الخميس، 28 يونيو 2018

أحاديث نفي الايمان نماذج منها والتعقيب علي المتكلمين فيها

أحاديث نفي الايمان نماذج منها والتعقيب علي المتكلمين فيها
................
الحديث الأول
متن الحديث :
قال البخاري : حدثنا مسدد قال يحيى بن سعد عن شعبه عن قتاده عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم :
( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ).

تخريج الحديث :
رواه البخاري (13) ، وبمثله من طريق النضر عن شعبه عن قتاده رواه النسائي (5016)، وكذلك من طريق ابن المبارك عن شعبه برقم (5039) ، والترمذي (2515)، والدارمي عن يزيد بن هارون عن شعبه (2740) ،وأبو عوانه في المسند (91) من طريق روح عن شعبه ، وهو عند أحمد برقم( 13898) عبيد الله بن معاذ عن شعبه . وهو عند مسلم (169) من رواية حسين المعلم عن قتاده عن أنس وفيه ( حتى يحب لجاره أو قال لأخيه ) وعنده برقم (168) من رواية محمد بن جعفر عن شعبه وفيه (أو قال لجاره ) وبمثله عند ابن ماجه (66) وبمثله عند أحمد عن محمد بن جعفر والحجاج عن شعبه (13808) وفيه أن الحجاج لم يشك ب (حتى بحن لأخيه ما يحب لنفسه ) وهو في المسنج أيضا برقم (12737) وهو كذلك في السنه لأبي بكر الخلال(1110). وهو عند أحمد (13563) بلفظ (لا يؤمن عبد حتى يحب لأخيه المسلم ما يحب لنفسه من الخير) من رواية عفان عن همام عن قتاده ، وهو أيصا عنده برقم (14015)لكن من دون (المسلم) من طريق بهز عن همام ، ورواه النسائي بزياده (والذي نفسي بيده...) (5017) من طريق موسى بن عبد الرحمن عن ابو أسامه عن حسين المعلم ،ورواه أبو عوانه (93) بدون (من الخير) . وفي المسند عند الإمام أحمد (لا يؤمن أحدكم حتى يحب للناس ما يحب لنفسه وحيى يحب المرء لا يحبه إلا لله عز وجل ) (13809) من طريق روح عن شعبه عن قتاده ، ورواه الخلال بمثله (1111) من طريق الميموني عن روح ،وبرقم (1215)من طريق أبو عبد الله عن روح. ورواه الإمام أحمد (13080)بلفظ (والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه من الخير)من طريق روح عن حسين المعلم عن قتاده عن أنس وهو في السنه لأبي بكر الخلال برقم( 1214) من طريق أبو عبد الله عن روح عن حسين المعلم عن قتاده ، ورواه الخلال بمثله (92) من طريق العباس بن محمد والصاغاني وأبو أميه عن روح.
شرح الحديث :
أولاً : قالوا نفي الإيمان هنا نفي لكماله ، فمن لم يحقق هذه الخصلة لا يكون كافراً و إن كان ناقص الإيمان : {قلت المدون نعم لا نستطيع الحكم عليه بالكفر ولا يكون لمجرد الفعل كافرا لأن الحديث وأمثاله من أحاديث نفي الإيمان يحمل معان ثلاث المعني الأول النفي فيه علي الحقيقة والمعني الثاني لا يمكن تكفير صاحبه بحال من الأحوال في ظاهر الأمر المعني الثالث أنه يصدق حقيقة علي العلاقة الحقيقية بين العبد وربه بمعني أنه في حين لا يستطيع الفرد تحويله الي مادة للحكم علي صاحبه بالكفر يكون أمام الله تعالي محمول علي ذلك المعني من النفي الايماني إذا استدام الرجل علي هذه الخصلة أو إن لم يتب منها أو إن مات عليها بغير توبة أو ظلت حتي فيه عاملة تنتظر بلوغ غايتها ولم تبلغ
( لا يؤمن أحدكم حتى.... يحب لأخيه ما يحب لنفسه )  /فإذا كان كوكبة من الفقهاء يُجهدون أنفسهم كل هذا الجهد في إثبات المنفي هو كمال الإيمان أو أصله فإن محمدا النبي صلي الله عليه وسلم كان أولي منهم ببذل هذا الجهد وهو الذي أوتي جوامع الكلم واختصرت له الحكمة اختصارا فلماذا لم يكن هو الشارح والمحدد لمصطلح كمال الإيمان بحيث يتضمن قوله.. بيانه  أما وأنه لم يفعل ذلك التأويل فالأحري الإذعان للنص وأخذه علي أصله صريحا..بل في بعض الأحاديث لم يكتف النبي صلي الله عليه وسلم بمدلول اللفظ.. وهو كاف في ذاته جدا لبيان ما قصده من النفي علي الحقيقة بل لجأ إلي تأكيد نفي الإيمان ببيان تأكيد قوله 1.إما بالقسم  2.وإما بتكرار القسم  3.أو بتكرار النفي كمثل قوله صلي الله عليه وسلم {في باب حق الجار أورد المصنف -رحمه الله- حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن)، قيل: من يا رسول الله؟ قال: (الذي لا يأمن جاره بوائقه). متفق عليه

وفي رواية لمسلم: (لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه) أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب إثم من لا يأمن جاره بوائقه، (8/10)، رقم: (6016)، ومسلم بلفظ: ((لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه))، (1/68)، رقم: (46)...  قلت المدون فهذا التأكيد علي نفي أصل الإيمان وليس كماله لكن الذي أوقع العلماء في الحيرة هو ربط نفي الإيمان  بظاهر الحكم بالكفر أو الإسلام وهنا وقعوا جميعهم في اضطراب فهذه النصوص هي نصوص ثابتة المعني ثابتة المدلول لكنها نصوصا للتقويم الحقيقي لسلوك وخلق المسلم والتي لا تنفصل عن حقيقتها في مقصود الله الباري وأنها لو حدثت فقد ربطها الرسول بغاية إصلاح نفوس المؤمنين لذلك استخدم فيها النبي (صلي الله عليه وسلم) حتي .. أو أوقفها علي شرط التنبه للمقصود والسير الجاد في درب الرجوع عن الخصلة المذمومة إن كانت إيذاء الجار أو البيات علي شبع وجاره جائع وهو يعلم أو كل العلاقة التي بين نفي الايمان والغاية المرجوة من إصلاح النفوس بالتخلي الحقيقي عن الخصلة المذمومة لكن الأمر يقع في الحكم وتفعيل نفي الإيمان 
أولا::  بين العبد وربه ففي العلاقة بين العبد وربه يصدق كل المقصود من سياق الحديث بما يدل عليه فعلا لأن الله تعالي لا يرضي لعباده كل هذه الصفات التي زجرها علي لسان نبييه ولا يصلح مع الله تعالي تقسيم أصل ..  أوكمال إنما هو فقط أصل ولا كمال ويصدق أكثر علي العلاقة البينية بين الله وعبده إذا علم العبد بهذا الحديث ووعاه جيدا واستمر علي مخالفة النبي صلي الله عليه وسلم ويصدق أكثر وأكثر إذا لقي العبد ربه ومات علي هذه المخالفة ولم يت 
   ثانيا   بين العبد والعبد    اضغط هذا الرابط🌳 لتعرف الفرق بين النصوص الشرعية في نفي الإيمان  بين العبد والعبد فهي تختلف الي حد كبير عن كونها بين العبد وربه  وأنه لا يكفر بها صاحبها أمام المسلمين لكن سيُحشر علي وصفها إن مات علي ذلك غير تائب منها أو منتهيا عنها هذا فيما بينه وبين ربه }}}} اضغط الرابط   ❢ 
ثم قال الحافظ ابن حجر رضي الله عنه في فتح الباري {قلت المدون: قلناه هنا وفي صفحات المدونة
   ❢  لبيان أن مصطلح كمال الإيمان مصطلحا خاطئا ليس من الشرع في شيئ وأنه اجتهاد حثيث للخروج من حيرة صراحة النصوص بنفي الايمان... حتي يؤدوا ما أراد الله ورسوله من النص وبين تصورهم أن هذه النصوص صالحة بمعناها الغير محرف للتطبيق حكما بالإسلام أو الكفر فأخطأوا كثيرا كثيرا  راجع الرابط لبيان ضوابط نقل النص من التنظير إلي التطبيق المدون راجع ما سق} :[قال  الحافظ:والمراد بالنفي كمال الإيمان {قلت المدون هذا خطأ شديد بل هو نفي الإيمان ولا شيء يزيد عليه حتي يستعيد رشده بفعل المطلوب من النص}، واسترسل الحافظ بقوله ونفي اسم الشيء -على معنى نفي الكمال عنه - مستفيض في كلامهم كقولهم :فلان ليس بإنسان[وأقول المدون ما ذكره الحافظ هو من البلاغات العربية المأمونة أولا بأنها ليست شرعا  ثانيا يوجد معها القرائن المعروفة وأولها قرينة اللاتشريع  والثالثة أن استخداماتها نادرة ليست بالكثرة التي استخدمها النبي في مجال التشريع في نفي الإيمان عن صاحبها ..حتي..ولم يقع فيها استثناء واحد من رسول الله صلي الله عليه وسلم رابعا وكل مجاز إذا صحبه أداة تأكيد لا يكون مجازا قط بل يكون حقيقة ثابتة وما أكثر نصوص نفي الايمان التي صوحبت بالتأكيد كتكرار العبارة مثل (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن)، قيل: من يا رسول الله؟ قال: (الذي لا يأمن جاره بوائقه). متفق عليه ومثل القسم بالله كـ والله لا يؤمن ومثل ذاق حلاوة الإيمان ..وهكذا من التأكيدات النبوية أو الإلهية المصاحبة لنصوص نفي الايمان والتي يستحيل معها قبول التحول الي المجاز بل الحقيقة ولا شيئا غي الحقيقة ] . 🌆 ثم قال الحافظ فإن قيل : فيلزم أن يكون من حصلت له هذه الخصلة مؤمنا كاملا وإن لم يأت ببقية الأركان،أجيب بأن هذا وارد مورد المبالغة،أو يستفاد من قوله " لأخيه المسلم " ملاحظة بقية صفات المسلم وقد صرح ابن حبان من رواية ابن أبي عدي عن حسين المعلم بالمراد ولفظه " لا يبلغ عبد حقيقة الإيمان " ومعنى الحقيقة هنا الكمال ، ضرورة أن من لم يتصف بهذه الصفة لا يكون كافرا  قلت المدون لم يصح ذلك لأن الحقيقة ليست هي الكمال فقد تكون حقيقة وليست كاملة وقد تكون حقيقة وتكون كاملة والعبرة في مدلول اللفظ سواءا كانت حقيقة أو كمالا فمدلول لفظ حقيقة يعني معلومة تتسم بالثبات وعدم التغيُّر لأن الحق هو الثابت بلا شك ومن المحال أن يتغير الحق في ماهيته ومن أبسط دعام الحقيقة أن تكون علي وصفها من الثبات وعدم التأويل أومساواتها بالكمال تغيير لمدلولها وهي تتنافر مع التغيير أم الكمال فمن من البشر غير النبي وبعض الرجال هم من بلغوا الكمال فلما التعريض بحشر لفظ الكمال نظريا وهو لم يصدق علي أكثر البشر بما فيهم المؤمنين والمعلوم عدم حدوثه عند أكثر المخاطبين بنصوص نفي الايمان لأن أكثر البشر ومنهم المسلمين لم يصلوا في الأصل إلي كمال الايمان وعلي ذلك فتأويل القائلين بالكمال تأول خاسر لانعدامه أصلا بين أكثر البشر والحديث النبوي يدل علي ذلك {حيث رواه مسلم في صحيحه» كتاب فضائل الصحابة » باب فضائل خديجة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها2431 قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا وكيع ح وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر جميعا عن شعبة ح وحدثنا عبيد الله بن معاذ العنبري واللفظ له حدثنا أبي حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن مرة عن أبي موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء غير مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام}
ومن أحد المواقع التي استشري فيها تأويل نصوص نفي الإيمان وتأويله إلي كمال الإيمان  نقلت تصورات أصحابه كالآتي:

127933:المراد بنفي الإيمان في حديث: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)



السؤال : في الحديث : (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه) ، هل المقصود أن الشخص كافر - حتى لو أنه يؤمن بالقرآن والسنة - حتى يحب إخوانه ، أم المقصود أنه غير كامل الإيمان ؟ أرجو التوضيح  ورد الموقع بالاتي 
 الجواب  الحمد لله
يرد نفي الإيمان في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية ويراد به تارةً : نفي أصل الإيمان ، فيكون الشخص كافراً . ويراد به تارة أخرى : نفي كمال الإيمان ، فيكون الشخص معه أصل الإيمان ، فهو ليس كافراً ، غير أنه ناقص الإيمان .
والحديث المسؤول عنه هو من النوع الثاني قال النووي رحمه الله:
"قال العلماء رحمهم الله : معناه : لا يؤمن الإيمان التام ، وإلا فأصل الإيمان يحصل لمن لم يكن بهذه الصفة" انتهى 
"شرح مسلم" (2/16(.
وقال القرطبي
"معناه : أنه لا يتم إيمانُ أحد الإيمان التام الكامل ، حتى يضم إلى إسلامه سلامة الناس منه ، وإرادة الخير لهم ، والنصح لجميعهم فيما يحاوله معهم" انتهى .
"المفهم لما أشكل من تلخيص صحيح مسلم" (1/224)
وقال أيضا :
"أي : لا يكمل إيمانه ؛ إذ من يغش المسلم ولا ينصحه مرتكب كبيرة ، ولا يكون كافراً بذلك ؛ كما قد بَيَّنَّاه غير مرة .
وعلى هذا : فمعنى الحديث : أن الموصوف بالإيمان الكامل : من كان في معاملته للناس ناصحاً لهم ، مريداً لهم ما يريده لنفسه ، وكارهاً لهم ما يكرهه لنفسه" انتهى .
"المفهم" (1/227(.
ويدل على أن المراد من النفي في هذا الحديث نفي كمال الإيمان ، أنه قد جاء الحديث عند ابن حبان بلفظ : (لا يبلغ عبد حقيقة الإيمان حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير) وصححه الألباني في "صحيح الترغيب" (1780  .
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
"والمراد بالنفي : كمال الإيمان ...
وقد صرح ابن حبان - من رواية ابن أبي عدي عن حسين المعلم - بالمراد ولفظه : (لا يبلغ عبد حقيقة الإيمان) ومعنى الحقيقة هنا الكمال ، ضرورة أنَّ مَن لم يتصف بهذه الصفة لا يكون كافراً" انتهى .
"فتح الباري" (1/57  .
وقال ابن رجب رحمه الله :
" لا يبلغ عبد حقيقة الإيمان حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير) هذه الرواية تبين معنى الرواية المخرجة في الصحيحين ، وأن المراد بنفي الإيمان نفي بلوغ حقيقته ونهايته ، فإن الإيمان كثيرا ما يُنفَى لانتفاء بعض أركانه وواجباته ، كقوله صلى الله عليه وسلم : (لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَسْرِقُ السَّارِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَشْرَبُ الْخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ) ، وقوله : (لَا يُؤْمِنُ مَنْ لَا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ) " انتهى .
"جامع العلوم والحكم" (120 .
ومعنى نفي كمال الإيمان هنا : أي : الكمال الواجب ، فمن لم يحب لأخيه ما يحب لنفسه كان مقصراً يما يجب عليه من الإيمان ، مرتكباً شيئاً محرماً ، يستحق عليه العقاب{قلت المدون هذا خطأ [وأقول المدون ما ذكره ابن رجب وقد استخدم النبي صلي الله عليه وسلم في مجال التشريع في نفي الإيمان عن صاحبها ..حتي..ولم يقع فيها استثناء واحد من رسول الله صلي الله عليه وسلم هذا وأن كل مجاز إذا صحبه أداة تأكيد لا يكون مجازا قط بل يكون حقيقة ثابتة وما أكثر نصوص نفي الايمان التي صوحبت بالتأكيد /كتكرار العبارة مثل (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن)، قيل: من يا رسول الله؟ قال: (الذي لا يأمن جاره بوائقه). متفق ومثل     والله لا يؤمن /ومثل ذاق حلاوة الإيمان / ..وهكذا من التأكيدات النبوية أو الإلهية المصاحبة لنصوص نفي الايمان والتي يستحيل معها قبول التحول الي المجاز أو التأويل بل الحقيقة ولا شيئ غي الحقيقة ] قلت المدون ولا يمكن مساواة حقيقة الايمان بلفظ كمال الايمان ذلك لأن الحقيقة ليست هي الكمال فقد تكون حقيقة وليست كاملة وقد تكون حقيقة وتكون كاملة والعبرة في مدلول اللفظ سواءا كانت حقيقة أو كمالا فمدلول لفظ حقيقة يعني معلومة تتسم بالثبات وعدم التغيُّر لأن الحق هو الثابت بلا شك ومن المحال أن يتغير الحق في ماهيته ومن أبسط دعام الحقيقة أن تكون علي وصفها من الثبات وعدم التأويل أومساواتها بالكمال تغيير لمدلولها وهي تتنافر مع التغيير أم الكمال فمن من البشر غير النبي وبعض الرجال هم من بلغوا الكمال فلما التعريض بحشر لفظ الكمال نظريا وهو لم يصدق علي أكثر البشر بما فيهم المؤمنين والمعلوم عدم حدوثه عند أكثر المخاطبين بنصوص نفي الايمان لأن أكثر البشر ومنهم المسلمين لم يصلوا في الأصل إلي كمال الايمان قال تعالي{وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ {يوسف:103}
وعلي ذلك فتأويل القائلين بالكمال تأول خاسر لانعدامه أصلا بين أكثر البشر والحديث النبوي يدل علي ذلك {حيث رواه مسلم في صحيحه» كتاب فضائل الصحابة » باب فضائل خديجة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها2431 قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا وكيع ح وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر جميعا عن شعبة ح وحدثنا عبيد الله بن معاذ العنبري واللفظ له حدثنا أبي حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن مرة عن أبي موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء غير مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام}
قال الحافظ ابن رجب رحمه الله"لمَّا نفى النبي صلى الله عليه وسلم الإيمان عمن لم يحب لأخيه ما يحب لنفسه ، دل على أن ذلك من خصال الإيمان ، بل من واجباته ، فإن الإيمان لا يُنفَى إلا بانتفاء بعض واجباته ، كما قال صلى الله عليه وسلم : (لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ) الحديث ، وإنما يحب الرجل لأخيه ما يحب لنفسه إذا سلم من الحسد والغل والغش والحقد ، وذلك واجب" انتهى"فتح الباري" (1/41 والله أعلم


.......
حديث: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولده ووالده والناس أجمعين 
 
عن أنس بن مالكٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولده ووالده والناس أجمعين)).
وفي رواية لمسلم: ((حتى أكون أحبَّ إليه من أهله وماله والناس أجمعين)).
وبنحوه ورد عند البخاري من حديث أبي هريرة.
أولًا: ترجمة راوي الحديث:
هو أنس بن مالك رضي الله عنه، وقد تقدمت ترجمته في الحديث الثالث من كتاب الإيمان.
ثانيًا: تخريج الحديث:
الحديث أخرجه مسلم، حديث (44)، وأخرجه البخاري في "كتاب الإيمان" "باب حب الرسول صلى الله عليه وسلم من الإيمان" حديث (15)، وأخرجه النسائي في "كتاب الإيمان" "باب علامة الإيمان" حديث (5029)، وأخرجه ابن ماجه في "المقدمة" "باب في الإيمان" حديث (67).
ثالثًا: شرح ألفاظ الحديث
قال الكاتب  للمقال في موقع الألوكة :
 
(
لا يؤمن أحدكم)؛ أي: لا يكمل إيمان أحدكم

قلت المدون يبدو أن بلوة التقليد الأعمي قد عمت حتي المواقع المهمة المدعمة { للاسلام الحق} فهذا موقع الألوكة قد ردد ما انتشرت ناره في هشيم الإسلام .. الميراث الأوحد لرسول الله صلي الله عليه وسلم بعد موته صلي الله عليه وسلم فراح الكاتب فيه وبدعمٍ من الموقع يقول فيما نفاه النبي صلي الله عليه وسلم من الإيمان علي مطلقه عمن لم يحب النبي محمدا صلي الله عليه وسلم فوق حبه لنفسه وأهله وماله والناس أجمعين { حتى أكون أحبَّ إليه من أهله وماله والناس أجمعين} هذا وقد رواه مسلم في صحيحه والبخاري في أخرجه مسلم، حديث  رقم44وأخرجه البخاري في "كتاب الإيمان" "باب حب الرسول صلى الله عليه وسلم من الإيمان" حديث (15)، وأخرجه النسائي في "كتاب الإيمان" "باب علامة الإيمان" حديث (5029)، وأخرجه ابن ماجه في/المقدمة/باب في الإيمان حديث (67)
تعقيب المدون علي استسلام المفكرين للتأويل المشهور لكل أحاديث الزجر عن المخالفات التي جعل رسول الله (ص) من حظها نفي الإيمان عن صاحبه في نقاط للتلخيص
1.إن سلوك الاستسلام العام للمدافعين عن دين الله ورسوله وتقديم بعض أعيان البشر علي الله ورسوله زاعمين أنهم الأعلم برغم توارد الأدلة من الشرع قرآنا وسنة  واللغة والمنطق والسنن الكونية ومسلمات العقل علي إثبات النفي للايمان كما ورد بالإحاديث
فالشرع يقول
1.القرآن    2. والسنة 
   *وما جاءكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ففرض الإنصياع للنص كما هو وأبطل التأويل

*ورد في الكتاب الكريم الآيات الكثيرة التي تحث على طاعة الرسول واتباع سنته والتزام أمره منها:
قوله تعالى: (( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ))[النساء:65] ، 
 
وقوله تعالى: (( مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ))[النساء:80] ، فرض الله علينا في هذه الآية الكريمة أن طاعة الرسول طاعة الله.
وقوله تعالى: (( لا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ))[النور:63].
 
وقوله تعالى: (( وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ * وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ * أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ))[النور:48-52].86

 
وقوله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ))[النساء:59].
قال ابن القيم:«فأمر الله تعالى بطاعته وطاعة رسوله وأعاد الفعل إعلاما ًبأن طاعة الرسول تجب استقلالاً من غير عرض ما أمر به على الكتاب بل إذا أمر وجبت طاعته مطلقا ًسواءً كان ما أمر به في الكتاب أو لم يكن فيه فإنه أوتي الكتاب ومثله معه، ولم يأمر بطاعة أولي الأمر استقلالا، ًبل حذف الفعل وجعل طاعتهم في ضمن طاعة الرسول إيذاناً بأنـهم إنما يطاعون لطاعة الرسول. اهـ.
وقوله تعالى: (( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا ))[المائدة:92].
وفي الحديث عن مقداد بن معد يكرب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه، ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول عليكم بـهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه. ألا لا يحل لكم الحمار الأهلي ولا كل ذي ناب من السبع ولا لقطة معاهد إلا أن يستغني عنها صاحبها، ومن نزل بقوم فعليهم أن يقروه فإن لم يقروه فله أن يعقبهم بمثل قراه ). 87وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى. قالوا: يا رسـول الله ومن يأبى؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصـاني فقد أبى ).وعن العرباض بن سارية قال:( وعظنا رسول الله صل الله عليه وسلم يوماً بعد صلاة الغداة موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب، فقال رجل: إن هذه موعظة مودع فبماذا تعهد إلينا يا رسول الله؟ قال: أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبد حبشي، فإنه من يعش منكم يرَ اختلافاً كثيراً، وإياكم ومحدثات الأمور فإنها ضلالة، فمن أدرك ذلك منكم فعليه بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ 

(وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( دعوني ما تركتكم فإنما أهلك من كان قبلكم سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه وإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم ).وعن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يوشك بأحدكم أن يقول: هذا كتاب الله ما كان فيه من حلال أحللناه، وما كان فيه من حرام حرمناه، ألا من بلغه عني حديث فكذب به فقد كذب الله ورسوله والذي حدثهْ ).
وعن ميمون بن مهران (( فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ ))[النساء:59] قال: «الرد إلى الله إلى كتابه، والرد إلى رسوله إذا كان حياً فلما قبضه الله فالرد إلى سنته .
3. واللغة تقول:
4.والمنطق يقول
5.وسنن الكون تؤكد
** أن التشريع الإلهي لا يمكن للبشر أن يتدخل فيه مطلقا وأن أي تدخل في التشرع الإلهي هو دفس أنوف المتدخلين في تغيير ماهيات الأحكام القرآنية وتغيير خطير لمقصود الله ورسوله في التشريع
*** وأنه كان يجب الانتفاض علي ما تركه العباد مستسلمين لتأويلات البشر والتي تدخل أصحابها في شأن الله ورسوله أصحاب التشريع ولا أحد غيرهما ولقد رصدت كل كتب السنة تقريبا في موضوع التأويلات النصية من النفي إلي الإثبات أي من نفي الإيمان عن من أحب نفسه أو ماله أو أهله أو الناس فلم أجد إلا مهادنة المتأولين دون  - حتي- مجرد الإمتعاض أو الغضب لله رب العالمين ورأيت بأسيً بالغٍ كيف همَّ الناس الدفاع عن المخطئين لحفر من هالات التقدير بُنِيَتْ في نفوسهم  والإعراض عن رب العالمين لا ينصرونه  وينصرونهم من دون الله ورسوله والأولي أن ينصروا الله ورسوله
☂ كما اهتم الناس في كل ربوع دول الإسلام بالدفاع عن المتأولين الذين أخرجوا دين الله بتأويلاتهم عن مدلولاته بتحويلهم نفي الإيمان عن ماهيات المتأولين المحرفين نصوص الشرع بقدر ضحالة أذهانهم في النصوص إلي إثباته أي الإيمان  لماهياتهم وذواتهم  بإلحاق نفي عن  أعراض هذه الماهيات وهذه الذوات فأبقوا عليهم مؤمنين وألصقوا السلب ونفي الإيمان عن أعراضهم  ماهياتهم
فقرأنا كلنا في نص والله لا يؤمن-ثلاثا- قالوا من يارسول الله قال من لم يأمن جاره بوائقه
فالنبي صلي الله عليه وسلم نفي الإيمان عن ذات وماهية السالبين الأمان من جيرانهم المسلمين فقال المتأولون
والله هو مؤمن –ثلاثا- من لم يأمن جاره بوائقه لكن المنفي عنه الإيمان هو عمله واستدلوا علي ذلك بقولهم : يعني عملهم ......وأصل الترتيب البلاغي قبل صياغته  تقديره هو[من لم يأمن جاره بوائقه لا يؤمن]
فـ   من هي (تحديد لذات مانع الأمان عن جيرانه) وعقوبة ذلك في الدنيا (عبارة لا يؤمن) و يخص الفاعل وهو ضمير مستتر[جوهر يعني ماهية ويعني ذات وليس عرضا] يعود علي ماهية يعني الذات أو الجوهر وليس عائدا علي العرض أو الفعل الصادر عن الذات
نفي النبي  صلي الله عليه وسلم الإيمان عن ذواتهم الإيمان وجعل صلي الله عليه وسلم سوء صفاتهم الصادرة عنهم{اعراضهم} سببا مؤكدا لنفي الإيمان عن ذواتهم
(لا يؤمن) يعني ذات الرجل السالب الأمان عن جيرانه ،لأنه سَلَبَ الأمان من حيز جيرانه فروَّعَهُمْ وفزَّعَهم وكبَّ عليهم من بوائقه فأي مثقال ذرة بقيت عنده من الإيمان بعد ذلك ؟؟؟ لكننا نقول { إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات} ونقول أيضا سيأخذ ذلك من حيِّز الزمان مسافة كي تتبلور /عن سالب الأمان عن جيرانه/ أنه يلزمه لكي يعرف برفق خطأ عمله وسوء عاقبته إن هو مات علي ذلك / ونتأكد أنه عالم بذلك وليس عنه جاهل / ونتأكد أنه ليس مضطرا / وليس مجبرا / وليس مكرها/ وليس مدفوعا بمناورة يزود بها عن هدفٍ أكبر من أهداف الإسلام فإن ظل معاندا متصلفا جامحا طاغيا علي حيرانه معرضا عن كل المعاذير فهو إذن منكر يجب تغييره باليد ثم باللسان ثم بالقلب وذلك أضعف الإيمان وهو هنا وحينئذ فقط حق للمسلمين إزاحة بلاءه عن خلق الله في جيرته وهو إذن لا يؤمن حقا وحقيقة ] ا.هـ

قلت المدون اضغط الروابط التالية لفتحا وتكبيرها
2

3

4

5

6

7
 ---------



الحديث الثاني
متن الحديث :
قال الإمام البخاري : حدثنا عاصم بن علي حدثنا ابن أبي ذئب عن سعيد عن أبي شريح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( والله لا يؤمن ،والله لا يؤمن ،والله لا يؤمن ،قيل ومن يا رسول الله ؟ قال : الذي لا يأمن جاره بوائقه )
وتابعه شبابه وأسد بن موسى وقال حميد بن الأسود وعثمان بن عمرو وأبو بكر بن عياش وشعيب بن اسحاق عن ابن أبي ذئب عن سعيد المقبري عن أبي هريره .
التخريج :
هو في صحيح البخاري مع الفتح (6016).
ورواه أحمد في المسند عن إسماعيل بن عمرو به برقم(7865) نحو هذا وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل وما بوائقه قال: (شره) وبمثل ذلك رواه الإمام أحمد عن حجاج وروح برقم(16324).
ورواه أحمد في مسنده برقم (8413) بلفظ ( لا ،والله لا يؤمن .لا والله لا يؤمن ،لا والله لا يؤمن ) قالوا :ومن ذلك يا رسول الله ؟ قال : (الجار لا يأمن جاره بوائقه ) قيل : وما بوائقه ؟ قال : (شره).
وهو عنده برقم (27040) من رواية يزيد بن هارون به ولكن فيه (والله لا يؤمن ) مرتين فقط ورواه الخلال بنفس السند برقم (1216) عن الإمام أحمد بلفظ (والله لا يؤمن ثلاثا)كما في رواية البقيه وكأن المخالفه من عبد الله.فاختلف الرواة عن ابن أبي ذئب فمنهم من يجعله من رواية أبي هريره ومنهم من يجعله من رواية أبي شريح .وقد ذكر البخاري كلا من الطريقين وهذا عنده يعني أن كلاهما محفوظ كما قال الحافظ بن حجر .
وانظر الى الحديث السابق الذي في بعض طرقه (…حتى يحب لجاره ما يحب لنفسه ) .
الشرح

{قلت المدون فإذا كان كوكبة من الفقهاء يُجهدون أنفسهم كل هذا الجهد في إثبات المنفي هو كمال الإيمان أو أصله فإن محمدا النبي صلي الله عليه وسلم كان أولي منهم ببذل هذا الجهد وهو الذي أوتي جوامع الكلم واختصرت له الحكمة اختصارا فلماذا لم يكن هو الشارح والمحدد لكمال الإيمان بحيث يتضمن قوله.. بيانه  أما وأنه لم يفعل ذلك التأويل فالأحري الإذعان للنص وأخذه علي أصله وفي بعض الأحاديث لم يكتف النبي صلي الله عليه وسلم بمدلول اللفظ وهو كاف جدا لبيان ما قصده من النفي علي الحقيقة بل لجأ إلي تأكيد نفي الإيمان ببيان تأكيد قوله إما بالقسم وإما بتكرار القسم أو بتكرار النفي كمثل قوله صلي الله عليه وسلم {{{{ففي باب حق الجار أورد المصنف -رحمه الله- حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن)، قيل: من يا رسول الله؟ قال: (الذي لا يأمن جاره بوائقه). متفق عليه. وفي رواية لمسلم: (لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه) أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب إثم من لا يأمن جاره بوائقه، (8/10)، رقم: (6016)، ومسلم بلفظ: ((لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه))، (1/68)، رقم: (46)...  قلت المدون فهذا التأكيد علي نفي أصل الإيمان وليس كماله لكن الذي أوقع العلماء في حيرته هو ربط نفي الإيمان  بالكفر أو الإسلام وهنا وقعوا جميعهم في اضطراب فهذه النصوص هي نصوصا ثابتة المعني ثابتة المدلول لكنها نصوصا للتقويم الحقيقي لسلوك وخلق المسلم والتي لا تنفصل عن حقيقتها في مقصود الله الباري وأنها لو حدثت فقد ربطها الرسول بغاية إصلاح نفوس المؤمنين فاستخدم فيها النبي (ص) حتي .. أو أوقفها علي شرط التنبه للمقصود والسير الجاد في درب الرجوع عن الخصلة المذمومة إن كانت إيذاء الجار أو البيات علي شبع وجاره جائع وهو يعلم أو كل العلاقة التي بين نفي الايمان والغاية المرجوة من إصلاح النفوس بالتخلي الحقيقي عن الخصلة المذمومة لكن الأمر يقع في الحكم وتفعيل نفي الإيمان أولا  بين العبد وربه ففي العلاقة بين العبد وربه يصدق كل المقصود من سياق الحديث بما يدل عليه فعلا لأن الله تعالي لا يرضي لعباده كل هذه الصفات التي زجرها علي لسان نبييه ولا يصلح مع الله تعالي تقسيم أصل   وكمال إنما هو فقط أصل ولا كمال ويصدق أكثر علي العلاقة البينية بين الله وعبده إذا علم العبد بهذا الحديث ووعاه جيدا واستمر علي مخالفة النبي صلي الله عليه وسلم ويصد أكثر وأكثر إذا لقي العبد ربه ومات علي هذه المخالفة ولم يتب      ثانيا   بين العبد والعبد    اضغط هذا الرابط🌳 لتعرف الفرق بين النصوص الشرعية في نفي الإيمان  بين العبد والعبد فهي تختلف الي حد كبير عن كونها بين العبد وربه  وأنه لا يكفر بها صاحبها أمام المسلمين لكن سيُحشر علي وصفها إن مات علي ذلك غير تائب منها أو منتهيا عنها هذا فيما بينه وبين ربه }}}} اضغط الرابط



قال الإمام البخاري : حدثنا عاصم بن علي حدثنا ابن أبي ذئب عن سعيد عن أبي شريح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( والله لا يؤمن ،والله لا يؤمن ،والله لا يؤمن ،قيل ومن يا رسول الله ؟ قال : الذي لا يأمن جاره بوائقه )   ويبين هذا الحديث وجوب كف الأذى عن الجار ، و إرادة الخير كما في الحديث السابق ، وفي هذا بيان خلق عظيم متمم لما سبق بيانه من إشاعة الترابط في كيان المجتمع الإسلامي ، الذي حرص النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون متماسكاً متلاحماً فينفي كل خلق من شأنه أن يؤثر بالسلب على هذا البناء أو يضعفه و يوهنه ، و يشدد على كل أمر من شأنه أن يزيد الترابط بين أفراد المجتمع الواحد ، و المجتمع الإسلامي تفرد بهذه الميزة سنين طويلة و قرون مديدة على كثير من المجتمعات التي كانت تسودها التفرق و التشرذم و التدابر و التناحر لما بينهم من فاسد الأخلاق و سيء السجاع ، فترى بينهم الحسد و السرقة و القتل بكثرة لا نجدها في مجتمعاتنا الإسلامية ، ولما انحدرنا بأخلاقنا و قيمنا إلى تقليد ذاك الغرب المجنون تهنا في دوامة بغيضة من الأنانية و التفرد و حب النفس و سلخها عن امتدادها الطبعي و الاجتماعي . فاللهم الطف بنا وردنا إلى ديننا رداً جميلاً . فإن ” الجوار يقتضي حقاً وراء ما تقتضيه أخوة الإسلام ، فيستحق ما يستحقه كل مسلم و زيادة .. وليس حق الجوار كف الأذى فقط ، بل احتمال الأذى و الرفق و ابتداء الخير ، و أن يبدأ جاره بالسلام ، و لا يطيل معه بالكلام ، و يعوده في المرض ، و يعزيه في المصيبة ، و يهنئه في الفرح ، و يصفح عن زلاته ، ولا يطَّلعَ إلى داره ، ولا يضايقه في وضع الخشب على جداره ، ولا في صب الماء في ميزابه ، ولا في طرح التراب في فنائه ، ولا يتبعه النظر فيما يحمله إلى داره ، و يستر ما ينكشف من عوراته ، ولا يتسمع عليه كلامه ، و يغضّ طرفه عن حَرَمه ، ويلاحظ حوائج أهله إذا غاب “

وقد نفى صلى الله عليه وسلم الإيمان عمن لم يأمن جاره بوائقه .. وهي معانٍ تنبئ عن تعظيم حق الجار وأن إضراره من الكبائر والنافية للايمان .
قال : ويفترق الحال في ذلك بالنسبة للجار الصالح وغير الصالح . والذي يشمل الجميع إرادة الخير له ، وموعظته بالحسنى ، والدعاء له بالهداية ، وترك الإضرار له إلا في الموضع الذي يجب فيه الإضرار له بالقول والفعل ، والذي يخص الصالح هو جميع ما تقدم ، وغير الصالح كفه عن الذي يرتكبه بالحسنى على حسب مراتب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ويعظ الكافر بعرض الإسلام عليه ويبين محاسنه والترغيب فيه برفق ، ويعظ الفاسق بما يناسبه بالرفق أيضا ويستر عليه زلله عن غيره ، وينهاه برفق ، فإن أفاد فبه وإلا فيهجره قاصدا تأديبه على ذلك مع إعلامه بالسبب ليكف ]
و قد ورد في حق الجوار عدد من الأحاديث الصحيحة ، منها ما تفيد مطاوعة الجار ،☁فقد روى الشيخان [7] عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبه في جداره } ☁ومنها ما تفيد وجوب تعاهد الجيران الفقراء خاصة ، وهو في قوله صلى الله عليه وسلم {ليس المؤمن الذي يشبع و جاروه جائع إلى جنبه}[8] ، وغير ذلك من الأحاديث .
☁ومن الأحاديث التي تتصل بالموضوع قول النبي صلى الله عليه وسلم { خير الجيران عند الله خيرهم لجاره } [9] ، و أن الجار الصالح من السعادة فقد قال صلى الله عليه وسلم : { أربع من السعادة : المرأة الصالحة ، و المسكن الواسع ، و الجار الصالح ، و المركب الهنيء . و أربع من الشقاء : الجار السوء ، و المرأة السوء ، و المسكن الضيق } ، بل ورد في التعوذ من جار السوء كما في الحديث { استعيذوا بالله من شر جار المقام ، فإن جار المسافر إذا شاء أن يزايل زايل }
  شرح غريب الحديث :
بوائقه : فسرها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث نفسه أنها الشر .
قال الحافظ ابن حجر [12] : [البوائق بالموحدة والقاف جمع بائقة وهي الداهية والشيء المهلك والأمر الشديد الذي يوافي بغتة ]
ــــــــــــــــــــ
[1] تأويل مختلف الحديث ، ابن قتيبة الدينوري ، صفحة 116
[2] المنهاج شرح صحيح مسلم ، الإمام يحيى بن شرف النووي ، [1/184]
[3] فتح الباري [10/545]
[4] مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ، الشيخ علي القاري ، [9/698]
[5] مختصر منهاج القاصدين ، الإمام أحمد بن قدامة المقدسي ، صفحة : 107
[6] فتح الباري ، الحافظ ابن حجر [10/542]
[7] البخاري [2463] و مسلم [ 1607]
[8] السلسلة الصحيحة 149
[9] السلسلة الصحيحة 103
[10] السلسلة الصحيحة 282
[11] السلسلة الصحيحة 1443
[12] فتح الباري [10/543]

 

......................................
[ الحديث الثالث ]
قال البخاري : حدثنا يعقوب بن ابراهيم حدثنا بن عليه عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس قال النبي صلى الله عليه وسلم(لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين). 

 تخريج الحديث★رواه البخاري برقم (15) مع الفتح وبمثله أحمد برقم (12750) من طريق محمج بن جعفر وحجاج عن شعبه عن قتاده عن أنس ،ورواه الدارمي (2741) من طريق يزيد بن هارون وهشام بن القاسم عن شعبه . ورواه البخاري برقم (14) مع زيادة (فوالذي نفسي بيده … ) دون أن يقول (والناس أجمعين ) من طريق أبو اليمان عن شعيب عن أبو الزناد عن الأعرج عن أبوهريره .
★ورواه أحمد (13894)من طريق روح عن شعبه بلفظ(….ولا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين) وبمثله رواه الخلال (1219) من طريق أبو عبد الله عن روح به ، ★ورواه بمثله من طريقٍ آخر هو عن روح عن شعبه عن منصور عن طلق بن حبيب عن أنس برقم (13895).
وهو عند مسلم بلفظ ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين ) من طريق محمد بن المثنى وبن بشار عن محمد بن جعفر عن شعبه عن قتاده عن أنس ، وابن ماجه (67) بمثلهوفي المسند للإمام أحمد بمثله رقم (13846)من طريق محمد بن جعفر وحجاج عن شعبه به، وفي السنه للخلال (1218) بمثله من طريق أبو عبدالله عن حجاج عن شعبه ، وبمثله النسائي برقم (5013)من طريق حميد بن مسعده عن بشر بن المفضل عن شعبه وهوأيضا برقم (5015) دون (والناس أجمعين) من طريق عمران بن بكار عن علي بن عياش عن شعيب عن أبو الزناد عن عبد الرحمن بن هرمز عن أبي هريره، وهو عنده برقم (5014) لكن قال :( … أحب إليه من ماله وأهله والناس أجمعين ) من طريق عمران بن موسى عن عبد الوارث عن عبد العزيز عن أنس وأيضا من طريق الحسين بن حريث عن إسماعيل عن عبد العزيز عن أنس ورواه أبو عوانه (90) بمثله لكن قال (لا يؤمن عبد… ) بدلاًَ من (لا يؤمن أحدكم …) من طريق سعيد بن مسلم عن حجاج عن شعبه ومن طريق الصاغاني عن أبو النضر عن شعبه به .
ورواه مسلم (166) بلفظ (لا يؤمن عبد )وفي حديث عبد الوارث الرجل) حتى أكون أحب إليه من أهله وماله والناس أجمعين ) من طريق زهير بن حرب عن سماعيل بن عليه عن عبد العزيز وشيبان بن أبي شيبه عن عبد الوارث عن عبد العزيزورواه أحمد في مسنده (18863) بلفظ (والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه ) من طريق قتيبه بن سعيد عن ابن لهيعه عن زهره بن معبد عن جده .
وروى الإمام أحمد (22402) من طريق حسن بن موسى عن ابن لهيعه عن زهره بن معبد بن عبد الله بن هشام عن جده قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب ، فقال عمر : والله يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيئ إلا نفسي ،فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك ) قال عمر : فأنت اللآن والله أحب إلي من نفسي ، فقال رسول الله (الآن يا عمر).

.............................
[ الحديث الرابع ]
متن الحديث :
قال الإمام أحمد في المسند : حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن منصور، عن ربعي بن حراش، عن علي، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” لا يؤمن عبد حتى يؤمن بأربع: حتى يشهد أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله، بعثني بالحق، وحتى يؤمن بالبعث بعد الموت، وحتى يؤمن بالقدر
تخريج الحديث :
المسند [طبعة الرسالة ] [1] [ 2/152] :
[رجاله ثقات رجال الشيخين، وربعي بن حراش سمع من علي بن أبي طالب وهو تابعي قديم مخضرم، لكن قال الدارقطني في "العلل" 3/196 لما سئل عن حديث ربعي هذا: حدث به شريك وورقاء وجرير وعمرو بن أبي قيس عن منصور عن ربعي عن علي، وخالفهم سفيان الثوري وزائدة وأبو الأحوص وسليمان التيمي فرووه عن منصور عن ربعي عن رجل من بني أسد عن علي، وهو الصواب

قال المعقب في المقال : الحديث أخرجه ابن أبي عاصم في "السنة" (887) ، والبزار (904) من طريق محمد بن جعفر، بهذا الإسناد.
وأخرجه الطيالسي (106) ، ومن طريقه الترمذي (2145) عن شعبة، به.
وأخرجه الترمذي (2145) من طريق النضر بن شميل، عن شعبة، عن منصور، عن ربعي بن حراش، عن رجل، عن علي. قال الترمذي: حديث أبي داود (يعني الطيالسي) عن شعبة عندي أصح من حديث النضر، وهكذا روى غير واحد عن منصور عن ربعي عن علي.
قال الشرح: أما رواية شريك- وهو ابن عبد الله النخعي- التي أشار إليها الدارقطني، فقد أخرجها ابن أبي عاصم (130) و (887) ، وابن ماجه (81) ، والخطيب في "تاريخ بغداد" 3/366 من طريقه عن منصور بن المعتمر، عن ربعي، عن علي.
وأما رواية ورقاء بن عمر اليشكري بإسقاط الرجل المجهول، فلم تقع لنا، لكن أخرجه الطيالسي في "مسنده" (106) عنه، عن منصور، عن ربعي، عن رجل، عن علي.
ورواية جرير بن عبد الحميد أخرجها أبو يعلى (583) ، والحاكم 1/33 من طريقه عن منصور، عن ربعي، عن علي.
وأما رواية عمرو بن أبي قيس فلم نقف عليها في المصادر التي بين أيدينا.
وأما رواية سفيان الثوري عن منصور بزيادة الرجل من بني أسد، فستأتي في "المسند" برقم (1112) .
ورواية زاثدة بن قدامة أخرجها أبو يعلي (352) من طريقه عن منصور، به لكن بإسقاط الرجل من بني أسد.
ورواية أبي الأحوص- وهو سلام بن سليم الحنفي- أخرجها الطيالسي (170) عنه عن منصور بإسقاط الرجل أيضا، ولفظه عنده: "لا يجد عبد طعم الإيمان حتى يؤمن بالقدر كله" ، وأما رواية سليمان التيمي، فلم نظفر بها فيما بين أيدينا من مصادر ]
قلت : وصححه الشيخ الألباني في كل من صحيح ابن ماجة (81) و المشكاة ( 104 ) ، الظلال ( 130 ) ، تخريج الأحاديث المختارة ( 416 – 420 )
شرح الحديث


قلت المدون يجب التذكير بالآتي قبل قراءة شرح الكاتب  للحديث :

{قلت المدون فإذا كان كوكبة من الفقهاء يُجهدون أنفسهم كل هذا الجهد في إثبات المنفي هو كمال الإيمان أو أصله فإن محمدا النبي صلي الله عليه وسلم كان أولي منهم ببذل هذا الجهد وهو الذي أوتي جوامع الكلم واختصرت له الحكمة اختصارا فلماذا لم يكن هو الشارح والمحدد لكمال الإيمان بحيث يتضمن قوله.. بيانه  أما وأنه لم يفعل ذلك التأويل فالأحري الإذعان للنص وأخذه علي أصله ثم إن تفسير المتأولين لهذا المعني (كمال الإيمان فيه اتهام تعريضي ضمني بأن النبي صلي الله عليه وسلم قصَّر في الشرح والبيان ففي كل هذه الأحاديث التي ذكر فيها انتفاء الإيمان لم يلجأ إلي القول بكمال الإيمان المزعوم بقدر ذرة  وغاية مراد النبي ومقصوده هي غاية قوله المذكور بمدلوله  ولا شيئ بعد ذلك .
 (وفي بعض الأحاديث لم يكتف النبي صلي الله عليه وسلم بمدلول اللفظ وهو كاف جدا لبيان ما قصده من النفي علي الحقيقة بل لجأ إلي تأكيد نفي الإيمان ببيان تأكيد قوله إما بالقسم وإما بتكرار القسم أو بتكرار النفي كمثل قوله صلي الله عليه وسلم {{في باب حق الجار من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن)، قيل: من يا رسول الله؟ قال: (الذي لا يأمن جاره بوائقه). متفق عليه. وفي رواية لمسلم: (لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه) أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب إثم من لا يأمن جاره بوائقه، (8/10)، رقم: (6016)، ومسلم بلفظ: ((لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه))، (1/68)، رقم: (46)...  قلت المدون فهذا التأكيد علي نفي أصل الإيمان وليس كماله لكن الذي أوقع العلماء في الحيرة هو ربط نفي الإيمان  بالكفر أو الإسلام  وهنا وقعوا جميعهم في اضطراب فهذه النصوص هي نصوصا ثابتة المعني ثابتة المدلول لكنها نصوصا للتقويم الحقيقي لسلوك وخلق المسلم النابع بين العبد وربه والذي سيفيض عند نضجه في النفوس علي المجتمع المسلم بما لا يوقع المسلمين في عقبات انصرافهم عن المقصود منها والتي لا تنفصل عن حقيقتها في مقصود الله الباري وأنها لو حدثت فقد ربطها الرسول بغاية إصلاح نفوس المؤمنين فاستخدم فيها النبي (صلي الله عليه وسلم) ---حتي--- أو.. أوقفها علي شرط التنبه للمقصود والسير الجاد في درب الرجوع عن الخصلة المذمومة إن كانت إيذاء الجار أو البيات علي شبع وجاره جائع أو الغش أو حب النفس المطلق أو اقتطاع حق المرء المسلم باليمين ولو كان قضيبا من أراك أو   أو  قليل من كثر لم نذكره هنا--- وهو يعلم أو كل العلاقة التي بين نفي الايمان والغاية المرجوة من إصلاح النفوس بالتخلي الحقيقي عن الخصلة المذمومة لكن الأمر يقع في الحكم وتفعيل نفي الإيمان أولا  بين العبد وربه ففي العلاقة بين العبد وربه يصدق كل المقصود من سياق الحديث بما يدل عليه فعلا لأن الله تعالي لا يرضي لعباده كل هذه الصفات التي زجرها علي لسان نبييه ولا يصلح مع الله تعالي تقسيم أصل   وكمال إنما هو فقط أصل ولا كمال ويصدق أكثر علي العلاقة البينية بين الله وعبده إذا علم العبد بهذا الحديث ووعاه جيدا واستمر علي مخالفة النبي صلي الله عليه وسلم ويصد أكثر وأكثر إذا لقي العبد ربه ومات علي هذه المخالفة ولم يتب      ثانيا   بين العبد والعبد    اضغط هذا الرابط🌳 لتعرف الفرق بين النصوص الشرعية في نفي الإيمان  بين العبد والعبد فهي تختلف الي حد كبير عن كونها بين العبد وربه  وأنه لا يكفر بها صاحبها أمام المسلمين لكن سيُحشر علي وصفها إن مات علي ذلك غير تائب منها أو منتهيا عنها هذا فيما بينه وبين ربه }}}} اضغط الرابط

ثم يستكمل الكاتب شرحه فيقول  أولاً : معنى نفي الإيمان في هذا الحديث :
قال في تحفة الأحوذي[2] : [ قوله : ( لا يؤمن عبد ) هذا نفي أصل الإيمان أي لا يعتبر ما عنده من التصديق القلبي ]
قال السندي [3] : [ .. هذا نفي لأصل الإيمان لا نفي لكماله ، فمن لم يؤمن بواحدة من هذه الأمور الأربعة لم يكن مؤمناً ]
ثانياً : هذا الحديث فيه ذكر لأصول الدين :
الإيمان بالله جل وعلا .
و الإيمان بالله جل وعلا يشتمل ثلاثة أمور :
الإيمان بربوبيته :
معناه الاعتقاد الجازم بأن الله وحده رب كل شيء ومليكه ، لا شريك له ، وهو الخالق وحده وهو مدبر العالم والمتصرف فيه ، وأنه خالق العباد ورازقهم ومحييهم ومميتهم ، والإيمان بقضاء الله وقدره وبوحدانيته في ذاته ، وخلاصته هو : توحيد الله تعالى بأفعاله .
وقد قامت الأدلة الشرعية على وجوب الإيمان بربوبيته سبحانه وتعالى ، كما في قوله : { الحمد لله رب العالمين ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين } (سورة الأعراف : الآية ، 54) . وقوله : { هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا } (سورة البقرة : الآية ، 29) . وقوله تعالى : { إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين } (سورة الذاريات : الآية ، 58) . } (سورة الفاتحة : الآية ، 1) . وقوله : { وهذا النوع من التوحيد لم يخالف فيه كفار قريش ، وأكثر أصحاب الملل والديانات ؛ فكلهم يعتقدون أن خالق العالم هو الله وحده ، قال الله تبارك وتعالى عنهم : { ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله } (سورة لقمان : الآية ، 25) . وقال : { قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون }{ سيقولون لله قل أفلا تذكرون }{ قل من رب السماوات السبع ورب العرش العظيم }{ سيقولون لله قل أفلا تتقون }{ قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون }{ سيقولون لله قل فأنى تسحرون }{ بل أتيناهم بالحق وإنهم لكاذبون } (سورة المؤمنون : الآية ، 84 – 90) . وذلك لأن قلوب العباد مفطورة على الإقرار بربوبيته- سبحانه وتعالى- ولذا فلا يصبح معتقده موحدا ، حتى يلتزم بالنوع الثاني من أنواع التوحيد ، وهو “[4] :
ألوهيته : التوحيد هو أول واجب دعا إليه الرسل ، و هو أصل دعوتهم كما قال تعالى : { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} (النحل: من الآية36) و التوحيد هو أعظم حق لله تعالى على عبيده ، قال النبي صلى الله عليه وسلم ( حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا ) [ الصحيحين ]
قال شيخ الإسلام : ( التوحيد الذي جاءت به الرسل إنما يتضمن إثبات الألوهية لله وحده ، بأن يشهدوا أن لا إله إلا الله ،ولا يعبدوا إلا إياه ،ولا يتوكلوا إلا عليه ،ولا يوالوا إلا له ، ولا يعادوا إلا فيه ، ولا يعملوا إلا لأجله ، وليس المراد بالتوحيد مجرد توحيد الربوبية ) ا.هـ
وهذا النوع من التوحيد – إفراد الله بالعبادة – هو الذي وقع فيه النـزاع من قديم الدهر وحديثه و هو الذي أرسلت الرسل لتقريره ، قال تعالى : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } (الذاريات:56)
قال الإمام ابن جرير الطبري : ( .. لا معبود تنبغي أو تصلح له الألوهية، ويجوز لك وللخق عبادته إلا الله الذي هو خالق الخلق ومالك كل شيء ) [ جامع البيان 26/53]
و قال الإمام القرطبي : ( أصل الشرك المحرم اعتقاد شريك لله تعالى في الألوهية وهو الشرك الأعظم وهو شرك الجاهلية ) [ تفسير القرطبي 5/118] [5]
و قال الإمام الألباني : ( الشرك في الألوهية أو العبودية وهو أن يعبد مع الله غيره من الأنبياء و الصالحين كالاستغاثة بهم وندائهم عند الشدائد ونحو ذلك ) [6]
قال العلامة صالح الفوزان [7] : ( يجب صرف العبادة بجميع أنواعها لله وحده لا شريك له؛ فمن صرف منها شيئا لغير الله؛ كمن دعا غير الله، أو ذبح أو نذر لغير الله، أو استعان أو استغاث بميت أو غائب أو بحي حاضر فيما لا يقدر عليه إلا الله؛ فقد أشرك الشرك الأكبر وأذنب الذنب الذي لا يغفر إلا بالتوبة، سواء صرف هذا النوع من العبادة لصنم أو لشجر أو لحجر أو لنبي من الأنبياء أو لولي من الأولياء حي أو ميت؛ كما يفعل اليوم عند الأضرحة المبنية على القبور؛ فإن الله لا يرضى أن يشرك معه في عبادته أحد؛ لا ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا ولي ولا غيرهم‏
قال تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ‏} [ النساء :116]‏ ، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا‏}‏ [ الجن : 18 ] ، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا‏}‏ [ النساء :36 ] )
و أدلة هذا الأصل الأصيل كثيرة بحمد الله ، لا ينكر ذلك إلا رجل طمس على قلبه وبصره و العياذ بالله ، وقال {وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ} (المؤمنون:117) وقال : { وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكَ وَلا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِنَ الظَّالِمِينَ} (يونس:106) و قول النبي صلى الله عليه وسلم ( إذا سألت فاسأل الله ، و إذا استعنت فاستعن بالله ) [ الترمذي ] و قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من مات لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة ومن مات يشرك بالله شيئاً دخل النار ) [ البخاري ] و الدعاء هو العبادة كما صح في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا يجوز صرف شيء منه لغير الله .
فيجب الإهتمام بهذا الأمر والاجتهاد في تعليمه للناس فهم في جهل فيه ، وهذا إبراهيم عليه السلام يخاف على نفسه الشرك فيدعو ربه {وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ} (ابراهيم:35) وقد بوب الإمام محمد بن عبد الوهاب في كتابه العظيم كتاب التوحيد – وحريّ بكل مسلم أن يديم النظر في هذا السفر المبارك – باب الخوف من الشرك ، وقد أخبر النبي في غير ما حديث أن الشرك سيقع في أمته ومن هذه الأحاديث قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين وحتى تعبد الأوثان ) [ صحيح الجامع7295 ] .
قال الإمام الألباني في كتابه تحذير الساجد[8] : ( ففي هذه الأحاديث دلالة قاطعة على أن الشرك واقع في هذه الأمة فإذ الأمر كذلك فيجب على المسلمين أن يبتعدوا عن كل الوسائل و الأسباب التي قد تؤدي بأحدهم إلى الشرك )
و أسمائه و صفاته :
فالواجب على المسلمين أن يثبتوا لربهم كل ما أثبته لنفسه في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من الأسماء و الصفات ، و أن يؤمنوا بها على حقيقتها وظاهرها على الوجه اللائق به عز وجل من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل .
و الأدلة على ذلك أكثر من أن تحصر ، فمن ذلك ما روى أبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قرأ هذه الآية : ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها ) إلى قوله تعالى : ( سميعا بصيرا ) ثم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع إبهامه على أذنه والتي تليها على عينه ، قال أبو هريرة رضي الله عنه : رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقرؤها ويضع إصبعيه [برقم 4728 و قال الألباني صحيح الإسناد ]
وكذلك ما روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله : ( .. فيكشف ربنا عن ساقه فيسجد له كل مؤمن ) [وهو في الصحيحين ]
و حديث أبي رزين رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ضحك ربنا من قنوط عباده وقرب غِيَرِه ، قال : قلت : يا رسول الله ! أويضحك الرب ؟ قال : نعم ، قلت : لن نُعدم من رب يضحك خيراً ) [رواه الإمام أحمد وغيره وصححه الألباني ]
و أيضاً سؤال النبي صلى الله عليه وسلم للجارية أين الله فأجابت في السماء [ رواه مسلم وغيره ]
ويدل بما لا يدع مجالاً للشك على ذلك أن القرآن العظيم نزل مبيناً واضحاً ظاهراً فمن المحال أن يكون أعظم ما فيه وهو صفات الرب خافياً لا يهتدى إليه إلا بتأويل متكلف أو مجاز محدث ، فلا ريب أن الأصل في الكلام هو حمله على حقيقته ، ولذلك لم تختلف كلمة الصحابة قط في صفة من صفات الله ولم يتنازعوا في تأويلها ولم يرد عنهم تأويلها بل أجمعوا على إقرارها كما جاءت و إثبات حقائقها لله على الوجه اللائق .
قال العلامة محمد صديق حسن خان : ( ومن صفاته سبحانه : اليد و اليمين و الكف و الإصبع و الشمال و القدم و الرجل و الوجه و النفس و العين و النزول و الإتيان و المجيء و الكلام و القول و الساق و الحقو و الجنب و الفوق و الاستواء و القوة و القرب .. و الضحك و التعجب و الحب و الكره و المقت و الرضا و الغضب و السخط و العلم و الحياة و القدرة و الإرادة و المشيئة و الفوق و المعية و الفرح إلى غير ذلك مما نطق به الكتاب و السنة ، فأدلة ذلك مذكورة فيها ، فكل هذه الصفات تساق مساقاً واحداً ويجب الإيمان بها على أنها صفات حقيقية ، لا تشبه صفات المخلوقين ، ولا يمثل ولا يعطل ولا يرد ولا يجحد ولا يأول بتأويل يخالف ظاهره ) [9]
و قانون هذه المسألة ما قاله الإمام مالك بن أنس لما سئل كيف استوى الرحمن على العرش : ( الكيف منه غير معقول ، و الاستواء منه غير مجهول و الإيمان به واجب و السؤال عنه بدعة ) [رواه أبو نعيم وابن عبد البر و البيهقي وغيرهم و صححه الذهبي وابن حجر ]
وما قاله الإمام الشافعي رضي الله عنه : ( نثبت هذه الصفات التي جاء بها القرآن و وردت بها السنة و ننفي التشبيه عنه كما نفى عن نفسه فقال : { ليس كمثله شيء } ) [ ذكره الذهبي في السير 20/348 ]
قال الإمام ابن عبد البر حاكياً الإجماع على ذلك : ( أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة كلها في القرآن و السنة و الإيمان بها وحملها على الحقيقة لا على المجاز ، إلا أنهم لا يكيفون شيئاً من ذلك ) [ التمهيد 7/131 ] [10]
فأهل السنة عندما يثبتون هذه الصفات لله عز وجل لا يثبتونها على صورة تشبه ما عليه المخلوق قال العلامة صالح الفوزان : ( الله سبحانه و تعالى منزه عن مشابهة الخلق { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } { ولم يكن له كفواً أحد } فهو سبحانه منزه عن مشابهة خلقه ، وإن كان له أسماء وصفات تشترك مع أسماء و صفات الخلق في اللفظ و المعنى لكن في الحقيقة و الكيفية لا تشابه بينهما )
و قال الإمام أبو اسماعيل الصابوني [ت 449هـ] واصفاً أهل السنة : ( يثبتون له جل جلاله ما أثبت لنفسه في كتابه، وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسم .. وتركوا القول بالتعطيل والتشبيه، واتبعوا قول الله عز وجل: ( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير )[11] .
و بالنبي صلى الله عليه وسلم .
فالواجب الإيمان بنبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه خاتم النبين و أن رسالته هي خاتمة الرسائل إلى الناس أجمعين ، و ناسخة لما قبلها ، و أن الله جل وعلا أرسله بالدين الحق و الدين الكامل ، و الواجب طاعته و الإنصياع لأمره و الرد إليه عند الاختلاف و التنازع .
والإيمان بنبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله ومسلم إيمان مفصل يقتضي ذلك منهم اتباعه فيما جاء به على وجه التفصيل .
و أنه عبد الله و رسوله الصادق الأمين، و هو أفضل الأنبياء عند الله و أكرمهم على الله و أعلاهم درجة و أقربهم إليه وسيلة .
ولا يصح إيمان عبد حتى يؤمن برسالته ، ويشهد بنبوته ، فمن أطاعه دخل الجنة ، ومن عصاه دخل النار .
و قد سبق و أن تحدثنا على نوع من ذلك في الحديث الثالث فليراجع .
و بالبعث بعد الموت :
خلافاً للدهرية الشواذ ، فلا يتم إيمان عبد حتى يؤمن بالبعث بعد الموت قال تعالى : { وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ } [ الأنعام : 38] ، و قال : { فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ } [ الإسراء : 51 ]
و ذكر هذا الأصل في الكتاب العزيز و السنة المطهرة ، و حكاية أوصافه و أحواله و شيء من مواقفه يصعب حصره في هذه الورقات الوجيزة ، و لكننا نقول : أن الإيمان بالبعث يقتضي الإيمان بالقبر و أحواله و عذابه و منكر و نكير ، و يقتضي الإيمان بالساعة الكبرى منها و الصغرى ، و يقتضي الإيمان بالموقف و الحشر و كل ما ذُكر من ذلك في النقل الصحيح ، و يجب الإيمان كذلك أن وقت الساعة غيب لا يعلمه إلا الله عز وجل ، و هذا من شأنه أن يدفع المؤمن بها أن يندفع إلى رضا ربه و يهرب من سخطه و أن يتزود لذلك اليوم ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
و في القدر
سيأتي بيان ذلك في الحديث التالي بحول الله .
المعنى الإجمالي للحديث :
قال في تحفة الأحوذي [12] :
[ ( حتى يؤمن بأربع يشهد ) .. أي يعلم ويتيقن
( أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ) أي يؤمن بالتوحيد والرسالة ، وعدل إلى لفظ الشهادة أمنا من الإلباس بأن يشهد ولم يؤمن أو دلالة على أن النطق بالشهادتين أيضا من جملة الأركان ، فكأنه قيل يشهد باللسان بعد تصديقه بالجنان ، أو إشارة إلى أن الحكم بالظواهر والله أعلم بالسرائر .
( بعثني بالحق ) استئناف كأنه قيل لم يشهد ، فقال بعثني بالحق أي إلى كافة الإنس والجن . ويجوز أن يكون حالا مؤكدة أو خبرا بعد خبر فيدخل على هذا في حيز الشهادة ، وقد حكى صلى الله عليه وسلم على القولين كلام المشاهد بالمعنى إذ عبارته أن محمدا وبعثه
( ويؤمن بالموت ) بالوجهين
( ويؤمن بالبعث ) أي يؤمن بوقوع البعث
( بعد الموت ) تكرير الموت إيذان للاهتمام بشأنه .
( ويؤمن ) بالوجهين ( بالقدر )
قال القاري نقلا عن المظهر : المراد بهذا الحديث نفي أصل الإيمان لا نفي الكمال . فمن لم يؤمن بواحد من هذه الأربعة لم يكن مؤمنا .
الأول : الإقرار بالشهادتين وأنه مبعوث إلى كافة الإنس والجن .
والثاني : أن يؤمن بالموت أي يعتقد فناء الدنيا وهو احتراز عن مذهب الدهرية القائلين بقدم العالم وبقائه أبدا . قال القاري وفي معناه التناسخي ، ويحتمل أن يراد اعتقاد أن الموت يحصل بأمر الله لا بفساد المزاج كما يقوله الطبيعي .
والثالث : أن يؤمن بالبعث .
والرابع : أن يؤمن بالقدر يعني بأن جميع ما يجري في العالم بقضاء الله وقدره ]
ــــــــــــــ
[1] من هذا الحديث و الذي بعده لجأت إلى التحقيق على مسند الإمام أحمد إيثاراً للدعة و الله المستعان .
[2] تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي ، أبو العلا محمد المباركفوري ، [7/2495]
[3] شرح السندي على سنن ابن ماجة ، مطبوع مع المتن ، [1/63] .
[4] الوجيز في عقيدة السلف الصالح ، 36
[5] هذا و النقل السابق بواسطة : ” المختصر المفيد في بيان دلائل أقسام التوحيد ” للشيخ عبد الرزاق البدر .
[6] في شرحه على متن العقيدة الطحاوية ، صفحة 7 .
[7] الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد للشيخ صالح الفوزان ، صفحة : 32
[8] تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد ، تأليف الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ، صفحة 94
[9] قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر ، محمد صديق خان القنوجي ، صفحة 76
[10] هذا و النقلين فوقه بواسطة : ” المختصر المفيد في بيان دلائل أقسام التوحيد “ للشيخ : عبد الرزاق البدر .
[11] عقيدة السلف أصحاب الحديث ، أبو إسماعيل الصابوني ، صفحة 3
[12] [7/2495]
-------------------------
[ الحديث الخامس ]
متن الحديث :
قال الإمام أحمد في المسند : حدثنا روح حدثنا شعبة حدثنا قتادة عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لا يؤمن أحدكم حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما و حتى يقذف في النار أحب إليه من أن يعود في الكفر بعد أن نجاه الله منه و لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين)
التخريج : قال مخرجوا المسند [20/ 397] : [ إسناده صحيح على شرط الشيخين. وسيتكرر برقم (13959) ، وانظر (12765) و (12814) ]
6★قلت المدون :الحديث السادس 
{من غشنا فليس منا}
تخريج الحديث 

تخريج الحديث
الروابط لموقع اسلام ويب واضغط الرابط التالي 
 م
 طرف الحديث
الصحابي
اسم الكتاب
أفق
العزو
المصنف
سنة الوفاة
1
عبد الرحمن بن صخر
صحيح مسلم
150
104
مسلم بن الحجاج
261
2
عبد الرحمن بن صخر
صحيح مسلم
149
104
مسلم بن الحجاج
261
3
عبد الرحمن بن صخر
جامع الترمذي
1232
1315
محمد بن عيسى الترمذي
256
4
عبد الرحمن بن صخر
سنن أبي داود
2999
3452
أبو داود السجستاني
275
5
عبد الرحمن بن صخر
سنن ابن ماجه
2215
2224
ابن ماجة القزويني
275
6
عبد الرحمن بن صخر
مسند أحمد بن حنبل
7118
7250
أحمد بن حنبل
241
7
عبد الرحمن بن صخر
مسند أحمد بن حنبل
9191
27500
أحمد بن حنبل
241
8
عبد الرحمن بن صخر
صحيح ابن حبان
5014
4905
أبو حاتم بن حبان
354
9
عبد الرحمن بن صخر
المستدرك على الصحيحين
2091
2 : 9
الحاكم النيسابوري
405
10
عبد الرحمن بن صخر
المستدرك على الصحيحين
2089
2 : 8
الحاكم النيسابوري
405
11
عبد الرحمن بن صخر
المستدرك على الصحيحين
2090
2 : 9
الحاكم النيسابوري
405
12
عبد الرحمن بن صخر
مستخرج أبي عوانة
121
157
أبو عوانة الإسفرائيني
316
13
عبد الرحمن بن صخر
المسند المستخرج على صحيح مسلم لأبي نعيم
238
284
أبو نعيم الأصبهاني
430
14
عبد الرحمن بن صخر
المسند المستخرج على صحيح مسلم لأبي نعيم
239
285
أبو نعيم الأصبهاني
430
15
عبد الرحمن بن صخر
المسند المستخرج على صحيح مسلم لأبي نعيم
240
286
أبو نعيم الأصبهاني
430
16
عبد الرحمن بن صخر
مختصر الأحكام المستخرج على جامع الترمذي
1121
---
الطوسي
312
17
عبد الرحمن بن صخر
المنتقى من السنن المسندة
556
547
ابن الجارود النيسابوري
307
18
عبد الرحمن بن صخر
السنن الصغير للبيهقي
890
2013
البيهقي
458
19
عبد الرحمن بن صخر
السنن الكبرى للبيهقي
9936
5 : 320
البيهقي
458
20
عبد الرحمن بن صخر
السنن الكبرى للبيهقي
9935
5 : 320
البيهقي
458
21
عبد الرحمن بن صخر
معرفة السنن والآثار للبيهقي
3061
3486
البيهقي
458
22
عبد الرحمن بن صخر
السنن المأثورة رواية المزني
258
267
الشافعي
204
23
عبد الرحمن بن صخر
مسند الحميدي
997
1063
عبد الله بن الزبير الحميدي
219
24
عبد الرحمن بن صخر
مسند أبي يعلى الموصلي
6484
6520
أبو يعلى الموصلي
307
25
عبد الرحمن بن صخر
مسند الشهاب
340
352
الشهاب القضاعي
454
26
عبد الرحمن بن صخر
مصنف ابن أبي شيبة
22548
23488
ابن ابي شيبة
235
27
عبد الرحمن بن صخر
المعجم الأوسط للطبراني
8582
8360
سليمان بن أحمد الطبراني
360
28
عبد الرحمن بن صخر
أحاديث منتقاة من مشيخة أبي بكر الأنصاري
47
---
محمد بن عبد الباقي بن محمد الأنصاري
535
29
عبد الرحمن بن صخر
حديث إسماعيل بن جعفر
289
289
إسماعيل بن جعفر
180
30
عبد الرحمن بن صخر
أحاديث أبي حامد النيسابوري
19
---
أحمد بن محمد بن يحيى بن بلال النيسابوري
418
31
عبد الرحمن بن صخر
حديث السراج برواية الشحامي
1577
---
محمد بن إسحاق بن إبراهيم السراج
313
32
عبد الرحمن بن صخر
حديث علي بن حجر
20
---
ابن خزيمة
311
33
عبد الرحمن بن صخر
أمالي ابن سمعون الواعظ
205
209
ابن سمعون الواعظ
387
34
عبد الرحمن بن صخر
أمالي ابن بشران
841
1 : 359
أبو القاسم بن بشران
430
35
عبد الرحمن بن صخر
أمالي ابن بشران 25
27
---
أبو القاسم بن بشران
430
36
عبد الرحمن بن صخر
أمالي ابن بشران ( مجالس أخرى )
806
1 : 359
عبد الملك بن بشران
431
37
عبد الرحمن بن صخر
أمالي ابن بشران 13
40
---
أبو القاسم بن بشران
430
38
عبد الرحمن بن صخر
السنة لعبد الله بن أحمد
719
1 : 372
عبد الله بن أحمد بن حنبل
290
39
عبد الرحمن بن صخر
السنة لأبي بكر بن الخلال
1465
---
أبو بكر الخلال
311
40
عبد الرحمن بن صخر
الإيمان لابن منده
542
2 : 594
محمد بن إسحاق بن منده
395
41
عبد الرحمن بن صخر
الإيمان لابن منده
544
2 : 595
محمد بن إسحاق بن منده
395
42
عبد الرحمن بن صخر
الإيمان لابن منده
539
2 : 593
محمد بن إسحاق بن منده
395
43
عبد الرحمن بن صخر
الإيمان لابن منده
540
2 : 594
محمد بن إسحاق بن منده
395
44
عبد الرحمن بن صخر
الإيمان لابن منده
543
2 : 595
محمد بن إسحاق بن منده
395
45
عبد الرحمن بن صخر
شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي
1566
1898
هبة الله اللالكائي
418
46
عبد الرحمن بن صخر
شعب الإيمان للبيهقي
4907
---
البيهقي
458
47
عبد الرحمن بن صخر
شعب الإيمان للبيهقي
4906
---
البيهقي
458
48
عبد الرحمن بن صخر
أصول السنة
180
---
محمد بن عبد الله بن أبي زمنين
399
49
عبد الرحمن بن صخر
شرح السنة
2123
2120
الحسين بن مسعود البغوي
516
50
عبد الرحمن بن صخر
شرح السنة
2124
2121
الحسين بن مسعود البغوي
516
51
عبد الرحمن بن صخر
مشكل الآثار للطحاوي
1139
1329
الطحاوي
321
52
عبد الرحمن بن صخر
مشكل الآثار للطحاوي
1140
1330
الطحاوي
321
53
عبد الرحمن بن صخر
مشكل الآثار للطحاوي
1141
1330
الطحاوي
321
54
عبد الرحمن بن صخر
التمهيد لابن عبد البر
2099
13 : 346
ابن عبد البر القرطبي
463
55
عبد الرحمن بن صخر
التمهيد لابن عبد البر
2100
13 : 346
ابن عبد البر القرطبي
463
56
عبد الرحمن بن صخر
التبصرة لابن الجوزي
46
---
ابن الجوزي
597
باقي روابط الحديث 


--------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق