ب أوه

نوشيرك بريد /الثانوية العامة ٣ثانوي. /عقوبة من قتل نفسه؟ /وصف الجنة والحور العين /المدونة التعليمبة الثانية أسماء صلاح ٣.ثانوي عام  /المقحمات ا. /قانون الحق الإلهي اا /القرانيون الفئة الضالة اوه /قواعد وثوابت قرانية /مسائل صحيح مسلم وشروح النووي الخاطئة عليها اوهو /المسائل الفقهية في النكاح والطلاق والمتعة والرجعة /مدونة الصفحات المقتوحة /الخوف من الله الواحد؟ /قانون ثبات سنة الله في الخلق /اللهم ارحم أبي وأمي والصالحين /السيرة النبوية /مدونة {استكمال} مدونة قانون الحق الإلهي /مدونة الحائرين /الجنة ومتاعها والنار وسوء جحيمها عياذا بالله الواحد. /لابثين فيها أحقابا/ المدونة المفتوحة /نفحات من سورة الزمر / مَّاهُ عافاكِ الله ووالدي ورضي عنكما ورحمكما /ترجمة معان القران /مصنفات اللغة العربية /كتاب الفتن علامات القيامة لابن كثير /قانون العدل الإلهي /الفهرست /جامعة المصاحف /قانون الحق الإلهي /تخريجات أحاديث الطلاق متنا وسندا /تعلم للتفوق بالثانوية العامة /مدونات لاشين /الرافضة /قانون الحق الألهي ٣ /قانون الحق الإلهي٤. /حدود التعاملات العقائدية بين المسلمين /المقحمات اا. /منصة الصلاة اا /مدونة تخفيف /وإن زني وسرق وشرب الخمر ;كيف براة المؤمن الصادق؟ /حمل المصحف /تطبيق بنوك اسئلة الثانوية العامة{س وج}في الكيمياء {3ثانوي} //الادلة الظنية المتشابهة التي اعتمد النووي عليها في زعمه التأويل. //حديث أبي ذر ومدلولاته الكامنة والظاهرة ثم موضوع الإستحلال /الادلة الظنية المتشابهة التي اعتمد النووي وأصحابه عليها

الخميس، 19 نوفمبر 2020

تجميع 3 بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْنِ فِي النَّسَبِ وَالنِّيَاحَةِ عَلَى الْمَيِّتِ وخلافه

 32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْنِ فِي النَّسَبِ وَالنِّيَاحَةِ عَلَى الْمَيِّتِ وموت صاحبه علي ما زجر به في النص ما لم يتب مما زجر به 

2018

32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْنِ فِي النَّسَبِ وَالنِّيَاحَةِ عَلَى الْمَيِّتِ



32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْنِ فِي النَّسَبِ وَالنِّيَاحَةِ عَلَى الْمَيِّتِ

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 103

(حديث مرفوع) وحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ . ح وحَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ وَاللَّفْظُ لَهُ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ كُلُّهُمْ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اثْنَتَانِ فِي النَّاسِ هُمَا بِهِمْ كُفْرٌ ، الطَّعْنُ فِي النَّسَبِ ، وَالنِّيَاحَةُ عَلَى الْمَيِّتِ 

وقول النبي صلي الله عليه وسلم [النائحة   إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب/

فوضَّح أن هذه المعاصي يكون  سيف الحق فيها هو تفعيلها بعد الموت والفارق بين النار ابدا أو الجنة أبدا هو التوبة وقد صرح النبي صلي الله عليه وسلم في هذا الحديث بذكرها .وهكذا جعل رسول الله صلي الله عليه  وسلم ضابط أحاديث الوعيد والزجر هو التوبة وهكذا يكون في كل أحاديث الوعيد {[النائحة   إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب فجعل  صلوات الله عليه التوبة قبل الممات حدا فاصلا بين تحقق الوعيد الذي في النص كما هو ماضٍ علي صاحبه من عدمه لا بشئ الا بالتوبة من مخافته قبل مماته فحين ذلك بالتوبة وبها فقط  يكون صاحب الوعيد قد خرج من محيط ذنبه والا فلا ...} وهكذا في كل وعيد وزجر 

واليكم النصوص التي تضمنت ذلك تصريحا او ضمنا 

 

 
الشواهد
م       طرف الحديث        الصحابي        اسم الكتاب 


10 ثنتان هما بالناس كفر نياحة على الميت وطعن في النسب
عبد الرحمن بن صخر /مسند أحمد بن حنبل

11 اثنان هما كفر النياحة والطعن في النسب
عبد الرحمن بن صخر مسند أحمد بن حنبل


29 شعبتان من أمر الجاهلية الطعن في النسب والنياحة
عبد الرحمن بن صخر /المنتقى من السنن المسندة

30  ثنتان في الناس وهما بهم كفر النياحة والطعن في النسب/
عبد الرحمن بن صخر /السنن الصغير للبيهقي

31  ثنتان هي في الناس كفر نياحة على الميت وطعن في النسب/
عبد الرحمن بن صخر /السنن الكبرى للبيهقي

32  اثنتان في الناس وهما بهم كفر النياحة والطعن في النسب/
عبد الرحمن بن صخر /السنن الكبرى للبيهقي

35  من أمر الجاهلية النياحة وتبرؤ امرئ من ابنه وفخره على الناس/
عبد الرحمن بن صخر /مسند إسحاق بن راهويه

40  ثلاث لا يزلن في أمتي حتى تقوم الساعة النياحة والأنواء والمفاخرة في الأنساب/
أنس بن مالك /المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية لابن حجر

41  ثلاث من أمر الجاهلية النياحة وتبرؤ امرئ من أبيه وفخره على الناس/
عبد الرحمن بن صخر /مسند الشاميين للطبراني

42 ثلاثة لا يزلن في أمتي حتى تقوم الساعة النياحة والمفاخرة في الأنساب والأنواء/
أنس بن مالك/المقصد العلي في زوائد أبي يعلى الموصلي جزء

50  مما بالناس كفرا النياحة والطعن في الأنساب/
عبد الرحمن بن صخر /مصنف ابن أبي شيبة

53  ثلاثة من الجاهلية الفخر بالأحساب والطعن في الأنساب والنياحة
سلمان بن الإسلام /المعجم الكبير للطبراني

59  شعبتان من أمر الجاهلية لا يتركها الناس أبدا النياحة والطعن في النسب
عبد الرحمن بن صخر /الجزء الثاني من مسند أبي هريرة

60 ثلاث لا يزلن في أمتي حتى تقوم الساعة النياحة والتفاخر بالأحساب والأنواء/
أنس بن مالك /أمالي المحاملي رواية ابن يحيى البيع

62  اثنتان هما بالناس كفر نياحة على الميت وطعن في النسب
عبد الرحمن بن صخر/السنة لأبي بكر بن الخلال
 
63  اثنتان في الناس هما بهما كفر الطعن في النسب والنياحة على الميت
عبد الرحمن بن صخر /السنة لأبي بكر بن الخلال

64  ثلاث هن من الكفر بالله النياحة وشق الجيب والطعن في النسب
عبد الرحمن بن صخر /الإبانة الكبرى لابن بطة

65  اثنتان في الناس هما بهم كفر الطعن في النسب والنياحة على الميت
عبد الرحمن بن صخر /الإبانة الكبرى لابن بطة

67  اثنتان بالناس كفر النياحة والطعن في الأنساب
عبد الرحمن بن صخر/الإيمان لابن منده

69  اثنتان في الناس هما كفر الطعن في النسب والنياحة على الميت/
عبد الرحمن بن صخر /الإيمان لابن منده

71  اثنتان في الناس كفر النياحة على الميت والطعن في النسب/
عبد الرحمن بن صخر /الإيمان لابن منده

72  ثنتان هما في الناس كفر نياحة على ميت وطعن في النسب/
عبد الرحمن بن صخر /شعب الإيمان للبيهقي

87  اثنتان هما كفر النياحة والطعن في النسبة
عبد الرحمن بن صخر/حلية الأولياء لأبي نعيم

88  من الجاهلية النياحة على الميت/
موضع إرسال /التاريخ الكبير للبخاري

90  ثلاث لا تتركها العرب وهي بهم كفر الاستسقاء بالأنواء الطعن في النسب النوح /
عويمر بن مالك /تاريخ بغداد للخطيب البغدادي
91  ثلاث من الكفر النياحة وشق الجيوب والطعن في النسب /
عبد الرحمن بن صخر/تاريخ دمشق لابن عساكر 

94  ثلاث من أمر الجاهلية لا يدعهن طائفة من أمتي النياحة والفخر والأنواء/
موضع إرسال /الزهد للمعافى بن عمران الموصلي
95  ثلاث لن يذرهن الناس النياحة والأنواء والفخر
موضع إرسال /الزهد للمعافى بن عمران الموصلي

97  اثنتان في أمتي وهما بهم كفر الطعن في الأنساب والنياحة/
موضع إرسال /الزهد للمعافى بن عمران الموصلي

98  شعبتان لا تتركهما أمتي النياحة والطعن في الأنساب/
عبد الرحمن بن صخر /الأدب المفرد للبخاري

100  اثنتان هما بالناس كفر نياحة على الميت وطعن في النسب
عبد الرحمن بن صخر/مساوئ الأخلاق للخرائطي

(حديث مرفوع) وحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ . ح وحَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ وَاللَّفْظُ لَهُ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ كُلُّهُمْ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اثْنَتَانِ فِي النَّاسِ هُمَا بِهِمْ كُفْرٌ ، الطَّعْنُ فِي النَّسَبِ ، وَالنِّيَاحَةُ عَلَى الْمَيِّتِ 

وقول النبي صلي الله عليه وسلم [النائحة   إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب/

فوضَّح أن هذه المعاصي يكون  سيف الحق فيها هو تفعيلها بعد الموت والفارق بين النار ابدا أو الجنة أبدا هو التوبة وقد صرح النبي صلي الله عليه وسلم في هذا الحديث بذكرها .وهكذا جعل رسول الله صلي الله عليه  وسلم ضابط أحاديث الوعيد والزجر هو التوبة وهكذا يكون في كل أحاديث الوعيد {[النائحة   إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب فجعل  صلوات الله عليه التوبة قبل الممات حدا فاصلا بين تحقق الوعيد الذي في النص كما هو ماضٍ علي صاحبه من عدمه لا بشئ الا بالتوبة من مخافته قبل مماته فحين ذلك بالتوبة وبها فقط  يكون صاحب الوعيد قد خرج من محيط ذنبه والا فلا ...} وهكذا في كل وعيد وزجر 

وهكذا مضت النصوص التي تضمنت ذلك تصريحا او ضمنا 

...................................
===============================================

 








 سمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيمان والعقيدة من الإيجاب إلي السلب ومن السلب إلي الإيجاب

الحكمة المستشعرة من تشريع سورة الطلاق 5هـ

الأحد، 3 مايو 2020

الصفات التي تحلي بها النووي في مسار التأويل

سمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيمان والعقيدة من الإيجاب إلي السلب ومن السلب إلي الإيجاب

بسم الله الرحمن الرحيم 


سمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيمان والعقيدة من الإيجاب إلي السلب ومن السلب إلي الإيجاب
قلت المدون في بعض روايات حديث(من قال لا إله إلا الله دخل الجنة) رووايات ثابتة صحيحة أصح مما اعتمد عليه النووي من رواية ناقصة مختصرة قَلَّ ضبط ناقِلها فشذَّ بهذا اللفظ مخالفا لروايات الضابطين العدول الأثبات.. وإليك مقدمة ثم بيان تفصيلي لكل روايات الحديث.. وسوف تتحسر علي ما أصاب أمة الإسلام من تأويلات النووي التي رفض غاضا طرفه أن يستوثق من الرواية الشاذة الفرد التي اعتمد عليها وبني صرحا خاطئا موازياً لصرح الدين المنزل من عند الله فحرفه كله ليس في الدنيا فحسب بل تخطاه الي مصائر الخلق يوم القيامة معرضا بهذه الرواية البور الناقصة عن شريعة الله المنزلة بقصد الله وأزاح النووي وأصحابه بأكتافهم حق الله الأوحد في التشريع والبيان والتفصيل ولجأ النووي وأصحابه إلي تحريف كل نصوص العقيدة والإيمان والدار الآخرة بحيلة لم تنطلي علي عباد الله المخلصين الغيورين علي دينه سبحانه هي تحويل النصوص المحكمة في عقاب وزجر المخالفين لله ورسوله بحيلة التأويل والمجاز الي عكس كل قضايا الدين الاسلامي واستغل الشيطان هذا وأشعل في نفوس الناس حريق الظن ونيران التشابه مُلَبِّسَاً علي أمة الاسلام دينها بهذا التأويل الباطل والخطير ولم يهمد الشيطان بل قام هو وجنوده من طابور الجن والشياطين ليحققوا عهدة المنحط(أي عهد إبليس) في إضلال الناس وإبعادهم عن قيم هذا الدين حتي ترك المسلمين وهم عرايا من حقيقة الدين القيم كما عرَّي أباهم من قبل وراح المسلمون بواسطته يتسرولون بأثواب مهللهة ممزقة تعري أكثرهم بارتدائها والتمسك بباطلهم تاركين الدين القيم وأفلح الشيطان إذاً بواسطة أوليائه ما فعله مع آدم وزوجته مما وصفه الله تعالي من تعريهما بعد المعصية ،

قلت المدون   ففي بعض روايات حديث(من قال لا إله إلا الله دخل الجنة) روايات ثابتة صحيحة أصح مما اعتمد عليه النووي من روايته الناقصة المختصرة والتي قَلَّ ضبط ناقِليها فشذَّ بهذا اللفظ مخالفا لروايات الضابطين العدول الأثبات..

قلت المدون : قال النووي  هَذِهِ الْأَحَادِيث كُلّهَا سَرَدَهَا مُسْلِم رَحِمَهُ اللَّه فِي كِتَابه، فَحَكَى عَنْ جَمَاعَة مِنْ السَّلَف رَحِمَهُمْ اللَّه :
۱. مِنْهُمْ اِبْن الْمُسَيِّب أَنَّ هَذَا كَانَ قَبْل نُزُول الْفَرَائِض وَالْأَمْر وَالنَّهْي،
٢. وَقَالَ بَعْضهمْ هِيَ مُجْمَلَة تَحْتَاج إِلَى شَرْح، وَمَعْنَاهُ: مَنْ قَالَ الْكَلِمَة وَأَدَّى حَقّهَا وَفَرِيضَتهَا. وَهَذَا قَوْل الْحَسَن الْبَصْرِيّ.
٣. البخاري رحمه الله قال إِنَّ ذَلِكَ لِمَنْ قَالَهَا عِنْد النَّدَم وَالتَّوْبَة، وَمَاتَ عَلَى ذَلِكَ وَهَذَا قَوْل الْبُخَارِيّ.
[قلت المدون هكذا فهم أجلاء التابعين أن القولة من غير حقوقها لا تساوي شيئا وليس كما قال النووي وأمثاله من المتأولين بالباطل لدرجة  أن البخاري رحمه الله قال إِنَّ ذَلِكَ لِمَنْ قَالَهَا عِنْد النَّدَم وَالتَّوْبَة، وَمَاتَ عَلَى ذَلِكَ وَهَذَا قَوْل الْبُخَارِيّ.]
وَقال البخاري رحمه الله: إِنَّ ذَلِكَ لِمَنْ قَالَهَا عِنْد النَّدَم وَالتَّوْبَة. وَمَاتَ عَلَى ذَلِكَ وَهَذَا قَوْل الْبُخَارِيّ.

٤. وَذَكَرَ الشَّيْخ أَبُو عَمْرو بْن الصَّلَاح رَحِمَهُ اللَّه تَعَالَى تَأْوِيلًا آخَر فِي الظَّوَاهِر الْوَارِدَة بِدُخُولِ الْجَنَّة بِمُجَرَّدِ الشَّهَادَة فَقَالَ: يَجُوز أَنْ يَكُون ذَلِكَ اِقْتِصَارًا مِنْ بَعْض الرُّوَاة نَشَأَ مِنْ تَقْصِيره فِي الْحِفْظ وَالضَّبْط لَا مِنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِدَلَالَةِ مَجِيئِهِ تَامًّا فِي رِوَايَة غَيْره.  


1.وإليك مقدمة ثم بيان تفصيلي لكل روايات الحديث.. 
2.وسوف تتحسر علي ما أصاب أمة الإسلام من تأويلات النووي التي رفض غاضا طرفه أن يستوثق من الرواية الشاذة الفرد التي اعتمد عليها 
3.وبني صرحا خاطئا موازياً لصرح الدين المُنَزَّل من عند الله فحرفه كله ، ليس في الدنيا فحسب .. بل تخطاه الي مصائر الخلق يوم القيامة مُعْرِضَاً بهذه الرواية البور  الناقصة عن شريعة الله المنزلة بقصد الله .. 
4. وأزاح النووي وأصحابه بأكتافهم حق الله الأوحد في التشريع والبيان والتفصيل .. 
5. ولجأ النووي وأصحابه إلي تحريف كل نصوص العقيدة والإيمان والدار الآخرة بحيلةٍ لم تنطلي علي عباد الله المخلصين الغيورين علي دينه سبحانه هي تحويل النصوص المُحكمة المُنَّزلة في عقاب وزجر المخالفين لما فرضه الله ورسوله عليهم  بحيلة التأويل والمجاز الي عكس كل قضايا الدين الاسلامي 
6. وأشعل الشيطان في نفوس الناس نيران الظن والتشابه مُلَبِّسَا علي أمة الاسلام دينها بهذا التأويل الباطل 
7. ولم يهمد الشيطان[إبليس اللعين] بل قام هو وجنوده يحققون عهدة المنحط[ أي عهد إبليس الذي أخذه علي نفسه ساعة محاجة الله له بعد رفضه السجود لآدم] في إضلال الناس وإبعادهم عن قِيَمِ هذا الدين حتي ترك المسلمين وهم عرايا من حقيقة الدين القيم وراحوا بواسطته يتسرولون بأثوابٍ مُهلهلة ممزقة تعري أكثرهم بارتدائها والتمسك بها تاركين الدين القيم 
8.وفعل الشيطان بواسطة أوليائه ما فعله مع آدم مما وصفه الله تعالي(يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26) يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (27) وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آَبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30)/سورة الأعراف)
9. وإليك البداية ثم الإسهاب في الدلائل والحجج الناقضة لباطل ما ذهب اليه النووي والخطابي والطحاوي والقاضي عياض وكل من ساندوهم وآزروهم  في تضليل عباد الله علي مدي عقود كثيرة من الزمان تصل إلي قرون متعددة..
البداية:    قلت المدون هذه نماذج آثرت أن أعرضها أولا قبل التفصيل لاحتوائها علي زيادات ثابتة صحيحة إذا نظر اليها النووي قبلاً لتغير قوله كما فعل المتقين من الصادقين من عباد الله أمثال سعيد ابن المسيب والحسن البصري والحافظ الورع البخاري وعالم المصطلح النابه ابو عمر بن الصلاح اضغط الرابط التالي لتتطلع علي رفضهم لتأويلات الحديث الشاذ الذي اتكأ عليه النووي وأصحابه في قلب الدين رأساً علي عقب



بسم الله : أول العرض:

قلت المدون: [صادقا من قلبه   ثم يسدد  ..] ففي النص:أشهد أن لا إله إلا الله لا يلقى الله عبد مؤمن بهما إلا حجبت عنه النار 44  وفي بعضها لئن قالها صادقا من قلبه لا تأكله النار أبدا ولإن قالها  صادقا من قلبه لا تأكله النار أبدا وفي بعضها  وأن محمدا رسول الله صادقا من قلبه   ثم يسدد   
[قلت المدون وقوله صلي الله عليه وسلم  ثم يسدد أي ثم يجتهد في أداء ما كلف به وتسديد ما فرض عليه  قلت المدون يعني أداء كل الإسلام لا ينقص منه شيئا وما خالف فيه يسارع بالتةبة والرجوع إلي الله
 


تقديم مختصر : يتسم فقه النووي في هذه القضية الخطيرة التي انقلب فيها دين الإسلام من دين القيامة والسمو والرفعة والتعالي  والحق الرباني إلي العكس تماما  للصفات التي تميز بها النووي وها هي بعضها:
١ انعدام تناسقات النووي وفقدان رؤيته للنسيج القرآني وتوافق القرأن وسنة النبي صلي الله عليه وسلم المانع للتعارض بين نصوص القران والسنة الثابتة الصحيحة التي نُقِلَت بغير اختصار أو إجمال أو بالمعني أو بالمفهوم أو بأي علَّة من علل المتن التي منها علة الإختصار في المتن والإقتصار علي بعض المنصوص عليه دون جميعه ومنها الرواية المختصرة الناقصة(من قال لا إله إلا الله دخل  الجنة)...
٢ لاحظت أنه أهمل القران الكريم وآياته في الاستدلال كحجة أولي وأساسية في مواقف المحاجة يوم القيامة واعتمد أساسا علي الحديث النبوي الذي يسهل توريد التأويلات إليه بأي حجة أو منطق كما يسهل دخول القلب والشذوذ والإدراج وأي آفة من آفات الإسناد وعلل المتون
٣ عدم الربط الصحيح بين الأحاديث واستدلاله بالحديث برغم كونه مختصرا وتضافر عشرات الأدلة علي كونه مختصرا أو ناقصا أي رواه فرد في حفظه قلة ضبط مخالفا لروايات العدول الأثبات الضابطين يعني اعتمد الحديث الشاذ في تأسيس مذهبه في تأويلات النصوص المحكمة
٤ الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الي ظلام المتشابه والظن من الأدلة أمثلة(سنورد أمثلة اضغط هذا الرابط )
أ) اعتمد رواية مختصرة رواها الراوي ناقصة برغم وجود طرق كثيرة لها تؤكد نقصها وهي من قال لا إله إلا الله دخل الجنة [وأعرض النووي عن بقية الحديث وفيه بلفظ مخلصا بها قلبه / وفي أخري صادقا من قلبه / وفي أخري: مَا مِنْ أَحَدٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ    صِدْقًا مِنْ قَلْبِهِ    وفي بعضها  ابتغاء وجه الله و2و7و91و...وفي نص بعضها عبارة(أن لا يشرك بالله شيئا /و3و19) وغير شاك فيهما و15و..وهو يعلم و63 وفي بعضها  مخلصا من قلبه    أو يقينا من قلبه و14و 97 وفي بعضها (من قال مثل ما قال هذا يقينا دخل الجنة وفي بعضها(يلقى الله بهما عبد غير شاك وفي بعضها (وهو يعلم / وفي بعضها وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله وابن أمته وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق وأن النار حق أدخله الله من أي أبواب الجنة الثمانية شاء و28 وفي بعضها (من قال مثل هذا يقينا دخل الجنة / و32 وفي بعضها (من لقي الله لا يشرك به شيئا  ولم يتند بدم حرام دخل الجنة/53ووفي بعضها( لا يشرك به شيئا  لم يتند بدم حرام و
43  وفي بعضها ليس من عبد يلقى الله لا يشرك به شيئا لم يتند بدم حرام و8و39 وفي بعضها لا يقولها عبد  صادق بها  إلا حرمت عليه النار و /57 وفي بعضها أشهد أن لا إله إلا الله لا يلقى الله عبد مؤمن بهما إلا حجبت عنه النار 44  وفي بعضها لئن قالها صادقا من قلبه لا تأكله النار أبدا ولإن قالها  صادقا من قلبه لا تأكله النار أبدا وفي بعضها  وأن محمدا رسول الله صادقا من قلبه   ثم يسدد  و65 وفي بعضها لا يشرك به شيئا يصلي الخمس ويصوم رمضان غفر له
26 وفي بعضها (من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة  قلت المدون: وآخر كلام المسلم لا يعلمه إلا بارئه وحسب قانون العدل الإلهي لا يعطيها إلا لمن تاب قبل موته حيث قضي الله بعدله أن:


(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32) وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36) ]
✓وقال تعالي [ فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (79) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا  وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ (80) فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ (81) وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (82) تِلْكَ الدَّارُ الْآَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83) مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (84)/سورة القصص]
❑وقوله تعالي [إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32) وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36) وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (37) فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ (38)/سورة فصلت]
و52 قلت المدون[وفي بعض طرق الحديث ورواياته الثابتة الصحيحة بلفظ  يبتغي بذلك وجه الله  ولفظ  يبتغي بذلك وجه الله وفي بعضها لفظ 67. وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق والنار حق أدخله الله تبارك و الجنة  على ما كان من عمل  [قلت المدون] والعمل الذي يرتضيه الله هو طاعته فيما فرض

68. قلت المدون وفي بعضها (كان آخر كلامه لا إله إلا الله وجبت له الجنة)
70. قلت المدون وفي بعضها  وأن محمدا رسول الله   صادقا من قلبه   دخل الجنة
71. قلت المدون وفي بعضها صادقا بها دخل الجنة فخرجنا من عند النبي نبشر الناس فاستقبلنا عمر بن الخطاب فرجع بنا إلى رسول الله فقال عمر يا رسول الله إذا يتكل الناس قال فسكت رسول الله
73.قلت المدون وفي بعضها من قال لا إله إلا الله  صادقا بها   دخل الجنة
74.75و76.قلت المدون وفي بعضها  لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة والشيء هو أدني موجود دونه العدم:

اضغط الرابط
 
 78.قلت المدون وفي بعضها وأني رسول الله  لا يلقى الله بها عبد غير شاك فتحجب عنه الجنة

89.قلت المدون وفي بعضها وأشهد أني عبد الله ورسوله  ومن لقي الله بهما غير شاك دخل الجنة


90 قلت المدون وفي بعضها من قال مثل ما قال هذا يقينا دخل الجنة
57.قلت المدون وفي بعضها أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله لا يلقى الله عبد مؤمن بهما إلا حجبت عنه النار 

قلت المدون وفي بعضها ولم يتند بدم حرام 
وقلت المدون وفي بعضها وأني رسول الله لا يلقى الله عبد مؤمن بهما إلا حجبت عنه النار  قلت المدون وفي بعضها يبتغي بذلك وجه الله و63 قلت المدون وفي بعضها مخلصا من قلبه   أو يقينا من قلبه و70 قلت المدون وفي بعضها صادقا من قلبه و71 قلت المدون وفي بعضها صادقا بها  و73 قلت المدون وفي بعضها صادقا بها  قلت المدون وفي بعضها 78  لا يلقى الله بها عبد غير شاك فتحجب عنه الجنة وقلت المدون وفي بعضها 89 ومن لقي الله بهما غير شاك دخل الجنة و90 من قال مثل ما قال هذا يقينا دخل الجنة و92و63 . مخلصا من قلبه أو يقينا من قلبه قلت المدون وفي بعضها 92.من شهد أن لا إله إلا الله  مخلصا من قلبه  دخل الجنة وقلت المدون وفي بعضها 95 وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة والنار حق أدخله الله من أي أبواب الجنة الثمانية شاء وقلت المدون وفي بعضها 96 وهو يعلم وقلت المدون وفي بعضها 97 من قال مثل ما قال هذا يقينا]

================

  مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر 1. اعتمد النووي عل...             مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر 1. اعتمد النووي عل...             مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر 1. اعتمد النووي عل...             1.اعتمد النووي علي المتشابهات والأدلة الظنية في إق...             2..اعتمد النووي علي المتشابهات والأدلة الظنية في إ...             1 مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر 1. اعتمد ال...    
  1. مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر 1. اعتمد النووي عل...
  2. مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر 1. اعتمد النووي عل...
  3. مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر 1. اعتمد النووي عل...
  4. 1.اعتمد النووي علي المتشابهات والأدلة الظنية في إق...
  5. 2..اعتمد النووي علي المتشابهات والأدلة الظنية في إ...
  6. 1 مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر 1. اعتمد ال...


 ============= 




 ====================== 




 ========================
تعريف الشيء هو المخلوق الذي يقع به الاشراك بالله وهو الموجود المنحصر ماهيته ما بين الذرة الي المجرة

 تعريف الشيء هو المخلوق الذي يقع به الاشراك بالله وهو الموجود المنحصر ماهيته ما بين الذرة الي المجرة

 تعريف الشيء هو المخلوق الذي     

يقع به الاشراك بالله وهو الموجود 

 

المنحصر ماهيته ما بين الذرة الي المجرة 

وهذه الآية محددة لمعاني الشرك بالله   

 الذي قد يحدث في كل شيئ {اي في 

كل موجود ولو بوزن الذرة الي مالا نهاية }   

تعريف الشيء هو المخلوق الذي يقع به الاشراك بالله وهو الموجود المنحصر ماهيته ما بين الذرة الي المجرة

أن شيئا دالة علي ما أراده المخصوص بالإشاءة أو الشيئة وهي الإرادة، وهي وجودٌ  يعني مخلوق خلقه وأحدثة المُريد.. وأقله دون المثقال ودونه لا شيء غير العدم وأكثره مالا نهاية له  وهذا ما نؤكد به أن الشرك بالله تعال الله قد يكون أقل من دبيب النملة بل أقل من مثقال  الذرة  

أن لفظة  شيئا دالة علي ما أراده المخصوص بالإشاءة أو الشيئة وهي الإرادة، وهي وجودٌ  يعني مخلوق خلقه وأحدثة المُريد{الله تعالي}.. وأقله دون المثقال وبعده العدم

لا ودونه لا شيء غير العدم وأكثره مالا نهاية له  وهذا ما نؤكد به أن الشرك بالله تعال الله قد يكون أقل من دبيب النملة بل أقل من مثقال  الذرة 

تعريف الشيء هو المخلوق الذي يقع به الاشراك بالله وهو الموجود المنحصر ماهيته ما بين الذرة الي المجرة

........

أن شيئا دالة علي ما أراده المخصوص بالإشاءة أو الشيئة وهي الإرادة، وهي وجودٌ أحدثة المُريد.. وأقله  دون المثقال ودونه لا شيء غير العدم  وأكثره  مالا نهاية له ........وتبين ان الاية (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) /النساء) 
 
 و( إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (116) إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا (119)/النساء )
واضغط الرابط التالي :

كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك   الآية ثم هو يقول في سورة الجن (إِلَّا بَلَاغًا مِنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا (23)/سورة الجن)
 
قلت المدون وحاصل ما عرضناه من لغة القرآن ولسان العرب وقبله القرآن المنزل من رب العباد: أن شيئا دالة علي ما أراده المخصوص بالإشاءة أو الشيئة وهي الإرادة، 

وهي وجودٌ أحدثة المُريد وأقله  دون المثقال ودونه لا شيء غير العدم  وأكثره  مالا نهاية له 
ولا يمكن للبشر اللانهاية لأنهم غير خالدين وهم فانون.. قال تعالي:(وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا (9)/سورة مريم 

اضغط الروابط التالية:/
حديث ابي ذر من قال لا اله الا الله دخل الجنة وان زني هي .../التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها/التوبة هي كل الإسلام/هل من قال لا اله الا الله الشواهد علي صحة من قال ... /النطق بالشهادة شيئ وصحة الشهادة شيئ آخر/لماذا قالوا أن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة و.../فهرست مدونة قانون الحق الالهي/ضوابط الحكم علي الناس بالاسلام أو الكفر/من قانون الحق الالهي/عرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا .../الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../*تأويلات النووي علي مسلم بن الحجاج في شرحة للجامع .../////
فهرست مدونة قانون الحق الالهي//الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا/////فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة /التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا/كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمنين.../الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ.../ واللَّبْسُ واللَّبَسُ اختلاط الأَمر لبَسَ علي.../ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُ... /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة و////


قال الله تعالي:(يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ (15) وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ (16) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19)/سورة المطففين


 قال الله تعالي: هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1) إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2) إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3) إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَ وَأَغْلَالًا وَسَعِيرًا (4) إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا (5)/سورة الإنسان

قال الله تعالي: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10)/سورة التحريم

 قال الله تعالي: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216)/سورة البقرة

 قال الله تعالي: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (116)سورة آل عمران 

قال الله تعالي: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (116)/سورة آل عمران

 قال الله تعالي: إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (120) وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (121)/سورة آل عمران

 
قال الله تعالي: وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (176) إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177)/سورة آل عمران

 قال الله تعالي: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ (32)/سورة محمد

 قال الله تعالي: وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (176) إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177)/سورة آل عمران 

 قال الله تعالي: وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ شَيْئًا وَلَا يَسْتَطِيعُونَ (73)/سورة النحل

 قال الله تعالي: وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (78)/سورة النحل

 قال الله تعالي: فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27)/سورة مريم /قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا (70) فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا (71) قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا (72) قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا (73) فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا (74)/سورة الكهف

 قال الله تعالي: وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آَيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آَيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (9)/سورة الجاثية

 قال الله تعالي: مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلَا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا شَيْئًا وَلَا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (10)/سورة الجاثية

 قال الله تعالي: وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ (48)/سورة البقرة 

قال الله تعالي: وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا تَنْفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ (123)/سورة البقرة

 قال الله تعالي: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (170)/سورة البقرة

 قال الله تعالي: الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آَتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (229)/سورة البقرة

 قال الله تعالي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا...الآية /سورة البقرة

 قال الله تعالي: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10)/سورة آل عمران

 قال الله تعالي: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (116) /سورة آل عمران

 قال الله تعالي: لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (17)/سورة المجادلة

 قال الله تعالي: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10)/سورة آل عمران

 قال الله تعالي: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (116)/سورة آل عمران

 قال الله تعالي: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آَخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41)/سورة المائدة

 قال الله تعالي: إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19)/سورة الجاثية

/ أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلَا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (8)/سورة الأحقاف


 قال الله تعالي: سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11)/سورة الفتح 

قال الله تعالي: اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (16) لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (17)/سورة المجادلة 

قال الله تعالي: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10)/سورة التحريم

قال الله تعالي:
  قال الله تعالي: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64)/سورة آل عمران 

قال الله تعالي: وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144)/سورة آل عمران

 قال الله تعالي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آَتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (19)/سورة النساء

 قال الله تعالي: وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآَتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (20) وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا (21)/سورة النساء

قال الله تعالي: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا (36)/سورة النساء

قال الله تعالي: لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)/سورة المائدة

 وقال الله تعالي: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آَخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41)/سورة المائدة
 قال الله تعالي: سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42)/سورة المائدة
 قال الله تعالي: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (104)/المائدة
 قال الله تعالي: وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (80)/سورة الأنعام
 قال الله تعالي: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا (36)/سورة النساء
 قال الله تعالي: سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ (148)/سورة الأنعام
 قال الله تعالي: فَلَمَّا آَتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلَا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آَتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (190) أَيُشْرِكُونَ مَا لَا يَخْلُقُ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ (191)/سورة الأعراف
 قال الله تعالي: إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ وَإِنْ تَنْتَهُوا فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَعُودُوا نَعُدْ وَلَنْ تُغْنِيَ عَنْكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ (19)/سورة الأنفال
 قال الله تعالي: إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4)/سورة التوبة
 قال الله تعالي: لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ (25)/سورة التوبة
 قال الله تعالي: إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39)/سورة التوبة
 قال الله تعالي: وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا (28)/سورة النجم
قال الله تعالي:قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (35) وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (36)/سورة يونس
 قال الله تعالي:  إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (44)/يونس
 قال الله تعالي:  فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّونَهُ شَيْئًا إِنَّ رَبِّي عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ (57)/سورة هود
 قال الله تعالي:  وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ (20)/سورة النحل
 قال الله تعالي: وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لَا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (70)/النحل
 قال الله تعالي: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (5)/سورة الحج

قال الله تعالي: وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73) وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا (74)/سورة الإسراء 

قال الله تعالي: كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آَتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا (33)/سورة الكهف 

قال الله تعالي: قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا (8) قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا (9)/سورة مريم 

قال الله تعالي: فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27)/سورة مريم 
قال الله تعالي:  وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا (41) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا (42)/سورة مريم 

قال الله تعالي: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60)/سورة مريم 

قال الله تعالي: وَيَقُولُ الْإِنْسَانُ أَئِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا (66) أَوَلَا يَذْكُرُ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا (67)/سورة مريم 

قال الله تعالي:  وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا (92) /سورة مريم 

قال الله تعالي: وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (47)/سورة الأنبياء 

قال الله تعالي: قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ (66)/سورة الأنبياء 

قال الله تعالي:  يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (5)/سورة الحج 

قال الله تعالي:  وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26)/سورة الحج 

قال الله تعالي: يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ (73) /سورة الحج 

قال الله تعالي:  وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآَنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39) /سورة النور 

قال الله تعالي:  وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55) /سورة النور

قال الله تعالي: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (33) /سورة لقمان 

قال الله تعالي:  إِنْ تُبْدُوا شَيْئًا أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (54)/سورة الأحزاب

قال الله تعالي:  أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لَا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنْقِذُونِ (23) إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (24)/سورة يس 

قال الله تعالي:  إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ (53) فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (54)/سورة يس 

قال الله تعالي:  إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82)/سورة يس

قال الله تعالي:  أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ (43)/سورة الزمر

قال الله تعالي: ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ (73) مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِنْ قَبْلُ شَيْئًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ (74)/سورة غافر

قال الله تعالي: إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ (40) يَوْمَ لَا يُغْنِي مَوْلًى عَنْ مَوْلًى شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ (41)/سورة الدخان

قال الله تعالي: ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18) إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19)/سورة الجاثية

قال الله تعالي:  أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلَا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (8)/ سورة الأحقاف

قال الله تعالي:  إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ (32)/سورة محمد

قال الله تعالي: وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (176) إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177)/سورة آل عمران 

قال الله تعالي: سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11) بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا (12) وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيرًا (13) وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (14) /سورة الفتح 

قال الله تعالي: قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (14)/سورة الحجرات
قال الله تعالي:  فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ (45) يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ (46)/سورة الطور


قال الله تعالي: وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا (28)/سورة النجم

قال الله تعالي: وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (36)/يونس
قال الله تعالي:  إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (10)/سورة المجادلة

قال الله تعالي: اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (16) لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (17)/المجادلة
قال الله تعالي: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (12/سورة الممتحنة

قال الله تعالي: (فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين (10)/سورة التحريم
قال الله تعالي: هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1)/سورة الإنسان
قال الله تعالي: (وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19)/سورة الانفطار
........

