالي الجنة والفردوس الأعلي - بإحلاله رضوانه فلا يسخط عليهم أبدا



وكل امرأة من المؤمنات في ظل هذه القوانين الربانية في كامل استمتاعها بمن تتزوجه ويفيض استمتاعها حتي لا تجد في نفسها مثقال ذرة من خردل من حرمان 

 

في ظل 1.قانون الصبغة الإلهية 2.وقانون الحق 3.وقانون الحق  4.وقانون القسط 5.وقانون العدل 6.وقانون الرضا حتي الفيض 7.وقانون إطلاق المتعة في اطار هذه القوانين 8.وقانون نزع الغل بين المؤمنين 

 

فستجد المرأة نفسها غارقة في لذاتها مع زوجها حتي الفيض وقد صبغها الله راضية بذلك لا تبغي عنه حولا 

يتبقي في مسألة هل للمرأة أكثر من زوج في الجنة كما للرجل

والجواب

لا.. لأن قانون الصبغة والفطرة والحق والقسط والرضا حتي الفيض والشبع حتي الفيض وقانون نزع الغل فيما بينهم وقانون خلق الله تعالي ملكات في الآخرة تكفي الواحد منهم ومنهن  لإشباعه او إشباعها حتي الكمال والرضا والرضوان ويجعل المرأة قاصرة النظر علي زوجها سواءا من نساء الدنيا أو من الحور العين


وقد جُعلت فضيلة المرأة يوم القيامة التي تُرضيها تمام الرضا في الجنة هي أن تُقْصِرُ طرفها (يعني عينها) لزوجها بصدق منزوع منه الغل الذي يشمل كل نزع لسلب في صفاتها كزوجة في الآخرة .

1.فيكون من أمتع ما تجد المرأة  هو أن تكون مقصورة النظر علي زوجها

2.وتستمتع باقتصارها علي زوجها وقد جهزه الله تعالي لإشباعها حتي الفيض

3.كما أن نزع الغل من قلبها كشأن جميع المؤمنين والمؤمنات هو نزع لشهوة :

1.الجور

2.والغبن

3.والإختلاس

4.والتطلع لغير زوجها

5.وجعل مجرد الإنحسار علي زوجها هو كامل المتعة

6.هكذا تجأر قانون صبغة الله التي فطرها عليه


إن الناس اليوم يتخاطبون بكم سيكون للمرأة من أزواج في الجنة وهم مفطورون في الدنيا علي

1. الغل

2.وقلة الرضا

3.والتطلع للشهوات محرمة كانت أو غير محرمة

4.ومنها الرغبة في اشباع أنفسهن بما عند غيرهن من الرجال المحرمين عليهنَّ

5.بل وأكبر المتع الوقتية أن تلج المرأة في الدنيا في أغوار الرجال بأي حجم وأي كيف وكم

 

6. حتي الزنا لو تجاوزوا ليفعلوه ويفعلنه في الدنيا  هكذا فطروا وفطروا  علي تمكن الغل في نفوسهم في الحياة الدنيا بما فيهم من يشتهي ومن هو بعيد عن الاشتهاء في الدنيا بحيث يكفي اللائي هن بعيدات عن الإشتهاء أن يمددن طرفهن بالنظر ولو خلسة الي عورات الرجال من أهل الدنيا

 

 ونادرا ما تُفلت من ذلك بعضهن وإن كان ذلك محتما ولو لمرة في حياتهن والنبي صلي الله عليه ةوسلم يقول(باب قدر على ابن آدم حظه من الزنا وغيره)

 

والحديث في ذلك


2657 حدثنا إسحق بن إبراهيم وعبد بن حميد واللفظ لإسحق قالا أخبرنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه

عن ابن عباس قال ما رأيت شيئا أشبه باللمم مما قال أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة فزنا العينين النظر وزنا اللسان النطق والنفس تمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك أو يكذبه

قال عبد في روايته ابن طاوس عن أبيه سمعت ابن عباس (رواه مسلم)
......

قوله : (قال أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا ، أدرك ذلك لا محالة ، فزنا العينين النظر ، وزنا اللسان النطق والنفس تمنى وتشتهي ، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه )

 

وفي الرواية الثانية كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا ، مدرك ذلك لا محالة ; فالعينان زناهما النظر ، والأذنان زناهما الاستماع ، واللسان زناه الكلام ، واليد زناها البطش ، والرجل زناها الخطى ، والقلب يهوى ويتمنى ، ويصدق ذلك الفرج ويكذبه معنى الحديث أن ابن آدم

[ ص: 157 ] قدر عليه نصيب من الزنا ، فمنهم من يكون زناه حقيقيا بإدخال الفرج في الفرج الحرام ،

ومنهم من يكون زناه :

 

بالنظر الحرام

أو الاستماع إلى الزنا

وما يتعلق بتحصيله ،

أو بالمس باليد بأن يمس أجنبية بيده ،

أو يقبلها ،

أو بالمشي بالرجل إلى الزنا ،

أو النظر ،

أو اللمس ،

أو الحديث الحرام مع أجنبية ،

ونحو ذلك ،

أو بالفكر بالقلب .

فكل هذه أنواع من الزنا ،

والفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه .

معناه أنه قد يحقق الزنا بالفرج ،

وقد لا يحققه بألا يولج الفرج في الفرج ، وإن قارب ذلك . والله أعلم .

 

الحد الأعلي

يشمل الحد الأدني بما فيه من كمال النعم وتمامها بكفاية وتمام وفيض دون حرمان
الحد الأدني لنعيم أهل الجنات هو في ذاته كفاية ورضا ولا حرمان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق