الجمعة، 29 يونيو 2018

34. بَاب بَيَانِ كُفْرِ مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِالنَّوْءِ صحيح مسلم » كِتَاب الإِيمَانِ


|                                                                 
[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]
|                                                                  
رقم الحديث: 107
(
حديث قدسي) حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيى ، قَالَ : قَرَأْتُ عَلَى مَالِكٍ ، عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ ، قَالَ : صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاةَ الصُّبْحِ بِالْحُدَيْبِيَةِ فِي إِثْرِ السَّمَاءِ ، كَانَتْ مِنَ اللَّيْلِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ ، أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ ، فَقَالَ : هَلْ تَدْرُونَ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ؟ قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : قَالَ : " أَصْبَحَ مِنْ عِبَادِي مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ ، فَأَمَّا مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِفَضْلِ اللَّهِ وَرَحْمَتِهِ ، فَذَلِكَ مُؤْمِنٌ بِي ، كَافِرٌ بِالْكَوْكَبِ ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِنَوْءِ كَذَا وَكَذَا ، فَذَلِكَ كَافِرٌ بِي ، مُؤْمِنٌ بِالْكَوْكَبِ " . 



الشواهد
م
طرف الحديث
الصحابي
اسم الكتاب
1
أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا برحمة الله وبرزق الله وبفضل الله فهو مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنجم كذا فهو مؤمن بالكوكب كافر بي/زيد بن خالد /صحيح البخاري
2/أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب وأما من قال بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
صحيح البخاري
3 أصبح من عبادي كافر بي ومؤمن بي
زيد بن خالد
صحيح البخاري
4 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
صحيح البخاري
5 أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر قالوا هذه رحمة الله وقال بعضهم لقد صدق نوء كذا وكذا
عبد الله بن عباس
صحيح مسلم
6 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكواكب وبالكواكب
عبد الرحمن بن صخر
صحيح مسلم
7 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
صحيح مسلم
8 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
سنن أبي داود
9 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح طائفة منهم بها كافرين يقولون مطرنا بنوء كذا وكذا فأما من آمن بي وحمدني على سقياي فذاك الذي آمن بي وكفر بالكوكب ومن قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذاك الذي كفر بي وآمن بالكوكب
زيد بن خالد
سنن النسائى الصغرى
10 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
سنن النسائى الصغرى
11 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
موطأ مالك رواية يحيى الليثي
12 أصبح من عبادي مؤمن بي قال إسحاق كافر بالكوكب ومؤمن بالكوكب كافر بي فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
مسند أحمد بن حنبل
13 ما أنعمت على عبادي نعمة إلا أصبح بها قوم كافرين بالذي آمن بي
زيد بن خالد
مسند أحمد بن حنبل
14 الله ليبيت القوم بالنعمة ثم يصبحون وأكثرهم كافرون يقولون مطرنا بنجم كذا وكذا
عبد الرحمن بن صخر
مسند أحمد بن حنبل
15 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
مسند أحمد بن حنبل
16 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
مسند أحمد بن حنبل
17 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
صحيح ابن حبان
18 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
صحيح ابن حبان
19 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين فأما من آمن بي وحمدني على سقياي فذلك الذي آمن بي وكفر بالكوكب وأما الذي قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك الذي آمن بالكوكب وكفر بي
زيد بن خالد
مستخرج أبي عوانة
20 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذى وكذا وكذى فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
مستخرج أبي عوانة
21 أصبح من الناس منهم شاكر ومنهم كافر قال بعضهم هذه رحمة وضعها الله وقال بعضهم لقد صدق نوء كذا وكذا قال ونزلت هذه الآية فلا أقسم بمواقع النجوم حتى بلغ وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون
عبد الله بن عباس
مستخرج أبي عوانة
22 ما أنعمت على عبادي نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
المسند المستخرج على صحيح مسلم لأبي نعيم
23 أصبح من عبادي مؤمنا وكافرا فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا كافر بي مؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
المسند المستخرج على صحيح مسلم لأبي نعيم
24 أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر قالوا هذه رحمة وضعها الله وقال بعضهم صدق نوء كذا وكذا فنزلت هذه الآية فلا أقسم بمواقع النجوم
عبد الله بن عباس
المسند المستخرج على صحيح مسلم لأبي نعيم
25 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
السنن الكبرى للنسائي
26 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح طائفة منهم بها كافرين يقولون مطرنا بنوء كذا وبنوء كذا فأما من آمن بي وحمدني على سقياي فذلك الذي آمن بي وكفر بالكوكب ومن قال مطرنا بنوء كذا ونوء كذا فذلك الذي كفر بي وآمن بالكوكب
زيد بن خالد
السنن الكبرى للنسائي
27 أصبح من عبادي مؤمن وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
السنن الكبرى للنسائي
28 أصبح من عبادي مؤمن فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
السنن الكبرى للنسائي
29 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح طائفة منهم بها كافرين يقولون مطرنا بنوء كذا وكذا فأما من آمن بي وحمدني على سقياي فذلك الذي آمن بي وكفر بالكوكب ومن قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك الذي كفر بي وآمن بالكوكب
زيد بن خالد
السنن الكبرى للنسائي
30 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
السنن الكبرى للنسائي
31 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
السنن الكبرى للبيهقي
32 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
السنن الكبرى للبيهقي
33 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
السنن الكبرى للبيهقي
34 أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر قالوا هذه رحمة وضعها الله وقال بعضهم لقد صدق نوء كذا وكذا فنزلت هذه الآية فلا أقسم بمواقع النجوم حتى بلغ وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون
عبد الله بن عباس
السنن الكبرى للبيهقي
35 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
معرفة السنن والآثار للبيهقي
36 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء بنجم كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
موطأ مالك برواية أبي مصعب الزهري
37 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبحت طائفة منهم بها كافرين يقولون مطرنا بنوء كذا وكذا فأما من آمن بي وحمدني على سقياي فذلك الذي آمن بي وكفر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك الذي آمن بالكوكب وكفر بي
زيد بن خالد
مسند الحميدي
38 أصبح اليوم من عبادي مؤمن وكافر فأما الذي يقول مطرنا بنوء كذا وكذا كافر بي ومؤمن بالكواكب وأما الذي يقول هذه رحمة وهذا رزق الله مؤمن بي وكافر بالكواكب
زيد بن خالد
مسند ابن الجعد
39 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا أو نوء كذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
مسند الشافعي
40 ما أنعمت على عبادي نعمة إلا أصبح بها فريق كافر يقولون مطرنا بنوء كذا وكذا فأما من آمن بي وحمدني على سقياي فذلك الذي آمن بي وكفر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك الذي كفر بي وآمن بالكوكب
زيد بن خالد
البحر الزخار بمسند البزار
41 ما أنعم الله على قوم نعمة إلا أصبحوا بها كافرين
عويمر بن مالك
البحر الزخار بمسند البزار 10-13
42 مطرنا بكذا وكذا فقد كفر بربه وآمن بذلك النجم والذي يقول الله سقانا فقد آمن بربه وكفر بذلك الكوكب
عبد الله بن مسعود
المسند للشاشي
43 ما أنعم الله على قوم نعمة إلا أصبحوا بها كافرين
عويمر بن مالك
مسند الشاميين للطبراني
44 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
مسند الموطأ للجوهري
45 أصبح من عبادي مؤمن وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكواكب
موضع إرسال
مسند الربيع بن حبيب
46 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا أو نوء كذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
مسند الإمام الشافعي ( ترتيب سنجر)
47 ما أنعم الله على قوم نعمة إلا أصبحوا بها كافرين
عويمر بن مالك
كشف الأستار
48 ما أنعمت على عبادي نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين فأما من آمن بي وحمدني على سقائي وأثنى علي فذلك الذي آمن بي وكفر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك الذي آمن بالكوكب وكفر بي
زيد بن خالد
الجامع لمعمر بن راشد
49 مطرنا بنوء كذا وكذا فقد كفر بي وآمن بذلك النجم وإن من يقول إن الله سقانا فقد آمن بي وكفر بذلك النجم
عبد الله بن مسعود
المعجم الأوسط للطبراني
50 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرون يقولون مطرنا بنوء كذا وكذا وأما من آمن بي وحمدني على سقياي فذاك الذي آمن بي وكفر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذاك الذي آمن بالكوكب وكفر بي
زيد بن خالد
المعجم الكبير للطبراني
51 أصبح من عبادي اليوم مؤمن وكافر فأما الذي يقول مطرنا بنوء كذا وكذا فذاك كافر بي مؤمن بالكوكب وأما الذي يقول هذه رحمة وهذا رزق الله فذاك مؤمن بي كافر بالكوكب
زيد بن خالد
المعجم الكبير للطبراني
52 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرون فأما من حمدني على سقياي وأثنى علي فذاك آمن بي وكفر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذاك الذي آمن بالكوكب وكفر بنعمتي
زيد بن خالد
المعجم الكبير للطبراني
53 أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر قالوا هذه رحمة وضعها الله وقال بعضهم لقد صدق نوء كذا وكذا فأنزلت هذه الآية فلا أقسم بمواقع النجوم حتى تجعلون رزقكم أنكم تكذبون
عبد الله بن عباس
المعجم الكبير للطبراني
54 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا وأصبح فريق منهم بها كافرين وأما من آمن بي وحمدني على سقياي فقد آمن بي وكفر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فقد آمن بالكوكب وكفر نعمتي
زيد بن خالد
معجم الشيوخ لتاج الدين السبكي
55 أصبح من عبادي مؤمن وكافر فأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا وبالكوكب فهو مؤمن بالكوكب كافر بي ومن قال مطرنا برحمة الله وفضله فهو مؤمن بي كافر بالكوكب
زيد بن خالد
عوالي مالك بن أنس لأبي أحمد الحاكم