بسم الله الرحمن الرحيم
تعريف شيئ في القرآن  ثم لسان العرب
المَشِيئةُ =الإِرادة

 شِئْتُ الشيءَ أَشاؤُه شَيئاً ومَشِيئةً ومَشاءة ومَشايةً * 1
* 1 قوله « ومشاية » كذا في النسخ والمحكم وقال شارح القاموس مشائية كعلانية=أَرَدْتُه
والاسم =الشِّيئةُ
عن اللحياني التهذيب: المَشِيئةُ مصدر شاءَ يَشاءُ مَشِيئةً
وقالوا كلُّ شيءٍ بِشِيئةِ اللّه بكسر الشين= أَي بمَشِيئتِه
وفي الحديث أَن يَهُوديّاً أَتى النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم فقال إِنَّكم تَنْذِرُون وتُشْرِكُون تقولون ما شاءَ اللّهُ وشِئتُ فأَمَرَهم النبيُّ صلى اللّه عليه وسلم أَن يقولوا ما شاءَ اللّه ثم شِئْتُ
المَشِيئةُ مهموزة الإِرادةُ
وقد شِئتُ الشيءَ أَشاؤُه
وإِنما فَرَق بين قوله ما شاءَ [ ص 104 ] اللّهُ وشِئتُ وما شاءَ اللّهُ ثم شِئتُ لأَن الواو تفيد الجمع دون الترتيب وثم تَجْمَعُ وتُرَتِّبُ فمع الواو يكون قد جمع بَيْنَ اللّهِ وبينه في المَشِيئةِ ومَع ثُمَّ يكون قد قَدَّمَ مشِيئَة اللّهِ على مَشِيئتِه.
والشَّيءُ معلوم قال سيبويه حين أَراد أَن يجعل المُذَكَّر أَصلاً للمؤَنث أَلا ترى أَن الشيءَ مذكَّر وهو يَقَعُ على كل ما أُخْبِرُ عنه فأَما ما حكاه سيبويه أَيضاً من قول العَرَب ما أَغْفَلَه عنك شَيْئاً فإِنه فسره بقوله أَي دَعِ الشَّكَّ عنْكَ وهذا غير مُقْنِعٍ
قال ابن جني ولا يجوز أَن يكون شَيئاً ههنا منصوباً على المصدر حتى كأَنه قال ما أَغْفَلَه عنك غُفُولاً ونحو ذلك لأَن فعل التعجب قد استغنى بما بما حصل فيه من معنى المبالغة عن أَن يؤَكَّد بالمَصْدر
قال وأَما قولهم هو أَحْسَنُ منك شَيْئاً فإِنَّ شيئاً هنا منصوب على تقدير بشَيءٍ فلما حَذَف حرفَ الجرِّ أَوْصَلَ إِليه ما قبله وذلك أَن معنى هو أَفْعَلُ منه في المُبالغَةِ كمعنى ما أَفْعَله فكما لم يَجُزْ ما أَقْوَمَه قِياماً
كذلك لم يَجُز هو أَقْوَمُ منه قِياماً
والجمع أَشياءُ غير مصروف / وأَشْياواتٌ / وأَشاواتٌ / وأَشايا / وأَشاوَى من باب جَبَيْتُ الخَراجَ جِباوةً
وقال اللحياني وبعضهم يقول في جمعها :أَشْيايا / وأَشاوِهَ
وحكَى أَن شيخاً أَنشده في مَجْلِس الكسائي عن بعض الأَعراب
وَذلِك ما أُوصِيكِ يا أُّمَّ مَعْمَرٍ ... وبَعْضُ الوَصايا في أَشاوِهَ تَنْفَعُ
قال وزعم الشيخ أَن الأَعرابي قال أُريد أَشايا وهذا من أَشَذّ الجَمْع لأَنه لا هاءَ في أَشْياءَ فتكون في أَشاوِهَ وأَشْياءُ لَفْعاءُ عند الخليل وسيبويه وعند أَبي الحسن الأَخفش أَفْعِلاءُ
وفي التنزيل العزيز يا أَيها الذين آمَنُوا لا تَسأَلوا عن أَشْياءَ إِنْ تُبْدَ لكم تَسُؤْكم
قال أَبو منصور لم يختلف النحويون في أَن أَشْياء جمع شيء
وأَنها غير مُجراة قال واختلفوا في العِلة فكَرِهْتُ أَن أَحكِيَ مَقالة كل واحد منهم واقتصرتُ على ما قاله أَبو إِسحق الزجاج في كتابه لأَنه جَمَعَ أَقاوِيلَهم على اخْتِلافها واحتج لأَصْوَبِها عنده وعزاه إِلى الخليل فقال قوله لا تَسْأَلُوا عن أَشياءَ أَشْياءُ في موضع الخفض إِلاَّ أَنها فُتحت لأَنها لا تنصرف
قال وقال الكسائي أَشْبَهَ آخِرُها آخِرَ حَمْراءَ وكَثُر استعمالها فلم تُصرَفْ قال الزجاج وقد أَجمع البصريون وأَكثر الكوفيين على أَنَّ قول الكسائي خطأٌ في هذا وأَلزموه أَن لا يَصْرِف أَبناء وأَسماء
×وقال الفرّاءُ والأَخفش أَصل أَشياء أَفْعِلاء كما تقول هَيْنٌ وأَهْوِناء إِلا أَنه كان الأَصل أَشْيِئاء على وزن أَشْيِعاع فاجتمعت همزتان بينهما أَلف فحُذِفت الهمزة الأُولى
قال أَبو إِسحق وهذا القول أَيضاً غلط لأَن شَيْئاً فَعْلٌ وفَعْلٌ لا يجمع أَفْعِلاء فأَما  هَيْنٌ فأَصله هَيِّنٌ فجُمِعَ على أَفْعِلاء كما يجمع فَعِيلٌ على أَفْعِلاءَ مثل نَصِيب وأَنْصِباء قال :
وقال الخليل أَشياء اسم للجمع كان أَصلُه فَعْلاءَ شَيْئاءَ فاسْتُثْقل الهمزتان فقلبوا الهمزة الاولى إِلى أَول الكلمة فجُعِلَت لَفْعاءَ كما قَلَبُوا أَنْوُقاً فقالوا أَيْنُقاً وكما قلبوا قُوُوساً قِسِيّاً
قال وتصديق قول الخليل جمعُهم أَشْياءَ أَشاوَى وأَشايا
قال وقول الخليل هو مذهب سيبويه والمازني وجميع البصريين إلاَّ الزَّيَّادِي منهم فإِنه كان يَمِيل إِلى قول الأَخفش
وذُكِر أَن المازني ناظَر الأَخفش في هذا فقطَع المازِنيُّ الأَخفشَ وذلك أَنه سأَله كيف تُصغِّر أَشياء فقال له أَقول أُشَيَّاء فاعلم ولو كانت أَفعلاء لردَّت في التصغير إِلى واحدها فقيل شُيَيْئات وأَجمع البصريون أَنَّ تصغير أَصْدِقاء إِن كانت للمؤَنث [ ص 105 ] صُدَيْقات وإِن كان للمذكرِ صُدَيْقُون قال أَبو منصور
وأَما الليث فإِنه حكى عن الخليل غير ما حكى عنه الثقات وخَلَّط فيما حكى وطوَّلَ تطويلاً دل عل حَيْرته قال فلذلك تركته فلم أَحكه بعينه
وتصغير الشيءِ شُيَيْءٌ وشِيَيْءٌ بكسر الشين وضمها قال ولا تقل شُوَيْءٌ

قال الجوهري  قال الخليل إِنما ترك صرف أَشياءَ لأَن أَصله فَعْلاء جُمِعَ على غير واحده كما أَنَّ الشُّعراءَ جُمعَ على غير واحده لأَن الفاعل لا يجمع على فُعَلاء ثم استثقلوا الهمزتين في آخره فقلبوا الاولى أَوَّل الكلمة فقالوا أَشياء كما قالوا عُقابٌ بعَنْقاة وأَيْنُقٌ وقِسِيٌّ فصار تقديره لَفْعاء
يدل على صحة ذلك:
1. أَنه لا يصرف
2.وأَنه يصغر على أُشَيَّاء
3.وأَنه يجمع على أَشاوَى
4.وأَصله أَشائِيُّ قلبت الهمزة ياءً فاجتمعت ثلاث ياءات فحُذفت الوُسْطى وقُلِبت الأَخيرة أَلِفاً وأُبْدِلت من الأُولى واواً كما قالوا أَتَيْتُه  أَتْوَةً .
وحكى الأَصمعي أَنه سمع رجلاً من أَفصح العرب يقول لخلف الأَحمر إِنَّ عندك لأَشاوى مثل الصَّحارى ويجمع أَيضاً على أَشايا وأَشْياوات وقال الأَخفش هو أَفْعلاء فلهذا لم يُصرف لأَن أَصله أَشْيِئاءُ حذفت الهمزة التي بين الياءِ والأَلِف للتخفيف=
=قال له المازني كيف تُصغِّر العربُ أَشياءَ ؟ فقال أُشَيَّاء=
=فقال له تركت قولك لأَنَّ كل جمع كُسِّرَ على غير واحده وهو من أَبنية الجمع فإِنه يُردُّ في التصغير إِلى واحده كما قالوا شُوَيْعِرون في تصغير الشُّعَراءِ =
=وفيما لا يَعْقِلُ بالأَلِف والتاءِ فكان يجب أَن يقولوا شُيَيْئَات
قال وهذا القول لا يلزم الخليل لأَنَّ فَعْلاء ليس من ابنية الجمع وقال الكسائي أَشياء أَفعالٌ مثل فَرْخٍ وأَفْراخٍ  وإِنما تركوا صرفها لكثرة استعمالهم لها لأَنها شُبِّهت بفَعْلاء

وقال الفرّاء أَصل شيءٍ شَيِّئٌ على مثال شَيِّعٍ فجمع على أَفْعِلاء مثل هَيِّنٍ وأَهْيِناء ولَيِّنٍ وأَلْيِناء ثم خفف فقيل شيءٌ كما قالوا هَيْنٌ ولَيْنٌ وقالوا أَشياء فَحَذَفُوا الهمزة الأُولى وهذا القول يدخل عليه أَن لا يُجْمَع على أَشاوَى هذا نص كلام الجوهري
قال ابن بري عند حكاية الجوهري عن الخليل ان أَشْياءَ  فَعْلاء جُمِع على غير واحده ____كما أَنَّ الشعراء جُمِعَ على غيره واحده
قال ابن بري حِكايَتُه عن الخليل أَنه قال إِنها جَمْع على غير واحده كشاعِر وشُعراءٍ وَهَمٌ منه     بل واحدها شيء       قال وليست أَشياء عنده بجمع مكسَّر وإِنما هي اسم واحد بمنزلة الطَّرْفاءِ والقَصْباءِ والحَلْفاءِ ولكنه يجعلها بدلاً من جَمع مكسر بدلالة إِضافة العدد القليل إِليها كقولهم ثلاثة أَشْياء فأَما جمعها على غير واحدها فذلك مذهب الأَخفش لأَنه يَرى أَنَّ أَشْياء وزنها أَفْعِلاء وأَصلها أَشْيِئاء فحُذِفت الهمزة تخفيفاً قال
وكان أَبو علي يجيز قول أَبي الحسن على أَن يكون واحدها شيئاً ويكون أَفْعِلاء جمعاً لفَعْل في هذا كما جُمِعَ فَعْلٌ على فُعَلاء في نحو سَمْحٍ وسُمَحاء =
=قال وهو وهَم من أَبي علي لأَن شَيْئاً اسم وسَمْحاً صفة بمعنى سَمِيحٍ لأَن اسم الفاعل من سَمُحَ قياسه سَمِيحٌ وسَمِيح يجمع على سُمَحاء كظَرِيف وظُرَفاء ومثله خَصْم وخُصَماء لأَنه في معنى خَصِيم
والخليل وسيبويه يقولان أَصلها شَيْئاءُ فقدمت الهمزة التي هي لام الكلمة إِلى أَوَّلها فصارت أَشْياء فوزنها لَفْعاء=
=قال ويدل على صحة قولهما أَن العرب قالت في تصغيرها أُشَيَّاء قال ولو كانت جمعاً مكسراً كما ذهب إِليه الأخفش لقيل في تصغيرها شُيَيْئات كما يُفعل ذلك في الجُموع المُكَسَّرة كجِمالٍ وكِعابٍ وكِلابٍ تقول في تصغيرها جُمَيْلاتٌ وكُعَيْباتٌ وكُلَيْباتٌ فتردها إِلى الواحد ثم تجمعها بالالف والتاء
وقال ابن [ ص 106 ] بري عند قول الجوهري إِن أَشْياء يجمع على أَشاوِي وأَصله أَشائِيُّ  فقلبت الهمزة أَلفاً وأُبدلت من الاولى واواً
قال قوله أَصله أَشائِيُّ سهو  وانما أَصله  أَشايِيُّ بثلاث ياءات  قال ولا يصح همز الياء الاولى لكونها أَصلاً غير زائدة  كما تقول في جَمْع أَبْياتٍ أَبايِيت فلا تهمز الياء التي بعد الأَلف ثم خففت الياء المشدّدة  كما قالوا في صَحارِيّ صَحارٍ فصار أَشايٍ ثم أُبْدِلَ من الكسرة فتحةٌ ومن الياءِ أَلف فصار أَشايا كما قالوا في صَحارٍ صَحارَى ثم أَبدلوا من الياء واواً كما أَبدلوها في جَبَيْت الخَراج جِبايةً وجِباوةً وعند سيبويه أَنَّ أَشاوَى جمع لإِشاوةٍ وإِن لم يُنْطَقْ بها وقال ابن بري عند قول الجوهري إِن المازني قال للأَخفش كيف تصغِّر العرب أَشياء فقال أُشَيَّاء فقال له تركت قولك لأَن كل جمع كسر على غير واحده وهو من أَبنية الجمع فإِنه يُردُّ بالتصغير إِلى واحده قال ابن بري هذه الحكاية مغيرة لأَنَّ المازني إِنما أَنكر على الأَخفش تصغير أَشياء وهي جمع مكسر للكثرة من غير أَن يُردَّ إِلى الواحد ولم يقل له إِن كل جمع كسر على غير واحده لأَنه ليس السببُ المُوجِبُ لردِّ الجمع إِلى واحده عند التصغير هو كونه كسر على غير واحده وإِنما ذلك لكونه جَمْعَ كَثرة لا قلة

1. قال ابن بري عند قول الجوهري عن الفرّاء إِن  أَصل  شيءٍ شَيِّئٌ  فجمع على أَفْعِلاء مثل هَيِّنٍ وأَهْيِناء      قال هذا سهو وصوابه أَهْوناء لأَنه من الهَوْنِ وهو اللِّين  
2.الليث الشَّيء الماء     وأَنشد تَرَى رَكْبَه بالشيءِ في وَسْطِ قَفْرةٍ قال أَبو منصور لا أَعرف الشيء بمعنى الماء ولا أَدري ما هو ولا أَعرف البيت
3. وقال أَبو حاتم قال الأَصمعي إِذا قال لك الرجل ما أَردت ؟ قلتَ لا شيئاً وإِذا قال لك لِمَ فَعَلْتَ ذلك ؟ قلت للاشَيْءٍ وإِن قال ما أَمْرُكَ ؟ قلت لا شَيْءٌ تُنَوِّن فيهن كُلِّهن والمُشَيَّأُ المُخْتَلِفُ الخَلْقِ المُخَبَّله    قوله « المخبله » هو هكذا في نسخ المحكم بالباء الموحدة  القَبِيحُ قال: فَطَيِّئٌ ما طَيِّئٌ ما طَيِّئُ ؟ ... شَيَّأَهُم إِذْ خَلَقَ المُشَيِّئُ ،
وقد شَيَّأَ اللّه خَلْقَه أَي قَبَّحه وقالت امرأَة من العرب
إِنّي لأَهْوَى الأَطْوَلِينَ الغُلْبا ... وأُبْغِضُ المُشَيَّئِينَ الزُّغْبا
.

وقال أَبو سعيد المُشَيَّأُ مِثل المُؤَبَّن، وقال الجَعْدِيُّ
زَفِير المُتِمِّ بالمُشَيَّإِ طَرَّقَتْ ... بِكاهِلِه فَما يَرِيمُ المَلاقِيَا
وشَيَّأْتُ الرَّجلَ على الأَمْرِ حَمَلْتُه عليه
ويا شَيْء كلمة يُتَعَجَّب بها قال، يا شَيْءَ ما لي مَنْ يُعَمَّرْ يُفْنِهِ ... مَرُّ الزَّمانِ عَلَيْهِ والتَّقْلِيبُ
قال ومعناها التأَسُّف على الشيء يُفُوت
وقال اللحياني معناه يا عَجَبي وما في موضع رفع الأَحمر يا فَيْءَ ما لِي ويا شَيْءَ ما لِي ويا هَيْءَ ما لِي  معناه كُلِّه الأَسَفُ والتَّلَهُّفُ والحزن

الكسائي يا فَيَّ ما لي ويا هَيَّ ما لي لا يُهْمَزان ويا شيء ما لي يهمز ولا يهمز وما في كلها في موضع رفع تأْويِلُه يا عَجَبا ما لي ومعناه التَّلَهُّف والأَسَى قال الكسائي مِن العرب من [ ص 107 ] يتعجب بشيَّ وهَيَّ وَفيَّ ومنهم من يزيد ما فيقول يا شيَّ ما ويا هيّ ما ويا فيَّ ما أَي ما أَحْسَنَ هذا وأَشاءَه لغة في أَجاءه أَي أَلْجَأَه وتميم تقول شَرٌّ ما يُشِيئُكَ إِلى مُخَّةِ عُرْقُوبٍ أَي يُجِيئُك قال زهير ابن ذؤيب العدوي
فَيَالَ تَمِيمٍ صابِرُوا قد أُشِئْتُمُ ... إِليه وكُونُوا كالمُحَرِّبة البُسْل

...........
============

  جديد المصطلحات النووية جديد المصطلحات النووية

الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح... /تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا... /تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسطمدونتي الحق الالهي والحق الالهي اا ١ الحق الإلهي روابط مدونة قانون الحق الإلهي /مدونتي الحق الالهي والحق الالهي اا ١ الحق الإلهي روابط مدونة قانون الحق الإلهي كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني... / الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ... / واللَّبْسُ واللَّبَسُ اختلاط الأَمر لبَسَ علي... / الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُ... /كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلا... / * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه / * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وا... / * * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع... /أطراف وشواهد أحاديث الشفاعة عند مسلم بن الحجاج /شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي / هذه الشرو... /صحيح البخاري كتاب الإيمان / لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه /بَاب اخْتِبَاءِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَي... /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة و... /ما هي الشفاعة ولمن تستحق . /حمل القران الكريم صفحة القارئ مشاري راشد العفاسي /شواهد صحة حديث من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده ف... / حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحَدِيد... /في مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه في تح... /☆☆ أطراف وشواهد حديث من تردي من فوق جبل فقتل فهو ف... /2.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الي... /وتغيرت بأثره كل نصوص الاعتقاد والإيمان والإسلام مم... /موقف علمائنا من الحافظين ابن حجر والنووي /دراسات في المجاز أقسام المجاز وأحكامه وعلامات الحق... /ماذا سيفعل أصحاب التأويلات الباطلة في قوله تعالي /فهرست مدونة قانون الحق الالهي /كتاب طبقات المعنى في اللغة العربية للأ.ستاذ عبدال... /الآيات التي جاءت في القران الكريم وفيها ألفاظ :: ا... /آيات القران الكريم بلفظ المغفرة يغفر غفران يستغفر ... /الحج 2.الطواف بالبيت صلاة فأقلوا به الكلام /الحج 1.الحج من السنن الكبرى للنسائي العلمية ( 28 ك... /مدونة السيرة النبوية حمل موسوعات العلماء /سمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيات /1.. الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء ا... /إن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا ل... /روابط سنن ابي داود /الايات القرانية بلفظ يةظلمون /الآيات القرانية التي ذكر فيها الظلم (بلفظ يظلمون) /2.الآيات القرانية بمسمي الظالمين وما حكمهم يوم الق... /1.الأيات التي فيها الظالمون وبيا أن 10.الظالمين. /أحاديث فيها لولا في الجامع الصغير /(1/922) 9220 - لعن الله آكل الربا و موكله و شاهده ... /إذا كان يوم القيامة /اللعن 👥 كيف نري قول رسول الله صلي الله عليه و... / أحاديث في لعن أصحابها المخالفين بأمور تستحق اللعن /عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ سَمِعْتُ رسول الله /ثم يشفع الأنبياء في كل من كان يشهد أن لا إله ا... /اطراف حديث ما من أحد يشهد أن لا إله إلا الله وأ... /من شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل / تنسيق روابط أحاديث/ الصدق /والإخلاص/ وابتغاء إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون... /تابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحق ال.../ حديث معاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه وشزاهده في ... /أطراف حديث من مات يشهد أن لا إله إلا الله دخل الجن... /روابط صحيح البخاري المخرجة وشواهدها واطرافها وا... /آيات القران الكريم في عدم الإصرار علي الذنب... /🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح 🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح 🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الشواهد لحديث الله قد حرم على النار من قال لا... /شواهد حديث حرم على النار من قال لا إله إلا ا... / الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد... / الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد... /البخاري( قَالَ غَدَا عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ... / ما القول الفصل في حديث من قال لا إله إلا الله دخ... /يقول النووي في تأويله لحديث( من حمل علينا ال... /اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته... /دعاء ورجاء /التوبة الايات القرانية بلفظ (تاب) /إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَ... /روابط كتاب صحيح البخاري /كتاب الإيمان/ المحققة فهرست به روابط مهمة تأويلية / أقوال النووي في المتأولات /[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]روابط م... /أحاديث من قال لا اله الا الله بكل طرقها وشواهدها و... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط نداء الايمان لكتاب التأويلات النووية المسمي ... /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم... /النسبة والتناسب في عمليات تأويل نصوص الشرع وكتاب ت... /نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها وحادو... /التوبة هي كل الاسلام /روابط في الهامش الايمن من مدونة قانون الحق الالهي /أطراف الآيات المتعلقة بـالشرك. /تخريج حديث عبدالله بن عمرو بن العاص :" ليس منا من ... /فاستبدلوا اشارة الشرع الي الكلام عن ذات المؤمن بإ... /ما هي الشفاعة ولمن تكون . /الشئ هو أقل مخلوق في الوجود (مثقال الذرة) /حديث ابي ذر من قال لا اله الا الله دخل الجنة وان ز... /موسوعة النحو والصرف/موسوعة العقيدة والسنة /المراد /دور استخدام المتشابه من النصوص في احطاط قيم أمة ال... /الآيات التي ذكر فيها الشيطان وتأكيد الرحمن علي أنه... /التغير التاريخي والسقوط الزمني لأمة الإسلام حتي آل... / وتوبوا إلى الله جميعاً /مكرر/ التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها /بادروا قبل أن تغادروا وتوبوا إلى الله جميعاً أيها ... /التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها /صفات النسيج القراني التجانس والانسجام والترابط وان... /وتأخر الطلاق إلي بعد العدة 5-7/6هـ حسب تحقيقات حفا.../حديث: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولد... /إن نصوص الزجر كلها مثل(لا يؤمن أحدكم حتي أكون أحب آيات في التوبة ووجوبها /*التوبة هي كل الإسلام /صحيح مسلم » كِتَاب الإِيمَانِ /تخريج وشواهد حديث لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ ، مَنْ ل... / الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام ما الايمان ما ا... /*أطراف ، الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام ما الايم... /شواهد، أطراف ، الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام م... / بَاب بَيَانِ الإِيمَانِ وَالإِسْلَامِ وَالإِحْس... /الاطراف والاسانيد لحديث ما الاسلام /اسانيد حديث من قال لا اله الا الله مخلصا من قلبه د... /اذْهَبْ بِنَعْلَيَّ هَاتَيْنِ ، فَمَنْ لَقِيتَ مِن... /اطراف حديث من قال لا اله الا الله مخلصا مصدقا صادق... /اطراف حديث من قال لا اله الا الله استمرار 4. /استمرار 3 من قال لا اله الا الله دخل الجنة بشروط ا... /هل من قال لا اله الا الله الشواهد علي صحة من قال /النطق بالشهادة شيئ وصحة الشهادة شيئ آخر /لماذا قالوا أن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة و... /فهرست مدونة قانون الحق الالهي /ضوابط الحكم علي الناس بالاسلام أو الكفر /من قانون الحق الالهي عرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا ... /عرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه... /بطلان القول كفر دون كفر وكفر لا يخرج من الملة /الفرق بين التعامل بين المسلمين وبعضهم وبين الله وا... /الناس في حكم الله صنفان لا ثالث لهما إما شاكرين وا... /أما مصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه /صراع الحق والباطل /وصف الجنة والحور وقوله (صلي الله عليه وسلم)لا يدخل /مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عب... /هل أخطأ ابن تيمية حين انضم الي اصحاب التأول؟ أم أص... /حديث جبريل في السلام والايمان والاحسان /معاني كلمة (الحق) في المعجمات العربية /الحق والباطل ضدان لا يلتقيان ولا يجتمعان إلا في ح... /ايات القران التي تتكلم عن: ملائكه /ايات القران التي تتكلم عن: الجن /ايات القران التي تتكلم عن: الموت /ايات القران التي تتكلم عن: شفاعه /وصف الشيطان في القران الكريم /المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن... / لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن... /معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية ... /النار .. في القرآن الكريم /*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في... /معني مأوي من لسان العرب /أحكام اللام /ايات القران التي تتكلم عن: الجنه /العدل و القسط و الوفاء /طاعه الله و الرسول و اولي الامر /ومن بعض معجزات الانبياء .. /الياس عليه السلام وسنة الله معه /يونس عليه السلام مع قومه وسنة الله الثابته /شعيب عليه السلام مع قومه كلها سنة واحدة /سنة الله في نصره لهود عليه السلام مع قومه عاد /سنة الله الثابتة في نصرة صالح عليه السلام مع قومه ... /5سنة الله الثابتة في نصر عباده {لوط عليه السلام}... /6سنة الله ثابتة في نصرة لابراهيم ومن معه من الم... /3قصة موسي مع قومه وسنة الله التي لا تتحول ولا تتب... /قصة نوح نبي الله مع قومه في القران الكريم وسنة الل... /1.سنن الله في الخلق ثابتة لا تتغير ولا تتبدل ولا ت... /مفاتيح الرزق /في آية سورة الأنبياء أريد أن أسأل المتأولين بباطله... /فضل المؤمن علي الكافر /وصف المؤمنون في كتاب الله /الحساب و اليوم الاخر وبعث العلماء المزعومين المتأو... /موقع هو في ذاته اندكس /النظرة القاتمة للمدونين في هذا الرابط /روابط كتاب الطلاق من صحيح مسلم /*-*- روابط كتاب الطلاق /كل روابط كتاب صحيح مسلم /المستصفى في علم الأصول العلوم تنقسم إلى: .1عقلية... /صحيح البخاري » كتاب المغازي /(مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَ... /من صفات المنافقين( ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآت /أنواع المنافقين /الصفات التي تميِّز المنافقين 5. من أفعال المنافقين قول المنافقين للمؤمنين: غرَّ... /4.من صفات المنافقين ما تنطوي عليه نفوس المنافقين ... /3.من صفات المنافقين الصد عن الخير والدعوة إلى الش... المنافقون في غزوة تبوك /روابط صفات المنافقين /صفات النفاق والمنافقين في القران /صفات المنافقين والحذر منهم. /خطر المنافق على الإسلام أكثر من خطورة الكافر /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح... /تخريج وشواهد واطراف واسانيد حديث لَا تَرْجِعُوا بَ... /تخريج الحديث .تخريج حديث من تردى من جبل فقتل نفسه ** اطراف واسانيد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِي... /شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../شواحد واطراف واسانيد حديث مسلم أن قاتل نفسه ... /تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا... /51. بَاب الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّ قَاتِلَ نَفْسَهُ... /50. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ الْغُلُولِ وَأَنَّهُ ل /49. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ قَتْلِ الإِنْسَانِ نَف /48. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ إِسْبَالِ الإِ /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /46. بَاب تَحْرِيمِ ضَرْبِ الْخُدُودِ وَشَقِّ الْ/45.بَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْ /44. بَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْ... /43. بَاب تَحْرِيمِ قَتْلِ الْكَافِرِ بَعْدَ أَنْ... /42. بَاب مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئ... /41. بَاب تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ لَا يَد... /40. بَاب بَيَانِ الْكَبَائِرِ وَأَكْبَرِهَا رواه... /39. بَاب كَوْنِ الشِّرْكِ أَقْبَحُ الذُّنُوبِ وَ... /38. بَاب بَيَانِ كَوْنِ الإِيمَانِ بِاللَّهِ تَع /37. بَاب بَيَانِ إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى... /36. بَاب بَيَانِ نُقْصَانِ الإِيمَانِ بِنَقْصِ ا /34. بَاب بَيَانِ كُفْرِ مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِا... /33. بَاب تَسْمِيَةِ الْعَبْدِ الآبِقِ كَافِرًا /32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْ... /باب بيان حال إيمان من قال لأخيه المسلم يا كافر /حديث لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَ... /حديث سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ ، وَقِتَالُهُ كُ... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /2. شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /1.تخريج حديث من غشنا فليس منا /أحاديث نفي الايمان نماذج منها والتعقيب علي المتكلم... /وجوب محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من الأ... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم /روابط فتح الباري في شرح صحيح البخاري /حديث لا والذي نفسي بيده حتي أكون أحب إليك من نفسك /هامش (لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخ... /ومن موقع تناول نفي الإيمان عمن لا يحب لأخيه ما يحب... /لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ م... /اتباع السنن واجتناب البدع باب في تحريم الدخول على... /اشراط الساعة /فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدمفكيف نفهم باقي الآية ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء /5.وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /4... وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /التأويل هدم دين الإسلام فيما بقي من الزمان حتي تار... /3.. وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /2.. وجوب اتباغ الرسول كما قال وعمل وقصد /1.. وجوب طاعة الرسول كما صدرت من فمه الشريف دون تأويل /المطلق من الأدلة والمقيد /روابط بعض الكتب /صفة الجنة لابن أبي الدنيا [ تخريج ] [ شواهد ] [ أط... /صحيح مسلم تخريج شواهد أطراف أسانيد /[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ] صحيح ال... /2 تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي إثبات عمل لا... /1.تأويل حديث "لاَيُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُون... /بقية الشروط المانعة للحكم بتكفير المسلمين /ضوابط الحكم بالاسلام أو الخروج من الإسلام /فلسفة ومنطق روابط // الجوهر في الفلسفة هو الأساس ا... /*تأويلات النووي علي مسلم بن الحجاج في شرحة للجامع ... /الصفحة التالية /دليل مونة الحق الالهي اا /٢ الحق الإلهي اا /دليل مدون قانون الحق الالهي اا /برامج سيجما للعلوم/تفعيل البرامجن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم.. /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... /🌈 أقوال النووي في المتأولات /روابط مهمة جدا /أحاديث من قال لا اله الا الله بكل طرقها وشواهدها /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط نداء الايمان لكتاب التأويلات النووية المسمي ... /*🌈**النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم... /نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها /التوبة هي كل الاسلام /*تأويلات النووي علي مسلم بن الحجاج في شرحة للجامع /فلسفة ومنطق روابط // الجوهر في الفلسفة هو الأساس ا... / ضوابط الحكم بالاسلام أو الخروج من الإسلام /بقية الشروط المانعة للحكم بتكفير المسلمين /11.تأويل حديث "لاَيُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُو... /2. تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي إثبات عمل /[تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ] صحيح الب... /صحيح مسلم تخريج شواهد أطراف أسانيد /صفة الجنة لابن أبي الدنيا [ تخريج ] [ شواهد ] [ أط... /روابط بعض الكتب /المطلق من الأدلة والمقيد /1.. وجوب طاعة الرسول كما صدرت من فمه الشريف دون تأويل /2.. وجوب اتباع الرسول كما قال وعمل وقصد /3.. وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /التأويل هدم دين الإسلام فيما بقي من الزمان حتي تار... /4... وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /5.وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /اتباع السنن واجتناب البدع باب في تحريم الدخول على.... /لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ /ومن موقع تناول نفي الإيمان عمن لا يحب لأخيه ما يحب... /هامش (لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخ... /حديث لا والذي نفسي بيده حتي أكون أحب إليك من نفسك /روابط فتح الباري في شرح صحيح البخاري /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم. /وجوب محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من ال /أحاديث نفي الايمان نماذج منها والتعقيب علي المتكلم /1.تخريج حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /حديث سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ ، وَقِتَالُهُ كُف /حديث لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَ.... /باب بيان حال إيمان من قال لأخيه المسلم يا كافر /32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْ..... /33. بَاب تَسْمِيَةِ الْعَبْدِ الآبِقِ كَافِرًا /34. بَاب بَيَانِ كُفْرِ مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِا..... /أنواع المنافقين /36. بَاب بَيَانِ نُقْصَانِ الإِيمَانِ بِنَقْصِ /37. بَاب بَيَانِ إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى م... /38. أَيُّ الأَعْمَالِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : الإِيمَان... /39. بَاب كَوْنِ الشِّرْكِ أَقْبَحُ الذُّنُوبِ /40. بَاب بَيَانِ الْكَبَائِرِ وَأَكْبَرِهَا رواه 9... /41. بَاب تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ لَا يَدْخ... /42. بَاب مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا... /43. بَاب تَحْرِيمِ قَتْلِ الْكَافِرِ بَعْدَ أَنْ /44.مَنْ حَمَلَ عَلَيْنَا السِّلَاحَ فَلَيْسَ /45. مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا /46. بَاب تَحْرِيمِ ضَرْبِ الْخُدُودِ وَشَقِّ الْجُ... /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /47-بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /48. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ إِسْبَالِ الإِزا... /49. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ قَتْلِ الإِنْسَانِ نَفسه... /50.بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ الْغُلُولِ وَأَنَّهُ لا ي... /51. بيان بطلان الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّ قَاتِلَ نَفسه... /تخريج حديث مسلم : الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر (حديث شاذ) /*/*/ شواحد واطراف /واسانيد حديث مسلم أن قاتل نفسه /شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحَديدته /** اطراف واسانيد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِي /تخريج الحديث .تخريج حديث من تردى من جبل فقتل نفسه تخريج وشواهد واطراف واسانيد حديث لَا تَرْجِعُوا بَ /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحديدته.... /أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا بَعْثُ النار؟ /آخِرَ أَهْلِ النَّارِ خُرُوجًا مِنْهَا ، وَآخِرَ أ... /من هم أهل الكبائر من أمة النبي صلي الله عليه وسلم الصفات التي تميِّز المنافقين /الروابط لموقع اسلام ويب شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفسه /مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر / من قال لا إله إلا الله دخل الجنة الفتاوي المساي / حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله يئا دخل الجنة /× مَنْ لَبِسَ الْحَرِيرَ فِي الدُّنْيَا ، فَلَنْ... / الشفاعة 🔴 الآيات 🔴 والأحاديث ثم 🔴 التعقيب /لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه / إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ ، /ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /ضوابط الشفاعة يوم القيامة /انْظُرُوا ، مَنْ وَجَدْتُمْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالَ... /روابط الشفاعة /روابط كتاب الاييمان من صحيح مسلم روابط اسلام ويب /الظالمين باللفظ في القران الكريم /المرور علي الصراط /أهل النار الذين هم أهلوها /الجهنميون /المشفوع لهم /معاني اللام في اللغة العربية /🌘 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /احاديث معلة ظاهرها الصحة وحقيقتها العلة /الفتوي من موقع اسلام ويب والمفتي هنا يدلل علي أن ق... /الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية ا... /✯✯ الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة علي بطلان الزعم /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان الزعم. /✩✩✩ الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك... / الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك ا... /💅 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المؤلين الصواب... /المغفرة وكثير الرحمة /🌈 الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المتأولين الصو... /وفي شرط التوبة المكين والفيصل في تأبيد الداخلين في... /كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفرما دون ذلك... /يَا آدَمُ أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا... /ابعث بعث النار رواه 5 من الصحابة /ابعث من ذريتك بعثا الي النار بالزيادة /💙 تفريغ الجدول /طبيعة ساحرة /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: المنهاج ... /الضالون في القران الكريم /روابط الجنة ونعيمها والنار وهو جحيمها /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائر.. /معني يجتنب في لسان العرب لابن منظور /الكفارة والتوبة والمغفرة والرضا والرضوان /الندم توبة /إن الميت علي المعصية مات غير مستجيبا لله ( وَالَّذ... /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق ي /التوبة من الكلم الطيب (في أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم /1.كتاب : الوابل الصيب من الكلم الطيب المؤلف : أبو... /2. الكلم الطيب الصفحة الثانية من الكلم الطيب لابن ... /3. الكلم الطيب لابن القيم الصفحة الثالثة ونهاية كت... /قانوني الحق وما هي النار للحافظ عبد الغني المقدسي /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث البطاقة /مكرر التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث... /أما في الشفاعة وضوابطها (فبرغم قدرته المطلقة علي ك... /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... / التوبة هي كل الإسلام /تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي نصوص إثبات الا... /إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، لَا يَنَامُ ، وَلَا ... /فَرَفَعَ يَدَيْهِ ، وَقَالَ : اللَّهُمَّ ، أُمَّتِ... /** الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر و... /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وا... /روابط تحميلات رائعة برامج مجانية /تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ من هم / في حديث صاحب البطاقة عدة اعتبارات / الأحاديث الصحيحة فى الانتحار /قاتل 99نفس لم يفعل خيرا قط غير التوبة /الصفحة الثالثة في حديث صاحب البطاقة / الصفحة الأخيرة في حديث صاحب البطاقة [ تخريجااااا... /الباب الثاني وسائل تحريف البشر لكتب الله المنزلة ع... /الباب الأول: لماذا امتنع التأويل في نصوص الزجر وسا... /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق هو للعدة كما أمر الل... /31تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه / تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان العرب /سكري /الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهم بظلم / الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهم بظلم /روابط صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم اا /وسائط الشرك بالله [الشيطان والنفس والهوي وقرناء ال... / كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمن... / تخريج حديث: حتى أكون أحب إليك من نفسك /وحديثٌ هو بهذا الظن والتشابه!! كيف يبني النووي علي... /❒❒❒ رسم لنا القران صور الشرك كلها .. /أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ/ اجْتَ... /تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ صحيح مسلم /بَاب بَيَانِ أَنَّ مَنْ مَاتَ عَلَى الْكُفْرِ فَهُ... / مَعْرِفَةِ طَرِيقِ الرُّؤْيَةِ كِتَاب الإِيمَا... /ثُمَّ ذَهَبْتُ أَلْتَفِتُ ، فَإِذَا رَجُلٌ أَحْمَر... /لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ م... /بطلان مصطلح النفاق نفاان /معاني اللام في اللغة العربية /🌘 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /احاديث معلة ظاهرها الصحة وحقيقتها العلة /الفتوي من موقع اسلام ويب والمفتي هنا يدلل علي أن ق... /الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية ا... /✯✯ الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشري... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان العم... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان العم... /✩✩✩ الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك... / الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك ا... /💅 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المؤلين الصواب... /المغفرة وكثير الرحمة / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المتأولين الصو... /وفي شرط التوبة المكين والفيصل في تأبيد الداخلين في... /كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغ... /يَا آدَمُ أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا... /ابعث بعث النار رواه 5 من الصحابة /ابعث من ذريتك بعثا الي النار بالزيادة /فهرست الموسوعة الشاملة تصفح /خريطة الجينوم البشري /💙 تفريغ الجدول /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: المنهاج /الضالون في القران الكريم /روابط الجنة ونعيمها والنار وهو جحيمها /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم /معني يجتنب في لسان العرب لابن منظور /الكفارة والتوبة والمغفرة والرضا والرضوان /الندم توبة /إن الميت علي المعصية مات غير مستجيبا لله ( وَالَّذ... /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق ي... /التوبة من الكلم الطيب (في أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم... /1.كتاب : الوابل الصيب من الكلم الطيب المؤلف : أبو... /2. الكلم الطيب الصفحة الثانية من الكلم الطيب لابن ... /3. الكلم الطيب لابن القيم الصفحة الثالثة ونهاية كت... /قانوني الحق وما هي النار للحافظ عبد الغني المقدسي /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث البطاقة... /مكرر التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث /أما في الشفاعة وضوابطها (فبرغم قدرته المطلقة علي ك... /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... / التوبة هي كل الإسلام /تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي نصوص إثبات الا /إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، لَا يَنَامُ ، /فَرَفَعَ يَدَيْهِ ، وَقَالَ : اللَّهُمَّ /** الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر و... /