56 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذاك مؤمن بي وكافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا ونوء كذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
الأربعين لأبي سعد النيسابوري
57 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذاك مؤمن بالنجم كافر بي ومن قال مطرنا برحمة الله فذاك مؤمن بي كافر بالنجم
زيد بن خالد
حديث أبي بكر بن خلاد النصيبي
58 أصبح اليوم من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا ونجم كذا وكذا فذلك مؤمن بالنجم كافر بي وأما من قال مطرنا برحمة الله فذلك المؤمن بي كافر بالنجم
زيد بن خالد
أمالي ابن بشران
59 أصبح اليوم من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا ونجم كذا وكذا فذلك مؤمن بالنجم كافر بي وأما من قال مطرنا برحمة الله فذلك المؤمن بي كافر بالنجم
زيد بن خالد
أمالي ابن بشران ( مجالس أخرى )
60 أصبح اليوم من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا وبنجم كذا وكذا فذلك مؤمن بالنجم كافر بي وأما من قال مطرنا برحمة الله فذلك المؤمن بي كافر بالنجم
زيد بن خالد
أمالي ابن بشران 15
61 ما أنعم الله على قوم نعمة إلا أصبحوا بها كافرين
عويمر بن مالك
تلخيص المتشابه في الرسم
62 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
الإيمان لابن منده
63 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بالكوكب فأما من قال مطرنا بنجم كذا فهو مؤمن بالكوكب وكافر بي وأما من قال مطرنا برحمة الله وبرزق الله وبقدرته فهو مؤمن بي وكافر بالكوكب
زيد بن خالد
الإيمان لابن منده
64 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبحت طائفة منهم كافرون يقولون مطرنا بنوء كذا وكذا فأما من آمن بي وحمدني على سقياي فذلك الذي آمن بي وكفر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك الذي آمن بالكوكب وكفر بي
زيد بن خالد
الإيمان لابن منده
65 أصبح اليوم من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بنوء كذا ونجم كذا فذلك مؤمن بالنجم كافر بي وأما من قال مطرنا برحمة الله فذلك المؤمن بي كافر بالنجم
زيد بن خالد
الإيمان لابن منده
66 أصبح من عبادي مؤمن وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذاك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
الإيمان لابن منده
67 أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر يقولون لقد صدق نوء كذا ومنهم من يقول رحمة وضعها الله
عبد الله بن عباس
الإيمان لابن منده
68 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك مؤمن بالنجم كافر بي ومن قال مطرنا برحمة الله فذلك مؤمن بي وكافر بالنجم
زيد بن خالد
التوحيد لابن منده
69 ما أنعمت على عبدي من نعمة إلا أصبح فريق بها كافرين يقولون الكوكب وبالكوكب
عبد الرحمن بن صخر
التوحيد لابن منده
70 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
الأسماء والصفات للبيهقي
71 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
الأم للشافعي
72 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
شرح السنة
73 أصبح من الناس شاكر وكافر قال بعضهم هذه رحمة وضعها الله وقال بعضهم لقد صدق نوء كذا وكذا قال نزلت هذه الآية فلا أقسم بمواقع النجوم حتى بلغ وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون
عبد الله بن عباس
التمهيد لابن عبد البر
74 ما مطر قوم من ليلة إلا أصبح قوم بها كافرين ثم قال وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون
صدي بن عجلان
جامع البيان عن تأويل آي القرآن
75 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
معالم التنزيل تفسير البغوي
76 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكواكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكواكب
زيد بن خالد
معالم التنزيل تفسير البغوي
77 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين يقولون الكواكب وبالكواكب
عبد الرحمن بن صخر
الوسيط في تفسير القرآن المجيد
78 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق بها كافرين يقول الكواكب وبالكواكب
عبد الرحمن بن صخر
أسباب النزول الواحدي
79 أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر قالوا هذه رحمة وضعها الله وقال بعضهم لقد صدق نوء كذا وكذا نزلت هذه الآيات فلا أقسم بمواقع النجوم
عبد الله بن عباس
أسباب النزول الواحدي
80 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي فأما من قال مطرنا برحمة الله وبفضل الله فهو مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنجم كذا فهو مؤمن بالكوكب كافر بي
زيد بن خالد
دلائل النبوة للبيهقي
81 من رحل بنجم أو أقام به فقد برئ من الإسلام
صدي بن عجلان
أخبار أصبهان لأبي نعيم
82 أصبح من عبادي مؤمن لي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
التدوين في أخبار قزوين للرافعي
83 أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب
زيد بن خالد
الأدب المفرد للبخاري
84 أصبح الناس مؤمنا وكافرا فأما المؤمن فيقول مطرنا بقدر الله ومشيئته فذلك مؤمن بي كافر بالنجوم ومن قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالنجوم
زيد بن خالد
المطر والرعد والبرق لابن أبي الدنيا
85 ما أنعم الله على قوم نعمة إلا أصبح كثير منهم بها كافرين
عويمر بن مالك
المطر والرعد والبرق لابن أبي الدنيا
86 ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق بها كافرين يقولون بالكوكب أمطرنا
عبد الرحمن بن صخر
مساوئ الأخلاق للخرائطي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق